النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: فتاه الحي

  1. #1

    ساهري

     رقم العضوية : 4426
     تاريخ التسجيل : Mar 2006
     المشاركات : 147
     الإقامة : دنيا الساهرية
     هواياتي : النزف
     اغنيتي المفضلة : ممنوعة أنتِ
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  البرنس غير متصل


     

    افتراضي فتاه الحي

    يافتاه الحي ارجعلي وانظري كيف احوالي
    مشتاقا معذب وكلي الالم...
    يافتنة تمشي بالارض اقتربي مني
    فمالي ارى الخوف بعينيكي مني
    اقتربي حتى اغازلك فتذوبي بين يدي...
    فاذا لم تذوبي فعقابق الحرق داخل اشواقي.
    ساخطفي من اوساط الامم واراقصي حتى تتعبين
    فلن يكون لكي ملاذا سو فراشي.........
    من يحمكي مني ....
    وانا كلي عشق لكي فبعصبيتي لحبك وبكل رجولتي ستكونين لي
    احتمي باخيك الطائش بابن عمك المجنون
    فبسحر الساهريه ستكونين لي.....
    لست بابن شارع او همجي......
    فستكونين لي بشرع ربي وسنه المصطفى
    وعند ابيك العجوز سيكون الملتقى.....


    ..............البرنس............


  2. #2

    ساهري

     رقم العضوية : 4573
     تاريخ التسجيل : Mar 2006
     المشاركات : 14
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  كيلوبترا غير متصل


     

    افتراضي

    كلامك يخالف افعالك


  3. #3

    الصورة الرمزية ليان الساهر
     رقم العضوية : 231
     تاريخ التسجيل : May 2005
     المشاركات : 2,780
     إعجاب متلقى : 3 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 0 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 17
     الحالة :  ليان الساهر غير متصل


     

    افتراضي

    برنس كليوبترا انا بهديكم هاي الكلمات

    كان صديقي وكانت حبّه الأبدي
    بل كان حبهما حكاية البلد
    واستغرب الناس.. كيف القصة انقلبت
    إلى خصام.. إلى هجر.. إلى نكد؟!
    أمّا أنا.. الشاهد المجروح بينهما
    سيفان من نار يختصمان في كبدي
    .. هو التقاني مريضاً تائه القدم
    محطّم القلب.. أدمى إصبعَ الندم
    كن يا صديقي طبيبي واحتمل ألمي
    هل قابَلَتْكَ؟.. وهل حدَّثَتك عني؟..
    هل حُزنها كان أقسى.. أم أنا حُزني؟..
    وذلك العطر، هل لا يزال يغمرها؟..
    أم غيرته.. نعم مستاءة مني
    خسرتها يا لطيشي.. لا بديل لها
    * * *
    بكى صديقي.. كانت حبه الأبدي
    بل كان حبهما أسطورة البلد
    هي التقتني.. وقد شحبت ملامحها
    وكما يذوب الشمع في النارِ
    كان اسمه لو مرّ يجرحها
    مسكت يدي وبكت كإعصار..
    هو الذي دمّر أحلامي.. هو الذي أمطرني همّا
    لكنني أوصيك خيراً به.. كأنني صرت له أماً
    بالله هل لا زال مضطرباً.. أخشى عليه نوبة اليأس
    إحساسه العالي سيقتله.. خوفي عليه لا على نفسي
    بلّغه أن الريح قد خطفت بنتاً على الميناء يعشقها
    وليتجه لشواطئ أخرى فسفينتي بيديه أغرقها
    سرق الأمان وضاع للأبد
    من خلته سقفي ومعتمدي
    * * *
    .. تلك الحكاية هل مرت على أحد؟
    وكلمتني وكلمني لصبح غدي ما فارق الهاتف السهران كفّ يدي
    سيفان من نار تختصمان في كبدي
    عودا لبعض أو انفصلا إلى الأبدِ.. ففيكما الآن شوق الأمّ للولدِ
    عودا لبعض أو انفصلا إلى الأبدِ.. ففيكما الآن شوق الأمّ للولدِ
    عودا لبعض أو انفصلا إلى الأبدِ.. ففيكما الآن شوق الأمّ للولدِ
    عودا لبعض أو انفصلا إلى الأبدِ.. ففيكما الآن شوق الأمّ للولدِ
    عودا لبعض أو انفصلا إلى الأبدِ.. ففيكما الآن شوق الأمّ للولدِ


    ليان الساهر

    [align=center][flash=http://m.domaindlx.com/alsaher/layan.swf]WIDTH=450 HEIGHT=250[/flash][/align]

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •