قالت وكالة " فارس" الايرانية للأنباء القريبة من المرشد الأعلى علي خامنئي اعلامية أن قوات عسكرية في سورية و إيران و الصين و روسيا الاتحادية تستعد هذه الأيام للقيام بأكبر مناورات عسكرية في تاريخ الشرق الأوسط في بداية شهر تموز المقبل .

ونقلت الوكالة عن مصادر لها أن المناورات ستشمل سلاح البر و البحر و الجو و الدفاع الجوي و الصاروخي، وأن الصين حصلت على موافقة رسمية من السلطات المصرية لمرور 12 طراد صيني من قناة السويس تحمل قطعا بحرية و جوية ستصل خلال الأسبوع الأخير من شهر حزيران إلى شواطىء اللاذقية و طرطوس , يترافق هذا مع وصول طراد نووي روسي و حاملة طائرات و غواصات و كاسحات ألغام و بوارج حربية إيرانية و سورية و غواصات إيرانية و سيتم تجريب صواريخ الدفاع الساحلي و الدفاع الجوي السورية في المناورات التي ستتم بالذخيرة الحيّة .
وذكرت الوكالة أنه من المتوقع أن يشترك بالمناورات ما يزيد عن 90 ألف عسكري من الجيوش الأربعة , إضافة لحوالي 400 طائرة و 1000 دبابة, و مئات الصواريخ , وقالت أن هذه المناورات "ستكون بعد حملة الحسم الشامل الذي تقوم به القوات المسلحة السورية حاليا في كامل الأرض السورية , تحضيرا لأي حرب مقبلة سيكون عنوانها "الحرب العالمية الثالثة".