البارحة كن الفضاء غرفـة إنعاش ** وأنا المريض إلي حياتـه كسيفـه
والهـم ذيـب ٍ للمعاليـق عـرّاش ** والقلب شيخ ٍ وأعظم الحزن ضيفـه
واليا نشدنـي واحـدٍ قلت لـه مـاش ** ما بـه جديـدٍ للقـديـم بنضيـفـه
يا ليتها ضيق ٍ فـي الأرزاق واعتـاش ** اعتاش لو ما ألقى بعمري وظيفة
وليت السبب حب ٍ للأطراف رعاش *** كـم ٍ وليـف ٍ ما حصلـه وليـفـه
مير البـلا لا شفـت للديـن نهـاش *** من النفـوس الحاقـدات الضعيفة
ومن عادتي لا جبتها جبتهـا كـاش *** والي زعل يزعل على كيـف كيفـه
هذا جوابٍ عاجل لطاش ما طاش *** يخزي وجه ناصر ويخـزي حليفـه
ما نقبل الصورة بتفكيـر حشـاش *** لأهل القلوب الطاهـرات الشريفة
لا عاش من يشتم هل الدين لا عاش *** ولا عاش من يشهر على الدين سيفه
ذولا هل التوحيد يا لغـادر الغـاش *** ريفك وريف إلي خذا الوقت ريفـه
قلوبهم بيضا وأبيض مـن الشـاش *** وأفعالهم عنـد المعـادي كليـفـة
ذولا رجال الدين يا كلب الاحـواش *** الله مكرّمـهـم بمـلـه حنـيـفـة
وإلا أنت ضايع بايع الديـن ببـلاش *** بصيرتـك بيـن البصايـر كفيفـة
بكره ليا جتك المنية علـى فـراش *** ومرت حياتك قدم عينـك عصيفـة
وحسيت في روحك تراقى مع الجاش *** ودموع عينك فـوق خـدك ذريفـة
عرفت بأنك مرتكيلك علـى قشـاش *** وانك ظلمت أهل القلوب النظيفـة
في وقتها مالك من الموت منحـاش *** بيحاسبـك راع العـدل والنصيفـة
ولحدٍ بمرمش لا توفيـت برمـاش *** جيفة ومن يبكي من النـاس جيفـة
إن عشت يا خفاش وإن مت خفـاش*** ما يفقـدك غيـر العقـول الخفيفـة
وختامهـا مانـي بجايـك برشـاش *** لأّنا بحكم أهل السيـوف الرهيفـة
مير افهم الموضوع يا طاش ما طاش *** واترك تفاهـات اليهـود السخيفـة

للشاعر /نايف العتيبي
علماً بأن القصيدة تمثل وجهه نظر صاحبها
نشرتهااا للاطلاع والنقاش
دمتم بخير