:36_3_1[1]: [align=justify]]السلام عليكم ارجو ان تقبلو مني هاذه القصيده للشاعر العربي قيس بن الملوح (مجنون ليلى) من روائع المجنون ( قيس بن الملوح )

--------------------------------------------------------------------------------

نهاري نهار الناس حتى إذا بدا 00 لي الليل هزتني إليك المضاجع
أقضي نهاري بالحديث وبالمنى 00 ويجمعني بالليل والهم جامع
لقد ثبتت في القلب منك محبة 00 كما ثبتت في الراحتين الأصابع
كأنك لم تقنع إذا لم تلاقها 00 وإن تلقها فالقلب راض وقانع
فيا قلب خبرني إذا شطت النوى 00 بليلى وصدت عنك ماأنت صانع
أتصبر للبين المشت مع الجوى 00أم أنت امرؤ ناسي الحياة فجازع
وكيف ينام المرء مستشعر الجوى00 ضجيع الأسى فيه نكاس روادع
فلا خير في الدنيا إذا لم تزر بها 00 ليلى ولم يجمع لنا الشمل جامع
ويلبسنا الليل البهيم إذا دجا 00 ونبصر ضوء الصبح والفجر ساطع
وأفرح أن تمسي بخير وإن يكن 00 بها الحدث العادي ترعني الروائع
وقد كنت أبكي والنوى لا أظنه 00 بنا وبكم لم ندر ما الدهر صانع
فوا كبدي من شدة الشوق والأسى 00 وواكبدي إني إلى الله راجع
وأعجل للإشفاق حتى يشفني 00 مخافة شحط الدار والشمل جامع
وأعمد للأرض التي من ورائكم 00 لترجعني يوما إليك الرواجع
فيا قلب صبرا واعترافا لما ترى 00 وياحبها قع بالذي أنت واقع
نهاري نهار الوالهين صبابة 00 وليلي تنبو فيه عني المضاجع
وللحب آيات تبين للفتى 00 شحوب وتبرى من يديه الأشاجع
وما كل ما منيت نفسك خاليا 00 تلاقي ولا كل الذي أنت تابع
تداعت لك الأحزان من كل وجهة 00 فحنّ كما حنّ الطيور السواجع
كأن بلاد الله ما لم تكن بها 00 وإن كان فيها الناس فقر بلاقع
ألا إنما أبكي لما هو واقع 00 وهل جزع من وشك بينك نافع
إذا نحن أنفدنا البكاء عشية 00 فموعدنا قرن من الشمس طالع
أغار من قلبي إذا هام بلقياك 00 فأنت المنى والروح فكيف أنساك
إني بشوق متى الأيام تجمعنا 00 يسعد فؤادي بقرب من محياك
والطير يشدو ويهمس حين يسمعنا00 وجاوب الدمع في عيني عيناك
أهيم فيك ونار البعد تؤلمني 00 وقلبي الخفاق بالأشواق يلقاك
مع تحياتي لكم احمد المياحي[/align]