مجموعة من مقاتلي حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور
مقتل 13 شرطيا سودانيا في محاولة فاشلة لتحرير رهائن




الخرطوم- قتل 13 شرطيا واصيب ثلاثون آخرون الخميس عندما حاولت قوة من الشرطة السودانية الافراج عن ثلاثة رهائن بينهم ايطالي، في منطقة شرق جبل مرة بولاية جنوب دارفور بالاقليم المضطرب جنوب السودان، على ما اعلن الجمعة متحدث باسم الشرطة السودانية لوكالة فرانس برس.

وقال المتحدث احمد التهامي "ما حدث الخميس ان قوة من الشرطة حاولت تخليص ثلاثة رهائن من عصابة متفلتة وليست حركة متمردة، واشتبكت مع العصابة، وفقدنا ثلاثة عشر من رجالنا وجرح ثلاثون" آخرون.

ولم يورد المصدر تفاصيل اخرى خصوصا عن الرهائن.

وتدور مواجهات في اقليم دارفور المضطرب غربي السودان منذ 2003 بين الحكومة السودانية ومجموعات متمردة تنتمي للاقليم.

وتكثر في الاقليم عمليات خطف الاجانب العاملين في منظمات الاغاثة الدولية خصوصا في ولاية جنوب دارفور وعاصمتها نيالا.

وخطف الشهر الماضي احد الرعايا الايطاليين ولم يطلق سراحه حتى الان كما ان احد رجال الاعمال في مدينة نيالا واسمه اسماعيل جمعه اختطف الاسبوع الماضي من امام منزله في مدينة نيالا.

وتقدر الامم المتحدة ان 300 الف شخص على الاقل قتلوا وشرد 1,9 مليون نسمة منذ اندلاع الصراع في المنطقة الواقعة غربي السودان في عام 2003.

وبعد فترة هدوء نسبي اندلعت اشتباكات متفرقة منذ كانون الاول/ديسمبر بين مجموعات متمردة وقوات حكومية ما اجبر اكثر من سبعين الفا على النزوح من ديارهم.

وكان ثلاثة طيارين بلغار يقودون مروحيات اختطفوا في دارفور اثناء عملهم ضمن تعاقد مع الامم المتحدة، غير انه افرج عنهم في حزيران/يونيو بعد 145 يوما قضوها في الاسر. "ا ف ب".