النتائج 1 إلى 3 من 3
Like Tree2إعجاب
  • 1 المشاركة بواسطة لاهي
  • 1 المشاركة بواسطة serialperson

الموضوع: ماذا لو ….؟

  1. #1

    D o n j o i n
    الصورة الرمزية ali_aldouri
     رقم العضوية : 22914
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 10,583
     الجنس : Male
     الدولة : Iraq
     الإقامة : بيــت الحبايـــب
     هواياتي : القراءة - التصميم
     اغنيتي المفضلة : كل ابداعات القيصر
     إعجاب متلقى : 4794 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 3252 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 26
     الحالة :  ali_aldouri غير متصل


     

    Icon2 ماذا لو ….؟


    ماذا لو ….؟

    لطالما سحرنا هذا السؤال المراوغ … ماذا لو…؟!
    ماذا لو لم تسقط الأندلس؟
    ماذا لو لم تنقرض الديناصورات؟
    ماذا لو ينهزم هتلر في الحرب العالمية الثانية وصار علم (الصليب المعقوف سواستيكا SWASTIKA) هو علم كوكب الأرض؟
    ماذا لو كنت راجعت الرسالة الإلكترونية مرة أخيرة قبل إرسالها إلى المدير؟
    لن أتناول الأمر لمجرد الجدل، لكن السؤال الذي جال بخاطري كثيرا حتى صار هاجسا هو:
    ماذا لو كان العرب هم أصحاب الحضارة الحديثة كما نعرفها الآن وليس الغرب؟ كيف كان للعقل العربي أن يغير مفردات الحياة الغربية المنتشرة في كل بلدان العالم؟
    ما فتنني كثيرا هو إيماني وقناعتي أن العالم الحالي كان ليختلف كثيرا وبشكل مثير إذا ما خرج عن عقل عربي؛ عقل وكيان جذوره القديمة هي الخيمة، الراحلة، الرمال والسماء الصافية بدلا من المباني القوطية، عربات الخيول الثقيلة، الضباب والرعد والثلوج البيضاء!

    الأمر أشبه إلى ما قد يحدث فيما يسمى بالعوالم الموازية، حيث كوكب الأرض هو كوكب الأرض، لكن بصورة معكوسة! في عالم كهذا قد تكون لفظة البشر هي ما يطلق على تلك الكائنات (الذكية) لكن العملاقة والتي تحكم الأرض بحكمتها منذ ملايين السنين، تلك الكائنات التي نطلق عليها نحن في عالمنا لفظة (ديناصورات)! ولنتذكر أن الكلمات تصاغ بعد وجود الكيان الذي تصفه، لا العكس. كل شيء معكوس ومناقض لما يوجد في عالم آخر مواز!
    إذا ما افترضنا أنه – بطريقة ما- كان العربي هو المنوط باكتشاف الجدول الدوري للعناصر الكيميائية (كربون، ألومونيوم، صوديوم، يورانيوم، إلخ)، باختراع واكتشاف مصدر للإضاءة والتشغيل (الكهرباء، الطاقة النووية، الخلايا الشمسية.. إلخ)، مواد للبناء والتركيب (البلاستيك،ألياف كربون، إلخ)، وسائل المواصلات والنقل (سيارات، طائرات، غواصات، صواريخ ومنصات إطلاق)، وسائل الإعلام والاتصال (التلفاز، الراديو، الهاتف الأرضي والمحمول، الانترنت، الأقمار الصناعية، الموجات اللاسلكية، إلخ)، الرياضيات والكونيات (نظريات الكم، النسبية، الانفجار العظيم، إلخ) وغيرها الكثير والكثير والكثير من المجالات، كيف كانت هذه الاختراعات لتسمى أو تبدو، أو تعمل بصورة مختلفة عما هي الآن؟ هل كانت الطائرة لتبدو أو تعمل بشكل مختلف؟ هل كانت المنازل لتبدو غير المنازل؟
    المدهش والمخجل في ذات الوقت أننا- نحن العرب-قد أسسنا وبشكل متفاوت لكل هذه العلوم تقريبا!!
    في علم الرياضيات كان العرب هم من اخترعوا الأرقام بصورتها الحالية (الأرقام الغبارية 6789) وكذلك الصفر، ذلك الرقم الساحر والذي يعتبره الرياضيون أعظم اختراع توصلت إليه البشرية بأكلمها، فبدونه لم تكن لتوجد الكهرباء، علوم الحاسب وأجهزتها، علوم الجبر وحساب المثلثات، العمارة والهندسة وغيرها؛ بل إن لفظة صفر نفسها فرضت نفسها ككلمة عربية على بقية اللغات لوصف هذا الكيان الجدلي (عند الهنود يسمى (صونيا)، والإيطاليون أسموه (زينورا) وفي الإنجليزية يسمى (زيرو) وكلها مشتقة من الكلمة العربية صفر).
    بل إن العرب هم من وضعوا علم النانو تكنولوجي Nano Technology! لا مزاح هنا، فالسيف الدمشقي- أو ما يعرف بالسيف الأسطوري- حير العالم أجمع منذ ما قبل الحروب الصليبية نظرا لخفته، صلابته، رشاقته، ولونه الأبيض الشاهق بالإضافة إلى عجز صانعي السيوف في الغرب وقتها وحتى وقت قريب في اكتشاف سر صناعته أو صنع سيف أقوى. وحديثا استطاع العلماء حل اللغز بعدما اكتشفوا أن سر الفولاذ الدمشقي يكمن في تركيبه من أنابيب الكربون النانوية!

    لمزيد من المعلومات عن السيف الدمشقي هنا و هنا
    لن أحكي طويلا عن العلماء العرب وما أسسوا له في علوم الطبيعة، الكيمياء، الفنون، فالكتب والمراجع وكل ذي نفس أمينة تعترف بما للعرب من فضل. لن يتناول هذا الموضوع كيف أو لماذا أصبحنا مقلدين بعد ابتكار، ولا كيف أو لماذا أصبحنا مستهلكين بعد فضل.
    هي دعوة للخيال…
    كيف يمكن للعالم أن يختلف عما هو عليه الآن إذا ما كان العقل العربي هو السائد والمسيطر؟
    كيف كان هذا كفيلا بتغيير حياتنا (المنسوخة) و(الممسوخة) عن الغرب الآن؟
    في رأيكم، ما هي البدائل أو التنويعات العربية للمفردات التالية …
    ناطحات السحاب وغيرها من المباني الإسمنتية الجامدة بلا حركة
    تصرفات البشر الأنانية والمجحفة (قطع أشجار، إنقراض الحيوانات والأجناس، تلويث الهواء والأرض والماء… إلخ)
    رياضات (كرة القدم، كرة السلة، كرة الريجبي، البيسبول، طيران شراعي .. إلخ)
    الملابس (بدل سهرة، جينز ..إلخ)
    أنماط الطعام والمعيشة (أدوات المائدة، هامبورجر، كعكة الجبن، أصول تناول الطعام نفسها … إلخ)
    فنون التمثيل، الموسيقى، الرسم والتصوير (تراجيديا، كوميديا، موسيقى جاز، تكنو، كمنجة، بيانو، رسم تشكيلي، مجرد، سريالي، صور ضوئية، بث الصور المتحركة عبر الأثير، تصوير ثلاثي الأبعاد، بث هولوجرامي .. إلخ)
    الأساطير وفن الحكاية والكوميكس (الأخوان جريم، أليس في بلاد العجائب، ثلاثية سيد الخواتم، هاري بوتر، ماتريكس… إلخ)
    خيال الشعوب (أطباق طائرة، مخلوقات فضائية، استحواذ، انتقال آني… إلخ)
    الأسلحة وفنون الحرب والقتال (دبابة، صاروخ، مسدس، بندقية، القفز بالمظلات، فن الكاراتيه، الكونغ فو، تايكوندو)
    فنون التسلية وإثراء خيال الصغار (ألعاب الملاهي، ميكي ماوس، بينوكيو، سلاحف النينجا… إلخ)
    مجددا، نحن من وضع الأصول لكل هذه المفردات المذهلة والخلابة، وكنا من طور أصول هذه العلوم وأهداها إلى العالم، لكن وكما يقول المثل العربي القديم:
    الصيد لمن صاده، لا لمن استثاره!
    ولحسن الحظ، هناك مثال حي قد يساعدنا كثيرا في الإجابة عن سؤالنا
    الأندلس!
    الأندلس بقصورها ونوافيرها، وجداول مياهها العبقرية وهندسة مبانيها البديعة:
    والآن أترككم مع بعض الصور الزوجية للمقارنة. ستلاحظون أن الصورعلى اليمين وإن كانت تعبرعن هوية العرب وتصف خيالهم وتفكيرهم إلا أن معظمها من الماضي، بعدما توقفنا عن الاختراع والابتكار ولم يتوقف الغرب، بعدما اكتفينا بـ (ألف ليلة وليلة والمعلقات) ولم يكتف الغرب بـ (الإلياذة والأوديسا)، بعدما لم نعدنحلم ونتغنى بالقمر ولم يتخل الغرب عنا لحلم وساروا على القمر بالفعل!
    لكن فلنتخيل كيف كانت لتتطور جذورنا إذا ما كنا قد حرصنا على رعايتها وإروائها!









    لا أستطيع إلا أن أقول أن العالم كان سيصبح أفضل بكثير إذا ما حافظ العرب على ثقافتهم وطابعهم وطوروا معارفهم بناء على هذه الثقافة والطابع.
    تخيلوا عالما متطورا ذكيا، لكنه أكثر هدوءا (لا أبواق، لا رنين مزعج)، أكثر اندماجا مع الطبيعة (غابات خضراء في كل مكان، أنهار جديدة شقها البشر، ملابس عضوية ذكية)، أكثر خصوصية (أي شيء عدا الهاتف النقال!)، وأكثر احتراما لجيراننا الأقدم والأكثر جمالا (بقية الأجناس والكائنات على اختلافها)
    و المثير هو أننا لسنا الوحيدين الحالمين بعالم غير العالم!
    هذا هو عالم الجن كما تخيله (تولكين) في ثلاثيته (سيد الخواتم)
    هذا هو العالم الساحر الذي تخيله (جيمس كاميرون) في رائعته (أفاتار)
    هذاهوالعالم المواز حيث يحكم العرب!
    عالم أفضل قائم على الاندماج بالطبيعة، لا على الألوان الصناعية والتخليقات المعملية الخالية من كل روح أو جمال.
    عالم خال من تلك الفيروسات والأمراض الشرسة والتي لم تكن لتوجد إلا بوجود السلوكيات والتصرفات الخاطئة.
    عالم لا تبغضنا فيه الطبيعة وتحاربنا وتحاول تدميرنا في كل فرصة.
    عالم لم نقايض فيه الهواء النقي، السماء الصافية، زقزقة العصافير، عذوبة المطر، وقوس قزح بالآيس كريم الأزرق، بسيارات القطران، بهيروشيما المدمرة، وبزهرة لامعة من البلاستيك!
    دعوني أسألكم مرة أخرى..
    ماذا لو …؟!!

    دمتم لي أحبتي
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    بقلم: الكاتب فكري طلعت.








  2. #2

    ساهري
    الصورة الرمزية لاهي
     رقم العضوية : 26145
     تاريخ التسجيل : Jul 2012
     المشاركات : 117
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : الرياض
     هواياتي : القراءه و تصفح الانترنت و التسوق
     اغنيتي المفضلة : اكرهها
     إعجاب متلقى : 36 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 53 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 8
     الحالة :  لاهي غير متصل


     

    افتراضي

    ممممممممممممم شكرا ع ها الطرح ولو انه معقد شوي صعب نعترف بواقعنا المتعب ب ان شاءلله يكون المستقبل حلووو
    والحمدلله ع كل حال
    ali_aldouri معجب بهذا .

    تتناثر قطرات المطر
    بهدوء ورقـّة
    وكأنها تهمس ,, في آذاننا

    بصوت خافت

    تفاءلوا

  3. #3

    وكأني بك َأعانق القمر

     رقم العضوية : 22848
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 14,558
     الجنس : Female
     الدولة : Egypt
     الإقامة : مصـريـهـ
     إعجاب متلقى : 2298 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 2362 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 31
     الحالة :  serialperson غير متصل


     

    افتراضي

    بصراحه ياعلى مقدرتش اكمل الموضوع
    طويل اوى والاكل لسه كابس ع دماغى
    هرجعلك تانى :)
    ali_aldouri معجب بهذا .



    يوما ما ..
    وحين تتركون أشياء من أجل الله وحده !
    فقط ابتغاءً لرضاه سبحانه ..
    كونوا على يقين أن الله سيمنحكم عوض أجمل ، أجمل بكثير !


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •