يا شهيدآ صار رمز الفداء
و نطلاق الفكر اضحت كربلاء
***
يا شهيد الطف بين سيد البقاء
و ينهم ذوله العليك اتكالبو
احنه كل الدهر مجلي الفداء
و ذوله زوارك يبو اليمة اجو
اجو ليك اعيون تنزف بلبكاء
و خيرت العلام لدروبك فدو
لا ولا ننساك نملي الدنية لأ
جي لون تطفالنه ابحبكم دبو
لا و لا لانت عز يتمنة شباب
من عرفنه الحق تسقيه الدماء
يلي اسفل قبتك بيهة استجاب
الباري للزاير تراتيل الدعاء
***
يا شهيد صار رزمآ للفداء
و انطلاق الفكر اضحت كربلاء
***
يا شهيد الجرح بصبره السيوف
ولة لصبر حط على ميزانه صبر
صاح انا حسين ما هاب الالوف
و بوجه التاريخ تنخط العبر
باجر من احفادي يسقيكم حتوف
و المسيح وياه قائد و الخضر
باجر الما شاف لابد ما يشوف
يزورني وية اصحابه شبلي المنتضر
باجر الزهراء ترفع بل الكفوف
لعد رب العرش ضد اهل الكفر
باجر حسين يتقدم على الصفوف
و الرضيع الي انقطع نحره على ماء
باجر محبكم يابو اليمة معروف
يم ابوك الي انعقد ليه اللواء
***
يا شهيدآ صار رمزآ للفداء
و انطلاق الفكر اضحت كربلاء
***
يا حسين شلون الاكبر من نزل
قلب امه التدعي ربي يسلمه
ابد ما قطعت الرجوة و الامل
من رجع عطشان جف كبده بظمة
علي الاكبر عرف ملكه الاجل
اسم و تسمه اعلة حماي الحمة
الموت وية حسين بدل
و بصقر منزل يزيد الضالمه
شجرة الاسلام بل طف الجذر
و الورق هلصار بعنان السماء
بحبكم السلام كله ليله فجر
و الصلاة ما تجوز و بلاية ولاء
***
يا شهيدآ صار رمزآ للفداء
و انطلاق الفكري اضحت كربلاء
***
يا حسين وين سبع القنطرة
وين صار العلخيم حارس يدور

وين اخو زينب تراها محيرة
وين عباس العطش صاب البدور

ابد لا ما صار لامنه جرة
حرم و طفال افزعت و بلا شعور

واحد النبلة تحط ابمنحرة
واحد ابنار الخيم وحدة امحصور

ريت اخوها حسين و بزينب درة
ابموت ما قصر ولا يعوف قصور

الدينة ما عدلت لون عباس طاح
القوم فزعت من وكع سيد الوفاء

علنهر من طاح تبراله الجراح
صاح اخوه حسين لبيت النداء
***
يا شهيدآ صار رمزآ للفداء
و انطلاق الفكر اضحت كربلاء


(الشاعر طارق صاحب الكرعاوي)