النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قصيدة انا وليلى كامله

  1. #1

    ساهري

     رقم العضوية : 2590
     تاريخ التسجيل : Dec 2005
     المشاركات : 4
     قوة السمعة : 0
     الحالة :  حكمت ادم غير متصل


     

    قصيدة انا وليلى كامله

    أنا وليلى

    واشطبوا أسمائكم


    قصيدة للطالب: حسن المرواني
    ألقيت في حفل التخرج لكلية التربية
    في جامعة بغداد عام 1978

    يا ليلى...
    كثيرا ما يسألوني
    ما دامت قد رفضتك

    لماذا لا تبحث عن واحدة أخرى؟
    أتدرين ماذا كنت أقول لهم؟
    ..............لا بأس أن أشنق مرتين............
    ..............لا بأس أن أموت مرتين...........
    ...ولكني بكل ما يجيده الأطفال من إصرار...

    أرفض أن
    أحب مرتين

    دع عنك لومي وأعزف عن ملامات
    أني هويت سـريعا مـن معاناتـي

    ديني الغرام ودار العـشق مملكتي
    قـيس أنـا وكتاب الـشعر توراتي

    ما حـرم الله حبـا في شريـعـته
    بل بـارك الله أحـلامي البـريئات

    أنـا لـمن طـينة والـله أودعـها
    روحا تـرف بـها عذب المناجاتي

    دع العـــقاب ولا تـعذل بفاتنة
    ما كان قـلبي نـحيت في حجارات

    إني بغـير الـهوى أخشاب يابسة
    أني بـغير الـهوى أشباه أمـواتي

    إني لــفي بــلدة أمسى بسيرها
    ثوب الشريعة في مـخرق عاداتي

    يا للتعاسة مـن دعـوى مديــنتا
    فـيها يعد الـهوى كبر الخطـيئات

    نبض الـقلوب مورق عن قداستها
    تسمع أحـاديث أقـاويل الخرافات

    عـبارة عـلقت فـي كل منعطف
    أعـوذ بالله مـن تلك الحماقـات

    عـشق الـبنات حرام فـي مدينتا
    عـشق الـبنات طـريق للغوايات

    إيـــاك أن تلــتقي يوما بامرأة
    إيــاك إيـاك أن تغري الحبيبات

    أن الصــبابة عــار في مدينتا
    فكـيف لـو كـان حبي للأميرات

    سـمراء ما حـزني عـمرا أبدده
    ولـــكن عاشق والحب مأساتي

    الـصبح أهـدى إلى الأزهار قبلته
    والعلقم الـمر قد أمـسى بكاساتي

    يا قـبلة الحب يا مـن جئت أنشدها
    شـعرا لعل الهوى يشفي جراحاتي


    دوت أزهـر روحـي و هي يابسة
    مـاتت أغاني الهوى ماتت حكاياتي

    مـاتت بـمحراب عـينيك ابتهالاتي
    واستسلمت لريـاح اليأس رايـاتـي

    جـفت على بابك الموصود أزمـنتي
    ليـلى وما أثمـرت شيئا ندائــاتي

    أنـاالذي ضاع لي عامان من عمري
    وباركت وهمي وصدقت افتراضاتي

    عامان ما رف لي لحن على وتر
    ولا استفاقت على نور سماواتي

    أعتق الحب في قلبي وأعصره
    فأرشف الهم في مغبر كاساتي

    وأودع الورد أتعابي وأزرعه
    فيورق الشوق وينمو في حشاشات

    ما ضر لو عانق النوروز غاباتي
    أو صافح الظل أوراقي الحزينات

    ما ضر لو أن كفا منك جاء شيئاً
    تحقد تنفض آلامي المريرات

    سنين تسع مضت والأحزان تسحقني
    ومت حتى تناستني صبابات

    تسع على مركب الأشواق في سفر
    والريح تعصف في عنف شراعات

    طال انتظاري متى كركوك تفتح لي
    درباً إليها فاطفي نار آهات

    متى سأجد إلى كركوك قافلتي
    متى ترفرف يا عشاق راياتي

    غداً سأذبح أحزاني وأدفنها
    غداً سأطلق أنغامي الضحوكات

    ولكن ولكن للعشاق قاتلتي
    إذ أعقب فرحتي شلال حيراتي

    فعدت أحمل نعش الحب مكتئباً
    أمضي البوادي وأسماري قصيداتي

    ممزق أنا لا جاه ولا ترف
    يغريك فيّ فخليني وآهات

    لو تعصرين سنين العمر أكملها
    لسال منها نزيف من جراحاتي

    كل القناديل عذب نورها وأنا تظل
    تشكو نضوب الزيت مشكاتي

    لو كنت ذا ترف ما كنت رافضة
    حبي ولكن عسر الحال مأساتي

    ***

    فلـيمضغ الـيأس آمالي التي يبست
    ولـيغرق الموج يا ليلى بضاعاتـي

    عانــيت لا حــــزني أبوح به
    ولست تـدرين شـيئا عن معاناتـي

    أمشي وأضحك يـا ليلى مكابرة لعلي
    أخبـــئ عن الناس إحتضاراتـي

    لا الـناس تـعرف خطبي فتعذرني
    ولا ســـبيل لديهم في مواساتـي

    لاموا أفـتتاني بـزرقاء العيون ولو
    رأوا جمال عينيك ما لاموه افتتانـي

    لـو لـم يـكن أجمل الألوان أزرقها
    ما اخــتاره الله لـــونا للسموات

    يرسو بـجفني حـرمان يمص دمي
    ويستبيـــح إذا شــاء ابتسامتـي

    عندي أحاديث حزن كـيف أسطرها
    تضيق ذرعا بي أو فــى عباراتـي

    ينـــز مــن حرقتي الذل فأسأله
    لمن أبت؟... تـباريح الـمريضات

    معذورة انت إن اجهضت لي أملي
    لا الذنب ذنبك بـل كانت حماقاتـي

    أضعت في عرض الصحراء قافلتـي
    فمضيت أبحث في عينيك عن ذاتـي


    وجئت أحـضانك الخـضراء منتشيا
    كـالطفل يحمل أحلامـي الـبريئات

    أتيـــت أحــمل في كفي أغنية
    أجترها كلما طالت مسافاتــــي

    حـتى إذا انبلجت عيناك فـي الأفق
    وطـرز الفجـر أيامـي الكئـيبات

    غرســت كفــك تجتثين أوردتي
    وتســحقين بـــلا رفق مسرات

    واغربتاه مضاع هاجرت سفني عني
    و مـــا أبــحرت منها شراعات

    نفيت وأسـتوطن الأغراب في بلدي
    و مـــزقوا كـل أشيائي الحبيبات

    خانتك عيناك فـي زيف وفـي كذب
    أم غرك البهرج الخداع... مولاتـي

    توغلي يـا رماح الحقد فـي جسدي
    و مـزقي مـا تبقى مـن حشاشات

    فـراشة جئت ألقـي كحل أجنحتـي
    لديــك فاحـترقت ظلما جناحاتي

    أصيح والسيف مزروع بخاصرتـي
    و الـغدر حـطم آمـالي العريضات

    هل ينمحي طيفك السحري من خلدي؟
    وهل ستشرق عـن صبح وجناتـي


    ها أنت أيضا كيف السبيل إلى أهلي؟
    ودونهم قفـــر المنـــــارات

    كـتبت فـي كـوكب المريـخ لافتة
    أشكو بـها الطائر المحزون آهاتـي

    وأنـــت أيـضا ألا تبــت يداك
    إذا آثـرت قـتلي و استعذبت آناتـي

    من لي بحذف اسمك الشفاف من لغتي
    إذا ستمسي بلا ليلى حكايـــاتـي
    محمد التلاوى سابقا حكمت ادم كامل حاليا اهداء على صدق نوايا


  2. #2

    ساهري

     رقم العضوية : 2764
     تاريخ التسجيل : Jan 2006
     المشاركات : 162
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  الجنرال غير متصل


     

    افتراضي

    شكراااااااااااااااااا

    [img] [/img]


    [align=center]general_tal9999@hotmail.com[/align]

  3. #3

    ساهري

     رقم العضوية : 2983
     تاريخ التسجيل : Jan 2006
     المشاركات : 12
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  مجنون ليلى غير متصل


     

    افتراضي

    تسلم اخي أدم على هذا المجهود الرائع


  4. #4

    الصورة الرمزية مخالب النمر
     رقم العضوية : 2787
     تاريخ التسجيل : Jan 2006
     المشاركات : 2,151
     الإقامة : السعوديه _ الرياض
     اغنيتي المفضلة : معلم على الصدمات
     إعجاب متلقى : 40 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 44 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 16
     الحالة :  مخالب النمر غير متصل


     

    افتراضي

    الله يعطيك العافيه
    اتمنا هذه القصيده تثبت
    مع المواااضيع المثبته

    الف الف شكر لك


    روحي وما ملكتْ يدايَ فداءُ
    وطني الحبيبْ وهل أُحِبُّ سواهُ
    وطني الذي قد عشتُ تحتَ سمائهِ
    وهو الذي قد عشتُ فوقَ ثراهُ
    منذُ الطفولةِ قد عشقتُ ربوعهُ
    إني أُحِبُّ سهولهُ ورباهُ
    وطني الحبيبْ – وطني الحبيبْ – وما أُحِبُّ سِواهُ

    وطني الحبيبُ وأنتَ مولدُ عزةٍ
    ومنارُ إشعاعٍ أضاءَ سناهُ
    في كلِّ لمحةِ بارقٍ أدعو لهُ
    في ظلِّ حَامٍ عُطِّرتْ ذِكراهُ
    في موطني بَزَغَتْ نِجُومُ نَبيهِ
    والمخلصونَ استشهدوا بحِمَاهُ
    في ظلِّ أرْضِكَ قد تَرَعْرَعَ أحمدٌ
    ومشى مُنيباً دَاعياً مَولاهُ
    يَدعو إلى الدِّينِ الحَنيفِ بهَدْيهِ
    زالَ الظلامُ وعُدِّدَتْ دَعْواهُ
    في مكةٍ حَامُ الهُدى وَبِطَيبَةٍ
    ذِكرى رَسُولِ ونُورِهِ وَهُداهُ
    وطني الحبيبْ – وطني الحبيبْ – وما أُحِبُّ سِواهُ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •