النتائج 1 إلى 3 من 3
Like Tree2إعجاب
  • 1 المشاركة بواسطة أسيل
  • 1 المشاركة بواسطة أسيل

الموضوع: الشعراء التموزيون

  1. #1

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي الشعراء التموزيون

    تموّز في أشعار الشعراء المعاصرين

    الشعراء التموزيون مصطلح أطلقه جبرا إبراهيم جبرا علي کلّ من

    بدرشاکر السياب خليل حاوي، يوسف الخال، وأدونيس

    وجميعهم کانوا من شعراء مجلة الشعر. کتب جبرا إبراهيم جبرا کتاباً تحت عنوان
    "تموّز في المدينة" سنة 1959م
    وفيه رموز الموت والتمزيق والفتک ويقول فيه:

    «هذه القصائد تلخص لي سنواتي الأخيرة وبحثي فيها عن مصادر الإيناع والخصب.
    أکانت السنوات لغيري ماکانت لي أنا؟ مهمايکن الجواب،
    فلشدّ ما آمل أن نعود إلي المدينة راقصين.


    وينتمي السياب إلي أسرة الشعراء التمّوزيين وتنعکس صورالأسطورة التمّوزية
    ورموزها المختلفة وتنويعات موضوعها
    في القصائد التالية من شعره
    "النهروالموت"،"جيکورو المدينة"
    "المسيح بعدالصلب"،"أغنية في شهرآب"،"أنشودة المطر"، "رسالة من قبر"

    ولاتظهرالأسطورة التموزية بشکل واضح الملامح في أغلب قصائد السياب
    التي ذکرناها ولکن الصور والأفکار التّي تطالعنا في تلک القصائد تشيرإلي
    مغزي الأسطورة التموزية. مثلاً في قصيدة"أنشودة المطر"يلبس فيها المسيح
    ثوب التموّز حينما يقول:


    بعدما أنزلوني، سمعتُ الرياح
    في نواح طويلٍ تسّفُ النخيل
    والخُطي وهي تنأي. إذن فالجراح
    والصليبُ الذّي سمّروني عليه طوال الأصيل
    لم تمتني

    ويواصل کلامه ويقول:
    «حينما يزهَرُ التوتُ والبرتقال
    حين تَمتدّ "جَيکُور" حتي حدودِ الخَيال،
    حينَ تخضّرعشباً يغني شذاها
    والشموس الّتي أرضَعَتها سناها،
    حين يخضرّ حتي دجاها،
    يلمس الدفء قلبي فيجري دمي في ثراها.»


    ويطلّ علينا المسيح بوجه آخر فيقترب من تمّوز جوّ الاقتراب.
    إن المسيح هنا، يتقمّص شخصية إله الخصب تمّوز، إذ إنه يعلن أنّ الدماء الدافئة
    ستجري في قلبه بطلوع الربيع في قرية جيکور. وهو يشيرفيها إلي خصائص
    أسطورة تموّز نفسها إلي الموت والفناء وبعد ذلک يشير إلي البعث والحياة.
    وأما خليل حاوي فهو أحد من الشعراء التموزيين الّذي يستخدم أسطورة تمّوز
    في بعض قصائده. کقصيدة:
    "بعدالجليد"من ديوان"نهرالرماد"
    في هذه القصيدة يفيد الشاعرمن أسطورة تموّز وما ترمز إليه من غلبة الحياة
    والخصب علي الموت والجفاف. في بداية القصيدة يشيرإلي
    الجليد الذي تغشي کل مکان وقدحوّل کل شيء إلي الرکود والجمود حيث يقول:


    «عندما ماتت عروقُ الأرض
    في عصرِ الجليد
    مات فينا کلُّ عِرقٍ
    يبُسَتˆ أعضاؤنا لحماً قديدˆ
    عبثاً کُنّا نًصُدُّ الريحَ
    والليلَ الحزينا
    ونُداري رعشة
    مقطوعة الأنفاس فينا
    رعشة الموتِ الأکيد
    في خلايا العظمِ في سرِّ الخلايا ...


    يشير الشاعرإلي الأجواء الباردة التي أحاطت کلّ مکان وإلي اللّيالي
    السوداء والمغمومة وإلي الحياة النازحة وإلي الموت والفناء الذي
    يسيطرعلي کل شيء.
    ويرمز بصورة غير مباشرة إلي تلک الحياة التي قد هاجرت إلي تحت
    الأرض مع رحلة تمّوز. وفي هذه الأجواء المفعمة بالهموم والأحزان والموت والفناء،
    يبشّرالشاعربظهورأسطورة تمّوز فجأة کمايشير إلي "بعل" وهو إله الخصب والحياة
    عند الفينيقيين. وکأن الشاعرنفسه مشغول بانجاز الطقوس الدينية أمام
    هذه الأساطير ويقوم بمزج أسطورة تموّز ببعل فجأة حيث يقول:


    «يا أله الخصبِ، يا بعلاً يفضّ
    التربة العاقِرَ
    يا شمس َ الحصيدˆ
    ياإلهاً ينفضُ القبَر
    ويا فِصحاً مجيد
    أنتَ يا تموّز، يا شمس الحَصيد
    نَجِّنا، نجِّ عروقَ الأرض
    مِن عُقمٍ دَهاها ودهانا
    أدفي ء المَوتي الحزاني
    والجَلاميدَ العَبيد
    عَبرَ صحراء الجليد
    أنتَ يا تمُّوزُ، يا شمسَ الحصيد»


    يقوم الشاعر بتمجيد هاتين الألهتين ويطلب من "بعل" أن تشقّ التراب العقيم
    وتعطيه حياة جديدة.
    وقد تأثّر خليل حاوي من الشعراء الغربيين وقصائدهم «ولاسيما قصائد تي اس. إليوت،
    القصائد التي تضمّنت دلالات طقوس
    الخصب وأساطيره باعترافه هو في هامش قصيدة "الأرض الخراب".
    قد شجعت خليل حاوي وباقي الشعراء التموزيين بأن يستفيدوا
    من تراث المنطقة الأسطوري والشعري وهم أولي به
    . يشيرخليل حاوي إلي أوضاع بلاده والبلدان العربية
    وأحوالها وإلي الأجيال التي قد کتب الجهل والفناء عليها ولايمکن
    أن يغيرها أي قوة من الخارج ألا أن يغيرما بأنفسها. الأسطورة هنا رمز للتقدم،
    والمدنية، والحضارة، و الثقافة التي ستغير الشرق الأوسط يوماً من الأيام.
    و الشاعر يعتقد أنّ الجهل بالأمور والحوادث التي تسيطر علي بلاده هي
    الّتي تسبّب الجمود والرکود بين الأجيال. ثم يشير إلي هاجة بلاده بنوع من الخروج
    من هذا الجليد. والشاعر الأخيرالذي نعالج بعض قصائده
    الشعراء التموّزيين والّذي يستفيد من أسطورة تموّز، أو أدونيس أو بعل مرّات
    عديدة مباشرة کانت أو غيرمباشرة هو يوسف الخال الشاعرالشهير السوري.
    علي سبيل المثال أنّه يذکر بعض هذه الأساطير مباشرة في قصيدتي
    "الدعاء"و"السفر" وغير مباشرة في قصيدتي "البئرالمهجورة" و"القصيدة الطويلة".
    کما يقول في قصيدته "الدعاء" مشيراً إلي أسطورة تمّوز:



    «و أدَرنا وُجوهَنا: کانت الشمسُ
    غُباراً علي السنابِکِ، والأفقُ
    شراعاً مُحطّماً کان تمّوز
    جراحاً علي العيون وعيسي
    سورةً في الکتاب.»



    يشير الشاعرفي بداية القصيدة إلي رکود الإنسان وخيمة الموت التي سيطرت
    علي کلّ مکان. ثمّ يتحدّث عن قتل تمّوز
    علي يدالخنزير البرّي وذهابه إلي العالم السُفلي. وأمّا عيسي الّذي
    نجّي قومه أصبح سورة في الکتاب أوصورة في الأذهان فحسب.
    وکأنّ اليأس خيم علي العالم. ثمّ شيئاً فشيئاً تزدهر براعم الأمل
    في ذهن الشاعر فيحاول أن يبعد حالة اليأس والخيبة السائدة
    علي القصيدة إلي جانب فيقول:


    يا نفسُ بوحي
    بالّذي صار، مَزِّقي الحُجُبَ السُودَ،
    أطِلّي علي الجديد وثوري
    يفتح الشاطيءُ الخلاصُ ذِراعَيه
    وتعلو علي مداه السفينُ.
    أيها البحرُ. أيها الأملُ البحرُ
    تَرَفّق بنا، تَرَفّق، تَرَفّق!»


    ثمّ بدلاً عن الإشارة المباشرة إلي أسطورة تموّز أو أسطورة أخري
    يستخدم البحر رمزاً لإعادة العيش والحياة إلي الأرض،
    وفي الحقيقة تحوّل البحرإلي إله يتضرّع إليه الشاعر. ثم يتحدّث
    عن أمل جديد ودمع ودماء جديدة في مواصلة کلامه حيث يقول:

    « أيها البحر، يا ذراعاً مددناها
    إلي الله، رُدَّنا لک، دَعنا
    نستردَّ الحياة من نور عينيک
    ودَعنا نَعود، نُرخي مع الريح
    شراعاتنا، نروح ونغدو
    حاملين السماء لِلأرض دمعاً
    ودماءً جديدةً.»


    فالبحر يصبح ذراع الخلاص وهو ينبوع الحياة، أنّه الطريق إلي الله
    وهو الوحيد القادر علي إنقاذ الإنسان ويتّضح لنا بأن
    رؤيا الشاعر دينية ولايمکن استرداد الحياة إلا من نورعيني الله.
    وفي قصيدة أخري عنوانها "السفر" يستخدم الشاعرعدة من هذه الأساطير
    ويقول:

    « وقبلَما نَهُمُّ بالرّحيل نذبح الخراف
    واحداً لعشتروت
    ، واحداً لأدونيس
    واحداً لِبعلَ، ثمّ نرفع المراسيَ
    الحديدَ من قرارة البحر
    ونبدأ السفر.»


    « في هذه الصورة ينحلّ الرمز القديم إلي واقعة إنسانية عامّة ذات مغزي رمزيّ.
    إذ کان الشاعر انّما يحدّثنا
    عن واقعه الشعوري الذّي يرتبط في الوقت نفسه ارتباطاً شعورياً وثيقا
    بتلک الواقعة الرمزية القديمة.»
    التعديل الأخير تم بواسطة أسيل ; 07-02-2012 الساعة 10:14 AM
    أحاسيس كاظمية معجب بهذا .


  2. #2

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي

    تموز والأفعى
    تموزُ مرّ على خرائبنا

    و أيقظ شهوة الأفعى.

    القمح يحصد مرة أخرى

    و يعطش للندى..المرعى

    تموز عاد، ليرجم الذكرى

    عطشا ..و أحجارا من النارِ

    فتساءل المنفيُّ:

    كيف يطيع زرعُ يدي

    كفا تسمم ماء آباري؟

    و تساءل الأطفال في المنفى:

    آباؤنا ملأوا ليالينا هنا.. وصفا

    عن مجدنا الذهبي

    قالوا كثيراً عن كروم التين و العنبِ

    تموز عاد، و ما رأيناها

    و تنهّد المسجون: كنت لنا

    يا محرقي تموز... معطاءً

    رخيصاً مثل نور الشمس و الرملِ

    و اليوم، تجلدنا بسوط الشوق و الذلِ

    تموز.. يرحل عن بيادرنا

    تموز، يأخذ معطف اللهبِ

    لكنه يبقى بخربتنا

    أفعى

    ويترك في حناجرنا

    ظمأ

    و في دمنا..

    خلود الشوق و الغضبِ
    التعديل الأخير تم بواسطة أسيل ; 07-02-2012 الساعة 10:36 AM
    أحاسيس كاظمية معجب بهذا .


  3. #3

    رحم الله وجهها لم أنسآه

    الصورة الرمزية أحاسيس كاظمية
     رقم العضوية : 23031
     تاريخ التسجيل : Sep 2010
     المشاركات : 21,910
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : تحت التراب معه
     هواياتي : إحتواء داخلي من الشتات
     اغنيتي المفضلة : كُل إحاسيس القيصر
     إعجاب متلقى : 1354 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 14181 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 35
     الحالة :  أحاسيس كاظمية غير متصل


     

    افتراضي

    تسلم يمينك


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •