[align=center]كنا طفلين صغيرين نلعب هنا ونلعب هناك
كنا نتمرجح على جدع الشجره لحضات نتسلق لحضات نحتمي في ظلها
كنا طفلين برئين جميلن نلعب في باحات الحارة منذ خيوط الشمس الاولى
كنا نلعب لعبه الطميمه او التخبايه
وكانت دائما القرعه تاتي علي وأبدا دائما انا في العد
حتى اصل الى الرقم خمسين او مئه وكنت عند ما اغمض عيوني كنت
دائما اراها هى في عيوني وهي مغمضه
كانت هيا تركض هاربه مني تختبئ مني
وهي تعرف اني دائم اول من يكشف مكانها
كانت تختبئ مني وتضع يدها على راسهاا وترتجف
وتتمتم ببعض الكلمات وكان في نفسي ان اعرف ماكانت تتمتم
وهي لا تعرف اني كنت امشي وراء قلبي وراء راحة حبي
وعندما امسك بها كان يحمر وجهها وتغضب مني لما امسكها اول واحده
كنت دائما اشد لها شعرها اسرق منها حلوتها وهي لا تعرف السبب
كان السبب لكي ارى دموعها كان السبب لكي اسمع تنهيدها تنهيد ذالك
الطفله البريئة الجميله الذي كان يفرح قلبي الحزين
وعندما ارى دموعها تغرقني في بحور الحب والحنان
وفجاءه لبست معطف المدرسه الازرق يالله ياالله ما اجمل ذالك المريول الازرق عليها
كنا نذهب الى المدرسه انا وهيا نلعب ونلهو طول الطريق ولا ندري كيف قد سرق منا الوقت
وفجاءه لبست المعطف الاخضر او مريول المدرسه الاخضر وكان اجمل الالوان عليها
يالله يالله قد كبرنا ولا ولم نعد نلعب انا وهيا لم اعد في استطاعتي ان اشد لها شعرها لم يعود في استطاعتي ان
اسرق لها حلوتها صارت رفيقتها ترافقها الى المدرسه وعندما تاتي عيني في عينها
كان يحمر وجهها وكانت تتمتم ببعض الكلمات لصديقتها يالله كم نفسي ان اعرف ما تقول لصديقتها
هل تقول هذا هو من لهوت معه وانا صغيرة هل هذا هو الذي شد لي شعري هل هذا الذي سرق مني حلوتي
فماذا كانت تقول لا اعرف
وفي ليلى سوداء غاضبه عاصفه كان قلبي يرتجف وخائف خائف من شي ما هو لا اعرف
وبقيت مستيقظ حتى الصباح يالله ما اطول تلك الليله التي مرت علي
وعندها خرجت من البيت مسرع كي اراها كائن شيئا ما حصل لها
فذهبت اليها وبدئت تتمتم من جديد لصديقتها تقول انه مقبل الي انه اتي الي
ومددت يدي اليها وهي تحضن الكتب بين ذرعيها تحضنه على صدرها
مددت يدي فقولت لها يا اخت الكرام ما جئتك كي اسرق منك حلوتك ما جئت اشد لك شعرك
جئت احمل لكي حبي وروحي وقلبي فهل تقبليهم هديه لك
فنضرت الي وبدئت دموعها تنزل شيئا فشيئا وبدئت اسمع تنهديدها يالله يا الله كم مشتاق لتلك الدموع كم مشتاق
لتلك التنهيدة وفجاءه تطايرت كتبها ودفاترها على الارض وبدئت الملم لها دفاترها وهي ذاهبه مسرعه
وانضر لها اقول في نفسي ما الذي جرا لها ومن بين الاوراق وجدت كرت دعوه مكتوب عليه اسمي
مكتوب نتشرف بدعوتك لحضور عقد قران فلانه على فلان
ومن بين ارواقها وعلى احد صفحات كتبها وجدت اسمي ووجدت قلب حب مرسوم مكتوب في نصفه احبك
عندها ادركت ما كانت تتمتم وها صغيره مختبئه وادركت ما كانت تتمتم لصد يقتها
وعندها ادركت اني قد قد تئخرت حبي لها يالله ذالك الطفله البريئه قد تصبح ام تربي اطفال وهي الطفله
وعندها ادركت اني خسرت اجمل حب في حياتي واجمل طفله في حياتي
فمع السلامه ياحبيبتي واتمنى لكي السعادة من كل قلبي
كنت دائما ابكيها وهي الا ان تبكيني وستبقئ دائما لي انتي الطفله
وانتي حبي الاول واخيرا اني احبك


اعتذر الكم لا طول هذه الرساله
ولكن هذة قصتي مع حبيبتي
واعتذاري لا حبيبتي
اتمنى لجميع الحب والسعاده مع حبي وتقديري اللجميع

اخوكم همس الكاظم[/align]