النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: نصير شمّه : العود أفقدني مكانة أعظم الشعراء العرب

  1. #1

    ساهري

     رقم العضوية : 13877
     تاريخ التسجيل : Jan 2007
     المشاركات : 45
     قوة السمعة : 13
     الحالة :  wejdan غير متصل


     

    افتراضي نصير شمّه : العود أفقدني مكانة أعظم الشعراء العرب

    [align=center]


    جدّد في الموسيقى العربية بعد ألف عام من الركود
    نصير شمّه : العود أفقدني مكانة أعظم الشعراء العرب


    يعد الفنان العراقي نصير شمّه من ابرز عازفي العالم على العود اليوم حيث يستلهم التاريخ العربي من خلال لمساته لآلة العود.. شمه يرى ان التاريخ محفوظ في الموسيقى ويحاول ان يجددها بعد ان خمدت الف عام.ومن محاولاته تلك العزف بلا ريشة او بيد واحدة واضافة الوتر الثامن للعود العربي وادخال تقنية جديدة مرتبطة بالمعرفة وليس بالارتجال والموهبة فقط. شمه يتميز بحركة أنامل رشيقة وطريقة خاصة في تطويع الريشة. يحفظ تاريخ الموسيقى العراقية جيدا ويدرك اهميتها ويعمل على تطويرها بشكل عصري ويقف بجوار قضايا وطنه ويعايشهم ويسجل معاناتهم بموسيقاه ظهر ذلك من خلال مجموعة من الاسطوانات والقطع الموسيقية المسجلة باسم العراق.احب الشعر ولكنه لم يتفرغ له تفرغه للعود ويعترف انه لو تفرغ للشعر لصار اعظم الشعراء لانه لا يحب غير القمة.
    اعاد للمقامات العراقية رونقها وتاريخها وجعلها تتشح بتعبيرات جديدة كل هذا يضطلع به الموسيقي وعازف العود الاول نصير شمه الذي يتنقل الان من مكان لمكان حاملا عوده وتجديداته.
    كان لنا معه هذا الحوار المطول الذي فتح قلبه وعقله ليحكي عن نفسه وعن رحلته وعوده وموسيقاه واحلامه ووطنه.
    ارتبط اسم نصير شمه بالعود لماذا العود الذي اخترته دون غيره؟
    - أنا لم اختره. هو الذي اختارني فمنذ سماعي لتلك الآلة وقد بهرتني منذ تعلمتها على يد اساتذتي الاوائل بالعراق بمدينة واسط بالكوت التي يحتضنها نهر دجلة شرق العراق ومن بعده على يد الاساتذة علي الامام ومن بعده سالم عبدالكريم اما الاستاذ صاحب الفضل الكبير فهو منير بشير الذي تعلمت على يديه عدة سنوات وكانت الاساس في تكويني وكان صاحب مدرسة مختلفة عن مدرسة بغداد في العزف التي يترأسها الفنان الكبير الشريف محيي الدين حيدر الذي اسس معهد الفنون الجميلة ببغداد عام 1937م.
    وبالعودة للسؤال فان آلة آلة العود اداة حوار حضاري وتواصل بين الشعوب

    اعتبره يدي الثالثة في اي زمان ومكان

    عندما احتضن العود اشعر بكل التاريخ العريق

    رسالة الفن الغوص في اعماق النفس البشرية
    العود أعتبرها اداة حوار حضاري وتواصل بين الشعوب لان الموسيقى لغة عالمية وهي وسيلة ارتقاء بالانسانية الى مراتب سامية. ثم ان العود هو ابتكار آكدي من الحضارة الآكادية العراقية منذ الاف السنين والعود ولد مع معلمين كبار في سومر وبابل وهناك اساتذة وصناع مهرة للعود اشتهرت بهم حضارة الاشوريين ومنذ 2350 سنة قبل الميلاد صار العود ارضا خصبة لعازفي وصانعي العود وعندما احتضن العود اشعر انني امتداد لكل هذه القرون واشعر بصغري امام هذه الآلة.

    العود يدي الثالثة
    هل تتذكر اول مرة عزفت فيها؟
    - نعم كنت صغيرا عندما رأيت معلم النشيد مع عوده للمرة الاولى شعرت بأن شيئا ما تغير في حياتي وبعد ذلك كنت انتظر الفرصة ما بين الحصص كي ادخل غرفة الموسيقى لاداعب العود واوتاره ولم اكن اجيد العزف لكنني منذ ذلك الحين اتدرب على العود خلال العطل الصيفية ثم تابعت دورات موسيقية تحت اشراف استاذي حسين الناموس تعلمت فيها اسس العود ومنذ ذلك الحين اعتبر العود هي يدي الثالثة في اي زمان واي مكان.

    الشعر
    هناك رابط بين الشعر والموسيقى يتضح عندك في اختيار اسماء المقاطع وفي تلحينك لقصائد لشعراء عرب مرموقين ما هو ارتباطك بالشعر؟
    - احب الشعر جدا وبدأ حبي له منذ ذلك الحين وانا صغير وكتبت اشعارا جيدة كثيرة ولكنها ليست بنفس اجادتي للعزف على آلة العود. وقد قررت من مدة طويلة ان لا يشغلني اي حب آخر عن العود وتفرغت له تماماً. ولو كنت تفرغت للشعر لابدعت فيه جدا وصرت من اعظم الشعراء العرب لانني لن ارضى بغير ان اكون الاول دائماً.

    الطرب الحقيقي
    تحدثنا عن العود والشعر فلنتحدث عن الغناء او الطرب في الغناء ما هو مفهوم الطرب الحقيقي عندك؟
    - الطرب الحقيقي هو الذي يترك بصمة عند المتلقي اي يترك اثراً في الروح الانسانية اما الطرب الذي نسمعه اليوم فتأثيره وقتي بمجرد ان ينتهي الطرب ينتهي التأثير. وهنا تظهر رسالة الفن والطرب الحقيقي ورسالته هو الغوص في اعماق النفس البشرية. وبلوغ آفاق الشعر الداخلي مع التأمل والموسيقى الاصيلة تشرع وتؤطر لمعان كثيرة في الوجود وهي بحث دائم للانسان عن انسانيته كذلك الارتقاء بتلك النفس البشرية عبر تجاوز حدود المادة.
    هل تعتقد ان العود بدأ يستعيد مكانته الحقيقية؟
    - في العقدين الاخيرين كاد العود ان يبدأ في النزول بعد هجمة الاستعانة بالآلات الغربية في الفرق العربية وانتشار الاغاني السريعة والمعتمدة على الايقاعات ولكن من خلال السنوات الاخيرة ووجود المعاهد والمدارس المتخصصة في العود مع وجود دراسات جديدة حول العود فاعتقد ان العود بدأ يستعيد مكانته التاريخية.

    ام كلثوم وعبدالوهاب وحليم
    حديثنا يقود الى الاصوات التي تحب سماعها او الموسيقى التي تستمد منها حبك للعود والعزف؟
    احب دائما سماع صوت ام كلثوم فهي صوت قوي ونادر ومكتمل ويتجاوز المنطق وعاشت مع عمالقة كبار وكتب عنها الكثير لكن رغم ذلك فان صوتها لم يأخذ حقه من الدراسات العلمية الجادة. وصوتها كان يستطيع بسهولة ان يصل الى كل الكرة الارضية بما فيه من امكانيات وهو صوت يضاهي اكبر مغنيات الاوبرا. وحنجرة ام كلثوم مثلها كحنجرة الفنان الكبير محمد عبدالوهاب كلاهما له حنجرة مثقفة. لكن الفارق بينهما ان اداء صوت محمد عبدالوهاب عقلاني. اما ام كلثوم فاداؤها فيه ابداع فهي تضيف كل مرة في ادائها عذوبة ورقة واحساسا كبيرا وتبني كل مرة اضافة نوتة للنوتة الاصلية.
    اما الفنان عبدالحليم حافظ فهو صاحب صوت اقرب الينا تعودنا عليه وتعايشنا معه بصدق وانا احاول ان اقدم الحانا مثل اغاني عبدالحليم تبكي عند سماعها البنات والشباب. واخذت من صوت ام كلثوم وصوت عبدالحليم حافظ التركيز في الاداء.

    المصدر
    [/align]



  2. #2

    الصورة الرمزية بحور الغرام
     رقم العضوية : 16527
     تاريخ التسجيل : Feb 2007
     المشاركات : 242
     قوة السمعة : 13
     الحالة :  بحور الغرام غير متصل


     

    افتراضي

    يسلموووووووووووووووووووووو على الموضوع


  3. #3

    ساهري

     رقم العضوية : 13877
     تاريخ التسجيل : Jan 2007
     المشاركات : 45
     قوة السمعة : 13
     الحالة :  wejdan غير متصل


     

    افتراضي

    [align=center]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بحور الغرام
    يسلموووووووووووووووووووووو على الموضوع
    يسلموو على المرور الكريم بحور الغرام
    وطبعا الأستاذ نصير شمة له شهرته في مجاله وتميزه به يجعلنا نتتبع أخباره ونهتم بأقواله لأنها تضيف
    لثقافتنا الكثير

    تحياتي


    [/align]



  4. #4

    ساهري

     رقم العضوية : 13877
     تاريخ التسجيل : Jan 2007
     المشاركات : 45
     قوة السمعة : 13
     الحالة :  wejdan غير متصل


     

    افتراضي

    [align=center]جدّد في الموسيقى العربية بعد ألف عام من الركود
    نصير شمّه : العود أفقدني مكانة أعظم الشعراء العرب



    العالمي نصير شمة: السنباطي فيلسوف في العزف والقصبجي مجدد
    أنتظر تقديم عرض على العود مع فرقة موشحات في الرياض
    (الحلقة الثانية)



    علي فقندش (جدة)
    اثناء فترة تواجده وخلال مرافقة «عكاظ» له في العديد من زياراته لاصدقائه وزملاء شارع الفن قال الموسيقار وعازف العود نصير شمة: انني ابدو أكثر سعادة وأنا التقي بالفنانين الكبار من ذوي العلاقة بالمجال الاكاديمي لاسيما في العزف والمؤلفات الموسيقية وسعدت بلقائي بالموسيقار غازي علي كذلك بالمرجع الفني السعودي الذواقة للفن وتحديداً في موسيقار الاجيال محمد عبدالوهاب الاستاذ السفير عبدالله حبابي الذي زرته في المستشفى. سألته.. بماذا خرجت من زيارتكم الأخيرة للمملكة وأدائكم فريضة الحج؟ فقال: كنت منذ فترة طويلة أخطط لأداء الفريضة وسعدت بأن كنت معكم والأخ المنتج عدي السعيد.. عموما كنت سعيدا بمجالستي لعدد من الفنانين السعوديين اصحاب الفكر الموسيقي الجميل وسعدت أكثر بتعرفي على المستويات الجيدة التي بلغها الفن السعودي في سباق الفن العربي المعاصر في شتى المجالات وكنت بالفعل أخطط لأداء عرض موسيقي على العود في الرياض مصاحبا بفرقة موشحات وأداء جماعي ولازلت أفكر في تحقيق ذلك.

    العزف هو الأداء
    بما انك محب ومتذوق للغناء الأصيل وقادر على العزف بشكل كبير.. لم لا تفكر في التلحين وليس التأليف الموسيقي فقط رغم تجاربك المحدودة والخجولة في هذا النحو؟
    - منذ البداية اخترت ان أبتعد عن تلحين الغناء لأنني اسعى الى ان يكون العزف هو الأداء وأحاول ايضا ان أعقلن الموسيقى من دون ان أنسى أنها روح طاغية قبل كل شيء.
    لذا كما قلت سابقا انا اريد الشيء الأبقى والذي يغوص في عمق الانسان ووجوده وليس البحث عن المتعة المؤقتة المنتشرة هذه الأيام في أغلب أنواع الطرب، وانت تعرف ان لي تجاربي المحدودة في التلحين والتي أعدها «محترمة» وتليق بي وباسمي.
    هل يشعرك العود بأنك خارج هذا الكون؟
    - الى حد ما.. أشعر في كثير من الأحيان بأنني انتمي الى الماضي السحيق ربما تتقمصني شخصية عازف سومري عزفت مقطوعة بابلية أو مقطوعة آشورية، أشعر كلما رأيت القاعة الاشورية في المتحف العراقي بنداء صوت سومري.. بعد ان أن هد المتحف قصدته وقلت لمدير المتحف أريد تقديم حفلة في القاعة الآشورية رغم ان المتحف كله تحت الركام وما تبقى كان موضوعا في صناديق خشبية.
    ماذا كان شعورك وأنت تقدم فنك استمد موضوعاتي من ثقافتي واطلاعاتي في علم النفس

    الغناء اليوم.. سلع استهلاكية حتى لو كان وطنيا

    الغرب يستمع للموسيقى بغض النظر ان كانت شرقية أو غربية في قطعة من الماضي؟
    أنا عزفت في تلك الحفلة مقطوعة «آتٍ من الماضي نحو المستقبل» في القاعة الرئيسية وكان خلفي رمز الحكمة تابو وعلى يميني وعلى يساري ثيران مجنحة يزن كل واحد منها 37 طنا وفي الوسط عرش العود وأمامي وخلفي حشود الناس، في تلك اللحظة أحسست انني سومري مئة في المئة وانني اعزف بلغة تتجاوز عمري أضعاف السنوات.

    أبعاد تصويرية ودرامية
    في موسيقاك أبعاد تصويرية ودرامية، هل هذا يؤثر عليك كموسيقي خالص؟
    - أدائي وعزفي متنوع في التعبير.. فأنا مثلا قدمت «حدث في العامرية» الذي يتحدث عن الحرب والدمار وقدمت في ذلك الوقت «قصة حب شرقية» وخضت في موضوعات مختلفة تماما.. وأنا انطلق في ألحاني من سيناريو وهمي قائم على أحداث وشخصيات ورموز.. فأنا أقوم بأعمال عن مجرزة قانا واعمال عن فلسطين وثالثة عن الحب ورابعة عن المرأة وخامسة عن الطبيعة.. حيث استمد موضوعاتي وأدائي من ثقافتي واطلاعاتي خاصة في علم النفس ومن أمثلة ذلك ايضا تأليف قطعة الغربة المعروفة «بالنورس» التي أهديتها لمظفر النواب الشاعر المنفي لسنوات خارج وطنه والأجمل هو وضع مجموعة مقامات يعود تاريخها لألف عام تعتبر وسيلة لعلاج الصرع والتوتر وأوجاع المعدة.
    أنت تقدم موسيقى عربية خالصة.. ألا تخشى حين يسمعك جمهور غير عربي؟
    - أعزف لجمهور غير عربي منذ عام 1985.. واتذكر انه كان أول تعامل لي مع جمهور غير عربي كان في مدينة جنيف وقد تفاعل معي الجمهور بشكل لم أكن أتوقعه.. وخاصة انه جمهور أوروبي له طريقة تذوق خاصة وكنت أواجههم بآلة شرقية مئة في المئة.. ولكنني اكتشفت ان الغرب يستمع الى الموسيقى بغض النظر عن الآلة التي تصدرها، هل هي شرقية أم آلة غربية.. وبعد ذلك قدمت العشرات من الحفلات أمام جمهور أوروبي وامريكي ولاتيني ولا أتذكر حفلة واحدة خيب فيها الجمهور ظني.

    رواد الموسيقى
    هل تأثرت بأحد من رواد الموسيقى الشرقية المعروفين بعزفهم للعود؟
    - كل فنان قدم عزفا جيدا استفدت منه وعلى سبيل المثال الفنان الموسيقار محمد القصبجي ومن قبله الراحل رياض السنباطي الذي اعتبره فيلسوفا وحكيما في عزفه على العود وكذلك الفنان فريد غصن وجميعهم ينتمون الى المدرسة الشرقية بالاضافة الى بعض العازفين الذين يتبعون المدرسة التركية مثل شنوسن وهارانت وآخرين.

    غناء استهلاكي
    هذا يقودنا للغناء الآن.. ما رأيك فيه؟
    - الغناء الآن أشبه بالسلع الاستهلاكية وليست المعمرة وهو غناء ضعيف حتى لو كان وطنيا وأعتقد ان مقومات الأغنية الجيدة اختفت.
    وماذا يفعل نصير شمة مقابل ذلك؟
    - في كل عصر لا بد من وجود مدافعين عن القيم الثابتة، والقيم الثابتة هنا هي الموسيقى الشرقية كذلك الموسيقى بمعناها المطلق لذا أنا أسعى لحفظ مكانتها وتعميقها بين الناس، والخلاص يأتي من وجود عدد كبير من الموسيقيين القادرين على العزف على الآلات العربية بمهارة عالية وهو ما يمكن ان يحقق فائدة كبيرة للذوق العام وللموسيقى كابداع حضاري قادر على احداث تأثير ايجابي على السلوك الانساني.
    ماذا عن الاغنية الطويلة واختفاء القصيدة التي كان فيها مجال ابداع العود كبيرا؟
    - الأغنية الطويلة والقصيرة لم يغيبا لكن غابت القدرات التي يمكن تقديمها برؤية جيدة وهي الرؤية التي يحتاجها الجمهور ويحن اليها بعد تعبه من سماع الاغاني القصيرة ومن ناحيتي لحنت عددا من القصائد مثل قصيدة المطر لأمل دنقل وقصائد لنوري الجراح وبشارة الخوري وجبار سهم واعتقد ان ملحنا مثل رياض السنباطي لو كان موجودا ما كان لحن الاغاني القصيرة.

    عصر الموسيقى
    هل تعتقد بوجود مطربين قادرين على اداء الأغاني الطويلة والقصائد؟
    - نعم هناك مطربون ولكن عدم ايمانهم بقيمة ودور الموسيقى هو أهم ما ينقصهم ففي ذهنهم عصر الموسيقى العربية قد انتهى وهو المسيطر عليهم وهو اعتقاد خاطئ طبعا لان الغناء العربي والموسيقى العربية لديها من مقومات النجاح الكثير.
    ما رأيك في الملحنين الذين ابتدأوا مع الموسيقى الشرقية ثم اخذهم تيار الموسيقى الغربية؟
    - لا يمكن ان ينجرف موسيقاً بدأ بالموسيقى الشرقية الى الغربية الا اذا كانت جذوره وارتباطه بالموسيقى الشرقية ضعيفة، او ان هناك موسيقيين يجرون وراء الموضة التي تتغير موديلاتها كل عام فيحدث لهم توهان او أن البعض يريد الشهرة والمال سريعا.
    في وسط هذا الخضم والخطر على الموسيقى الشرقية هل التعاون بين المعاهد الموسيقية المتخصصة كما ينبغي للوقوف ضد تيارات الموسيقى الغربية؟
    - للأسف ليس كما ينبغي فتبادل الخبرات والتعاون قليل والموسيقى العربية تحتاج الى تداول العازفين المهرة وتكثيف الدورات وكذا الاهتمام بالبحوث الموسيقية المشتركة.


    ************************************************** ************************************************** ******************************
    أتمنى أن تستمتعوا وتستفيدوا من هذا اللقاء والحوار مع عازف العود العراقي العالمي نصير شمة
    طبعا أنا حرصت على نقل هذا اللقاء إلى هذا المنتدى لأنه باسم فنان عراقي كبير (كاظم الساهر)
    ونصير شمة عراقي فمن حقه أن يكرم هنا ولو بإلقاء شيء بسيط من الضوء عليه وعلى شخصيته وأفكاره وأعماله
    ولإدارة المنتدى والمشرفين والإخوة والأخوات الأعضاء كل الشكر والتقدير

    وتحياتي لكم جميعا[/align][/align][/align]



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •