النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: (أحمد شوقي.. بلبل النيل يسبح في كون الكلام)

  1. #1

    ƸӁƷخ ـرافية الـ ح ـسن ƸӁƷ

    الصورة الرمزية المـــلاك البــرئ
     رقم العضوية : 3175
     تاريخ التسجيل : Jan 2006
     المشاركات : 30,794
     الجنس : Female
     الدولة : Egypt
     الإقامة : Cairo, Egypt
     هواياتي : الرسم_عزف البيانو
     اغنيتي المفضلة : صباحك سكــــــــــر
     إعجاب متلقى : 7558 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 2266 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 50
     الحالة :  المـــلاك البــرئ غير متصل


     

    (أحمد شوقي.. بلبل النيل يسبح في كون الكلام)

    [frame="1 98"]

    الذكرى الـ78 لوفاة أمير الشعراء أحمد شوقي
    أحمد شوقي.. بلبل النيل يسبح في كون الكلام





    العرب أونلاين- شـادي زريبي


    من منّا لم يردّد البيت المشهور" قُم للمعلّم وفّه التبجيلا* كاد المعلم أن يكون رسولا" عندما يكون المقام في حديث عن التعليم وتلقّي المعرفة، ومن منّا لم يقرأ لأمير الشعراء أحمد شوقي الذي بايعه كلّ "أمراء الكلام" شرقا وغربا... أحمد شوقي الذي "ملأ الدنيا وشغل الناس" في عصر غير عصر المتنبي فأضحى "متنبي" عصره.


    إنه الجالس في عليائه والناظم لدرر الكلام... إنه الساحر قولا والآسر لفظا ومعنى... صاحب قوّة في النظم وخيال ليس له مثيل وصاحب أسلوب ممتع فيه من البساطة ما يشدّك إلى اتباع المقاصد حتى يوصلك عند نهاية القصيدة إلى برّ الأمان.


    أحمد شوقي الذي حمل على عاتقه إعادة إحياء القصيدة العربية بعد أن عاشت لعدّة قرون فترات ركود وسبات عميق.. شوقي صاحب التجربة الإحيائية أو المدرسة التي سقت جذور النَظم العربي فنمت وردة الشعر مرّة أخرى واشتدّ عودها بعد أن كانت في صحراء قاحلة كادت تقضي عليها القضاء الكلّي والأبديّ لولا غيرة شوقي وأمثاله على جذورنا وهويتنا وأصالتنا وتقاليدنا في أفانين القول.


    ألسنا أحفاد إمرئ القيس والنابغة والأعشى وعنترة بن شداد وعمرو بن كلثوم؟.. ألسنا من سلالة حسان بن ثابت وجميل وقيس والأخطل والفرزدق وجرير؟... ألسنا من الحضارة العربية التي أنجبت عديد الشعراء الذين ظلوا خالدين أبد الدهر؟... من منا لايعرف أبا نواس وبشار بن برد وأبا العتاهية والحسين بن الضحاك والعباس بن الأحنف والمتنبي وغيرهم ممن حملوا في صدورهم لفح جمر الكلام ورقة اللفظ ولطافة العبارة.


    * المولد والنشأة


    ولد الشاعر الكبير أحمد شوقي في ضواحي القاهرة سنة 1868 . دخل مدرسة "المبتديان" وأنهى الابتدائية والثانوية بإتمامه الخامسة عشرة من عمره، فالتحق بمدرسة الحقوق، ثم بمدرسة الترجمة. ثم سافر ليدرس الحقوق في فرنسا على نفقة الخديوي توفيق ابن الخديوي إسماعيل. أقام في فرنسا ثلاثة أعوام حصل بعدها على الشهادة النهائية في 18يوليو/تموز 1893. نفاه الإنجليز إلى إسبانيا واختار المعيشة في الأندلس سنة 1927 "الأندلس هي إسبانيا حالياً" وبقي في المنفى حتى عام1920. لقب بأمير الشعراء في سنة 1927. وتوفي في 23 أكتوبر/تشرين الأول 1932.


    * إمارة الشعر


    أصبح شوقي بعد عودته شاعر الأمة المُعبر عن قضاياها، لا تفوته مناسبة وطنية إلا شارك فيها بشعره، وقابلته الأمة بكل تقدير وأنزلته منزلة عالية، وبايعه شعراؤها بإمارة الشعر سنة 1927، في حفل أقيم بدار الأوبرا بمناسبة اختياره عضوًا في مجلس الشيوخ، وقيامه بإعادة طبع ديوانه "الشوقيات". وقد حضر الحفل وفود من أدباء العالم العربي وشعرائه، وأعلن حافظ إبراهيم باسمهم مبايعته بإمارة الشعر قائلا:


    "بلابل وادي النيل بالشرق اسجعي* بشعر أمير الدولتين ورجِّعي

    أعيدي على الأسماع ما غردت به* براعة شوقي في ابتداء ومقطع

    أمير القوافي قدأتيت مبايعًا* وهذي وفود الشرق قد بايعت معي."


    * شاعر الوجد والمديح


    اشتهر شعر أحمد شوقي بطرقه للقلوب والأفئدة لذلك جاءت جلّ قصائده مخاطبة للوجدان في كثير من المواضيع،كما نظم في مديح الرسول صلى الله عليه وسلم، وكتب في السياسة وهو الأمر الذي كان سبباً لنفيه إلى الأندلس"وهي إسبانيا والبرتغال حالياً"، ونظم في الشوق إلى مصر وحب الوطن.


    كما نظم في مشاكل عصره مثل مشاكل الطلاب، والجامعات، كما نظم شوقيات للأطفال وقصصا شعرية، ونظم في المديح وفى التاريخ. بمعنى أنه كان ينظم مما يجول في خاطره، تارة والرثاء والغزل وأجاد في كلها وابتكر الشعر التمثيلي أو المسرحي في الأدب العربي.تأثر أمير الشعراء بكتاب الأدب الفرنسي ولا سيما"موليير" و" راسين".

    يقول في قصيدته "هذي المحاسنُ ما خلفتَ لِبُرقُع" مخاطبا سعاد ومعيدا إلينا زمن الشعر الجميل:


    "ضُمّي قِناعَكِ يا سُعادُ أَواِرفَعي*هَذي المَحاسِنُ ما خُلِقنَ لِبُرقُعِ

    الضاحياتُ، الباكياتُ، ودونَها* ستر الجلالِ ، بعدُ شأوالملطع

    يا دُمْيَة لا يُستزاد جمالُها* زيديه حُسْنَ المُحْسِن المتبرِّع."


    وها هو يستحضر روائح الأندلس وجمالها بكل العطر ورائحة الزهور العبقة نائحا وباكيا على ذكرى غرناطة وبلنسية ومجريط وقرطبة وكل حضارة العرب في إسبانيا:


    "يا نائح "الطلح" أشباه عوادينا*نشجى لواديك أم نأسى لوادينا؟

    ماذا تقص علينا غير أن يـدا* قصت جناحك جالت فى حواشينا

    رمى بناالبين أيكا غير سامرنا*أخـا الغريب: وظلا غير نادينا."


    ونراه يعاني من البعد ويقاسي من الفراق والهجر.. إنه العاشق الدي لم ينل من الوصل شيئا، بل كانت الوعود التي لم تمطر:


    "منكَ يا هاجرُ دائي* وبكفَّيْكَ دَوائي

    يا مُنَى روحي، ودنيا* يَ، وسُؤْلي، ورجائي

    أَنت إن شئتَ نعيمي *وإذا شئتَ شقائي."


    وقد برع أمير الشعراء في المدح التقليدي الذي لم يسع فيه إلى التجديد ولم يشأ الخروج عن المألوف فسارعلى نهج كبار المدّاحين أمثال أبي نواس وبشار وأبي العتاهية والمتنبي فكان مثلهم. يقول مادحا حسين حاكم القنال:


    "إلى حسين حاكمِ القنالِ*مثالِ الخلُق في الرِّجال

    أُهدِي سلاماً طيّباً كخُلْقِه*مع احترامٍ هو بعضُ حَقِّه

    وأحفظ العهدَ له على النَّوَى*والصدقَ في الودّ له وفي الهوى

    وبعدُ فالمعروفُ بين الصَّحبِ*أنّ التهادي من دواعي الحبّ."


    وقد رثى أحمد شوقي سعد زغلول بقصيدة أبكت الحجر لفرط نبرتها الحزينة وقوة معانيها الدفينة..إنها القدرة على التعبير و على البكاء الصادق النابع من صدر محبّ وعاشق حقيقي:


    "آل زغلولَ، حَسْبُكم من عزاءٍ * سُنَّة ُ الموتِ في النَّبِيِّ وآلِه

    في خلالِ الخطوبِ ما راع إلا* أنها دون صبركم وجماله

    قد دهاه من فقده ما دهاكم * وبكى ما بكيتم من خلاله."


    وتبقى قصيدته في مدح الرسول"ص" من أعظم ما قيل في الشعر العربي لما تضمنته من سهولة في التعبير وصدق في العبارة في حبّ النبي الأكرم. يقول في مطلعها:


    "ولد الهدى فالكائنات ضياء

    وفم الزمان تبسم وسناء

    الروح والملأ الملائك حوله

    للدين والدنيا به بشراء

    والعرش يزهو والحظيرة تزدهي

    والمنتهى والسدرة العصماء

    والوحي يقطر سلسلا من سلسل

    واللوح والقلم البديع رواء."


    * وطنيات وملاحم بليل النيل


    عاد شوقي بعد فترة دراسته إلى مصر فوجد الخديوي عباس حلمي يجلس على عرش مصر، فعيّنه بقسم الترجمة في القصر، ثم ما لم لبث أن توثَّقت علاقته بالخديوي الذي رأى في شعره عونًا له في صراعه مع الإنجليز، فقرَّبه إليه بعد أن ارتفعت منزلته عنده، وخصَّه الشاعر العظيم بمدائحه في غدوه ورواحه.


    وظل شوقي يعمل في القصر حتى خلع الإنجليز عباس الثاني عن عرش مصر، وأعلنوا الحماية عليها سنة "1914" وولّوا حسين كامل سلطنة مصر، وطلبوا من الشاعر مغادرة البلاد، فاختار النفي إلى برشلونة في إسبانيا، وأقام مع أسرته في دار جميلة تطل على البحر المتوسط.


    ودار شعر شوقي في هذه الفترة التي سبقت نفيه حول المديح؛ حيث غمر الخديوي عباس حلمي بمدائحه والدفاع عنه، وهجاء أعدائه، ولم يترك مناسبة إلا قدَّم فيها مدحه وتهنئته له، منذ أن جلس على عرش مصر حتى خُلع من الحكم، ويمتلئ الديوان بقصائد كثيرة من هذا الغرض.


    ووقف شوقي مع الخديوي عباس حلمي في صراعه مع الإنجليز ومع من يوالونهم، لا نقمة على المحتلين فحسب، بل رعاية ودفاعًا عن ولي نعمته كذلك، فهاجم رياض باشا رئيس النُظّار حين ألقى خطابًا أثنى فيه على الإنجليز وأشاد بفضلهم على مصر، وقد هجاه شوقي بقصيدة عنيفة جاء فيها:


    "غمرت القوم إطراءً وحمدًا* وهم غمروك بالنعم الجسام

    خطبت فكنت خطبًا لا خطيبًا*أضيف إلى مصائبنا العظام

    لهجت بالاحتلال وما أتاه* وجرحك منه لو أحسست دام"


    وبلغ من تشيعه للقصر وارتباطه بالخديوي أنه ذمَّ أحمد عرابي وهجاه بقصيدة موجعة، ولم يرث صديقه مصطفى كامل إلا بعد فترة، وكانت قد انقطعت علاقته بالخديوي بعد أن رفع الأخير يده عن مساندة الحركة الوطنية بعد سياسة الوفاق بين الإنجليز والقصر الملكي؛ ولذلك تأخر رثاء شوقي بعد أن استوثق من عدم إغضاب الخديوي، وجاء رثاؤه لمصطفى كامل شديد اللوعة صادق الأحزان، قوي الرنين، بديع السبك والنظم، وإن خلت قصيدته من الحديث عن زعامة مصطفى كامل وجهاده ضد المستعمر، ومطلع القصيدة:


    "المشرقان عليك ينتحبان* قاصيهما في مأتم والدان

    يا خادم الإسلام أجر مجاهد* في الله من خلد ومن رضوان

    لمّا نُعيت إلى الحجاز مشى الأسى*في الزائرين وروّع الحرمان."


    وارتبط شوقي بدولة الخلافة العثمانية ارتباطًا وثيقًا، وكانت مصر تابعة لها، فأكثر من مدح سلطانها عبد الحميد الثاني؛ داعيًا المسلمين إلى الالتفات حولها؛ لأنها ******* التي تربطهم وتشد من أزرهم، فيقول:


    أما الخلافة فهي حائط بيتكم*حتى يبين الحشر عن أهواله"

    لا تسمعوا للمرجفين وجهلهم* فمصيبة الإسلام من جُهّاله"


    ولما انتصرت الدولة العثمانية في حربها مع اليونان سنة 1887، كتب مطولة عظيمة بعنوان "صدى الحرب"، أشاد فيها بانتصارات السلطان العثماني، واستهلها بقوله:


    "بسيفك يعلو والحق أغلب* وينصر دين الله أيان تضرب"


    وهي مطولة تشبه الملاحم، وقد قسمها إلى أجزاء كأنها الأناشيد في ملحمة، فجزء تحت عنوان "أبوة أمير المؤمنين"، وآخر عن "الجلوس الأسعد"، وثالث بعنوان "حلم عظيم وبطش أعظم". ويبكي سقوط عبد الحميد الثاني في انقلاب قام به جماعة الاتحاد والترقي، فينظم رائعة من روائعه العثمانية التي بعنوان "الانقلاب العثماني وسقوط السلطان عبد الحميد"، وقد استهلها بقوله:


    "سل يلدزا ذات القصور*هل جاءها نبأ البدور

    لو تستطيع إجابة* لبكتك بالدمع الغزير"


    وفي هذه الفترة نظم إسلامياته الرائعة، وتعد قصائده في مدح الرسول "صلى الله عليه وسلم" من أبدع شعره قوة في النظم، وصدقًا في العاطفة، وجمالاً في التصوير، وتجديدًا في الموضوع، ومن أشهر قصائده "نهج البردة" التي عارض فيها البوصيري في بردته، وحسبك أن يعجب بهاشيخ الجامع الأزهر آنذاك محدث العصر الشيخ "سليم البشري" فينهض لشرحها وبيانها. يقول في مطلع القصيدة:


    "ريم على القاع بين البان والعلم*أحل سفك دمي في الأشهر الحرم"


    ومن أبياتها في الرد على مزاعم المستشرقين الذين يدعون أن الإسلام انتشر بحد السيف:


    "قالوا غزوت ورسل الله ما بعثوا * لقتل نفس ولا جاءوا لسفك دم

    جهل وتضليل أحلام وسفسطة * فتحت بالسيف بعد الفتح بالقلم"


    ويلحق بنهج البردة قصائد أخرى، مثل: الهمزية النبوية، وهي معارضة أيضًا للبوصيري، وقصيدة ذكرى المولد التي مطلعها:


    "سلوا قلبي غداة سلا وتابا * لعل على الجمال له عتابًا."


    * المسرح الشعري


    تعتبر سنة 1893 سنة تحوّّل في شعر أحمد شوقي حيث وضع أوّل عمل مسرحي في شعره. فقد ألف مسرحية علي برحيات يتفاعل في خاطره حتى سنة 1927 حين بويع أميرا للشعراء, فرأى أن تكون الإمارة حافزا له لإتمام ما بدأ به عمله المسرحي وسرعان ما أخرج مسرحية مصرع كليوباترا سنة 1927 ثم مسرحية مجنون ليلى 1933 وكذلك في السنة نفسها قمبيز وفي سنة 1932 أخرج إلى النور مسرحية عنترة ثم عمد إلى إدخال بعض التعديلات على مسرحية علي بك الكبير وأخرجها في السنة ذاتها, مع مسرحيةأميرة الأندلس وهي مسرحية نثرية.


    من أهم أعماله نذكر مسرحيات:"مصرع كليوباترا" و"مجنون ليلى" و"قمبيز""كتبها عام 1931، وهي تحكي قصة الملك قمبيز" و"علي بك الكبير" و"أميرة الأندلس" و" عنترة" و"الست هدى" و"البخيلة" و"شريعة الغاب".وفي رصيده الروائي رواية بعنوان" الفرعون الأخير".


    وقد غلب الطابع الغنائي والأخلاقي على مسرحياته، وضعف الطابع الدرامي، وكانت الحركة المسرحية بطيئة لشدة طول أجزاء كثيرة من الحوار، غير أن هذه المآخذ لا تُفقِد مسرحيات شوقي قيمتها الشعرية الغنائية، ولا تنفي عنها كونها ركيزة الشعر الدرامي في الأدب العربي الحديث.


    * مكانة شوقي الشعرية


    منح الله أحمد شوقي موهبة شعرية فذة، وبديهة سيالة، لا يجد عناء في نظم القصيدة، فدائمًا كانت المعاني تنثال عليه انثيالاً وكأنها المطر الهطول، يغمغم بالشعر ماشيًا أو جالسًا بين أصحابه، حاضرًا بينهم بشخصه غائبًا عنهم بفكره؛ ولهذا كان من أخصب شعراء العربية؛ إذ بلغ نتاجه الشعري ما يتجاوز ثلاثة وعشرين ألف بيت وخمسمائة بيت، ولعل هذا الرقم لم يبلغه شاعر عربي قديم أو حديث.


    وكان شوقي مثقفًا ثقافة متنوعة الجوانب، فقد انكب على قراءة الشعر العربي في عصور ازدهاره، وصحب كبار شعرائه، وأدام النظر في مطالعة كتب اللغة والأدب، وكان ذا حافظة لاقطة لا تجد عناء في استظهار ما تقرأ؛ حتى قيل بأنه كان يحفظ أبوابًا كاملة من بعض المعاجم، وكان مغرمًا بالتاريخ يشهد على ذلك قصائده التي لا تخلو من إشارات تاريخية لا يعرفها إلا المتعمقون في دراسة التاريخ، وتدل رائعته الكبرى "كبار الحوادث في وادي النيل" التي نظمها وهو في شرخ الشباب على بصره بالتاريخ قديمه وحديثه.


    وكان ذا حس لغوي مرهف وفطرة موسيقية بارعة في اختيار الألفاظ التي تتألف مع بعضها لتحدث النغم الذي يثير الطرب ويجذب الأسماع، فجاء شعره لحنًا صافيًا ونغمًا رائعًا لم تعرفه العربية إلا لقلة قليلة من فحول الشعراء.


    وإلى جانب ثقافته العربية كان متقنًا للفرنسية التي مكنته من الاطلاع على آدابها والنهل من فنونها والتأثر بشعرائها، وهذا ما ظهر في بعض نتاجه وما استحدثه في العربية من كتابة المسرحية الشعرية لأول مرة.


    وقد نظم الشعر العربي في كل أغراضه من مديح ورثاء وغزل، ووصف وحكمة، وله في ذلك أوابد رائعة ترفعه إلى قمة الشعر العربي، وله آثار نثرية كتبها في مطلع حياته الأدبية، مثل: "عذراء الهند"، ورواية "لادياس"، و"ورقة الآس"، و"أسواق الذهب"، وقد حاكى فيه كتاب "أطواق الذهب" للزمخشري، وما يشيع فيه من وعظ في عبارات مسجوعة.

    وقد جمع شوقي شعره الغنائي في ديوان سماه "الشوقيات"، ثم قام الدكتور محمد صبري السربوني بجمع الأشعار التي لم يضمها ديوانه، وصنع منها ديوانًا جديدا في مجلدين أطلق عليه "الشوقيات المجهولة". كانت دارته، "كرمة ابن هانئ"، بالجيزة مقصدا للأدباء.


    كما اتجه شوقي إلى الحكاية على لسان الحيوان، وبدأ في نظم هذا الجنس الأدبي منذ أن كان طالباً في فرنسا؛ ليتخذ منه وسيلة فنية يبث من خلالها نوازعه الأخلاقية والوطنية والاجتماعية، ويوقظ الإحساس بين مواطنيه بمآسي الاستعمار ومكائده.

    وقد صاغ شوقي هذه الحكايات بأسلوب سهل جذاب، وبلغ عدد تلك الحكايات 56 حكاية، نُشرت أول واحدة منها في "جريدة الأهرام" سنة "1892"، وكانت بعنوان "الهندي والدجاج"، وفيها يرمز بالهندي لقوات الاحتلال وبالدجاج لمصر.


    توفي أمير الشعراء يوم 23 أكتوير/تشرين الأول سنة 1932. تاركا إرثا ضخما من القصائد والنصوص المسرحية. توفي صاحب معارضة الحصري التي يقول في مطلعها:


    "مضناك جفاهُ مرقده* وبكاه ورحمَ عودُهُ

    حيرانُ القلبِ مُعَذَّبُهُ * مقروح الجفنِ مسهده

    أودى حرفاً إلا رمقاً* يُبقيه عليك وتُنْفِدهُ

    يستهوي الورق تأوهه* ويذيب الصخرَ تنهدهُ."


    رحل أحمد شوقي جسدا ولكنه ظل خالدا نتذكره ونستمتع بقصائده في جميع الأغراض.
    [/frame]

    Renaad

  2. #2

    يقينى بالله يقينى
    الصورة الرمزية شاعره القطرين
     رقم العضوية : 22849
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 4,207
     الجنس : Female
     الدولة : Egypt
     الإقامة : أرض الكنانة
     هواياتي : الذوبان فى الكوثر
     اغنيتي المفضلة : ليلى
     إعجاب متلقى : 1167 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 2120 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 17
     الحالة :  شاعره القطرين غير متصل


     

    افتراضي


    ريناد الرائعة
    كل مافيك جميل
    وإختيار أميرة الشعراء
    لأنكِ أميرة القلوب المتوجة
    أحبكِ وجدا
    تقبلى مرورى


  3. #3

    ƸӁƷخ ـرافية الـ ح ـسن ƸӁƷ

    الصورة الرمزية المـــلاك البــرئ
     رقم العضوية : 3175
     تاريخ التسجيل : Jan 2006
     المشاركات : 30,794
     الجنس : Female
     الدولة : Egypt
     الإقامة : Cairo, Egypt
     هواياتي : الرسم_عزف البيانو
     اغنيتي المفضلة : صباحك سكــــــــــر
     إعجاب متلقى : 7558 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 2266 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 50
     الحالة :  المـــلاك البــرئ غير متصل


     

    افتراضي

    ميرسي اوى للمرور العطر

    Renaad

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •