أخواني واخواتي رواد هذا القسم .. يسعدني أن أضع بين أيديكم بعض المعلومات التي قد تفيدكم في مجال كتابة الشعر ..

أساسيات الشعر :
الموهبة:
ويقال أن كل انسان يولد وفي قلبه عين شعر كلما حفر في أعماقها نبعت أكثر ، لا أدري مدى صحة هذا القول إلا أنني أرى أنه أقرب للصحة أما كيف لا يصبح كلهم شعراء فهذا راحع لكل واحد منهم ومنها تأتي في الأساس فإذا وجدت الرغبة وجد التحصيل وإذا وجد العزم والمثابرة والجد والإجتهاد وجب الوصول إلى قمة المنى كما قيل من سار على الطريق فقد وصل ومن جد وجد ومن زرع حصد ومن طلب العلا سهر الليالي ،
وما نيل المطالب بالتمني // ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

الإيحاء الذاتي:
الإلهام أساس شعري مبني على الموهبة فهناك شعراء ينطمون الشهر على السليقة ( الفطرة) وهم أميون لا يعرفون القراءة ولا الكتابة وأيضا ً لا يبصرون لكنهم يرون الأشياء بعين القلب ( البصيرة شعور وإحساس) أما لمن يعرفون القراءة والكتابة فنور على نور.


الفكرة:
قال أحد الفلاسفة " أنا أفكر فأنا موجود" .. الموضوع ، النص من أساسيات البناءا لشعري المرتكز على حقائق التضمين0

الشعر هو شعور وإحساس .. فالحس المرهف والشعور الفياض هما عاملان أساسيان يخدمان الشاعر فالقليل نراهم من يكتبون بإحساس وهذا راجع لعدم حضور مشاعر الناس في الإحساس بالكاتبة وكلما تفاعل الشاعر بإحساسه وشعوره كان أحرى به أن تكون مشاعره صادقة وجياشة مما يضيف اللمسة الجمالية في السحر والدهشة والإبداع الجديد أو المجدد أو النابض المتجدد أما الإحساس المفرط فمرض ومن الأساسيات أيضا ً صياغة البناء فلا يمكن أن تصوغ القصيده في قالب غير قالبها الذي بنيت عليه فالعمودي عمودي والنثر نثر والتفعيلة تفعيله فلا يجوز صياغة القصيدة في عدة قوالب وما يصاغ بهذه الطريقة هو أناشيد وأغاني أو ابريت ولا نعني هنا الشعر الحر.

السياق والربط والتتابع مهم جدا ً ( السياق هو تناغم الأبيات وتسلسلها أما الربط فهو ربط الأبيات ببعضها البعض والتتابع في المعنى إلى أن ينمو ويتم تسلسل الأبيات وربطها بنسيج وحبك متقن وهذا أساس بماء القصيدة المنضبطة والرصينة وبعض الشعراء نجدهم يخونون السياق كما يخونهم التعبير ، والتعبير مهم أيضا ً كما هو في البيان الخطابي أيضا ً مهم في النص الشعري .. كما أن للأضداد والنقائض دور ليس بقليل الأهمية من دور التجانس في قوافي وأشطر شعر الموال .. أما قواعد الإرتكاز في الشعر فهي كثيرة على الشاعر أو المبتديء الإلمان ولو بأهمها كركائز الوزن والمعنى والقافية..




الى كل مبتدأ في عالم الشعر .. ان مشوار الألف ميل يبدأ بخطوه .. فكلنا بدأنا دخولنا الى عالم الشعر ونحن لا نفقه شيئاً ولكننا أردنا أن نكور من مستوانا لنصل لماهو أفضل من ذلك .. فتعلمنا ودرسنا.. وها انا اليوم أضع بين يديكم درس بسيط جداً يعنى بالقافية والمعروف عن القافية هي أحد أركان القصيدة المكونة من المعنى والوزن والقافية..
والدرس عبارة عن طرح أنواع القوافي في الشعر ..

القافية الرصينة: هي التي لاتشد عن العرف المتوارث في الشعر وهي القافية الصحيحة المتزنة. مثل: (أهلي،الأريامي/عين)

القافية المشحة: هي التي تأتي بمركب ايقاعي موسيقي جميل وفاتن وهي القافية المركبة النضرة. مثل: (يناضرني،مدامع،أسهرتني)

القافية الثقيلة: هي القافية المربوطة بالشد في الحركات الثلاث الكسر والفتح والضم وهي القافية المعقدة. مثل: ( يتربع،يفيد)

القافية الخفيفة: هي التي يسهل على المتلقي فهمها قبل النطق بها وهي قافية سلسة خالية من التكلف. مثل: (السنافي،حبيبي)

القافية المعسوفة: هي التي تعسف من أجل الوزن أو اللحن أو التطابق اللفظي وهي قافية مذمومة.

القافية المضطربة: هي التي تأتي من عيوب الموسيقى التي تأتي من بعض الحروف وهي مقززة.

القافية الاضطرارية: هي التي يجبر الشاعر بوضعها مضطراً فتصبح تكملة للبيت بدون معنى وهي القافية السائبة.

القافية المجازة: عي التي تطوع حروفها من أجل التجريس والتنغيم والترخيم والتفخيم وهي قافية مشوقة. مثل : (يستزيدي، محبينه)


وأتمنى ان يستفيد اعضاء المنتدى من هذا الموضوع،،


تحيا1111111111تي للجميع،،