إلى من فتنت بها
إلى وردة لبنان




فتنه . . . .

أسرار العيون
وماتحت الجفون
هذا ما جعلني مفتون

أنا أصبحت . . . .
مفتون العيون
وغريق بحرها
حتى أعماق الجنون

آه لو أعرف
خبايا تلك العيون
. . . . .
والأجمل . . .
هو ما تحت العيون

وردٌ أحمر . . .
في الخدود مدفون
لا يبرد ولا يذبل
دائماً بالدم
محقون

حقاً لاأدري
أين أكون

في الخدود
أم في العيون
أم على شفاهٍ. . . .
مملوئاتٌ باليلك
والزيزفون
معجونات بالدم
رسمهم الخالق
وقال للجمال كون

أنا أصبحت ......
مفتون العيون
ومفتون الخدود
ومفتون الشفاه

أنا أصبحت .. . .
بكل ذرةٍ منك
مفتون
أنا بك ياوردة لبنان
مفتون
مفتون