النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سأرحل وتاركه احلامي وبقايا امنياتي

  1. #1

    الصورة الرمزية احزان الليل
     رقم العضوية : 1468
     تاريخ التسجيل : Oct 2005
     المشاركات : 2,069
     الجنس : Male
     الدولة : Palestine
     الإقامة : Amman, Jordan, Jordan
     هواياتي : الشعر وكرة القدم
     اغنيتي المفضلة : انا وليلى
     إعجاب متلقى : 161 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 500 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 16
     الحالة :  احزان الليل غير متصل


     

    سأرحل وتاركه احلامي وبقايا امنياتي

    في تلك الليلة
    وأنا أكتب إليك
    علقت القمر قنديلا عند عتبات السماء
    و نثرت بالنور عبارات اشتياقي إليك ..!
    وجئت إليك أطرق باب خيالاتك
    وبيدي أوراق وأشعار وأزهار وشموع مضيئة
    لا أذكر كيف انتهي اللقاء
    وهل عشنا عمرا أم لحظة ؟!
    لا أذكر أي شيء سوى أنا وأنت كنا
    قلبين بروح واحدة
    فكيف ؟
    ومتى ؟
    وأين ؟
    تفرقنا
    لست أدري ...!
    ولكن مازال ذلك السؤال يلح ويرتجي ..
    تُرى !
    هل يعاود الحب لنا مرة أخرى؟
    :
    أيهــا السـاكن بقلبي
    يجذبنــي الشـوق إليـك
    ويدعـونـي للسفـر بيــن عينيـك
    وتنشـدني أحاسيسـي المتدفقـة للانطـلاق صوب مـناراتـك
    وتدفعنـي مشـاعري
    للارتبــاط بك والتواصـل مع أنفـاسك المعطـرة
    وأنغامـك العذبـة ..
    تأخذني أشـواقي إلى واحاتك الخضراء
    لأستقر في ظلالها وأطل على محيطاتهـا
    فتهفـو نفسي للبقاء معك كـل العمـر تشاركنـي أفراحـي
    فيشتعـل الحب في داخلي ويزيد حنينـي
    فأنســى كل لحظاتي الحزينة لأعيــش أروع أوقاتــي معك..
    أسـافر مع همس شفاك إلى مدائن عينيــك
    ومن إشراقتك إلى توهجــك
    ومن ينابيعــك إلى شلالاتــك المتدفقــة ..
    وحين تنهمــر أحاسيســك النابضة أستمتع بأنغـامـك
    وتستيقـظ كل النسمــات مع حديثــك ..
    فأنت وحـدك من تستحـق وفائي وحُبي
    :
    فهيا
    قربنــي من سنينــك
    حتى تصبح لحظات أقضيهــا بقربك ..
    دعنـي معك أنســى كل اللحظــات التـي أبعدتك عني ..
    سـأرحل إليــك على جنــاح الأمــاني
    لأحلق في عالمــك
    وأهيـم في جزيرة حنـانك ..
    سـأســافر إليـك رغم كل شيء ..
    أتحـدى العالـم من أجلـك
    ســأسكــن وأستقر في داخلك ..
    أتدفأ بشمسـك التي لا تغيــب عني..
    أتوغــل في شرايينـــك ..
    وأحيـل الشتــاء ربيعــاً يزهو بحبنا واشتياقنا دائمـاً
    سنحول الأرض القاحلــة إلى واحة خضراء
    تكسـوها الزهور وينبعث منها أزكى العطور..
    :
    حبيبي
    ســأبكي بين ذراعيـك
    وأروي لك قصـة حبي الخرافيـة
    التي لا تكتمل سوى بك
    وأتوسـل للزمن أن تقف عقاربه ..
    حتى لا يسرقني منك ...
    فأنـا لســت سوى قلب بيــن يديــك ..
    قلب تهمـس نبضاتــه بكلمـةٍ واحدة
    ينبض بها قلبي المشتاق لك
    " أحبـــــك "
    :
    حبيبي
    عندما يغيب القمر
    وتبقى تلك النجوم تعانق السماء
    أجد نفسي أجلس لأتأمل سكون الليل
    وحدي بكل هدوء وصمت
    لحظتها أمسكت بالورق والقلم
    لأكتب لك أشياء لم أكتبها من قبل
    أكتب يا أنشودة حُبي
    أني أحفظك بداخل هذا القلب
    أحفظك سيمفونية عشق أبدية
    أصقلها بعقلي لتدق دقاتها بداخلي
    فيطرب بها قلبي بكل اشتياق
    فأحلامك ...!!
    هي أحلامي
    ذكراك ...!!
    هي هاجسي
    وروحك في مدن الضياء
    غسق أبيض
    يحفر أخدوداً في لحظاتي
    تفتح أناملي نوافذ الاشتياق
    وترسم فرشاتي ملامحك بعيداً عن واقعي ...
    فأنا عند كل بداية أراك أنت
    في ذلك القصر الذي تركنا
    به أريج يروي لنا فخامة عواطف
    شيدت وسط مدن الخيال....
    :
    زرعنا أماني العمر معاً
    كـي نرتشف رحيق الحب حتى الثمالة..
    ولكننا بالنهاية حصدنا الشقاء فصولاً
    لحظتها أطبقت جفني على ملامح زمن غامض
    وتركت لصوت أنيني وبكائي ينطلق ليقتل صمت الليل
    في تلك اللحظة تساءلت ..
    لما حكم علينا الزمان بالفراق؟
    ولما افترقنا في منتصف الطريق؟
    ولما لم نكمله معاً ؟
    كانت ليلة عصيبة
    طوقتني أسراب حزنٍ مفجعة
    وشئ من سحاب قلق
    أحسست بثقل خطاي
    ممرات تضيق ونفق غريب
    لحظتها تمنيت أن تأتي لنا لحظة فرحة
    تتسرب إلى جوف الليل
    تمنيت بيني وبين نفسي
    أن تمحو من لحظاتنا تفاصيــــل الألــم

    تمنيت
    لو أطلق العنان لسعادة
    عنوانهــا....أنا وأنت
    نلقي بأنفسنا على شواطئ السعادة....
    حيث ترسم أحاديث الشفاه...
    أشكال و خطوط تبدأ بك وتنتهي إليك....
    :
    حبيبي
    صوت الماضي...
    يسرقنيِ
    يأسرني
    يغمرني الشوق
    وكلي يقين أنك في حيرتك
    في خيالك
    في وحدتك ..
    تذكرني
    أتخيلك في وقت المغيب على شاطئي
    وطيور النورس تحلق معك
    وصوتها يشدو على مسمعك
    تتأمل البحر وأمواجه الحائرة
    تتساءل هل سيعود يوم اللقاء أيها البحر؟
    أم سيكون حالك كحال تلك الموجات الحائرة؟
    وكم أنا الآن
    أتساءل وأتساءل ...
    ولم أجد الإجابة بعد
    أسأل البحر مثلك ماذا أفعل؟
    أطلب من الأمواج أن تُجيبني
    هل انتظرك وانتظر أحلامي
    التي ذهبت بها
    أم أُحلق بعيداً كهذه الطيور
    وأبقي أحلامي خلف الثرى
    :
    الآن
    أغمضت عيني
    وأبحرت في شواطئ لانهاية لها
    وفجأة ...
    اختفت أصوات الطيور
    ورحلت الشمس
    وبدا الليل يغطي الكون بسواده الحالك
    والنسيم البارد بدأ يجتاحني
    فأغمضت عيناي مرة أخرى
    وأخرجت من قلبي أخر آهاتي
    لألملم نفسي وبقايا ألمي
    لأرحل تاركة أحلامي وبقايا أمنياتي



  2. #2

    ساهري

     رقم العضوية : 2904
     تاريخ التسجيل : Jan 2006
     المشاركات : 1,684
     الإقامة : في الحب
     هواياتي : الشعر
     اغنيتي المفضلة : سلامي0 والحب المستحيل
     قوة السمعة : 15
     الحالة :  amora غير متصل


     

    افتراضي

    تسلم ايدك وياليت عقارب الساعه تتوقف عند لحظه وجود الانسان مع الحبيب لكي لاتمر هذه اللحظه لان اللحظات السعيده تمر بسرعه ولو كانت ساعات و لحظات الالم تمر ببطء حتى لو كانت ثواني والفرق واضح ان الالم يتلذذ في تعذيب الروح ويستغل كل ثانيه ليعذب الروح اما اللحظات السعيده فهي التي تعيد الحياه للقلب المجروح ولو حتى كانت ثواني قليله فتلك اللحظات السعيده كفيله بمحو الالم واستمرار الحياه وشكرااااااااا :36_2_55: :36_2_55:
    التعديل الأخير تم بواسطة amora ; 01-29-2006 الساعة 06:14 PM

    بنت فلسطين

    تناديك روحي ونزف جروحي وقرع فؤادي على باب صدري فلا تتجاهل
    ندائي حبيبي فانك تعلم مابي وتدري تعبت


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •