النتائج 1 إلى 6 من 6
Like Tree1إعجاب
  • 1 المشاركة بواسطة شاعره القطرين

الموضوع: السائرون نياماً".. 30 عاماً من عصر المماليك وعصر مبارك أيضاً!

  1. #1

    يقينى بالله يقينى
    الصورة الرمزية شاعره القطرين
     رقم العضوية : 22849
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 4,207
     الجنس : Female
     الدولة : Egypt
     الإقامة : أرض الكنانة
     هواياتي : الذوبان فى الكوثر
     اغنيتي المفضلة : ليلى
     إعجاب متلقى : 1163 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 2120 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 16
     الحالة :  شاعره القطرين غير متصل


     

    السائرون نياماً".. 30 عاماً من عصر المماليك وعصر مبارك أيضاً!

    كتب حازم دياب فى بص وطل
    [frame="8 98"]

    "السائرون نياماً" هي أشهر روايات الكاتب الكبير سعد مكاوي، والتي كَتَبها عام 1963، وقال النقّاد آنذاك إن بها إسقاطا على الضبّاط الأحرار وصراعاتهم التي تشابهت مع صراع المماليك، ولكنّك إن قرأتها بعد الثورة ستكتشف مفارقات عجيبة؛ فالرواية تحكي ثلاثين عاماً من عصر المماليك في الفترة من 1468 وحتى 1499، وعصر مبارك قد ظلّ جاثماً على قلوب المصريين نَفس المدة، والشعب المصري وقع عليه وقت المماليك ظلم بيّن؛ حيث تعذيب للرجال، وسبي للنساء، وأكل أقوات المصريين وترهيبهم، الأمر الذي لم يختلف كثيراً من زبانية الحكم المخلوع.

    الرواية تُقحمك في أجواء أسطورية؛ سواء بالأحداث المتشعّبة، أو بألفاظ "مكاوي" وأسلوبه الساحر الذي يأخذك منذ الكلمة الأولى لهذا العالم.. تعيش بداخله وتحيا وسط المسميات المملوكية، فتقابل أتابك العسكر وبيت المال والمتلزم والسخرة؛ ويجعلك بحرفية تعيش ما لم ترَه، وتتخيّل ما كان يحدث على أرض مصر في تلك الحقبة الزمنية. وينقسم العمل إلى ثلاثة أقسام: "الطاووس، الطاعون، الطاحون"، وقد أنهى القسم الثاني بحلول كارثة الطاعون، فبدت وكأنها قضت على جيل بأسره لينتقل بعدها بالأبطال لجيل الأبناء. ونسج كاتبنا عبر هذه الأقسام عشرات الشخصيات والأماكن في سحر جذّاب يجعلك تفغر فاك في دهشة سائلاً كيف أمكنه الإمساك بتلابيب هذه الشخصيات وبحكاياتهم وبجمعهم معاً بهذا الأسلوب والبيان الأخاذ.

    فأبطال العمل متشابكون، ولا يربط أغلبهم رابط مباشر سوى المكان والفترة الزمنية. هنا ستجد الشيخة زليخة -تلك المرأة حليقة الرأس- التي تمسك بالمقرعة في يدها، والبخور يعبق منزلها، ويتحلّق في حضرتها زمرة من المجاذيب، لتغوص في هذه الأجواء؛ حيث سوق النخاسين ومقهى نور الدين، لكن هؤلاء مهمومين على الدوام بأمر بلدهم الذي يتعرّض للسلب والنهب من قِبل المماليك، وتكون الاجتماعات الخاصة بهم لمناقشة كيفية الانتقام، خاصة بعد أن خُطفت "عزة" أخت "خالد" - أحد مريدي زليخة- على يد أحد المماليك، فيحضرها ملتاعاً ليسألها ماذا يصنع؟ فتجيبه في حكمة: "أينما تولي وجهك فثمّ وجه عزة، يداها في البحر المالح وقدماها في أرض الصعيد، وملء البر أنفاسها الطاهرة!".

    ثم تنتقل لحياة الأمراء والسلاطين، تلك الحياة التي تُدرك من خلالها أن الذي كان يحكم مصر بتلك الفترة مجموعة من عبدة الحكم الذين لا يشغلهم شيء في دنياهم سوى شهواتهم المُتّقِدَة من النساء والمال والجاه والسلطان. "بلباي" مثلاً، الذي نُصّب سلطاناً عبر "خير بك" رئيس أتابك العسكر، لذا ظلّ الأخير صاحب فضل عليه؛ يُحرّكه كيفما شاء، لدرجة أنهم أطلقوا على بلباي السلطان: "قل له"، في إشارة لتنفيذه ما يُقال له. وعندما أراد "خير بك" أن يزيحه من منصبه فعل، لتتوقّف هنا عند شيئين: الأول طبيعة المملوك التي تتغلّب عليه، فهو في الأصل قد تمّ شراؤه، ودخل في كنف أحد الأمراء، والثاني: هشاشة الحكم وضعفه. وهالني في الواقع ما قرأته عن ولع بعض الأمراء بالنساء، والرجال أحياناً، وكيف أن ذلك كان يلهيهم عن أمور رعيتهم. كما أن القوة كانت هي عنوان بسط النفوذ، وأصبح مبدأ "الحكم للأقوى" هو الذي يسري في مصر، لنجد صراعات عديدة بين أمراء المماليك للقبض على مقاليد الحكم، والبلاد تغرق في فساد لا يجد رادعاً له.

    وتناولت الرواية قوالب مختلفة للشيوخ، تلك القوالب التي تجدها تُحيط بك في كل زمان ومكان. وتبدأ بالشيخ "علاء الدين" الذي يجزّ السلطان بلباي عنقه؛ لأنه رفض السجود له، ويتعرّض للشيخ "عباس" شيخ الكتّاب الذي لا يُحبّه الناس ويقولون دائماً: "الحمد لله الذي لا يحبّ الشيخ عباس"، وسبب ذلك أنه دائماً ما يطبّق ما يطلبه منه الولاه، لكن عندما يتقدّم به العمر يتغيّر حاله كثيراً وينعزل عن الناس. وعريف الكتّاب الشيخ "خليل" الذي يعيش حياته اللاهية ولا يلوي على شيء. وتتعرّف أيضاً على الشيخ الطيب الذي يموت عند الشجرة فيُدفن فيها، ويحمل مقامه اسم "سيدي المرعوش"، ويتوافد إليه الجميع من أجل التبرّك وطلب ما يرغبون بتحقيقه. وهناك كذلك القضاة الذين يتشيّع كل منهم بمذهب، فهذا حنبلي وآخر مالكي، ويتدخّلون في البلاط السلطاني ليرفعوا سلطاناً ويخفضوا آخر؛ إذ إن لهم كلمتهم المسموعة.

    ويحضر الجانب الأهم برأيي في العمل البديع، والخاص بالجيزة، وقرية ميت جهينة، والتي تمتلئ بالأرض الزراعية، ويوجد على رأسها "حمزة" و"إدريس"، ويُطلق عليهما "الملتزمين"، أي الذين يملكون هذه الأراضي، ويعمل عندهما الفلاحين بالسخرة ويلاقون خلال عملهم المشقّة والذل، والمحصول الذي يتم حصده من الأرض يوسّع من أملاك الملتزم، ويعود على أمراء المماليك، ويأخذ العُمّال منه الفتات والإهانة. وتجد حمزة وإدريس يستبيحان النساء، وعندما وقف بطريقهما وعارضهما فتى اسمه "بركات"، صحى أهل القرية يوماً ليجدوه "مصلوباً على شجرة، دامي الفخذين فاقد الرجولة". ويصف حال الفلاح وقتئذ بعبقرية قائلاً: "إن وليمة الفلاح التي لا ينالها كل يوم هي الجبن القريش والبصل ورغيف الشعير.. والكرباج من وراء ذلك محيط"؛ لتشعر أنك أمام عصابة لا تختلف كثيراً عن تلك التي كانت تحكمنا.

    وقد يُقال إن في الأمر إجحافا للنظام المباركي المخلوع، لكنك إن قرأت مَشهد النهاية ستعرف ماذا أعني، "الملتزم" الذي يسانده والي الجيزة استيقظ صباحاً على ثورة، نعم ثورة ممن خنع بالسياط، ثورة ممن سُرق قوته لأجل الكِبار، ثورة من الأهالي بكل أطيافهم: الشيوخ العجائز، النساء، الأطفال، الشباب، الكل شعر أن ثمة تارا عليهم أن يأخذوه. ويصف المشهد المهيب قائلاً: "أصوات، أصوات ترجّ الأرض من كل صوب، راعدة.. والأرض على مدى الأفق تشغي تحت شمس سبتمر بناس كالنمل.. ومد وجزر من رجال ونساء من كل الأعمار". نعم لقد توحّد الجميع من أجل أن يعود إليهم حقهم الذي سُلب منهم عنوةً بعد أن كانوا نياماً. وللقراءة معنى مختلف عقب الثورة؛ فأنت تقيس الأمر على الأحداث الدائرة من حولك، وهكذا التاريخ، نتعلّم به مما فات ويتشابه مع حالنا، ليعننا على ما هو آت من مستقبلنا.

    على هامش الرواية
    - مما لا يمكن إغفاله في جوانب الرواية إبداعه الوصفي للقاهرة وسحرها، وقام بذلك بمشاهد مختلفة؛ حيث يصفها قائلاً: "والقاهرة في سباتها هادئة هدوء امرأة مفتوحة الذراعين والساقين مستلقية في عز النوم على ظهرها، وقباب القلعة ومآذنها مغلفة عن الأفق النائي بضباب البعد المبهم، والدنيا خريف صامت"، ويعبّر عن أماكن السكن وقيمتها أيضاً بقوله: "لا يعيش في مصر إلا من بيته على النيل".

    - هل يمكن أن نستقي التاريخ عبر الرواية؟ يجيب عن ذلك أستاذنا علاء الديب في كتاب عصير الكتب قائلاً: "يستطيع الكتّاب الشبان أن يتعلّموا من "السائرون نياما"، كيف يمكن أن يبدع الكاتب الفنان داخل التراث، وكيف يبقى سهلاً، معاصراً، وأميناً".

    - الرواية قُدّمت كعمل تليفزيوني، لكنني لم أُشاهده، ولا أحسب أن هناك عملا قادرا على تمثيل هذه التحفة الروائية.

    - صدرت الرواية مؤخراً عن دار الشروق ضمن سلسلة النصوص المتميّزة، وقد اختيرت ضمن قائمة اتحاد الكتاب، لأفضل مائة رواية عربية في القرن العشرين.

    [/frame]
    أحاسيس كاظمية معجب بهذا .


  2. #2

    ƸӁƷخ ـرافية الـ ح ـسن ƸӁƷ

    الصورة الرمزية المـــلاك البــرئ
     رقم العضوية : 3175
     تاريخ التسجيل : Jan 2006
     المشاركات : 30,792
     الجنس : Female
     الدولة : Egypt
     الإقامة : Cairo, Egypt
     هواياتي : الرسم_عزف البيانو
     اغنيتي المفضلة : صباحك سكــــــــــر
     إعجاب متلقى : 7558 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 2266 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 50
     الحالة :  المـــلاك البــرئ غير متصل


     

    افتراضي

    تسلم ايدك قمرى
    تحيتى

    Renaad

  3. #3

    يقينى بالله يقينى
    الصورة الرمزية شاعره القطرين
     رقم العضوية : 22849
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 4,207
     الجنس : Female
     الدولة : Egypt
     الإقامة : أرض الكنانة
     هواياتي : الذوبان فى الكوثر
     اغنيتي المفضلة : ليلى
     إعجاب متلقى : 1163 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 2120 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 16
     الحالة :  شاعره القطرين غير متصل


     

    افتراضي

    شكراً على مروركِ ياجميلتى


  4. #4

    لَمْ أُخلَقْ لِ } ألبقاء
    الصورة الرمزية ضجيج ألصمتْ
     رقم العضوية : 22891
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 23,510
     الإقامة : بــ حَ ــنَينْ مَــتَرفْ~..!!
     هواياتي : رَسم ألآحلآم ع ـلى لوحة الاوهآآم !!
     اغنيتي المفضلة : تقول انسىآ
     إعجاب متلقى : 2371 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 1350 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 36
     الحالة :  ضجيج ألصمتْ غير متصل


     

    افتراضي

    شكرا لكِ شاعرة


  5. #5

    رحم الله وجهها لم أنسآه

    الصورة الرمزية أحاسيس كاظمية
     رقم العضوية : 23031
     تاريخ التسجيل : Sep 2010
     المشاركات : 21,910
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : تحت التراب معه
     هواياتي : إحتواء داخلي من الشتات
     اغنيتي المفضلة : كُل إحاسيس القيصر
     إعجاب متلقى : 1354 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 14181 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 34
     الحالة :  أحاسيس كاظمية غير متصل


     

    افتراضي

    تسلم يمينك


  6. #6

    ساهري
    الصورة الرمزية Rama
     رقم العضوية : 22907
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 22,997
     الجنس : Female
     الدولة : United Arab Emirates
     إعجاب متلقى : 3167 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 3316 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 37
     الحالة :  Rama غير متصل


     

    افتراضي


    يسلمو ايديكي حياتي


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •