[align=center]عندما نغادر عالمنا ونفقد أحلامنا
يتحولان ....
كآبة الكون وحلم الغد
شراع يكاديغرق..في موج عتيد
فلا الحلم قريب ولا الكون رغيد..
والبؤس ضرب أوتاده في العمق
والسعادة تشتت على الدروب ...تائهة
وحبيبتي سافرت الى بعد مجهول ..تحتضنها الشهب..
أشرعتها تمزقت في قلبي..ومزقت الضلوع
واجتاحت البر الهادئ..وتكسرت القلوع
مازالت في عقلي ترقص كالملائكة الربانية
وتداعب أخيلتي النحيلة
وأنا ساكن..يدي تتغلغل في شعري بقسوة
والسهر يطويني ككتاب بدأت خاتمته
والسفر يتسلل الى ثناياي فيدغدغ أحلامي بالرحيل
وضباب الأفكار يملأ الأكوان .. ويمزج الألوان
رمادي..وأسود
وأعود فأضم الحلم.. وتضمني كآبة الكون
وأنا ساكن..يدي تخط كلمات ضاعت بين السطور
وعيني تجول باحثة عن ذاتي بين الأوراق
ومن سكوني..تتناثر خواطر توحي بالسعادة ولكنها كالكون
باهتة.. كئيبة[/align]