النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: كل يوم قـــصيدة ( موضوع خاص باعظم الشعراء )

  1. #1

    ٌتبسمى
    الصورة الرمزية تواصل نزار
     رقم العضوية : 17434
     تاريخ التسجيل : Mar 2007
     المشاركات : 1,536
     الدولة : Egypt
     الإقامة : مدينة مرسومة بدفترى
     هواياتي : نقش الحرف من اجلها
     اغنيتي المفضلة : الرسم بالكلماتـ
     إعجاب متلقى : 16 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 8 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  تواصل نزار غير متصل


     

    افتراضي كل يوم قـــصيدة ( موضوع خاص باعظم الشعراء )

    [align=center]الموضوع دا خاص بنزار قبانى فقط اتمنى انه يعجبكم

    وفى نهاية الموضوع هنزل قصة حياة نزار كامل ان شاء الله



    [1]

    يا حبيبة :
    بعد عامين طويلين من الغربة والنفي
    تذكرتك في هذا المساء
    كنت مجنونا بعينيكِ
    ومجنونا بأوراقي
    ومجنونا لأن الحب جاء
    ولأن الشعر جاء

    [2]

    يا صديقة :
    عائد من زمن اللاشعر .. عاري القدمين
    عائد دون شفاه
    عائد دون يدين
    إن حرب السنتين
    كسرتني
    كسرت سنبلة القمح التي تنبت بين الشفتين
    جعلتني عاطلا عن عمل الحب ..
    فلم أقرأ مزاميري لعينيكِ
    ولا قابلت عصفورا غريبا
    أو قصيدة
    كنت أبكي ضاحكا مثل المجاذيب .. لأني
    أستطيع الآن , يا سيدتي , أن أتذكر
    مدهش أن أتذكر
    مدهش أن أتذكر
    ليس سهلا في زمان الحرب أن يسترجع الإنسان
    وجه امرأة يعشقها
    فالحرب ضد الذاكرة
    ليس سهلا في زمان القبح
    أن أجمع أزهار المانوليا
    والفراشات التي تخرج ليلا من شبابيك العيون الماطرة
    قذفتني هذه الحرب بعيدا عن محيط الدائرة
    ألغت الخط الحليبي الذي ينزل من ثديك
    نحو الخاصرة
    أفقدتني ذلك الطهر الطفولي الذي يُدخلني مملكة الله ,
    ويعطيني مفاتيح اللغات النادرة
    فاعذريني .. إن تأخرت عن الوعد قليلا
    فلقد كان وصولي مستحيلا
    وبريدي مستحيلا
    إن آلاف الحواجز
    وقفت ما بين عينيك وبيني ..
    أطلقوا النار على الحلم فأردوه قتيلا
    أطلقوا النار على الحب فأردوه قتيلا
    أطلقوا النار على البحر , على الشمس , على الزرع , على كتب الأطفال , قصوا شعر بيروت الطويلا
    سرقوا العمر الجميلا

    [3]

    يا بعيدة :
    أي أخبار تريدين عن الشعر وعني ؟
    أخذوا بيروت مني
    أخذوا , بيروت , يا سيدتي , منك ومني
    ... ...

    [4]

    يا رقيقة :
    جاءني هاتفك اليوم خجولا مثل عطر البرتقال
    سائلا عني .. وهل أجمل من هذا السؤال ؟
    إنني أحيا
    ولكن ما الذي يعنيه يا سيدتي
    أن يكون المرء موجودا على قيد الحياة ؟
    إن تحبيني اسأليني كيف حال الكلمات
    دخلتْ في جسد الشعر .. ألوف الطلقات
    نحن من عامين .. لم نزهر .. ولم نورق .. ولم نطرح ثمر
    نحن من عامين لم نبرق .. ولم نرعد
    ولم نركض كمجنونين ـ يا سيدتي ـ تحت المطر
    نحن من عامين
    لم نخرج عن المألوف في العشق
    ولم نخرج على اليومي والعادي
    لم ندخل أقاليم الغرابة
    آه .. كم عانيت من داء الكتابة
    آه .. كم عانيت من موت الكتابة
    شنقوني بخيوط المفردات
    طردوني
    خلف أسوار اللغات
    أغلقوا في وجه حبي الطرقات
    فتشوني
    لم أكن أحمل إلا وردة الشعر
    وحزني
    وجنوني
    لم أكن أحمل إلا أنت ـ يا سيدتي ـ بين عيوني
    ولهذا أرجعوني
    كنت ـ يا سيدتي ـ في موقع الحب
    لهذا لم أكن في جملة المنتصرين
    كنت يا سيدتي في جانب الشعر .. لهذا
    صنفوني بورجوازيا صغيرا
    وأضافوني إلى قائمة المنحرفين
    لم أكن في زمن القبح قبيحا
    إنما كنت صديق الياسمين


    نزار قباني
    [/align]

    لا تخـ ج ــلى عندما يخبرك احد بهزيمتى
    لا تبكى وتحزنى
    انا هزيمتى هزت الارجاء
    سعد بها الاحباء
    غرد
    من اجلهاالعصفور بالسماء
    بكى من اجلها بعض الجهلاء
    انقهر منها الاعداء
    هزيمتى سيدتى هى دعوتك
    لــعالم العشاق
    هزيمة جرح كادت تسيل على طرقاته الدماء
    فما اسعدنى بهزيمة فىحقيقتها نصر فاق نصر الشهداء



  2. #2

    ساهري
    الصورة الرمزية افروديت
     رقم العضوية : 7220
     تاريخ التسجيل : Aug 2006
     المشاركات : 1,964
     الإقامة : العيون
     هواياتي : القراءة
     اغنيتي المفضلة : الكل دون استثناء
     إعجاب متلقى : 9 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 0 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 15
     الحالة :  افروديت غير متصل


     

    افتراضي

    فكرة جميلة جدا أخي تواصل

    واسمح لي ان اشارك معك بقصيدة احبها جدا لهذا الشاعر الاسطورة


    الى رجل

    متى ستعرف كم أهواك.. يا رجلا


    أبيع من أجله الدنيا.. وما فيها


    يا من تحديت في حبي له.. مدنا


    بحالها.. وسأمضي في تحديها


    لو تطلب البحر.. في عينيك أسكبه


    أو تطلب الشمس.. في كفيك أرميها


    أنا أحبك… فوق الغيم أكتبها


    وللعصافير والأشجار.. أحكيها


    أنا أحبك… فوق الماء أنقشها


    وللعناقيد.. والأقداح أسقيها


    أنا أحبك… يا سيفا أسال دمي


    يا قصة لست أدري ما أسميها


    أنا أحبك… حاول أن تساعدني..


    فإن من بدء المأساة ينهيها..


    وإن من فتح الأبواب يغلقها..


    وإن من أشعل النيران.. يطفيها


    يا من يدخن في صمت ويتركني..


    في البحر أرفع مرساتي.. وألقيها


    ألا تراني في بحر الحب.. غارقة


    والموج يمضغ آمالي ويرميها..


    انزل قليلا عن الأهداب.. يا رجلا


    ما زال يقتل أحلامي.. ويحييها


    كفاك تلعب دور العاشقين معي..


    وتنتقي كلمات لست تعنيها..


    كم اخترعت مكاتيبا.. سنرسلها


    وأسعدتني ورود.. سوف تهديها


    وكم ذهبت لوعد لا وجود له..


    وكم حلمت بأثواب.. سأشريها


    وكم تمنيت لو للرقص تطلبني..


    وحيرتني ذراعي.. أين ألقيها


    ارجع إلي.. فإن الأرض واقفة..


    كأنما الأرض فرت من ثوانيها..


    ارجع… فبعدك لا عقد أعلقه..


    ولا لمست عطوري في أوانيها..


    لمن جمالي؟ لمن شال الحرير؟ لمن


    ضفائري منذ أعوام أربيها؟


    ارجع كما أنت.. صحوا كنت أم مطرا..


    فما حياتي أنا إن لم تكن فيها


    والف شكرا على الفكرة المميزة

    [img][/img]

  3. #3

    ٌتبسمى
    الصورة الرمزية تواصل نزار
     رقم العضوية : 17434
     تاريخ التسجيل : Mar 2007
     المشاركات : 1,536
     الدولة : Egypt
     الإقامة : مدينة مرسومة بدفترى
     هواياتي : نقش الحرف من اجلها
     اغنيتي المفضلة : الرسم بالكلماتـ
     إعجاب متلقى : 16 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 8 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  تواصل نزار غير متصل


     

    افتراضي

    [align=center]منورة افروديت واكيد يسعدنى انك تشاركى ببعض القصائد التى تمتلكيها للشاعر العظيم


    لكى تحياتى اختى الغالية



    واليكم القصيدة الثالثة


    لماذا في مدينتنا ؟

    نعيش الحب تهريباً وتزويراً ؟

    ونسرق من شقوق الباب موعدنا

    ونستعطي الرسائل

    والمشاويرا

    لماذا في مدينتنا ؟

    يصيدون العواطف والعصافيرا

    لماذا نحن قصديرا ؟

    وما يبقى من الإنسان

    حين يصير قصديرا ؟

    لماذا نحن مزدوجون

    إحساسا وتفكيرا ؟

    لماذا نحن ارضيون ..

    تحتيون .. نخشى الشمس والنورا ؟

    لماذا أهل بلدتنا ؟

    يمزقهم تناقضهم

    ففي ساعات يقظتهم

    يسبون الضفائر والتنانيرا

    وحين الليل يطويهم

    يضمون التصاويرا

    أسائل نفسي دائماً

    لماذا لا يكون الحب في الدنيا ؟

    لكل الناس

    كل الناس

    مثل أشعة الفجر

    لماذا لا يكون الحب مثل الخبز والخمر ؟

    ومثل الماء في النهر

    ومثل الغيم ، والأمطار ،

    والأعشاب والزهر

    أليس الحب للإنسان

    عمراً داخل العمر ؟

    لماذا لايكون الحب في بلدي ؟

    طبيعياً

    كلقيا الثغر بالثغر

    ومنساباً

    كما شعري على ظهري

    لماذا لا يحب الناس في لين ويسر ؟

    كما الأسماك في البحر

    كما الأقمار في أفلاكها تجري

    لماذا لا يكون الحب في بلدي

    ضرورياً

    كديوان من الشعر

    انا نهدي في صدري

    كعصفورين

    قد ماتا من الحر

    كقديسين شرقيين متهمين بالكفر

    كم اضطهدا

    وكم رقدا على الجمر

    وكم رفضا مصيرهما

    وكم ثارا على القهر

    وكم قطعا لجامهما

    وكم هربا من القبر

    متى سيفك قيدهما

    متى ؟

    يا ليتني ادري

    نزلت إلى حديقتنا

    ازور ربيعها الراجع

    عجنت ترابها بيدي

    حضنت حشيشها الطالع

    رأيت شجيرة الدراق

    تلبس ثوبها الفاقع

    رأيت الطير محتفلاً

    بعودة طيره الساجع

    رأيت المقعد الخشبي

    مثل الناسك الراجع

    سقطت عليه باكية

    كأني مركب ضائع

    احتى الأرض ياربي ؟

    تعبر عن مشاعرها

    بشكل بارع ... بارع

    احتى الأرض ياربي

    لها يوم .. تحب فيه ..

    تبوح به ..

    تضم حبيبها الراجع

    وفوق العشب من حولي

    لها سبب .. لها الدافع

    فليس الزنبق الفارع

    وليس الحقل ، ليس النحل

    ليس الجدول النابع

    سوى كلمات هذى الأرض ..

    غير حديثها الرائع

    أحس بداخلي بعثاً

    يمزق قشرتي عني

    ويدفعني لان أعدو

    مع الأطفال في الشارع

    أريد..

    أريد..

    كايه زهرة في الروض

    تفتح جفنها الدامع

    كايه نحله في الحقل

    تمنح شهدها النافع

    أريد..

    أريد أن أحيا

    بكل خليه مني

    مفاتن هذه الدنيا

    بمخمل ليلها الواسع

    وبرد شتائها اللاذع

    أريد..

    أريد أن أحيا

    بكل حرارة الواقع

    بكل حماقة الواقع

    يعود أخي من الماخور ...

    عند الفجر سكرانا ...

    يعود .. كأنه السلطان ..

    من سماه سلطانا ؟

    ويبقى في عيون الأهل

    أجملنا ... وأغلانا ..

    ويبقى في ثياب العهر

    اطهرنا ... وأنقانا

    يعود أخي من الماخور

    مثل الديك .. نشوانا

    فسبحان الذي سواه من ضوء

    ومن فحم رخيص نحن سوانا

    وسبحان الذي يمحو خطاياه

    ولا يمحو خطايانا

    تخيف أبي مراهقتي

    يدق لها

    طبول الذعر والخطر

    يقاومها

    يقاوم رغوة الخلجان

    يلعن جراة المطر

    يقاوم دونما جدوى

    مرور النسغ في الذهر

    أبي يشقى

    إذا سالت رياح الصيف عن شعري

    ويشقى إن رأى نهداي

    يرتفحان في كبر

    ويغتسلان كالأطفال

    تحت أشعه القمر

    فما ذنبي وذنبهما

    هما مني هما قدري

    متى يأتي ترى بطلي

    لقد خبأت في صدري

    له ، زوجا من الحجل

    وقد خبأت في ثغري

    له ، كوزا من العسل متى يأتي على فرس

    له ، مجدولة الخصل

    ليخطفني

    ليكسر باب معتقلي

    فمنذ طفولتي وأنا

    أمد على شبابيكي

    حبال الشوق والأمل

    واجدل شعري الذهبي كي يصعد

    على خصلاته .. بطلي

    يروعني ..

    شحوب شقيقتي الكبرى

    هي الأخرى

    تعاني ما أعانيه

    تعيش الساعة الصفرا

    تعاني عقده سوداء

    تعصر قلبها عصرا

    قطار الحسن مر بها

    ولم يترك سوى الذكرى

    ولم يترك من النهدين

    إلا الليف والقشرا

    لقد بدأت سفينتها

    تغوص .. وتلمس القعرا

    أراقبها وقد جلست

    بركن ، تصلح الشعرا

    تصففه .. وتخربه

    وترسل زفرة حرى

    تلوب .. تلوب .. في الردهات

    مثل ذبابة حيرى

    وتقبح في محارتها

    كنهر .. لم يجد مجرى

    سأكتب عن صديقاتي

    فقصه كل واحده

    أرى فيها .. أرى ذاتي

    ومأساة كمأساتي

    سأكتب عن صديقاتي

    عن السجن الذي يمتص أعمار السجينات

    عند الزمن الذي أكلته أعمدة المجلات

    عن الأبواب لا تفتح

    عن الرغبات وهي بمهدها تذبح

    عن الحلمات تحت حريرها تنبح

    عن الزنزانة الكبرى

    وعن جدارنها السود

    وعن آلاف .. آلاف الشهيداتِ

    دفن بغير أسماء

    بمقبرة التقاليد

    صديقاتي دمى ملفوفة بالقطن

    داخل متحف مغلق

    نقود صكها التاريخ ، لا تهدى ولا تنفق

    مجاميع من الأسماك في أحواضها تخنق

    وأوعيه من البلور مات فراشها الأزرق

    بلا خوف

    سأكتب عن صديقاتي

    عن الأغلال دامية بأقدام الجميلات

    عن الهذيان .. والغثيان .. عن ليل الضرعات

    عن الأشواق تدفن في المخدات

    عن الدوران في اللاشيء

    عن موت الهنيهات

    صديقاتي

    رهائن تشترى وتباع في سوق الخرافات

    سبايا في حريم الشرق

    موتى غير أموات

    يعشن ، يمتن مثل الفطر في جوف الزجاجات

    صديقاتي

    طيور في مغائرها

    تموت بغير أصوات

    خلوت اليوم ساعات

    إلى جسدي

    أفكر في قضاياه

    أليس هوالثاني قضاياه ؟

    وجنته وحماه ؟

    لقد أهملته زمنا

    ولم اعبا بشكواه

    نظرت إليه في شغف

    نظرت إليه من أحلى زواياه

    لمست قبابه البيضاء

    غابته ومرعاه

    إن لوني حليبي

    كان الفجر قطره وصفاه

    أسفت لا نه جسدي

    أسفت على ملاسته

    وثرت على مصممه ، وعاجنه وناحته

    رثيت له

    لهذا الوحش يأكل من وسادته

    لهذا الطفل ليس تنام عيناه

    نزعت غلالتي عني

    رأيت الظل يخرج من مراياه

    رأيت النهر كالعصفور ... لم يتعب جناحاه

    تحرر من قطيفته

    ومزق عنه " تفتاه "

    حزنت انا لمرآه

    لماذا الله كوره ودوره .. وسواه ؟

    لماذا الله أشقاني

    بفتنته .. وأشقاه ؟

    وعلقه بأعلى الصدر

    جرحاً .. لست أنساه

    لماذا يستبد ابي ؟

    ويرهقني بسلطته .. وينظر لي كانيه

    كسطر في جريدته

    ويحرص على أن أظل له

    كأني بعض ثروته

    وان أبقى بجانبه

    ككرسي بحجرته

    أيكفي أنني ابنته

    أني من سلالته

    أيطعمني أبي خبزاً ؟

    أيغمرني بنعمته ؟

    كفرت انا .. بمال أبي

    بلؤلؤة ... بفضته

    أبي لم ينتبه يوماً

    إلى جسدي .. وثورته

    أبي رجل أناني

    مريض في محبته

    مريض في تعنته

    يثور إذا رأى صدري

    تمادى في استدارته

    يثور إذا رأى رجلاً

    يقرب من حديقته

    أبي ...

    لن يمنع التفاح عن إكمال دورته

    سيأتي ألف عصفور

    ليسرق من حديقته

    على كراستي الزرقاء .. استلقي يمريه

    وابسط فوقها في فرح وعفوية

    أمشط فوقها شعري

    وارمي كل أثوابي الحريرية

    أنام , أفيق , عارية ..

    أسير .. أسير حافية

    على صفحات أوراقي السماوية

    على كراستي الزرقاء

    استرخي على كيفي

    واهرب من أفاعي الجنس

    والإرهاب ..

    والخوف ..

    واصرخ ملء حنجرتي

    انا امرأة .. انا امرأة

    انا انسانة حية

    أيا مدن التوابيت الرخامية

    على كراستي الزرقاء

    تسقط كل أقنعتي الحضارية

    ولا يبقى سوى نهدي

    تكوم فوق أغطيتي

    كشمس استوائية

    ولا يبقى سوى جسدي

    يعبر عن مشاعره

    بلهجته البدائية

    ولا يبقى .. ولا يبقى ..

    سوى الأنثى الحقيقة

    صباح اليوم فاجأني

    دليل أنوثتي الأول

    كتمت تمزقي

    وأخذت ارقب روعة الجدول

    واتبع موجه الذهبي

    اتبعه ولا أسال

    هنا .. أحجار ياقوت

    وكنز لألي مهمل

    هنا .. نافورة جذلى

    هنا .. جسر من المخمل

    ..هنا

    سفن من التوليب

    ترجوا الأجمل الأجمل

    هنا .. حبر بغير يد

    هنا .. جرح ولا مقتل

    أأخجل منه ..

    هل بحر بعزة موجه يخجل ؟

    انا للخصب مصدره وأنا يده

    وأنا المغزل ...[/align]

    لا تخـ ج ــلى عندما يخبرك احد بهزيمتى
    لا تبكى وتحزنى
    انا هزيمتى هزت الارجاء
    سعد بها الاحباء
    غرد
    من اجلهاالعصفور بالسماء
    بكى من اجلها بعض الجهلاء
    انقهر منها الاعداء
    هزيمتى سيدتى هى دعوتك
    لــعالم العشاق
    هزيمة جرح كادت تسيل على طرقاته الدماء
    فما اسعدنى بهزيمة فىحقيقتها نصر فاق نصر الشهداء



  4. #4

    ساهري
    الصورة الرمزية اناوليلى
     رقم العضوية : 6167
     تاريخ التسجيل : Jul 2006
     المشاركات : 1,725
     الإقامة : ف القاهره-مصر
     هواياتي : الرياضه
     اغنيتي المفضلة : مو ضحكتك واكرهها والتحديات وكان صديقىواستعجلت الرحيل وانى احبك وكل اغانى الساهر
     قوة السمعة : 15
     الحالة :  اناوليلى غير متصل


     

    افتراضي

    فكره حلوه قوى تواصل

    اكيد هنستفيد من الشاعر العظيم ده جدا

    والى مش عنده حاجه لنزار دى هتبقى اضافه جميله له

    وافروديت وضعت رائعه من روائعه ( يسلمو افروديت)


    مشكوووووووووور تواصل



    سلاااااااااااااااامى



    شكرا تواصل نزار على التوقيع الجديد :36_13_6[1]:


  5. #5

    ساهري

     رقم العضوية : 12065
     تاريخ التسجيل : Dec 2006
     المشاركات : 132
     قوة السمعة : 13
     الحالة :  شمس الحب غير متصل


     

    افتراضي

    رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعه


  6. #6

    ساهري
    الصورة الرمزية ترنيمه عشق
     رقم العضوية : 7960
     تاريخ التسجيل : Aug 2006
     المشاركات : 166
     الإقامة : مصر...الاسكندريه
     هواياتي : قراءه الشعر والروايات
     اغنيتي المفضلة : كل الاغانى
     قوة السمعة : 13
     الحالة :  ترنيمه عشق غير متصل


     

    افتراضي

    السلام عليكم .......

    لم أكن أحمل إلا وردة الشعر
    وحزني
    وجنوني
    لم أكن أحمل إلا أنت ـ يا سيدتي ـ بين عيوني
    ولهذا أرجعوني
    كنت ـ يا سيدتي ـ في موقع الحب
    لهذا لم أكن في جملة المنتصرين
    كنت يا سيدتي في جانب الشعر .. لهذا
    صنفوني بورجوازيا صغيرا
    وأضافوني إلى قائمة المنحرفين
    لم أكن في زمن القبح قبيحا
    إنما كنت صديق الياسمين

    تسلم ع هذه القصيده الجميله


  7. #7

    ساهري
    الصورة الرمزية افروديت
     رقم العضوية : 7220
     تاريخ التسجيل : Aug 2006
     المشاركات : 1,964
     الإقامة : العيون
     هواياتي : القراءة
     اغنيتي المفضلة : الكل دون استثناء
     إعجاب متلقى : 9 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 0 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 15
     الحالة :  افروديت غير متصل


     

    افتراضي

    حب بلا حدود



    -1-
    يا سيِّدتي:

    كنتِ أهم امرأةٍ في تاريخي

    قبل رحيل العامْ.

    أنتِ الآنَ.. أهمُّ امرأةٍ

    بعد ولادة هذا العامْ..

    أنتِ امرأةٌ لا أحسبها بالساعاتِ و بالأيَّامْ.

    أنتِ امرأةٌ..

    صُنعَت من فاكهة الشِّعرِ..

    و من ذهب الأحلامْ..

    أنتِ امرأةٌ..كانت تسكن جسدي

    قبل ملايين الأعوامْ..

    -2-

    يا سيِّدتي:

    يالمغزولة من قطنٍ و غمامْ.

    يا أمطاراً من ياقوتٍ..

    يا أنهاراً من نهوندٍ..

    يا غاباتِ رخام..

    يا من تسبح كالأسماكِ بماءِ القلبِ..

    و تسكنُ في العينينِ كسربِ حمامْ.

    لن يتغَّرَ شيئٌ في عاطفتي..

    في إحساسي..

    في وجداني..في إيماني..

    فأنا سوف أَظَلُّ على دين الإسلامْ..

    -3-

    يا سيِّدتي:

    لا تَهتّمي في إيقاع الوقتِ, و أسماء السنواتْ.

    أنتِ امرأةً تبقى امرأةً.. في كلَِ الأوقاتْ.

    سوف أحِبُّكِ..

    عد دخول القرن الواحد و العشرينَ..

    و عند دخول القرن الخامس و العشرينَ..

    و عند دخول القرن التاسع و العشرينَ..

    و سوفَ أحبُّكِ..

    حين تجفُّ مياهُ البَحْرِ..

    و تحترقُ الغاباتْ..

    -4-

    يا سيِّدتي:

    أنتِ خلاصةُ كلِّ الشعرِ..

    و وردةُ كلِّ الحرياتْ.

    يكفي أنت أتهجى إسمَكِ..

    حتى أصبحَ مَلكَ الشعرِ..

    و فرعون الكلماتْ..

    يكفي أن تعشقني امرأةٌ مثلكِ..

    حتى أدخُلَ في كتب التاريخِ..

    و ترفعَ من أجلي الراياتْ..

    -5-

    يا سيِّدتي:

    لا تَضطربي مثلَ الطائرِ في زَمَن الأعيادْ.

    لَن يتغَّرَ شيءٌ منّي.

    لن يتوقّفَ نهرُ الحبِّ عن الجريانْ.

    لن يتوقف نَبضُ القلبِ عن الخفقانْ.

    لن يتوقف حَجَلُ الشعرِ عن الطيرانْ.

    حين يكون الحبُ كبيراً ..

    و المحبوبة قمراً..

    لن يتحول هذا الحُبُّ

    لحزمَة قَشٍّ تأكلها النيرانْ...

    -6-

    يا سيِّدتي:

    ليس هنالكَ شيئٌ يملأ عَيني

    لا الأضواءُ..

    و لا الزيناتُ..

    و لا أجراس العيد..

    و لا شَجَرُ الميلادْ.

    لا يعني لي الشارعُ شيئاً.

    لا تعني لي الحانةُ شيئاً.

    لا يعنيي أي كلامٍ

    يكتبُ فوق بطاقاتِ الأعيادْ.

    -7-

    يا سيِّدتي:

    لا أتذكَّرُ إلا صوتَكِ

    حين تدقُّ نواقبس الأحيادْ.

    لاأتذكرُ إلا عطرَكِ

    حين أنام على ورق الأعشابْ.

    لا أتذكر إلا وجهكِ..

    حين يهرهر فوق ثيابي الثلجُ..

    و أسمع طَقْطَقَةَ الأحطابْ..

    -8-

    ما يُفرِحُني يا سيِّدتي

    أن أتكوَّمَ كالعصفور الخائفِ

    بين بساتينِ الأهدابْ...

    -9-

    ما يبهرني يا سيِّدتي

    أن تهديني قلماً من أقلام الحبرِ..

    أعانقُهُ..

    و أنام سعيداً كالأولادْ...

    -10-

    يا سيِّدتي:

    ما أسعدني في منفاي

    أقطِّرُ ماء الشعرِ..

    و أشرب من خمر الرهبانْ

    ما أقواني..

    حين أكونُ صديقاً

    للحريةِ.. و الإنسانْ...

    -11-

    يا سيِّدتي:

    كم أتمنى لو أحببتُكِ في عصر التَنْويرِ..

    و في عصر التصويرِ..

    و في عصرِ الرُوَّادْ

    كم أتمنى لو قابلتُكِ يوماً

    في فلورنسَا.

    أو قرطبةٍ.

    أو في الكوفَةِ

    أو في حَلَبً.

    أو في بيتٍ من حاراتِ الشامْ...

    -12-

    يا سيِّدتي:

    كم أتمنى لو سافرنا

    نحو بلادٍ يحكمها الغيتارْ.

    حيث الحبُّ بلا أسوارْ.

    و الكلمات بلا أسوارْ.

    و الأحلامُ بلا أسوارْ.

    -13-

    يا سيِّدتي:

    لا تَنشَغِلي بالمستقبلِ, يا سيدتي

    سوف يظلُّ حنيني أقوى مما كانَ..

    و أعنفَ مما كانْ..

    أنتِ امرأةٌ لا تتكرَّرُ.. في تاريخ الوَردِ..

    و في تاريخِ الشعْرِ..

    و في ذاكرةَ الزنبق و الريحانْ...

    -14-

    يا سيِّدةَ العالَمِ:

    لا يشغِلُني إلا حُبُّكِ في آتي الأيامْ.

    أنتِ امرأتي الأولى.

    أمي الأولى.

    رحمي الأولُ.

    شَغَفي الأولُ.

    شَبَقي الأوَّلُ.

    طوق نجاتي في زَمَن الطوفانْ...

    -15-

    يا سيِّدتي:

    يا سيِّدة الشِعْرِ الأُولى.

    هاتي يَدَكِ اليُمْنَى كي أتخبَّأ فيها..

    هاتي يَدَكِ اليُسْرَى..

    كي أستوطنَ فيها..

    قُلي أيَّ عبارة حُبٍّ

    حيت تبتدئَ الأعيادْ




    سلامي

    [img][/img]

  8. #8

    ٌتبسمى
    الصورة الرمزية تواصل نزار
     رقم العضوية : 17434
     تاريخ التسجيل : Mar 2007
     المشاركات : 1,536
     الدولة : Egypt
     الإقامة : مدينة مرسومة بدفترى
     هواياتي : نقش الحرف من اجلها
     اغنيتي المفضلة : الرسم بالكلماتـ
     إعجاب متلقى : 16 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 8 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  تواصل نزار غير متصل


     

    افتراضي

    إلى صامتة

    تكلمي .. تكلمي ..
    أيتها الجميلة الخرساء
    فالحب .. مثل الزهرة البيضاء
    تكون أحلى .. عندما
    توضع في إناء ..
    *
    تحدثي إلي .. في بساطةِ
    كالطير في السماء ..
    والأسماك في البحار
    واعتبريني منك يا حبيبتي
    هل بيننا أسرار ؟
    أبعد عامين معاً ..
    تبقي لنا أسرار ؟
    تحدثي ..
    عن كل ما يخطر في بالك من أفكار
    عن قطة المنزل ..
    عن آنية الأزهار
    عن الصديقات اللواتي
    زرتِ في النهار ..
    والمسرحيات التي شاهدتها ..
    والطقس .. والأسفار
    تحدثي ..
    عما تحبين من الأشعار
    عن عودة الغيم وعن رائحة الأمطار
    تحدثي إلي عن بيروت
    وحبنا المنقوش ..
    فوق الرمال والمحار
    فإن أخباركِ يا حبيبتي
    سيدة الأخبار ..
    تصرفي حبيبتي ..
    كسائر النساء
    تكلمي .. عن أبسط الأشياء
    وأصغر الأشياء
    عن ثوبك الجديد ..
    عن قبعة الشتاء
    عن الأزاهير التي اشريتها
    من ( شارع الحمراء ) ..
    *
    تكلمي .. عما فعلتِ اليوم
    أي كتابٍ مثلاً ..
    قرأت قبل النوم ؟
    أين قضيت عطلة الأسبوع ؟
    وما الذي شاهدت من أفلام ؟
    بأي شط كنت تسبحين ؟
    هل صرتِ ..
    لون التبغ والورد ككل عام ؟
    تحدثي .. تحدثي ..
    من الذي دعاك ..
    هذا السبت للعشاء ؟
    بأي ثوب كنت ترقصين ؟
    وأي عقدٍ كنت تلبسين ؟
    فكل أنبائكِ يا أميرتي ..
    أميرة الأنباء ..
    *
    عادية ...
    تبدو لك الأشياء ...
    سطحية ...
    تبدو لك الأشياء
    لكن ما يهمني ...
    أنت مع الأشياء
    وأنتِ .. في الأشياء


    ( نزار قباني )




    مشكورة افروديت على المساعدة واتمنى انك تكملى الموضوع لو انا مقدرتش يا قمر اخوكى

    لا تخـ ج ــلى عندما يخبرك احد بهزيمتى
    لا تبكى وتحزنى
    انا هزيمتى هزت الارجاء
    سعد بها الاحباء
    غرد
    من اجلهاالعصفور بالسماء
    بكى من اجلها بعض الجهلاء
    انقهر منها الاعداء
    هزيمتى سيدتى هى دعوتك
    لــعالم العشاق
    هزيمة جرح كادت تسيل على طرقاته الدماء
    فما اسعدنى بهزيمة فىحقيقتها نصر فاق نصر الشهداء



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •