صفحة 40 من 74 الأولىالأولى ... 30 38 39 40 41 42 50 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 391 إلى 400 من 738
Like Tree803إعجاب

الموضوع: رشحات قلم وشطحات روح

  1. #391

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,917
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5122 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 21
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي شيء من نبضهم



    عين حقيقتي ليست معك

    نسجت من حبها الممزوج ببضع احلامها وخيالها
    ملامح وصورة لا تمت له بصلة... وما ان أفاقت من احلامها
    فإذا برسالة منه يخبرها أريد أن تحبي حقيقتي بكل ما فيها
    لا صورة نسجتها من أنّاكي وتحاولي بكل مكر ان تصيريني
    اياها وانتي تعلمين انها بعيدة كل البعد عني....فكوني كما انتي
    فلست أتبعك! انتفض كيانها ساخرةمن صمته
    بينما نبضها القابع بالعمق يصرخ بصمت حيناً ويثرثر شوقاً اليه حيناً آخر

    ومضى هو بصمت كما اتاها بصمت
    فهكذا هو بصمت يرحل وبصمت يتألم وبصمت يتعلم

    كلما تأملت وتفكرت بقصص الانسانيين وجدت
    أنّ كل ما يسلبه الانسان من انسان آخر مر
    وكل ما تسرقه نفس من نفس أخرى قيد آسر

    لذلك تأتي الدروب حزينة أليمة



    .................................................. ...............................
    مسكين هو من تأسره الكلمات وأسير يبقى من يسكب مشاعره
    ويعترف باسراره المكبوته واهاته المشرشة بأعماقهعلى ورق
    فالعالم الذي تخلقه الكلمات ليس شرطا أن يكون عالم الواقع ولربما يكون نقيضه
    خاصة إن كان سجن الكلمات يمزج معه عالم الاحلام والخيال والاوهام


    .................................................. .................................................. .

    5/12/2012 ...........13/1/2013
    اليوم لمحت طيفها
    محروسه يا رب



    التعديل الأخير تم بواسطة أسيل ; 01-13-2013 الساعة 03:10 PM


  2. #392

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,917
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5122 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 21
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي ارتماءات أسيلية



    وأنا أقرأ أحيانا بكتب فكرية...أبحث في مجاهل عقلي.. أجول وأصول بين أفكارها ...لتهاجمني وتتقاذفني أمواجها العاتية من كل صوب فتجرني لمعركة لا أحسد عليها.. فأراني بعيدة عن الواقع متأخرة عشرات السنين عن حاله... ضائعة تائهة بين أحداثه ولا أفهم ناسه،فاهرب لأقرأ بكتب الروايات والاقاصيص التي يمدحونها وتعج اسواقنا وشوارعنا قبل مكتباتنا بها لاراها تكتبنا وتقرأنا لا أكثر بل ومنها من ينطق الانسان الدفين فينا برغم اختلاف الزمان والمكان بين رواية واخرى فتراها تكرر الانسان مرارا وتكرارا بمشاعره، بتفكيره ، بنظرته ، بعلاقاته المختلفة بحوادثه وافعاله ..بسبر غور النفس ...تجدها متشابهه مع اختلاف المسميات ...
    فأرحل لعالم الشعر فآراه يحدثني عن آهات الانسان وشجونه عن تجاربه العاطفية عن مآساة وطن ،أبحث بين أبياته وسطوره عن ضحكة عن بسمة عن اهزوجة نصر ،لأجدها بين تجاعيد وانثناءات وجه شاعر قابع بالأرض منذ ستة عقود وأكثر كأنه يبحث عن شيئ لا يعرف ما هو..... أرهقتني وأرهقت النفس المحاربه والجزء المقاوم بي ...فأخذت أسير وأمضي لعالمي الذاتي ليؤكد لي أنه هناك فقط يقبع عالم السكون والراحة,كأنها تناديني طالبة مني ان اقترب منها اكثر واكثر ان انزل لاعماقها بصدق اكثر,, وصوت آخر يناديني اقتربي لتبقي مستيقظه,
    ووجه عجوز يقول لي لبي ذاك النداء, لا تهربي الى تلك المستنقعات والسحب المتبلدة لتتكتل وتلجم الصدور وتضيق بالنفس ذرعاً واختناقاً
    فستظهر لك ماهيتك بوضوح وستعرف معنى الحياة وحلاوتها أكثر ستتحرر من قيود الحواس والزمان ويزول معهما اغتراب الروح والجسد وستدرك أن فضاءك الداخلي عالم واسع وجميل ...ستغادرك أشباح الظلام وستبدد عفاريت الاوهام وتتلاشى كالسراب وستحطم احاسيسك المتبلدة وسترتب مشاعرك الفوضوية وستعزف الحان السكينة على قلبك وستشدو أناشيد الارادة والتصميم وسيعرف عقلك طعم السكينة والسلام........ تعلم ان تشحن قلبك وفكرك بتيارات الخير والصدق والايمان وقوي عالمك الداخلي لتقوى على مواجهة عالمك الخارجي أكثر أولم ينطوي فيك العالم الأكبر ستشعر بغبطة روح جميلة وفيها من الحلاوة ما يريحك ويشعرك بالأمان

  3. #393

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,917
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5122 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 21
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي

    أكره الكتابه احياناً خاصة حينما تكون روحي محمومة
    وحينما أشعر أنها تلتهمني وتتغذى على أعز ما فيّ
    أحب أن ألتهم الاشياء لا أن أٌلتهم


  4. #394

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,917
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5122 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 21
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي

    الاعماق تتكلم فقط في الهدوء التام وتقول
    محد يعوض ويسد مكان حدا........

  5. #395

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,917
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5122 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 21
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي



    تهجم الحوداث والمصائب دفعة واحدة عليك لتخبرك ان الطريق الذي تصبو اليه صعب



  6. #396

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,917
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5122 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 21
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي حدثني الغياب أن الكلام في حضرته كل فارغ

    اليوم ايقنت حينما حضروا بعد طول غياب بان
    البعيد عن العين قريب من القلب وليس ببعيد

    فما اقرب الانسان وهو بعيد............ بالعمق هو يبقى
    فاستحاله ان يرتحل عن الذات

    التعديل الأخير تم بواسطة أسيل ; 01-17-2013 الساعة 11:09 AM
    أســـير الهمس معجب بهذا .


  7. #397

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,917
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5122 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 21
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    Icon7 حديث الشتاء

    خطرات ريف شتوية

    من لا يملك الحب يخشى الشتاء هكذا قال درويش
    فمن منا لا يثيره الشتاء ولا يحركه الحنين والذكريات
    ويستدعي كل ما يسكن القلب ويقبع على تخومه ليستنهض كل ما يحتوينا
    من ماضي وترتجل الدموع في المآقي,نبكي ونضحك لايامنا الخوالي لليالي
    اللمة حول الكانون صغاراً وكباراً وكباراً كباراً لليالي الدفا والعفا

    احبابَك يا قلب بالأمس كانونْ
    يا نار فراقهم تشعل بالحشا كانونْ
    يمُر تشرين ما رجعوا ، وكانونْ
    أدعيلهم بالخير عسى دعواتي طالتهمْ
    يا ترى يعودوا الصّبح وافرح بطلّتهمْ
    يحيونْ بيّي الرّوح مِن شوف طلّتهمْ
    بلكي وساوس بالصدر يهدونْ ويكنّونْ


    وكيف يحلو الشتاء بدون عمود الدار وزينتها,
    بدون منبع حنية الكلمات والذكريات

    ستي يا صدر البيت يا قلعة
    ستي يا خبز وزيت يا دمعة
    نكهة كواز التين والخروب
    وطعمة الجعساس والعكوب
    اجا كانون يا ستي ولف الفحم والكانون




    تجلس في صمت حول كانون النار وتمسك بيدها سبحتها رافضة اي وسيلة تدفئة غيرها
    معاتبة لنا ان لم نوقد لها هذا الكانون , غاضبة بداخلها ان تركناها وحيدة جانبه, صامتة اغلب وقتها
    شاكية آلام الكهولة والجلوس المطول وهي التي كانت دائمة الحركة والعمل
    في بيتها متقنة لعملها على اتم اصولها ولزوجها ملبية كل احتياجاته وللارض عاشقة
    ولتربتها متمسكه ولجذور الاشجار والنبات رعاياتها ولتقليم الاشجار حنيتها ولربها
    قريبة داعية وبين جبال الطبيعة وتحت ظلال الاشجار وداخل المغارات تسكنها حكايات متعبه وبنفسالوقت شيقة,,,
    يتشابه الانسان هنا حينما يضحك على ماضيه المليء بالجد والعمل والمشقه ولكنه اعطى
    هي غبطة الروح وسعادتها بالعمل فهذا هو سر الفلاح العمل والعطاء

    بالامس كانت وحيدة بجوار الكانون,, وكنت عائدة متعبه ولا يحلو لي الدفا الا تحت اللحاف
    لتناديني ,اعلم انها تريد من يصغي لها لتتحدث, فقاومت تعبي واخذت كتاب خطرات
    الريف وذهبت لاجلس معها..... أخذت أقرأ بالكتاب وهي تسألني عن اخوتي واعمامي هل جاؤوا
    فقد اعتادت هذا السؤال منذ توفي عمي اثر حادث سير قبل 16 سنه, الومها احياناًُ واعذرها غالباً
    خاصة منذ ان اتت بعد وفاة جدي وشاركتني بالغرفة فلا يمر ليلة الا وتتذكر عمي رحمه الله تبكي وتترحم عليه

    مررت بكلمات انشودة في الكتاب كنا ننشدها واحنا صغار فضحكت
    وضحكت هي لضحكتي وسألتني ما الذي يضحكك؟!
    فغنيت لها

    امطري وزيدي على قريعة سيدي
    سيدي في المغارة قتل قط وفارة
    سيدي في البرية بطبخ لبنية


    فضحكنا سوياً

    حديث الشتاء الفلسطيني سيكون هنا

    http://www.kathimalsahir.com/vb/t63320.html#post819209 (خطرات ريف شتوية)

  8. #398

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,917
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5122 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 21
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي

    الناس تمضي وتسير مع الزمن ومادياته
    غافلة عن معنى الحياة الاساسي وجوهره
    مذلة مهانة لنفسها وكرامتها لتعيش خارج نفسها
    بعيداً عن روحها......... ورغم كل الهموم والصراع الذي
    يمتطيها الا انها تستمر بالهوان والذبول


  9. #399

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,917
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5122 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 21
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي رقص ومشي



    وأنت بكلك أو بعضك وسط رقصة خاصة بك وحيداً وبمفردك ترافقك الموسيقى وتتمتم معها كلماتها
    بحيث يتحرك جسدك وتهتز مشاعرك على ايقاعاتها, فثمة موجة ما تسربل بكيانك لتنفضه بعنف
    فتهتز في رأسك يتحرك بدورها ذهنك وتسمعك إيقاعات فكر ما كنت تتوقع ان تسطع منك في يوم ما
    وأنت ببداية سيرك يهيىئ اليك بالبداية السكون والتأمل بالمناظر وترقب الناس وما أن تمضي بطريقك
    يا صاح الا وترى الافكار تأتيك على ايقاع خطواتك وكأنها تخرج من قدميك لا من رأسك بل وتتسارع
    الخواطر والاحداث كلما حميت قدماك من أثر المشي وما أن تصل مرادك وتجلس تتلاشى وتطير وليس
    ذلك فحسب بل تنسى أغلبها وبقدر ما تحاول استرجاعها تأبى أن تعود رغم جمالها وحبك لها أحيانا....
    فيأتيك حديث النفس معاتباً لو تسمعني وتعود

  10. #400

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,917
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5122 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 21
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي باب بمطرقتين



    أحياناً من اعجابنا وشغفنا وحبنا بما هو قديم تخطر على بالنا اسئلة عميقه
    وتغيب بعض البديهيات والسطحيات
    أعجبني تفسير وجود مطرقتين على الباب في العهد العثماني وليست واحده
    كما هي الآن
    كنت أظن أنها لمراعاة الطول والقصر فهناك اطفال وهناك كبار
    ولكن الحقيقة ان المطرقة العليا تكون ثقيله وكبيره وشدة الطرق
    تكون اكبر من المطرقة السفلى فيعرف ان الطارق هو رجلاً ليذهب الرجل
    ويفتح الباب او ترد النسوة من وراء الباب بينما حينما تطرق الصغرى
    يعرف ان الطارق امرأه فتذهب سيدة البيت لفتحه

صفحة 40 من 74 الأولىالأولى ... 30 38 39 40 41 42 50 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •