دمعة على وسادة حبيبتي

دموعكِ في منتصف الليل اتتني

أُرسلت مع نجو الليل وضوء القمر

دخلت غرفتي من دون استئذان

وتهرهرت على وجهي كالامطار كأعنف بركان

لترسم على وجهي مدى عشقكِ بالاحزان

يا ليتني الدمعة او يا ليتني الوسادة التي نزلت عليها الدمعة

كم تمنيت ان اكون بؤبؤاً كي احافظ على حبّات المطر بعينيكِ

حبيبتي في الدنيا خيرٌ وشر وفي الحب دمعةٌ وابتسامة

خذي انتِ الابتسامة واتركي لي الدمعة وامسحيني بعد ان تحزني بخديكِ

على الاقل كي انال نصف الجنة بخدكِ الايمن

نار حبكِ تكويني والورق متعطشٌ لعيناكِ والبعد قد اعماني

كم مشتاقٌ لكِ كم مشتاقٌ لذراعي ان يحضن رأسكِ

كم انا احبكِ كم انا حزينٌ دونكِ

اني اعلم يا سيدتي ان دمعتكِ نزلت من اجلي

فما انا لتبكيني ؟ انا يكفيني حبكِ

اما انا اذا ما كنت قد بكيتُ فلأني رجلٌ شرقيٌ ذات نخوة ورجولة

لكن قلبي بين يديكِ اسأليه اذا ما كان قد عميّ بالدموع

قلبي تفتفت لدمعتكِ لحزنكِ

حتى انه كفى عن النبض بشراييني



(nomylove@hotmail.com):36_3_5[1]: