النتائج 1 إلى 6 من 6
Like Tree4إعجاب
  • 1 المشاركة بواسطة أحاسيس كاظمية
  • 1 المشاركة بواسطة 2nSan"y"
  • 1 المشاركة بواسطة خـطّـاب
  • 1 المشاركة بواسطة الكيلاني

الموضوع: كيف نصنع طفلا"يحمل هم الإسلام..

  1. #1

    رحم الله وجهها لم أنسآه

    الصورة الرمزية أحاسيس كاظمية
     رقم العضوية : 23031
     تاريخ التسجيل : Sep 2010
     المشاركات : 21,910
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : تحت التراب معه
     هواياتي : إحتواء داخلي من الشتات
     اغنيتي المفضلة : كُل إحاسيس القيصر
     إعجاب متلقى : 1354 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 14181 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 35
     الحالة :  أحاسيس كاظمية غير متصل


     

    كيف نصنع طفلا"يحمل هم الإسلام..

    تعد تربية الأطفال وإعدادهم إيمانيًا وسلوكيًا من القضايا الكبرى التي تشغل حيز واهتمامات الأئمة المصلحين على كرّ الدهور ومر العصور, وإن الحاجة إليها في هذا العصر لهي أشد وأعظم مما مضى،نظرًا لانفتاح المجتمعات الإسلامية اليوم على العالم الغربي حتى غدا العالم كله قرية كونية واحدة عبر ثورة المعلومات وتقنية الاتصالات مما أفرز واقعًا أليمًا يشكل في الحقيقة أزمة خطيرة وتحديًا حقيقيًا يواجه الأمة.








    من هنا ... كان هذا التحقيق الذي نسلط فيه الضوء على مشكلات الأطفال والعوامل التي تؤثر بشكل سلبي على سلوكهم وأخلاقهم .. ثم أخيرًا الخطوات العملية التي من شأنها أن تسهم بشكل فعال .. بإذن الله في صناعة طفل يحمل هم الإسلام.

    إذا أردنا أن نزرع نبتة .. فإننا نقوم بغرس بذرتها الآن .. ونظل نسقيها ونعتني بها كل يوم .. من أجل شيء واحد .. ألا وهو الحصول على ثمرة حلوة .. تلذ لها أعيننا وتستمتع بها أنفسنا.

    ولكن!! ماذا لو كان الهدف أسمى .. والحلم أكبر .. وأبناؤنا .. زهور حياتنا .. أين نحن من صناعة هدف غال وعزيز لمستقبلهم؟! أين الأم من رعاية فلذة كبدها بقلبها الرؤوم ليلاً ونهارًا .. من أجل حلم فجر مشرق .. [ابن وابنة يحملان هم الدعوة بين جنباتهم البريئة] ... يرفعان جميعا راية الدعوة إلى الله عز وجل على بصيرة، قال تعالى: {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [فصلت:33].

    كم من أم تحمل هذا الهدف .. إن مستقبل أمة الإسلام .. أمانة تحملها كل أم .. كل مرب .. وكل مسؤول عن فلذات الأكباد,لذا قمنا بإجراء تحقيق مع بعض الأمهات، وقد لمسنا فيه سرعة التجاوب معنا في كل أبوابه، وكأننا طرقنا باباً كان ولا شك عند كل أم مفتاحه.
    أول سؤال وجهناه إليهن كان: هل أنت ممن يهتمون بتربية أبنائهم تربية صالحة؟

    وكم أسعدنا مستوى الوعي الذي وجدناه والذي تمثل في مئة إجابة بنعم من بين مئة استبانة تم توزيعها على الأمهات بمختلف مستويات تعليمهن.

    ولأن كل هدف عظيم لا بد فيه من عمل جاد ودؤوب لتحقيقه، سألناهن عن خطواتهن العملية التي اتبعنها لتحقيق هذا الأمل.
    معظم الإجابات كانت متمثلة في حث الأبناء بكل جد على القيام بأداء الصلوات الخمس في أوقاتها، مما يعكس مستوى الوعي الذي وصلت إليه الأمهات في الاهتمام بهذه الشعيرة المهمة، وكان الحرص على إلحاق الأبناء بدور التحفيظ له النصيب الأكبر في الاختيار بعد أداء الصلاة ثم الحرص الكبير على اختيار رفقة صالحة للأبناء ومعرفة رفقائهم...

    التنشئة المبكرة:
    مريم محمد .... 48 سنة .. منذ صغر أبنائي وأنا أشجعهم على الانضمام إلى حلقات تحفيظ القرآن الكريم .. كما أتبع معهم أسلوب معرفة الله سبحانه وتعالى وغرس محبته في أنفسهم .. ودعائي لهم المستمر بالهداية .. كما أشجعهم دائمًا على طلب العلم الشرعي ليتقربوا من الله عز وجل بمعرفة أحكامه.

    العبادة الشرعية منذ الصغر:
    أم صهيب .. 42 سنة .. أحرص على أداء الصلوات الخمس في وقتها، وبالنسبة للأولاد يبدؤون في تأدية الصلوات الخمس في المسجد من المرحلة الابتدائية .. وأحرص على الرفقة الصالحة لهم سواء داخل المدرسة أو خارجها ... وبناتي ألبسهن الحجاب والعباءة على الرأس من سن مبكرة حتى يتعودن عليها بعد ذلك.


    أم وصديقة!!
    غادة .. 26 سنة ... تعمل إدارية ..

    أولاً: لا بد أن أكون صديقة لأبنائي قبل أن أكون أمهم .. كي أكسبهم ويكون لي تأثير بإذن الله عليهم ..
    ثانيًا: أبدء بإصلاح نفسي ... حتى لا يروا مني أي خطأ يهز ثقتهم بي ..وحتى يكون لنصيحتي الصدى الأقوى عليهم .. وأحببهم بأماكن الخير .. وأجعلهم يتعاونون معي لنشر الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

    تنافس شريف:
    أم عبد العزيز.. 30 سنة: أحرص على تحقيق التنافس فيما بينهم في حفظ بعض السور والأدعية، وأشجعهم عندما يقومون بتصرف حسن .. ليستمروا عليه .. واقتناء بعض الأشرطة التي تعلمهم الآداب الإسلامية وأشتري أقراص الكمبيوتر الهادفة [بابا سلام].. وأحكي لهم قصصًا هادفة مفيدة..

    جلسة حوار:
    أم عبد الله .. 33 سنة: أجلس مع أبنائي جلسات جوار بناء وأتحدث معهم بكل واقعية ومصداقية عن كل الأمور التي لا يفهمونها .. ولدينا أيضًا جلسات ممتعة على [النت] مع مواقع هادفة تحوي كل ما يهم الأطفال من الأسئلة والقصص.

    أساعد أطفالي:
    أم محمد .. أزرع الوازع الديني في أطفالي، وأوضح لهم الحلال والحرام والجنة والنار، وأساعد أطفالي على اختيار الصديق المناسب لهم، ودائمًا أستمع إليهم، وأوجههم بدون كلل أو ملل .. وأخاطبهم بصوت هادئ ومنخفض ولا أستخدم العقاب الشديد عند الخطأ.

    قدوتهم الرسول صلى الله عليه وسلم:
    زبيدة الصالح 38 سنة معلمة: أربي أبنائي على أذكار الصباح والمساء وأجعلهم يتخذون الرسول صلى الله عليه وسلم قدوة لهم في جميع تصرفاتهم .. وأهذب من سلوكهم سواء داخل المنزل أو خارجه .. وأخيرًا أشتري لهم القصص والأشرطة الدينية الهادفة.

    التربية الصالحة أساس تأسيس طفل يحمل هم الإسلام:ولكن كيف نغرس في أبنائنا حب الدعوة إلى الله؟

    أجابت عن سؤالنا الأستاذة فاطمة السابر .. رعاها الله:
    جميل أن نغرس حب الدعوة في عروق أبنائنا منذ الصغر، فالدعوة ثمرة من ثمار العلم، والأجمل من ذلك أن نحلق مع أبنائنا ليكونوا دعاة إلى الله يدعون أنفسهم ويدعون الآخرين ... وهذه همسات بسيطة لمن تهفو نفسها لأن ترى أبناءها دعاة صالحين:
    1ـ ليكن لديك اهتمام بالتغذية الفكرية الصائبة فالدعوة بلا علم دعوة بلا رصيد، فلا بد أن نغذي الطفل برصيد من المعلومات بقدر ما يحتاجه لكي يثبت في كل خطوة، فالطفلة التي تمتنع عن ارتداء الملابس القصيرة أو البنطال، لا بد أن تعرف لماذا تركتها، وأن تدعو زميلاتها أيضًا إلى ذلك.
    2ـ قص القصص من القرآن الكريم والسنة والسلف الصالح، وتذكيرهم بمواقف صغار الصحابة في الدعوة إلى الله .. إضاءات جميلة لها أثرها في نفوس أبنائنا.
    3ـ استثمار أوقات الزيارات في عمل برامج مسلية يتخللها مسابقات مفيدة مع توفير هدايا بسيطة يقدمها ابنك للأطفال.
    4ـ قد نحتاج لمرافقة أبنائنا في بعض الأماكن كالأسواق والمستشفيات، فما أروع أن نعود أبناءنا توزيع بعض الأشرطة والكتيبات أثناء هذه الجولات.
    5ـ ما أجمل أن يتحلق الأطفال [كل حسب جنسه] وأن يكون من بينهم من يقص عليهم ما سمعه من شريط أو ما قرأه من كتيب.... وحتى ينجح الطفل في جذب زملائه فليكن له محاولات في المنزل تقيمينها بنفسك.
    6ـ إشراكهم في المكتبات العامة التي تنمي فيهم روح العلم والمعرفة، وبالتالي الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى.
    7ـ زيارة المراكز الاجتماعية ودور الأيتام وتقديم الهدايا لإخوانهم .. لها أبلغ الأثر في نفوس الطرفين..


    منقووووووووول..

    وإن شاء الله الكل يستفيد

    ودي لكم
    خـطّـاب معجب بهذا .


  2. #2

    اقتربت ...
    الصورة الرمزية 2nSan"y"
     رقم العضوية : 23541
     تاريخ التسجيل : Dec 2010
     المشاركات : 1,498
     الإقامة : حيث اريد
     هواياتي : اهوى القتل حقا
     إعجاب متلقى : 608 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 105 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 13
     الحالة :  2nSan"y" غير متصل


     

    افتراضي

    الوصاية التي يفرضها الآباء على ابنائهم

    و الطريق الصحيح الذي يرسمونه لهم بأنفسهم و يصرون لهم ان هذا هوا الطريق الوحيد

    و الصورة التي يتخيلها الاباء لبناءهم

    و يفرضون عليهم ان ينشوؤا عليها


    هو من اكبر دواعي التمرد على الاخلاق و العادات





    إذا أردنا أن نزرع نبتة .. فإننا نقوم بغرس بذرتها الآن .. ونظل نسقيها ونعتني بها كل يوم .. من أجل شيء واحد .. ألا وهو الحصول على ثمرة حلوة .. تلذ لها أعيننا وتستمتع بها أنفسنا.

    ولكن!! ماذا لو كان الهدف أسمى .. والحلم أكبر .. وأبناؤنا



    ان فكرة ان ابنائك هم ملك شخصي لك

    تمتلكهم كما تمتلك فرسا او كلبا او كما تمتلك شجرة ف بستانك

    تريد انه تجعله الاجمل و الافضل و الاقوى

    هي فكرة متخلفة

    كما هيا فكرة .. صناعة طفل يكون صفاته كذا و كذا


    الاطفال ليسوا املاكا شخصية

    و لا يمكن تصنيعهم

    و مهما حاولت ان تجعل لحياة اطفالك نمطا معينا يعيشون فيه

    فلن تستطيع



    و اذا اردنا انا يهتم اطفالنا بقضايا الاسلام عندما يكبرون

    فيجب ان نهتم نحن بها اولا

    ثم نترك لهم حرية ان يهتموا بها او ان يهتموا بقضايا اخرى


    ان اهتم النشئ حينها بقضايا الدين

    فسيكون اهتمامهم حقيقيا نابعا من اقتناع يدفعه احاسيس و مشاعر من الداخل



    اختم بمقوله احد الحكماء

    ما من شيء تفعله مجبرا الا كان امرا كريها لك











    أحاسيس كاظمية معجب بهذا .

    نم يا صلاحَ الدين
    نم.. تَتَدلى فوقَ قَبرِك الورودُ..
    كالمظلِّيين!
    ونحنُ ساهرونَ في نافذةِ الحَنينْ
    نُقشّر التُفاحَ بالسِّكينْ
    ونسألُ اللهَ "القُروضَ الحسَنه"!
    فاتحةً:
    آمينْ.



    دنقل

  3. #3

    و يمنحني ثغرها موعدا . .
    الصورة الرمزية خـطّـاب
     رقم العضوية : 23364
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 1,718
     الإقامة : الرياض
     هواياتي : أهواك
     اغنيتي المفضلة : الحب المستحيل
     إعجاب متلقى : 709 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 1586 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  خـطّـاب غير متصل


     

    افتراضي


    موضوع مهم

    لازم الطفل ينشأ على تعاليم الاسلام , و هذا شي واجب مو اختياري

    يعني اللي يهمل أطفاله و لا يربيهم تربية اسلامية قدر استطاعته , يحاسب يوم القيامة على هذا الاهمال

    الأطفال أشبه بالأمانة , و كل مؤتمن راح يُسأل عن أمانته

    *


    يسلمووو غالية ع الطرح المهم
    أحاسيس كاظمية معجب بهذا .




  4. #4

    رحم الله وجهها لم أنسآه

    الصورة الرمزية أحاسيس كاظمية
     رقم العضوية : 23031
     تاريخ التسجيل : Sep 2010
     المشاركات : 21,910
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : تحت التراب معه
     هواياتي : إحتواء داخلي من الشتات
     اغنيتي المفضلة : كُل إحاسيس القيصر
     إعجاب متلقى : 1354 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 14181 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 35
     الحالة :  أحاسيس كاظمية غير متصل


     

    افتراضي

    آسعدني مروركم


  5. #5

    لاتزيدية لوعة
    الصورة الرمزية الكيلاني
     رقم العضوية : 22851
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 1,649
     الإقامة : في عالم عشاق القيصر
     هواياتي : التصميم
     اغنيتي المفضلة : لا ياصديقي
     إعجاب متلقى : 95 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 32 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 13
     الحالة :  الكيلاني غير متصل


     

    افتراضي

    موضوع رااائع ومهم جدا
    سلمت يداااك خيتو على الانتقاء الجميل
    تحياتي
    أحاسيس كاظمية معجب بهذا .


  6. #6

    رحم الله وجهها لم أنسآه

    الصورة الرمزية أحاسيس كاظمية
     رقم العضوية : 23031
     تاريخ التسجيل : Sep 2010
     المشاركات : 21,910
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : تحت التراب معه
     هواياتي : إحتواء داخلي من الشتات
     اغنيتي المفضلة : كُل إحاسيس القيصر
     إعجاب متلقى : 1354 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 14181 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 35
     الحالة :  أحاسيس كاظمية غير متصل


     

    افتراضي

    آسعدني مرورك


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •