"كاظم الساهر"و"الإعلام"
..................
"كاظم الساهر" من أكثرالمطربين إستئثارا بقلوب "المعجبين" و"المعجبات" فلايترددوا
دائمافي السؤال عنه...عن أعماله...عن حفلاته....حتى عن حياته الشخصية.......
................
إستغل "الإعلام" أو "الإعلاميون" هذا الحب العظيم من جمهور "كاظم الساهر" تجاهه إلى شن حملة إعلامية عليه .........
وأستغلواعدم تواجده الكثيف فهو رجل ثلاثة أرباع وقته مشغول فكثرت الشائعات عنه
تارة "من جهة أعماله مع فنانات"
،وبعض الأقلام إتهمته "بادعاء التمثيل والمسكنة" وادعاء أصابته بمرض السرطان الخبيث"،وقالو:كاظم الساهر "من عميل لصدام إلى مؤيد كبير للأمريكان"،وتارة"حروب كاظم الساهر الخفية على مطربي العراق"بل إتهموه"بالبعد عن التفاعل مع قضايا العراق!"
وكل من يسمع عن "كاظم الساهر"الإنساني يبادر بتكذيب هذه الشائعة
فلوسألتهم من هوأكثر مطرب عراقي غنى عن قضايا العراق منذ عام1991وحتى الآن؟
هل نسيتم عتابه لكل العرب عندماكان يغني"آه ياعرب"لسنوات طويلة مذكرا العرب لنسايانهم العراق؟ وأغنية"تذكركلماصليت ليلا"و"بغداد لاتتألمي".......
...............
تلك الشائعات بقي "كاظم الساهر" صامدا أمامها كالصخرة رغم الإساءة البالغة في نفسه وطمأن جمهوره بأنه في أحسن في حال......
................
وفي المقابل "تجاهل الصحافة لأخباركاظم الساهر السارة"..........
حصل بعض الفنانين على جائزة"الميوزيك أوورد"لكننا لم نشاهد"كاظم الساهر"
يحصل عليها هل معناه أن ألبوماته لاتحقق أرقام توزيع كبرى؟
رغم قلة الدعاية حققت البومات "كاظم الساهر" مبيعات ماشاء الله عليها .وقد سبق أن إحتلت أغنية"أناوليلى"مركزا متقدما في إستفتاء عالمي لإختيار"أفضل عشرة أغان" شارك فيها مستمعو الإذعات العالمية ومستخدمو مواقع"بي بي سي"على الإنترنت في شتى أنحاء العالم وذلك بمناسبة الذكرى السبعين على تأسيس الإذعات العالمية في"بي بي سي" ومع ذالك تجاهلت الصحافة هذا الخبر.
¤وأخيرا¤
.................
بم تفسرون هذه الحملات الإعلامية تجاه "كاظم الساهر"؟
...................
محبكم/كيف أمحوك من أوراق ذاكرتي.
ـــــــــــــــــــــ