[poem=font="Simplified Arabic,6,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.kathemalsahir.com/vb/images/toolbox/backgrounds/11.gif" border="double,6,deeppink" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
عبير الحب

عبيرُ الحبِّ بلغها سلامي
وعانق شوقها قبل الكلام ِ

وطرِّز جيدَها من نثرِ عشقي
وأمطرها غراماً من غرام ِ

وقبـِّـل غرّةً زانتْ كـبدرٍ
ومـرّغ لهفتي في عينِ سام ِ

ونبئها بأنَّ الحبَّ بحـرٌ
وأنِّي غارقٌ من ألفِ عام ِ

وأنِّي في هواها قد بدأتُ
وأعلنتُ المضيَّ إلى الأمام ِ

وما خلتُ الهوى يبري فؤادي
ويقتحِمُ الحصونَ بلا حُسام ِ

فـأخرجني من اللاشئَ حتى
تَعانقَ وجدَ روحي بالغمام

كأنَّ غرامَها سحـرٌ تجلّى
بوارقَ في فضاءات الظلام ِ

خيالكُ لا يفارقُ فكْرَ عقلي
يُهدهدُ نبضَ قلبي بالهيام ِ

ويرويني زلالَ الحبِّ عشقا
ويرسمني بهاء في ابتسام ِ

وهمسكِ نبعُ شعري وانتصاري
ونفثُكِ سُكْرُ آفاقِ الهيام ِ

وقلبُكِ نفحُ عطرٍ قد تأجّجْ
وعطـَّرَ كلَّ كلـّي والعظام ِ

فجودي يا سناء العشقِ وصلا
فبعدكِ يا ربيعا كالسهام ِ

وما كان المقالُ كلامَ غـرٍّ
يُجاهرُ بالقوافي لاغتنام ِ

فـما غيرُ المحبّةِ قد جهرتُ
إليكِ أسير ممتطيا غمامي[/poem]