بدون عنوان

أمشي مكبا على وجهي
في دهاليز الزمن.....
بلا وجهة....
أبحرت في بحر الهوى ألف سنة
وفي حب النساء ألفين
بلا عنوان...
و أحببت حد اللانهاية
وشيدت الحب صواري
في سفينة الزمن
ولكن....
بلا عنوان....
لست أنا .... أنا
وهي بلا عنوان
بحثت عن الأمل عشرة أعوام
هذا هو المكان
ها هي نعم
تقدمي اقتربي
أنعشي قلبا من القهر
اضمحل
ولكن..
ما كانت إلا سراب الأزمان
يا غثيان نفسي
يا لعنة زمني
ابحث عنك سأجدك أو تجديني
أعطني عمرا جديدا
فقد نسيت العمر القديم
أعطني حظا سعيدا
فقد نسيت الحزن الدفين
أعطني ولا تبخلي
فأنا أعشقك فوق حدود الدين
لحظة العطاء
لعنة..
طعنة..
نقمة ..
فيا لـ القدر اللئيم
تآمر على قلبي السقيم
قدر المجون الملعون
متآمر حقود
قدر الحماقة...
غيرت وجهتي!!!
فيا لـ الصدفة
نعم...
ها هو القدر
يرفع مقصلته عن
عنقي..
أحبك يا قمري
فأنت قدري الجميل
فاشرأب قلبي وانتفض
من كلمة شفت
قلبي العليل
أحــــــــــــــــــــــبك
ولكن ههههههه
نعم أحبك
يا أكبر إخوتي
خدعة...
يرفع المقصلة
ويطعن بخنجر مسموم
فأرى شبح الابتسامة الساخرة
ولا زلت أنا أنا أتيه في دهاليز بلا عنوان