يوميَّات مُتَمارض ::: كلمات ل عمرو الساهرى
...........................
(1)
يبكى الفؤادُ والشوقُ يقتلَهُ
والعين تحبو نحو شفتيكِ.
والروحُ ترقصُ فى عليائها
إذا ما تنادى تقولُ لبَّيكِ.
أو كلما حاولتُ منكِ هروباً
أجدنى هربتُ منكِ اليكِ.
..................
(2)
منكِ أبدأ رحلتى
وإليكِ أبثُّ تعابيرى.
يا نبضاً يهيجُ بمهجتى
ويقود حكايا تحريرى.
عرفتُكِ من قبلِ الحبِ
صرحاً يحيك لى شعورى.
وبعد الحبِّ أراكِ
عفويَّةً دوماً تثورى.
آيا نبع صفا كفاكِ
لقد أغرقتنى بُحورى.
حتى الأقلام عادتنى
وعُطورى ما أضحت عُطورى.
وحبُّك بات يضربنى
يدغدغ لى غرورى.
وأنا الآن بباب قلبكِ واقفٌ
فامنحينى جواز مرور.
وقلبى أصابه مسٌّ من الهوى
ولا أبراءهُ شغفى ولا بخورى.
فهيا امسحى على رأسى
وأعيدى لى حضورى.
واقرئى على قلبى مُعَوَّذَةً
تقينى من فتورى.
وراقبى ولعى وحبَّى
واقلعى لى جذورى.
واذرعيها بين جفنيك
علَّها تعيد سرورى.
فأنت لى موطنٌ
عيناكِ بيتى وقلبُكِ سريرى
..................
(3)
ألم تسمعى أنينى ألم؟!
أحاطنى العشقُ وذوَّبنى الألم
سَرَى رسمُكِ بدواخلى
وحبُّكِ بعظامى ألمْ.
فهيَّا ساعدينى
فأنا طبيبٌ قاتله الألم.
.......................
(4)
قد أتانا اليومَ قد ثائرٌ مثل الأسد.
حاكمٌ بأمره وليس يعنيه ضد.
ماجدٌ ممجَّدٌ وليس يحصيه عد.
ثائرٌ متبخترٌ وليس يطويه بُعد.
أوقعتنى عيونه وأوجعتنى دون قصد.
حيَّرتنى سوَّلت لى زودتنى بالمدد.
يا عيونى لا تنامى فليس بالنعاس بُد.
فحبيب العمرِ أمامى فشكراً ولله الحمد.

عمرو الساهرى
2007