النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: خطوط حمراء ... من سيرفع شعار الرعيّة بالسويّة ؟

  1. #1

    روح وفكر هذا العالم

    الصورة الرمزية قارورة العسل
     رقم العضوية : 22935
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 4,638
     الجنس : Female
     الدولة : Iraq
     الإقامة : بغداد الحبيبة
     هواياتي : القيصر
     اغنيتي المفضلة : كل اغانيه
     إعجاب متلقى : 1884 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 1706 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 17
     الحالة :  قارورة العسل غير متصل


     

    خطوط حمراء ... من سيرفع شعار الرعيّة بالسويّة ؟

    خطوط حمراء ... من سيرفع شعار الرعيّة بالسويّة ؟

    بقلم : طلال العامري





    ** المحافظات تحسد العاصمة والسبب ، تجاهل متعمّد !!
    ** تقدّم الغرب لأنّه زرع بعدالة ، وتأخّرنا لأننا لم نعرف كيف نزرع !!
    ** الكرة في المحافظات تواجدت أوّلاً وأهملت أولاً !!
    ** باستثناء أربيل ودهوك حديثاً .. فعلها الميناء وصلاح الدين فقط وعادا للسبات !!



    خلال فترة تعاملي مع عالم الساحرة المستديرة المليء بالغرائب والعجائب ، دائماً ما أكتشف أن العدالة تبقى مفقودة في عالم أحببناه وأعطينا له كل شيء تقريباً .. ولكي لا أرجم بالغيب سأنتقل إلى بقاع الأرض لنعرف أن هناك أموراً أخذناها تقليداً أعمى وأخرى أهملناها بتعمّد وسبق إصرار واضح لا يقبل الجدل ... سأدخلكم معي في صلب الموضوع وأجري وأجركم على الله .. عندما دخلت كرة القدم عراقنا الحبيب بشكلها ومضمونها الحديث لم تدخله مباشرة من العاصمة ، ونقصد الغالية بغداد .. بل دخلته من المحافظات أو المدن المحاددة للدول المجاورة أو الممرات المائية التي تؤدي أيضاً لمدن غير العاصمة ، مثل البصرة ، صاحبة أعرق الأندية العراقية ، منفذنا المائي الوحيد ، والأنبار عبر الدول التي تحدّها وكانت منطلقاً لجيوش المستعمر أو غيرها ممن جلبوا معهم الكرة !! والموصل بمساحتها السابقة وحدودها التي كانت تصل إلى تركيا تكرر معها ذات الشيء !! ومن هذه المدن بدأت كرة القدم تنطلق إلى ربوع بلدنا ومنها العاصمة (الحبيبة) التي دخلتها الجيوش الغازية فيما بعد !!

    ولأنّ العواصم لم تكن هي الأولى التي مارس أبناءها كرة القدم وجب علينا أن نتوقف لنعط لكل ذي حق حقه .. ستقولون كيف وما هو ذلك الحق ؟؟ نجيبكم إنه حق الانتشار ونقل الفكرة الذي بقي مسلوباً وربما مهملاً لدى أغلب المحافظات والمدن عدى العاصمة التي أخذت الفكرة أو الفعالية ونالت معها الشهرة والرعاية والاهتمام وباتت الدولة لا تهتم إلا بفرق العاصمة التي أصبح لديها ما تستند وترتكز عليه رغم أنف الجميع ، ومن لا يصدّق عليه أن يرى بلداننا العربية قاطبة وليس العراق لوحده لأن هكذا مرض سريع الانتشار ، وسنعرف أن الخطأ كان موحّداً وبدأت الآن رواسبه تظهر إلى سطح الأحداث وهو ما لا نريده نحن الذين إنكوينا كثيراً !!.. بقيت المدن والمحافظات تئن من الإهمال وحالة اللامبالاة التي تطبّق عليها وكأنها لا تتبع تلك الدول التي دائماً ما تصب الاهتمام الاستثنائي بأندية العاصمة .. هذا الأمر ولّد فارقاً شاسعاً بين ما يحدث في العواصم والمدن والكفة تميل بالغالب للعاصمة التي أخذت كل شيء ولم تقدّم أي شيء (يذكر) وكأن الحال الذي يراد تعميمه وهو ..

    أن هناك طبقات مجتمعية تبدأ بدرجات .. عاصمة ، محافظات ، مدن وقرى وكل واحدة مما ذكرنا تستكثر على الأخرى حقوقها حتى بات بفوقية واضحة !! الوضع أو الأمر بدأ لا يطاق ، لأن من زرع هذه البذرة الطبقية ، زرع معها حالة الفرقة أو الكراهية (المستترتين) وهو ما انعكس على كل شيء ، حتى باتت لقاءات فرق العاصمة مع فرق المحافظات وكأنها معارك (مستعرة) ومستمرة ، ممكن تشبيهها بحرب (البسوس) التي انتهت ولكن آثارها لازالت باقية ، والحنين إليها قائم سواء رغبنا أو لم نرغب !! ترى لماذا هذا الاهتمام الواضح و(الفاضح) بأندية (العاصمة) وترك المعين الذي لا ينضب في بقية المدن ؟ لأننا لو عددنا الأسماء التي تلعب في المنتخبات الوطنية لوجدناها أغلبها إن لم يكن كلّها من المحافظات والمدن وحتى القرى ونادراً ما نجد اسماً للاعب من العاصمة !! وكمثال على ذلك نخبر الجميع أن جلّ أبناء مدينة الصدر مثلاً هم ممن نزحوا من المحافظات والقرى في أزمنة مختلفة وحق على تلك المدينة المتنوّعة أن يطلق عليها معقل الكرة العراقية ، وللجميع الحرية للتعرّف عن هويّة أبناء المدينة الأصلية !!... وسيعرفون أن كل العراق يجتمع هناك .. قلة الاهتمام التي تحدث ببقية أنحاء الوطن ، دفعت بالناس لتهاجر إلى العاصمة بحثاً عن فرصة ، وهذا ولّد الضغوط على سكّان العاصمة من جهة ، وسرقة فرصهم والاهتمام بهم وبما يليق ، ومع هذا بقيت العاصمة هي المفضّلة عند الجميع من مواطنين ومسؤولين وكان يتوجّب أن ينظر إلى الجميع بذات العين ولكن .. هناك من يصل إلى العاصمة وغيره يضيع في الطرقات والسبب الإهمال الطاغي على كل شيء لأن الفرص قد تأتي ولكن أما كان الأجدى لو أنها أتت في المعاقل الحقيقية ؟!! حتى في بقية نواحي الحياة نجد أن العاصمة تأخذ كل شيء ولا يترك إلا الفتات للمدن مهما كانت كبيرة أو صغيرة !!..

    ولنطالع قلّة الاهتمام ماذا فعلت بأندية المحافظات مثلاً ، وكم منها حصد بطولة الدوري مع استثناء ناديي أربيل ودهوك مؤخّراً لما يتمتعان به من إمكانيات فرضت وفرضت نفسها !! هما ناديان لا ثالث لهما أحدهما نال الدرع لأنّه كان مقتدراً ونقصد الميناء ممثّل البصرة ، فيما نال الثاني ، صلاح الدين اللقب لأنّه شهد اهتماماً في فترة ما ، قلّ ما نشاهدها عند غيره !! هذه السياسة الخاطئة لابد من تغييرها لكي يتم استثمار طاقات كثيرة تعتقد أنها مدفونة ولابد من نفض الغبار عنها وهذا يقودنا إلى العودة لتغيير المخططات السابقة التي أكل عليها الزمن وشرب ... لأننا منذ البداية كان تخطيطنا من دون أسس صحيحة ، وهذه هي العلة التي لم نتخلّص منها لنقع في مطبّات لا حصر لها ندفع ضريبتها إخفاقات متجددة ، ومن يقول نحن نتطوّر وهذه نتائجنا ، نقول له لو كان التخطيط شمل الجميع كما يبنى الهرم لكنّا اليوم ننافس العالم ، ولكننا بقينا أرقاماً تكميلية وشكلية في معظم التجمعات وإن حدث غير ذلك فلا يعد ذلك عن كونه فورة أو زوبعة في فنجان لا أكثر !! ما المطلوب لكي نعيد التوازن إلى كرتنا ؟ أهم الأشياء التي لابد منها ، يتمثل بتوحيد الرؤى إلى الجميع ، وهنا لا نقصد تواريخ الأندية التي وضعتها وصنعتها لأنفسها والأماكن استحقتها .. لا بل نطالب بالاهتمام بها هي الأخرى ولكن مع توحيد ما يقدم لها ليكون ذاته للأندية الأخرى !!.. ونحن كعراقيين لا نعرف إلى اليوم عمليات التمويل الذاتي أو مشاريع الخصخصة .. لذا لا بد من دعم ورعاية ولكن بعدالة وبشروط وهي .. أن تقف كل الأندية على أقدامها ومن ثم لتترك ، لنرى فعلها الحقيقي في الساحة .. وإن حدث ذلك سنجد العديد من المستشفيات والسجون والأماكن المشبوهة ستقفل تلقائياً بعد أن يعرف ابن المدينة أنّه لا يقل شأناً عن ابن العاصمة !! وحتى لا نتهم أننا نشجّع ضد أندية العاصمة أو الدعوة لإهمالها !! نقول ..

    عندما نتجه إلى أي من الدول الغربية ، ماذا نجد ؟ الاهتمام يطال الجميع ولا تغيير بالدعم سوى لمن يقدّم العطاء ، وهذا ما نريده أن يكون سيّد الساحة عند حكوماتنا الحالية أو المتعاقبة بفعل (الديمقراطية) والتي عليها وفي أعناقها أمانة كبيرة يتوجّب أن تصونها لكي تحافظ علينا ... كتبنا ما كتبناه من دون الإشارة لاسم أي ناد ، لكي لا نتهم أننا ضد نادٍ معينٍ ، بل ما أردناه ليس أكثر من العدالة ولا شيء سواها ، لتنهض كرتنا وأنديتنا ويكون الناتج منتخبات قوية يشار لها بالبنان ، وكم فرحنا عندما عرفنا أن ايدو وسانتانا كانا في النجف الأشرف ونريدهما لاحقاً في كل أنحاء العراق وطبعاً مع الدعم والاهتمام أليس ؟!!...


    دمتم





  2. #2

    ƸӁƷخ ـرافية الـ ح ـسن ƸӁƷ

    الصورة الرمزية المـــلاك البــرئ
     رقم العضوية : 3175
     تاريخ التسجيل : Jan 2006
     المشاركات : 30,794
     الجنس : Female
     الدولة : Egypt
     الإقامة : Cairo, Egypt
     هواياتي : الرسم_عزف البيانو
     اغنيتي المفضلة : صباحك سكــــــــــر
     إعجاب متلقى : 7558 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 2266 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 50
     الحالة :  المـــلاك البــرئ غير متصل


     

    افتراضي

    تسلم ايدك عالمتابعة يالغالية

    أحترامي

    Renaad

  3. #3

    روح وفكر هذا العالم

    الصورة الرمزية قارورة العسل
     رقم العضوية : 22935
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 4,638
     الجنس : Female
     الدولة : Iraq
     الإقامة : بغداد الحبيبة
     هواياتي : القيصر
     اغنيتي المفضلة : كل اغانيه
     إعجاب متلقى : 1884 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 1706 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 17
     الحالة :  قارورة العسل غير متصل


     

    افتراضي

    تسلمي ريناد عالمرور الجميل

    تحيتي





  4. #4

    ساهري
    الصورة الرمزية Rama
     رقم العضوية : 22907
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 22,997
     الجنس : Female
     الدولة : United Arab Emirates
     إعجاب متلقى : 3169 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 3316 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 38
     الحالة :  Rama غير متصل


     

    افتراضي

    يسلمو ايديكي عالتوبيك يا قمر


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •