النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: سوريا الحزينة .. بين أيادي لعينة

  1. #1

    " Doctor "
    الصورة الرمزية Amer waleed
     رقم العضوية : 7610
     تاريخ التسجيل : Aug 2006
     المشاركات : 5,981
     الجنس : Male
     إعجاب متلقى : 1980 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 1763 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 50
     الحالة :  Amer waleed غير متصل


     

    Icon9 سوريا الحزينة .. بين أيادي لعينة

    [IMG]http://******com/uploads7/5b62c52f2e.jpg[/IMG]


    عندما يتحدث الشعب عن معاناتهم...!!
    و الناس عن تجاربهم و حكاياتهم


    //

    أنا الذي زار فرع (الأمن السياسي) قبل أن يزور المدرسة.
    أنا من تعلّم كيف يتهجى (مخابرات) قبل أن يقول (بابا).
    أنا من سكن بيوتاً بائسة مهددة دائماً بمداهمات الأمن.
    أنا من سُرّح أباه المهندس، وأمه المدرّسة من العمل.
    أنا من زار سجن صيدنايا وتدمر ودوما والمسلمية قبل أن يستطيع إمساك القلم.
    أنا من ذهب طفلاً إلى مواعيد سرية ليلتقي.. أمه !
    أنا من لم يجرؤ لسنوات على مناداة أمه (ماما) كي لا تنكشف هويتها وتُعتقل.
    أنا من طُلبَ منه -قبل أن يتعرف على باسم ورباب وميسون ومازن في كتاب القراءة المدرسي- أن يفتدي أحد ما بالروح والدم.
    أنا من تلقى في سنِّ السابعة صفعة من ضابط الشرطة العسكرية عندما غنّى أمام قضبان سجن صيدنايا: هي يا سجّانة .. هي يا عتم الزنزانة !
    أنا من وقف طفلاً لسنوات،طوال الليل، أمام فرع الشرطة العسكرية في القابون، ينتظر (إذناً) بزيارة أباه المعتقل.
    أنا من لم يرَ أباه يتناول القهوة في صالون المنزل صباحاً.
    أنا من لم يرَ أمه تعد الفطور و(سندويشات) المدرسة.
    أنا من اكتشف مؤخراً أنه كان رغم كل شيء: طلائعياً وشبيبياً.. إلخ..
    أنا من طُلب منه طفلاً أن يتصدّى؛ للامبريالية و الصهيونية والرجعية، ويفتدّي القائد المناضل بروحه ودمه، حين كان أطفال العالم يتعلمون العزف على البيانو، ورسمَ بقرة ترعى في حقل.
    أنا من ارتدى لسنوات زي المدرسة العسكري، حين كان أطفال العالم يرتدون ألوان الحياة.
    أنا من درس لسنوات في كتب (القومية الاشتراكية) أنّ بلده هي حزب واحد.. لها قائد واحد.. وكان ذلك يسمى (التربية الاجتماعية).
    أنا من حفظ (المنطلقات النظرية لحزب البعث) ونال عليها 7 علامات في امتحان الثانوية العامة، حين كان العالم مشغولاً بدراسة نظام (ويندوز).
    أنا من قال له عميد كلية الآداب في جامعة دمشق حين اعتصمتُ ورفاقي في ساحة الجامعة ضد الاحتلال الأميركي للعراق: جاي تدرس ولا تاكل خرا !
    أنا نصف معارفي و أصدقائي وأهلي معتقلون سابقون، أو حاليون، أو منفيون.. والنصف الآخر ممنوعٌ من السفر.
    أنا من تعلّم أن للأمن فروع عسكرية و جوية و سياسية و.. وأنّه من اختصاصها جميعاً.
    أنا من لم يحمل أحدٌ من عائلته يوماً سكيناً في وجه أحد.
    أنا من لم يصفعْ وجه أحد يوماً.





    /// و آخر ///


    نعم .. لقد عانيت من جرائم النظام الوحشي في سورية في عهد المقبور حافظ الجحش ، ولمدة 25 شهرا ، عانيت خلالها و لفترة سنة كاملة في العزل الانفرادي ، كانت فيها عناصر الجلادين تجعل من السجناء ملهاة للتعذيب الجسدي احيانا والتعذيب النفسي احيانا اخرى ، اقل تلك الهوايات هي الشبح ، والفروج ، التعليق من الأرجل ، والاغراق في بحرة المياه الوسخة و الفسخ ( ربط كل قدم بحبل خاص ثم ابعاد الأرجل في اتجاهين متعاكسين لدرجة الاحساس بتمزق الجسم )ثم الضرب حتى الاغماء ... ومن امثلة التعذيب النفسي في صباح عيد الفطر قام مدير السجن باحضار ابنه الصغير وعمره حوالي الثلاث سنوات ور اح يحمله و يدور به على ابواب الزنازين والجماعيات وينادي على بعض السجناء ويقول لهم شوف ما أحلى الاولاد يوم العيد .... شوف الفرق بين أولادي وأولادك .. فكنت ارى احد المدرسين وكان صاحب شهرة ومكانة في مجتمعه .. رايته يبكي من شدة الالم .. وكان احد الجلادين يتلذذ بسحب البطانيات من السجين في ليالي البرد القارس ودرجة الحرارة تقارب الصفر ويتركه لمدة يوم او اقل من ذلك بقليل حتى يتأكد انه قارب على التجمد فيعيد اليه الاغطية ، ويهدده بالويل والثبور اذا اشتكى لاحد غير ه من الجلادين ( أنت من جملة حصتي بالسعادة ) واذا صادف في احد الايام ان جاءت وجبة الغداء فيها قطعة من لحم فكان السجان يقف على باب الزنزانة ويتناول قطعة اللحم ويأكلها وهو يقول أوووه ما أطيب اللحم بالبرد .. واشياء كثيرة يصعب سردها الان ... و خرجت من السجن دون توجيه اي تهمة معينة غير عبارة انت من عملاء الرجعية و اسرائيل .. وقريبا ستعود لتقع بين ايدينا يا... و يا ....و يا....





    /// و آخر //


    عن مين بدي اتكلم عن أعمامي السبعة وجدي الذين سجنو من أيام 82 والى الآن لا نعلم عنهم شيء وهم أبرياء براءة الذئب من دم يوسف أم عن اخواني الذين سجنوا حديثا ولكن بإذن الله لن نتكلم هنا سنفضح آل الاسد على العلن بعد سقوطه بإذن الله ليعرف العالم لماذا قامت ثورت سوريا وليعرف المصريين وغيرهم أن حكامهم ملائكة أمام الشياطين الذين يحكون سوريا الآن




    //// و آخر يقول //

    تم اعتقالي في أوائل الأحداث .. في بداية الثورة في الشهر الثالث .. و ذلك بسبب خروجي في أول مظاهرة بحمص ضد نظام الطاغي بشار الأسد .. حيث تم خطفي من الشارع بعد مراقبة لي لمدة أربعة أيام .. لأني شاركت في المظاهرة الأولى بحمص و كان يوم جمعة .. و تم اختطافي من الشارع يوم الأربعاء حوالي الساعة العاشرة مساءاً ..
    حيث أمضيت أصعب ستة أيام في حياتي ..
    رأيت فيها من الذل و الإهانة و الضرب و التعذيب و التكبر على الخالق ما يكفي ..
    و تم اتهامي بتخريب امن الوطن علماً أني كنت طوال هذه المدة عارياً .. لا أرتدي شيئاً .. و لم أكن أتوقع الخروج من أيديهم .. و لم يستطع أحد معرفة مكاني .. و لكني خرجت بعد ستة أيام من المعاناة بفضلٍ من الله سبحانه و تعالى حيث شملني العفو الأول ..
    و بعد خروجي بجمعة .. بعدما تعافيت من آلامي .. عدت و شاركت بمظاهرات أخرى ضد بشار الأسد و أفراد نظامه ..
    لأن الذي يدخل و يخرج من أيديهم .. يزيد قوةً و كرهاً لهم ..

    عاشت سوريا حرة أبية .. يسقط الخائن بشار الأسد ..




    // و حر آخر//

    كان للتعذيب أشكال كثيرة .. الجلد والضرب بأكبال فولاذية .. على القدمين واليدين والظهر .. واذا غضب المحقق بادر بالضرب على الرأس فيفقد السجين وعيه .. ومنها نزع الأظافر وبطريقة مريعة جدا .. يستخدمون آلة خاصة .. ويكون النزع بكل برودة قلب .. فينزع الأظافر واحدا واحدا وببطئ شديد .. فينزع أظافر اليد اليمنى .. ويقول للسجين .. ان لم تعترف غدا وتوقع على أقوالك سأنزع أظافر يدك اليسرى .. وكانو يستخدمون التعذيب بالكهرباء .. يعرون السجين من ملابسه .. ويسكبون عليه الماء البارد .. ثم يوصلون الكهرباء الى جسده وبدؤون جرمهم حتى يفقد السجين أعصابه وينهار .. وكان من أحقر الطرق أن يمنعو السجين في الزنزانة المنفردة من الخروج الى دورات المياه ولكم أن تتخيلو ما يحدث .. رأينا كل ما يشين وكل ما تشمئز لرؤيته العيون ومن سماعه الآذان وتقشعر له الأبدان .. ويندى له جبين الإنسانية .. أفلا نثور على هؤلاء المجرمين .. وكم وكم من اخواننا ما زالو يرزحون في سجونهم منتظرين فرج الله .. ثم أيدي الأحرار .. التي ستصل بعون الله اليهم لتفك أسرهم .. لقد اقتربنا كثيرا والحرية على الباب .. فهبوا لنفتحه .. والله معنا .. والله أكبر .. والحرية لسوريا ...



    /// و آاااخر ///

    أخبرني قريبي الذي كان يخدم عسكريته في أحد السجون السياسية أنه رأى العجب .... ولكن أكثر ما أثار حزني هو البوؤس والأسى والحزن في عينيه من هول مارأى.... كان يحدثني ويشد يداً على الآخرى من عظيم الألم .... قال لي قصة مؤلمة ....أن أحد السجناء مكث في السجن قرابة 30 عاماً وأهله لا يعرفون أين هو في غرفة مظلمة في قبو السجن لدرجة انه فقد بصره من الظلمة الدائمة وحركته باتت بطيئة شبه مشلول من ضيق الزنزانة... وتوسل له مرة أن فقط أخبر أهلي أنه حي .... فذهب هذا الشاب وهو على يقين انهم لو كشفوه سيشارك ذاك السجين زنزانته ليخبر أهله فوجد أبواه قد توفيا وما أن أخبر أخاه حتى وقع الرجل مغشيَاً عليه من شدة البكاء والقهر و أخبره أن أمه ماتت وهي تقول أن فلان لم يمت وأنها مازالت تحس بنبضه .....

    //

    في عام 2005انا كان عمري 14 عما اعتقلوني فقط لاني كنت موجود في الشارع امام بيت احد المطلوبين للامن فلم يجدوه واتهموني بتهريبه امسكو بي وخود ضرب ورفسات بس يخلوني احكي شئ ولا ابدا وقعة بيد رجال اليين لا يعرفون الا الضرب ويا ريت بس الضرب ورموني بالشتائم التي لا تقال حتى بحق الحيوانات
    ووضعو الاقفال بيدي
    وبعدها وضعوني بالسيارة بطريقة يندا لها البشرية اوقفوني امام باب السيارة ورفسوني باقدامهم حتى صرت بداخلها بدون ان اعرف كيف
    وتوحهو بي الى فرع الامن وفي الكريق لم بتوقفو عن ضربي وشتمي واتهامي باني عميل
    وعند وصولنا شحطوني من السيارة الى الفرع وواوقفوني امام درج القبو ورفسوني وانا مكبل على الدرج الى القبو
    وكانو يتوعدونني بالكهرباء وباشياء استحي من ذكرها
    وبعد اقل من ساعة اكتشفو انهم كانو على خطئ في اسم وعنوان الشخص ولحسن حظي اطلقو سراحي
    لكن هل كان يحق لي ان اطالب بمحاسبتهم ؟
    بالتأكيد لا ؟





    // و هذا ..!//


    في أول أيام ثورتنا المباركة اعتقل النظام الأسدي طفل من أمام مسجد الرفاعي في حخي كفرسوسة بدمشق بسبب مظارهة خرجت من الجامعة, الطفل يتيم الأب من عائلة فقيرة جدا وأمه ولديه أربعة أخوة, كان يشرب العصير مع صديقه وأغذ بشبيحة الأسد يسحبون الطفل وصاروا يجرون الطفل من شعره وانكب العصير على ملابسه, المهم جن جنوون الأم وبحثت عنه وذهبت للوزارات وأفرع الأمن للسؤال عنه وكان الجواب ((إذا كان عم يهتف ضد النظام فترحمي عليه)), المهم خرج بعد خمسة أيام والله أنا لم أعرف الطفل من كثر اللكمات والإزرقاق والتورم في وجهه, وحدثنا عن اهوال حدثت داخل المعتقلات وعن الضرب المبرح والتعذيب وتكسير العظام الذي يحدث هناك... وأهم ماقاله لنا عندما كان يطلب من السجان الذهاب للحمام كان يستمر في ضربه طوال طريق الذهاب والعودة, وكان يعبر من فوق جثث الشهداء المعذبين تحت الموت والمهملين لمدة طويلة...





    التعديل الأخير تم بواسطة Amer waleed ; 11-30-2011 الساعة 02:40 AM

    بعض القلوب تظل قطعة منا حتى وان أبعدها القدر عنا !

  2. #2

    "رجل المستحيل"
    الصورة الرمزية ahmed zeaad
     رقم العضوية : 23243
     تاريخ التسجيل : Oct 2010
     المشاركات : 4,800
     الجنس : Male
     الدولة : Egypt
     الإقامة : cairo, Egypt
     هواياتي : :)
     اغنيتي المفضلة : ليلي
     إعجاب متلقى : 1148 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 332 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 20
     الحالة :  ahmed zeaad غير متصل


     

    افتراضي

    حسبي الله ونعم الوكيل


  3. #3

    ساهري
    الصورة الرمزية Rama
     رقم العضوية : 22907
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 22,997
     الجنس : Female
     الدولة : United Arab Emirates
     إعجاب متلقى : 3169 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 3316 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 38
     الحالة :  Rama غير متصل


     

    افتراضي

    يسلمو ايديك أخي عالموضوع

    حسبي الله و نعم الوكيل


    الله أكبر عالظالم


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •