مشاهدة نتائج الإستطلاع: اللي عاجبه الموضوع يصوت واللي مو عاجبه يحاول يصوت

المصوتون
0. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • اللي عنده أي تعديل يقول لا يستحي

    0 0%
  • بأسرع وقت بالله

    0 0%
إستطلاع متعدد الإختيارات.
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: أغان كتبها نزار قباني ( قبل التعديل )

  1. #1

    العضو المميز

     رقم العضوية : 1243
     تاريخ التسجيل : Oct 2005
     المشاركات : 1,071
     الإقامة : المدينة المنورة
     هواياتي : مصارعة الثيران
     اغنيتي المفضلة : عبرتـ الشطـ
     قوة السمعة : 16
     الحالة :  حاكمـ العشاقـ غير متصل


     

    أغان كتبها نزار قباني ( قبل التعديل )

    نزار قباني

    قصيدة الحزن







    علَّمَني حُبُّكِ أن أحزن

    وأنا مُحتَاجٌ منذُ عصور

    لامرأةٍ تَجعَلَني أحزن

    لامرأةٍ أبكي بينَ ذراعيها

    مثلَ العُصفُور..

    لامرأةٍ تَجمعُ أجزائي

    كشظايا البللورِ المكسور



    علَّمني حُبّكِ.. سيِّدتي

    أسوأَ عادات

    علّمني أفتحُ فنجاني

    في الليلةِ آلافَ المرّات

    وأجرّبُ طبَّ العطّارينَ..

    وأطرقُ بابَ العرّافات

    علّمني.. أخرجُ من بيتي

    لأمشِّط أرصفةَ الطُرقات

    وأطاردَ وجهكِ..

    في الأمطارِ، وفي أضواءِ السيّارات

    وأطاردَ طيفكِ..

    حتّى.. حتّى..

    في أوراقِ الإعلانات



    علّمني حُبّكِ

    كيفَ أهيمُ على وَجهي ساعات

    بَحثاً عن شِعرٍ غَجَريٍّ

    تحسُدُهُ كُلُّ الغَجريّات

    بحثاً عن وجهٍ.. عن صوتٍ..

    هوَ كُلُّ الأوجهِ والأصوات



    أدخلني حبُّكِ سيِّدتي

    مُدُنَ الأحزان

    وأنا من قبلكِ لم أدخل

    مُدُنَ الأحزان..

    لم أعرِف أبداً أن الدمعَ هو الإنسان

    أن الإنسانَ بلا حزنٍ..

    ذكرى إنسان



    علّمني حبكِ..

    أن أتصرَّفَ كالصّبيان

    أن أرسمَ وجهك..

    بالطبشورِ على الحيطان

    وعلى أشرعةِ الصَّيادين

    على الأجراسِ..

    على الصُّلبان

    علّمني حبكِ..

    كيف الحبُّ يغيّرُ خارطةَ الأزمان

    علّمني.. أنِّي حينَ أُحِبُّ

    تكُفُّ الأرضُ عن الدوران..



    علّمني حُبك أشياءً

    ما كانت أبداً في الحُسبان

    فقرأتُ أقاصيصَ الأطفالِ..

    دخلتُ قصورَ ملوكِ الجان

    وحلمتُ بأن تتزوجني

    بنتُ السلطان

    تلكَ العيناها.. أصفى من ماء الخُلجان

    تلك الشفتاها.. أشهى من زهرِ الرُّمان

    وحلمتُ بأني أخطِفُها

    مثلَ الفُرسان..

    علَّمني حُبُّكِ، يا سيِّدتي، ما الهذيان

    علّمني.. كيفَ يمرُّ العُمر

    ولا تأتي بنتُ السلطان..



    علّمني حُبُّكِ أن أحزن

    وأنا مُحتَاجٌ منذُ عصور

    لامرأةٍ تَجعَلَني أحزن

    لامرأةٍ أبكي بينَ ذراعيها

    مثلَ العُصفُور..

    لامرأةٍ تَجمعُ أجزائي

    كشظايا البللورِ المكسور


    نزار قباني

    جسمك خارطتي





    زيديني عِشقاً.. زيديني

    يا أحلى نوباتِ جُنوني

    يا سِفرَ الخَنجَرِ في أنسجتي

    يا غَلغَلةَ السِّكِّينِ..

    زيديني غرقاً يا سيِّدتي

    إن البحرَ يناديني

    زيديني موتاً..

    علَّ الموت، إذا يقتلني، يحييني..



    جسمكِ خارطتي.. ما عادت

    خارطةُ العالمِ تعنيني..

    أنا أقدمُ عاصمةٍ للحبّ

    وجُرحي نقشٌ فرعوني

    وجعي.. يمتدُّ كبقعةِ زيتٍ

    من بيروتَ.. إلى الصِّينِ

    وجعي قافلةٌ.. أرسلها

    خلفاءُ الشامِ.. إلى الصينِ

    في القرنِ السَّابعِ للميلاد

    وضاعت في فم تَنّين



    عصفورةَ قلبي، نيساني

    يا رَمل البحرِ، ويا غاباتِ الزيتونِ

    يا طعمَ الثلج، وطعمَ النار..

    ونكهةَ شكي، ويقيني

    أشعُرُ بالخوف من المجهولِ.. فآويني

    أشعرُ بالخوفِ من الظلماء.. فضُمّيني

    أشعرُ بالبردِ.. فغطّيني

    إحكي لي قصصاً للأطفال

    وظلّي قربي..

    غنِّيني..

    فأنا من بدءِ التكوينِ

    أبحثُ عن وطنٍ لجبيني..

    عن حُبِّ امرأة..

    يكتُبني فوقَ الجدرانِ.. ويمحوني

    عن حبِّ امرأةٍ.. يأخذني

    لحدودِ الشمسِ..



    نوَّارةَ عُمري، مَروحتي

    قنديلي، بوحَ بساتيني

    مُدّي لي جسراً من رائحةِ الليمونِ..

    وضعيني مشطاً عاجياً

    في عُتمةِ شعركِ.. وانسيني

    أنا نُقطةُ ماءٍ حائرةٌ

    بقيت في دفترِ تشرينِ



    زيديني عشقاً زيديني

    يا أحلى نوباتِ جنوني

    من أجلكِ أعتقتُ نسائي

    وتركتُ التاريخَ ورائي

    وشطبتُ شهادةَ ميلادي

    وقطعتُ جميعَ شراييني...





    نزار قباني

    كل عام وأنت حبيبتي





    1

    كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبتي ..

    أقولُها لكِ،

    عندما تدقُّ السّاعةُ منتصفَ اللّيلْ

    وتغرقُ السّنةُ الماضيةُ في مياهِ أحزاني

    كسفينةٍ مصنوعةٍ من الورقْ ..

    أقولُها لكِ على طريقتي ..

    متجاوزاً كلَّ الطقوسِ الاحتفاليّهْ

    التي يمارسُها العالمُ منذ 1975 سنة ..

    وكاسراً كلَّ تقاليدِ الفرحِ الكاذب

    التي يتمسّكُ بها الناسُ منذ 1975 سنة ..

    ورافضاً ..

    كلَّ العباراتِ الكلاسيكيّة ..

    التي يردّدُها الرجالُ على مسامعِ النساءْ

    منذ 1975 سنة ..



    2

    كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبتي ..

    أقولها لكِ بكلِّ بساطهْ ..

    كما يقرأُ طفلٌ صلاتهُ قبل النومْ

    وكما يقفُ عصفورٌ على سنبلةِ قمحْ ..

    فتزدادُ الأزاهيرُ المشغولةُ على ثوبكِ الأبيض ..

    زهرةً ..

    وتزدادُ المراكبُ المنتظرةُ في ميناءِ عينيكِ ..

    مركباً ..

    أقولُها لكِ بحرارةٍ ونَزَقْ

    كما يضربُ الراقصُ الإسبانيُّ قدمهُ بالأرضْ

    فتتشكَّلُ آلافُ الدوائرْ

    حولَ محيطِ الكرةِ الأرضيّهْ



    3

    كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبتي

    هذهِ هي الكلماتُ الأربعْ ..

    التي سألفُّها بشريطٍ من القصبْ

    وأرسلُها إليكِ ليلةَ رأسِ السنهْ

    كلُّ البطاقاتِ التي يبيعونَها في المكتباتْ

    لا تقولُ ما أريدُه ..

    وكلُّ الرسومِ التي عليها ..

    من شموعٍ .. وأجراسٍ .. وأشجارٍ .. وكُراتِ ثلجْ ..

    وأطفالٍ .. وملائكهْ ..

    لا تُناسبُني ..

    إنني لا أرتاحُ للبطاقاتِ الجاهزهْ ..

    ولا للقصائدِ الجاهزهْ ..

    ولا للتمنّياتِ التي برسمِ التصديرْ

    فهي كلُّها مطبوعةٌ في باريس، أو لندن، أو أمستردام ..

    ومكتوبةٌ بالفرنسية أو الإنكليزية ..

    لتصلحَ لكلِّ المناسباتْ

    وأنت لستِ امرأة المناسباتْ ..

    بل أنتِ المرأةُ التي أحبُّها ..

    أنتِ هذا الوجعُ اليوميُّ ..

    الذي لا يقالُ ببطاقاتِ المعايَدهْ ..

    ولا يقالُ بالحروفِ اللاتينيّهْ ..

    ولا يقالُ بالمراسلَهْ ..

    وإنما يقالُ عندما تدقُّ السّاعةُ منتصفَ اللّيلْ ..

    وتدخلينَ كالسمكةِ إلى مياهي الدافئهْ ..

    وتستحمّينَ هناكْ ..

    ويسافرُ فمي في غاباتِ شَعركِ الغجريّْ

    ويستوطنُ هناكْ ..



    4

    لأنني أحبُّكِ ..

    تدخُلُ السّنةُ الجديدةُ علينا ..

    دخولَ المُلوكْ ..

    ولأنني أحبُّكِ ..

    أحملُ تصريحاً خاصاً من الله ..

    بالتجوُّلِ بينَ ملايينِ النجومْ ..



    5

    لن نشتري هذا العيد شجرهْ

    ستكونينَ أنتِ الشجرهْ

    وسأعلّقُ عليكِ ..

    أمنياتي .. وصلواتي ..

    وقناديلَ دموعي ..



    6

    كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبتي ..

    أمنيةٌ أخافُ أن أتمنّاها

    حتى لا أُتّهَمَ بالطمعِ أو بالغرور

    فكرةٌ أخافُ أن أفكّرَ بها ..

    حتى لا يسرقَها الناسُ منّي ..

    ويزعموا أنهم أوّلُ من اخترعَ الشِعرْ ..



    7

    كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبتي ..

    كلَّ عامٍ وأنا حبيبُكِ ..

    أنا أعرفُ أنني أتمنى أكثرَ مما ينبغي ..

    وأحلمُ أكثرَ من الحدِّ المسموحِ به ..

    ولكنْ ..

    من لهُ الحقُّ أن يحاسبني على أحلامي؟

    من يحاسبُ الفقراءْ ؟

    إذا حلموا أنهم جلسوا على العرشْ

    لمدّةِ خمسِ دقائقْ ؟

    من يحاسبُ الصحراءَ إذا توحَّمَتْ على جدولِ ماءْ ؟

    هناكَ ثلاثُ حالاتٍ يصبحُ فيها الحلمُ شرعياً :

    حالةُ الجنونْ ..

    وحالةُ الشِّعرْ ..

    وحالةُ التعرُّفِ على امرأةٍ مدهشةٍ مثلكِ ..

    وأنا أُعاني - لحسنِ الحظّ -

    منَ الحالاتِ الثلاثْ ..



    8

    اتركي عشيرتكِ ..

    واتبعيني إلى مغائري الداخليّهْ

    اتركي قبّعةَ الورقْ ..

    وموسيقى الجيركْ ..

    والملابسَ التنكريّهْ ..

    واجلسي معي تحتَ شجرِ البرقْ ..

    وعباءةِ الشِّعرِ الزرقاءْ ..

    سأغطّيكِ بمعطفي من مطرِ بيروتْ

    وسأسقيكِ نبيذاً أحمر ..

    من أقبيةِ الرُّهبانْ ..

    وسأصنعُ لكِ طبقاً إسبانياً ..

    من قواقعِ البحرْ ..

    اتبعيني - يا سيّدتي - إلى شوارعِ الحلمِ الخلفيّهْ ..

    فلسوفَ أطلعُكِ على قصائدَ لم أقرأها لأحدْ ..

    وأفتحُ لكِ حقائبَ دموعي ..

    التي لم أفتحها لأحدْ ..

    ولسوفَ أحبُّكِ ..

    كما لا أحبَّكِ أحدْ ..



    9

    عندما تدقُّ السّاعةُ الثانيةَ عشرهْ

    وتفقدُ الكرةُ الأرضيّةُ توازنَها

    ويبدأُ الراقصونَ يفكّرونَ بأقدامهمْ ..

    سأنسحبُ إلى داخلِ نفسي ..

    وسأسحبكِ معي ..

    فأنتِ امرأةٌ لا ترتبطُ بالفرحِ العامْ ..

    ولا بالزمنِ العامْ ..

    ولا بهذا السّيركِ الكبيرِ الذي يمرُّ أمامَنا ..

    ولا بتلكَ الطبولِ الوثنيّةِ التي تُقرعُ حولنا ..

    ولا بأقنعةِ الورقِ التي لا يبقى منها في آخرِ اللّيل

    سوى رجالٌ من ورقْ ..

    ونساءٌ من ورقْ ..



    10

    آهٍ .. يا سيّدتي

    لو كانَ الأمرُ بيدي ..

    إذنْ لصنعتُ سنةً لكِ وحدكِ

    تفصّلينَ أيّامها كما تريدينْ

    وتسندينَ ظهركِ على أسابيعها كما تريدينْ

    وتتشمّسينْ ..

    وتستحمّينْ ..

    وتركضينَ على رمالِ شهورها ..

    كما تريدينْ ..

    آهٍ .. يا سيّدتي ..

    لو كانَ الأمرُ بيدي ..

    لأقمتُ عاصمةً لكِ في ضاحيةِ الوقتْ

    لا تأخذُ بنظامِ السّاعاتِ الشمسيّةِ والرمليَّهْ

    ولا يبدأُ فيها الزمنُ الحقيقيُّ

    إلا ..

    عندما تأخذُ يدكِ الصغيرةُ قيلولتَها ..

    داخلَ يدي ..



    11

    كلَّ عامٍ .. وأنا متورّطٌ بكِ ..

    ومُلاحقٌ بتهمةِ حبّكِ ..

    كما السّماءُ مُتّهمةٌ بالزُرقهْ

    والعصافيرُ متّهمةٌ بالسّفرْ

    والشفةُ متّهمةٌ بالاستدارهْ ...

    كلَّ عامٍ وأنا مضروبٌ بزلزالكْ ..

    ومبلّلٌ بأمطاركْ ..

    ومحفورٌ - كالإناء الصينيّ - بتضاريسِ جسمكْ

    كلَّ عامٍ وأنتِ .. لا أدري ماذا أسمّيكِ ..

    اختاري أنتِ أسماءكِ ..

    كما تختارُ النقطةُ مكانَها على السطرْ

    وكما يختارُ المشطُ مكانهُ في طيّاتِ الشِّعرْ ..

    وإلى أن تختاري إسمكِ الجديدْ

    إسمحي لي أن أناديكِ :

    " يا حبيبتي " ...



    نزار قباني

    المطر

    أخافُ أن تُمطرَ الدُنيا، ولستِ معي
    فمنذُ رُحْتِ ... وعِندي عُقـدةُ المَطَرِ

    كـانَ الشّـتاءُ يُغَطِّـيني بمعـطفهِ
    فـلا أفكِّـرُ في بـردٍ ولا ضَجَـرِ

    وكانتِ الريحُ تعوي خلـفَ نافذتي
    فتهمسينَ: " تَمَسَّكْ.. ها هُنا شَعري..."

    والآنَ أجلـسُ والأمـطارُ تجلدُني
    على ذراعي. على وجهي. على ظَهري

    فَمَـنْ يُدافِـعُ عَنّي .. يا مُسـافِرةً
    مثـلَ اليمامةِ، بيـنَ العيـنِ والبَصَرِ؟

    وكيفَ أمحوكِ مِن أوراقِ ذاكِرتي؟
    وأنتِ في القلبِ مثلُ النقـشِ في الحجرِ

    أنا أحِبُّـكِ .. يا مَـنْ تسكُنينَ دَمي
    إنْ كُنتِ في الصّينِ أو إنْ كُنتِ في القَمَرِ

    ففيكِ شـيءٌ مِـنَ المجهولِ أدخُلُهُ
    و فيـكِ شـيءٌ مِـنَ التّاريخِ والقـَدَرِ



    نزار قباني

    قصيدة التحدّيات





    أتحدّى..

    من إلى عينيكِ، يا سيّدتي، قد سبقوني

    يحملونَ الشمسَ في راحاتهمْ

    وعقودَ الياسمينِ..

    أتحدّى كلَّ من عاشترتِهمْ

    من مجانينَ، ومفقودينَ في بحرِ الحنينِ

    أن يحبّوكِ بأسلوبي، وطيشي، وجنوني..



    أتحدّى..

    كتبَ العشقِ ومخطوطاتهِ

    منذُ آلافِ القرونِ..

    أن ترَيْ فيها كتاباً واحداً

    فيهِ، يا سيّدتي، ما ذكروني

    أتحدّاكِ أنا.. أنْ تجدي

    وطناً مثلَ فمي..

    وسريراً دافئاً.. مثلَ عيوني



    أتحدّاهُم جميعاً..

    أن يخطّوا لكِ مكتوبَ هوىً

    كمكاتيبِ غرامي..

    أو يجيؤوكِ –على كثرتهم-

    بحروفٍ كحروفي، وكلامٍ ككلامي..



    أتحداكِ أنا أن تذكُري

    رجلاً من بينِ من أحببتهم

    أفرغَ الصيفَ بعينيكِ.. وفيروزَ البحورْ

    أتحدّى..

    مفرداتِ الحبِّ في شتّى العصورْ

    والكتاباتِ على جدرانِ صيدونَ وصورْ

    فاقرأي أقدمَ أوراقَ الهوى..

    تجديني دائماً بينَ السطورْ

    إنني أسكنُ في الحبّ..

    فما من قبلةٍ..

    أُخذتْ.. أو أُعطيتْ

    ليسَ لي فيها حلولٌ أو حضورْ...



    أتحدّى أشجعَ الفرسانِ.. يا سيّدتي

    وبواريدَ القبيلهْ..

    أتحدّى من أحبُّوكِ ومن أحببتِهمْ

    منذُ ميلادكِ.. حتّى صرتِ كالنخلِ العراقيِّ.. طويلهْ

    أتحدّاهم جميعاً..

    أن يكونوا قطرةً صُغرى ببحري..

    أو يكونوا أطفأوا أعمارَهمْ

    مثلما أطفأتُ في عينيكِ عُمري..

    أتحدّاكِ أنا.. أن تجدي

    عاشقاً مثلي..

    وعصراً ذهبياً.. مثلَ عصري



    فارحلي، حيثُ تريدينَ.. ارحلي..

    واضحكي،

    وابكي،

    وجوعي،

    فأنا أعرفُ أنْ لنْ تجدي

    موطناً فيهِ تنامينَ كصدري..


    نزار قباني

    قولي أحبك









    قولي "أحُبكَ" كي تزيدَ وسامتي

    فبغيرِ حبّكِ لا أكـونُ جميـلا



    قولي "أحبكَ" كي تصيرَ أصابعي

    ذهباً... وتصبحَ جبهتي قنـديلا



    قـولي "أحبكَ" كي يتمَّ تحـولي

    فأصيرُ قمحاً... أو أصيرُ نخيـلا



    الآنَ قوليهـا... ولا تتـردّدي

    بعضُ الهوى لا يقبلُ التأجيـلا



    قولي "أحبكَ" كي تزيدَ قداستي

    ويصيـرَ شعري في الهوى إنجيلا



    سأغيّرُ التقويمَ لـو أحببتـني

    أمحو فصولاً أو أضيفُ فصولا



    وسينتهي العصرُ القديمُ على يدي

    وأقيـمُ مملكـةَ النسـاءِ بديـلا



    قولي "أحبكَ" كي تصيرَ قصائدي

    مـائيـةً... وكتابتي تنـزيـلا



    مـلكٌ أنا.. لو تصبحينَ حبيبتي

    أغزو الشموسَ مراكباً وخيولا





    نزار قباني

    يدك





    يـدُكِ التي حَطَّـتْ على كَتِفـي

    كحَمَامَـةٍ .. نَزلَتْ لكي تَشـربْ



    عنـدي تسـاوي ألـفَ مملَكَـةٍ

    يـا ليتَـها تبقـى ولا تَذهَـبْ



    تلكَ السَّـبيكَةُ.. كيـفَ أرفضُها؟

    مَنْ يَرفضُ السُّكنى على كوكَبْ؟



    لَهَـثَ الخـيالُ على ملاسَـتِها

    وانهَارَ عندَ سـوارِها المُذْهَـبْ



    الشّمـسُ.. نائمـةٌ على كتفـي

    قـبَّلتُـها ألْـفـاً ولـم أتعَـبْ



    نَهْـرٌ حـريريٌّ .. ومَرْوَحَـةٌ

    صـينيَّةٌ .. وقصـيدةٌ تُكتَـبْ..



    يَدُكِ المليسـةُ ، كيـفَ أقنِـعُها

    أنِّي بها .. أنّـي بها مُعجَـبْ؟



    قولـي لَهَا .. تَمْضـي برحلتِها

    فَلَهَا جميـعُ .. جميعُ ما تَرغبْ



    يدُكِ الصغيرةُ .. نَجمةٌ هَرَبَـتْ

    مـاذا أقـولُ لنجمـةٍ تلعـبْ؟



    أنا سـاهرٌ .. ومعي يـدُ امرأةٍ

    بيضاءُ.. هل أشهى وهل أطيَبْ؟










    نزار قباني

    القدس





    بكيت.. حتى انتهت الدموع

    صليت.. حتى ذابت الشموع

    ركعت.. حتى ملّني الركوع

    سألت عن محمد، فيكِ وعن يسوع

    يا قُدسُ، يا مدينة تفوح أنبياء

    يا أقصر الدروبِ بين الأرضِ والسماء



    يا قدسُ، يا منارةَ الشرائع

    يا طفلةً جميلةً محروقةَ الأصابع

    حزينةٌ عيناكِ، يا مدينةَ البتول

    يا واحةً ظليلةً مرَّ بها الرسول

    حزينةٌ حجارةُ الشوارع

    حزينةٌ مآذنُ الجوامع

    يا قُدس، يا جميلةً تلتفُّ بالسواد

    من يقرعُ الأجراسَ في كنيسةِ القيامة؟

    صبيحةَ الآحاد..

    من يحملُ الألعابَ للأولاد؟

    في ليلةِ الميلاد..



    يا قدسُ، يا مدينةَ الأحزان

    يا دمعةً كبيرةً تجولُ في الأجفان

    من يوقفُ العدوان؟

    عليكِ، يا لؤلؤةَ الأديان

    من يغسل الدماءَ عن حجارةِ الجدران؟

    من ينقذُ الإنجيل؟

    من ينقذُ القرآن؟

    من ينقذُ المسيحَ ممن قتلوا المسيح؟

    من ينقذُ الإنسان؟



    يا قدسُ.. يا مدينتي

    يا قدسُ.. يا حبيبتي

    غداً.. غداً.. سيزهر الليمون

    وتفرحُ السنابلُ الخضراءُ والزيتون

    وتضحكُ العيون..

    وترجعُ الحمائمُ المهاجرة..

    إلى السقوفِ الطاهره

    ويرجعُ الأطفالُ يلعبون

    ويلتقي الآباءُ والبنون

    على رباك الزاهرة..

    يا بلدي..

    يا بلد السلام والزيتون [/color]


  2. #2

    ساهري

     رقم العضوية : 1178
     تاريخ التسجيل : Sep 2005
     المشاركات : 94
     قوة السمعة : 15
     الحالة :  sahera غير متصل


     

    افتراضي

    شكرا اخى على الكلمات الاكثر من جميله
    ولكن الاجمل منها انها غناها القيصر
    سلامى لمجهودك الرائع

    :36_2_55: :36_2_55: :36_2_55:
    قالت لكل الاصدقاء هذا الذى ما حطمته اميرة بين النساء
    :36_2_58: :36_2_58: :36_2_58:

  3. #3

    العضو المميز

     رقم العضوية : 617
     تاريخ التسجيل : Jul 2005
     المشاركات : 1,319
     هواياتي : ....
     قوة السمعة : 16
     الحالة :  3ioon_kazem غير متصل


     

    افتراضي

    كلمات رائعة

    وشكرا لمجهودك الرائع

    يسلموووو



  4. #4


     رقم العضوية : 1257
     تاريخ التسجيل : Oct 2005
     المشاركات : 1
     قوة السمعة : 0
     الحالة :  ابن دجله والفرات غير متصل


     

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    شكرا لك يا عيون الساهر على هذه الاشعار التي تؤنسنا في افراحنا واحزاننا


  5. #5

    العضو المميز

     رقم العضوية : 1243
     تاريخ التسجيل : Oct 2005
     المشاركات : 1,071
     الإقامة : المدينة المنورة
     هواياتي : مصارعة الثيران
     اغنيتي المفضلة : عبرتـ الشطـ
     قوة السمعة : 16
     الحالة :  حاكمـ العشاقـ غير متصل


     

    افتراضي

    شكرا لك عيون الساهر ...........؟؟؟
    في غلط يمكن ياشباب أنا اللي كاتب الموضوع


  6. #6

    ساهري
    الصورة الرمزية محمد كريمي
     رقم العضوية : 333
     تاريخ التسجيل : May 2005
     المشاركات : 374
     الإقامة : فيافي الساهر
     هواياتي : كرة القدم
     اغنيتي المفضلة : جميعها
     قوة السمعة : 15
     الحالة :  محمد كريمي غير متصل


     

    افتراضي

    شكراً لك اخي الكريم على هذا المقال


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •