النتائج 1 إلى 3 من 3
Like Tree2إعجاب
  • 1 المشاركة بواسطة ali_aldouri
  • 1 المشاركة بواسطة ali_aldouri

الموضوع: ھل بغداد أسوأ مدينة حقآ (ملاحظات شاھد عصر)

  1. #1

    D o n j o i n
    الصورة الرمزية ali_aldouri
     رقم العضوية : 22914
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 10,583
     الجنس : Male
     الدولة : Iraq
     الإقامة : بيــت الحبايـــب
     هواياتي : القراءة - التصميم
     اغنيتي المفضلة : كل ابداعات القيصر
     إعجاب متلقى : 4794 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 3252 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 25
     الحالة :  ali_aldouri غير متصل


     

    Icon2 ھل بغداد أسوأ مدينة حقآ (ملاحظات شاھد عصر)

    ھل بغداد أسوأ مدينة حقآ
    (ملاحظات شاھد عصر)


    الجزء الأول


    موفق جواد الطائي معمار وآكاديمي

    في تقرير للمؤسسة ميرسر للاحصائيات العالميھ وضعت بغداد واحدة من اسؤ الأماكن للعيش في العالم.
    أنھا أسوأ صفعة وشتيمة توجة للعراق كان من المفروض الرد عليھا من قبل الدولة ووسائل الأعلام والمؤسسات الشبه
    حكومية ومنظمات المجتمع المدني والذين يتألمون في الغربة على العراق.
    تعد منظمة ميرسر اھم منظمة تعتمد عليھا شركات الأستثمار والتمويل والتامين والمؤسسات الحكومية والشبھة الحكومية
    العالمية بل تذھب اكثر من ذلك فتعمل على اعداد التصنيفات المالية الضرورية لمساعدة الحكومات والشركات متعددة
    الجنسيات في تقدير الرواتب والتعويضات المناسبة للموظفين عند أسناد مھام دولية لھم وكذلك التعويضات للمتضررين
    من اعمال الشركات خارج بلدانھم
    ذكر تقرير منظمة 'ميرسر' العالمي لجودة مستويات المعيشة، التي تتخذ من نيويورك مقرا لها وتعتبرها المدينة
    المعيارية (المثالية !!!) التي تحمل الرقم 100 ، أعتبرت بغداد أسوأ مدن العالم من حيث جودة مستويات المعيشة
    واحتلت الرقم 221 من بين مدن العالم. ونقل الموقع الرسمي للامم المتحدة عن التقرير قوله إن 'عدم الاستقرار
    وتدني مستويات الأمن ما زال يؤثر سلبا على جودة مستويات المعيشة في المدينة كما أن نقاطها لاتزال بعيدة جدا عن
    ثاني أسوأ مدن القائمة وهي بانغوي في جمهورية أفريقيا الوسطى'.وأوضحت أن 'بغداد بقيت في أسفل القائمة على
    الرغم من تحسن نقاطها بشكل ضئيل من 14 فاصلة اربعة إلى 14 فاصلة سبعة هذا العام حيث لايزال لعدم الاستقرار
    وتدني مستوى الأمن الأثر السلبي على مستويات المعيشة في المدينة'.وقال التقرير ان 'دبي ( 75 ) في الامارات العربية
    المتحدة وبورت لويس في موريشيوس ( 82 ) تتمتعان بأعلى مرتبتين في منطقة الشرق الأوسط من حيث جودة
    مستويات المعيشة، تليهما أبوظبي ( 83 ) وكيب تاون ( 86 ) وتونس ( 94 )، لتكون تلك المدن، الى جانب كل من
    فيكتوريا في سيشل ( 95 ) وجوهانسبيرغ ( 96 ) ومسقط في عمان ( 100 ) المدن الوحيدة في المنطقة
    أعتمد التقريرلأجل التقيم المتطلبات التاليھ :
    ) . 1 البيئة الاجتماعية والسياسية (الاستقرار السياسي ، والجريمة ، وإنفاذ القانون ، الخ
    2. ) البيئة الاقتصادية (لوائح صرف العملات ، والخدمات المصرفية ، إلخ
    3. ) البيئة الاجتماعية والثقافية (الرقابة والقيود المفروضة على حرية ، الخ الشخصية
    4. ) الصحة والصرف الصحي (اللوازم والخدمات الطبية والأمراض المعدية والصرف
    الصحي والتخلص من النفايات ، وتلوث الھواء .. الخ
    5. ) مدارس والتعليم (القياسية وتوافر المدارس الدولية.. الخ
    6. ) الخدمات العامة والنقل (الكھرباء والماء والنقل العام ، وازدحام حركة المرور ،الخ
    7. ) الاستجمام (المطاعم والمسارح ودور السينما والرياضة والترفيھ ، الخ)
    8. ) السلع الاستھلاكية (توافر الغذاء / سلع الاستھلاك اليومي ، والسيارات ، الخ)
    9. ) إسكان (السكن ، والأجھزة المنزلية ، والأثاث ، وخدمات الصيانة ، الخ)
    10. ( البيئة الطبيعية (المناخ ، وسجل للكوارث الطبيعية
    أغفلت الدراسة التطورالمتوقع والطموح والأمكانيات الكامنة ودور العائلة الممتده في حل مشكلة السكن والعمل والعوز
    الأجتماعي وجميعھا عوامل مھمة في تقييم مستوى العيش في العراق
    . كذلك فأننا نملك من الموراد المادية والبشرية ما نتفوق بھ على الكثير من الدول المتقدمة والغنية المجاورة لكن دون شك
    حال الأرھاب والفساد والأرادة السياسية دون عيشنا الحر الكريم وأدى الى سوء الحالة المعاشية وبالتالي سوء جميع
    مرافق ومتطلبات الحياة الأساسية.
    ومع ھذا وفي نظرة متئنية للتقريرنجد أن المنظمة لم تكن بتقيمھا بعيدة عن الواقع .
    شئنا أن نصمم أحسن التصاميم وقد ننفذھا ثم نغفل مفصل صغير فيتعطيل كل المشروع وھذا ما حدث في معظم مشاريع
    البنية التحتية الفنية ببغداد وھنا أشبة بمن يرتدي احلى بدلة)سموكن (وبعدھا يلبس )بسطالآ ( اويخرج حافيآ لأغفالة جزء
    بسيط من الكل أو عدم أستعمالھ الشيء المناسب. وخير مثال على ذلك تصميم الطرق في بغداد والذي كان قد أعد من قبل
    أكبر مكتب استشاري بريطاني في مجال تصميم الطرق سكوت ولسن في بداية الثمانينات

    وقد أنجز منة الكثيرولم يبقى منة سوى بعض العقد الضرورية لجعلھ نظامآ متكاملآ مثل توصيلة جسر الأعظمية المعلق
    بساحة عنتر وتوصيل شارع المرور في الكرخ قرب المطار بالطريق السريع قرب الدورة.
    وبعد ذلك يمكن لاحقآ تنفيذ جسر مستشفى الرشيد العسكري ونفق ساحة كھرمانھ وجسر الكريعات و جسر ھور رجب وجسر
    المسبح والدوار المحيط ببغداد .
    أن التاخيرفي تنفيذ ھذه المفاصل المھمة جعل النظام المروري غير متكامل رغم انجاز معظم أجزائھ ومشينا حفات في الشوارع
    ببدلة الطرق (سموكن) رائعة وتعطل المرور رغم وجود الشوارع ونظامھا المروري المدروس ولكل تقاطع لشارع في بغداد
    ونفذت جسور اخرى لاتعمل على تكامل النظام المروري وكان سبب تنفيذھا ھو أن تشاھد من قبل الناس وليس لسبب أستراتيجي
    تنموي وانما كسب أعلامي.
    لقد بدأت ھذه المئسات في بداية الثمانينات عندما طلب الفريق الأستشاري للتصميم الأنمائي الشامل
    لمدينة بغداد والذي كان بقيادة المخطط الياباني يمادا والدكتور صباح حسين العزاوي( وكنت حينھا احد اعضائة) من وزارة
    التخطيط التوجيھ الأستراتيجي للدولة فقد أخبر يمادا بضرورة التصميم لعاصمة لدولة ذات اقتصاد متقدم لآن البلد في عام
    1990 سوف يترك حظيرة الدول النامية ويصبح من الدول المتقدمة.
    ترتب على ھذا القرار أعداد بنى تحتية من النوع المتقدم (الأبھة) والأبتعاد عن الخدمات التي تعتمد التنمية المستدامة والتكنولجية
    المناسب للدول الناميھ وأختير لتنفيذھا أغلىالشركات مثل مدماك الكورية وما أن جاء عام 1990 الى ومعھ كل المصايب
    من حروب وحصار وخراب فلم نتمكن من أنجاز العمل ولا حتى تنفيذ المتبقي بتكنولجية مناسبة (لاحضت برجيلھ ولاخذت
    سيد علي ).
    وقد صاحب ذلك فساد اداري فقد كانت شركة مدماك قد رشت في حينھا أكبر مسؤل في امانة بغداد وتسببت بعدھا في سجنھ
    ومؤخرآ عادوا مناضلين وھم يقودون العمل الأستشاري الأن.
    لكن ھذا لايعني عدم وجود كوادر مجربة ومخلصة قد يكون أستبعدوا أو أستبدلوا بمسؤلين وأصحاب قرار غير كفوئين .
    لقد قدمت اليابان مؤخرآ دراسات تعني بالمجاري المناسبة للعراق وبدورات (ممتعة) في اليابان لكننا لم نجد انعكاس ھذه الدورات
    على تصاميم المجاري وخصوصآ في مركز بغداد حيث أكدت الدراسة على تصميم خاص لتلك المناطق ولعل ھذة الدورات
    كانت للنزھة والأستجمام.
    لاشك ان المترو كان من أھم المشاريع التي بوشربھا منذ السبعينات وھناك رصيد عالي من العمل
    الأستشاري الرصين للمشروع كما كانت ھناك مديرية عامة للمترو والعمل الأستشاري منجز( لحد البرغي) نامل أن لايكون ھذا
    العمل قد بيع لنا مرة أخرى وكذلك مشروع النقل المائي داخل بغداد فجميع المخططات كاملة وممكن المباشر بھا غدآ اذا ما كانت
    ھناك رغبة لذلك ولكن لم نسمع شيء عنة لحد الأن ولربما ننتظر الى من يبيعھ لنا مرة اخرى كحمار جحا .
    في منتصف الثمانينات تم استدعاء مؤسسة أيطالية لتصميم محطة قطار ملحقة بالمحطة العالميھ وكانت حقآ آجمل تصميم ولعل
    تصاميمھا عند مؤسسة السكك الحديدية أو قد تلفت من المناسب اعادة النظر بالمشروع بعد تحديث معلوماتھ وتقديمھ كمشروع
    متكامل.
    الجھد الأكبرفي مجال السكك الحديديھ كان العمل الأستشاري للمحطة العالمية في اليوسفية والتي كان يعدأكبر تصميم
    لمحطة قطار في الشرق الوسط ومرتبط بخط سكة حول بغداد لم يرى المشروع النور ولعل وزارة النقل ستباشر بة لكن المشكلة
    ھي كانت في اعادة جزء من الأراضي لمالكيھا وبقيمة أستملاكھا وھذه اكبر عملية نصب وأحتيال .
    قدم أستشاري سويسري في نھاية الثمانينات تقرير حول أمكانية أستخدام السكك الداخلية في المدينة مع بعض الأضافات لعمل
    قطار داخلي يكمل المترو وقد وضح التقرير الآمكانية الأكيدة لذلك لكن الدولة قامت برفع الموجود بدل أكماله لأفشال الفكرة .

    تعد مدينة بغداد أكثر مدن العالم التي تم الأھتمام بتصميمھا

    وخصوصآ تخطيط المناطق الخضراء

    وقدساھم بذلك أھم معماري العالم بدءا من فرانك لويد رايت عام 1957 (لم ينفذھا في بغداد ونفذھا لاحقآ في أرزونھ) وأنتھاءا
    بتصميم شارع ابو النؤاس للمعماري الكندي ارثر أتكنز( وكنت انا منسق المشروع) وجزيرة بغداد السياحية للمعمارين الفلندين
    بالمشاركة مع المعمارين العراقين خالد السامرائي وانا شخصيآ

    بغداد جنة عدن كما وصفھا وصممھا فرانك لويد رايت



    دار أوبرا بغداد نفذت لاحقآ في أرزونھ



    دار الأوبرامع حدائق جنة عدن أدم وحواء


    قاعة جلوس المشاھدين



    شرفة المشاھدين



    نصب ھارون الرشيد





    فرانك لويد رايت تأثر بالعمارة العراقية الأسلامية القديمة وخالد الرحال تأثر برايت
    . لقد كان في التصميم الأولي للنصب العمود ذات مقطع مثلث وبدون رايھ ومطابق
    للمرينا والطبق جالس على الأرض بدون مبنى المتحف الذي اضافھ المعماري الأيطالي
    دي أولفيو




    رايت كان معجب بجواد سليم حذر المعمارين من تقليد الغرب وطلب منھم ألأقتداء
    بجواد سليم الذي كان يسعى من أجل مدرسة عراقية في الفن




    مقترح لأرك أركنسن نھر ثاني بجانب أبو نؤاس

    مقترح بديل لأرك اندرسن جزيرة
    على ضفاف أبو نؤاس




    وكذلك متنزه الزوراءالذي صمم من قبل الأستشاري الھولندي كرنكل والذي يعد أھم مصمم حدائق في العالم ومرة أخرى
    بالمشاركة مع المعمارين العراقين خالد السامرائي وانا .لقد نفذت جزيرة بغداد السياحية وكان مؤمل أن تنفذ جزيرة اخرى
    مشابھ لھا شمال ھذة الجزيرة.





    اما الزوراء فقد نفذ نصفھا ولم يكمل النصف الاخر من الممشى الرئيس والأن نسمع
    عن أستثمار ھذا الجزء كفندق ومرة اخرى نسمع تحويلھا الى دزني لاند واني لأسئل
    أصحاب القرار الوافدين من الدول الأوربية ھل ممكن ان يحدث ذلك في البلدان التي
    سكنوھا او زاروھا أيعقل أن تحول ھايد بارك الى دزني لاند أو سنترل بارك الى فندق
    اليس ھذا تجاوزآ على حق الأنسان العراقي ومؤخرآ تم تحويل حديقة الأميرات الى
    مول والكل يذكر كتاب جبرا براھيم جبراحول شارع الأميرات وعلاقتة ببغداد والكاتبة
    الأنكليزية المشھوره أجاثى كرستي فكيف يمكن أن يحدث ذلك وھذه الحديقة ملئھا
    زھور وذكريات.
    ھناك حديث حول بيع منطقة شارع الرشيد على غرار السوليتير في بيروت قدم
    المقترح من قبل الأستشاري المصمم لشارع الرشيد في الندوة الأخيرة لأمانة بغداد ولا
    اعلم متى سيباع جسر الجمھورية للمسثمرين وكان قد تم اغتيال حديقة ساحة التحرير
    بمباني بشعة في وسطھا ادى الى تقسيم الحديقة والتاثير على قيمتھا الكتلية كحديقة
    عامةكبيرة وجعلھا أجزاء صغيرة لاتتناسب ومفھوم الحديقة العامة الكبيرة وحجب
    الرؤيا عن أھم عنصر أرتكاز أرضي (محور) فيھا وھو تمثال الأم لخالد الرحال .أن
    أي عملية تشويھ ھي تدمير لرمز العراق نصب الحرية وأسائة لأھم معلم وسا حة من
    ساحات العراق التي طالما شاھدت أھم أحداث العراق

    معآلم بغداد آرض مفتوحة من الزوراء الى الرمادي وبأتجاه الريح
    السائدة الشمال الغربي المحبذة بيئيآ. لذلك يجب عدم التجاوزعلى
    المناطق الخضراء واستغلال الأرض الخالية والمفتوحھ

    يحدث ھذا التجاوز و البناء وأراضي شاسعة موجودة
    ممكن أن تكون فنادق و متنزھات وحدائق داخل بغداد
    فلابد أذن ان نشير ھنا الى وجود فجوة كبير في معلومات
    اصحاب القرار الغير مدركين عن قصد أوغير قصد
    أسلوب تخطيط المساحات الخضراء وعلم تخصيص
    الأرض للأستخدام المناسب وعلى المتخصصين ان
    وجدوا ان يشيروا الى ذلك ,وألا فسوف يصبح
    الأستشارين مجرد وعاظي سلاطين يؤكدون للمسؤل
    رغبتھ الشخصية وليس المتطلبات العلمية وخصوصآ
    وأن المسؤلية التصميمية للمناطق الخضراء أنتقلت اليوم
    من يد كرنكل ( أشھر مصمم في العالم ) وأركسن وفرانك
    لويد رايت الى يد أناس لايجيدون حتى القرائة والكتابھ
    وھذا تدمير لشكل بغداد العام الذي صممھ أكبر
    استشاري تجميل المدن في العالم .




    لقد صمم مركز بغداد الكرخ والرصافة من قبل أعلى الخبر العالمية ولكنھا
    تركت او نفذ جزء منھا فلقد قاد الفريق التصميمي المھندس المعماري
    العراقي المبدع معاذ الألوسي مع فريق اجنبي أنكليزي وأيرلندي كبير عملوا
    لمدة اربعة سنوات تصميم المركز التاريخي المنطقة الكرخ ونفذ منھ فقط
    شارع حيفا ولم ينفذ المخطط العام مما ادى ألى أظھار شارع الشيخ معروف
    ومجاوراتھ بشكل غير مقبول بعيدآ عن محاور الرؤيا المتكاملة وشبكة
    الطرق المطلوبة وفي عملية لاحقة قمت انا والاستاذ حامد العاني بتصميم
    المنطقة وكنا على امل تنفيذھا الى أن الحرب الأخيرة اوقفت ذلك, أما
    مشروع المركز التاريخي للرصافة والذي عمل عليھ المعماري العالمي يمادا
    مع فريق استشاري عالمي وعراقي وعلى مدى ستة سنوات كان نصيبة
    الأھمال.





    لقد كانت تصاميم الرصافة من أحسن مايمكن أن يكون علية تصميم المركز التاريخي
    وكنا نأمل تنفيذة العاجل و كان من المفروض تحويل تجارة الجملة والمباني الأدارية
    الى منطقة الشيخ عمروبذلك تتطور منطقة مھملة عانت الحرمان( وكانت جل اھتمام
    عبد الكريم قاسم حيث صمم برج بغداد فيھا وھو نفس برج برلين الحالي ) ويتحول
    بعدھا شارع غازي والجمھورية الى تجارة المفرد بنظام تنموي متكامل ويبقى شارع
    الرشيد للبيع الأنيق التاريخي باسواقة وبيوتھ التراثيھ ومع مناطق مخصصة للسابلة
    فقط وفصل تام بين سير المركبات والتجول الحرللمشات أن عدم ربط شارع الرشيد
    تنمويآ بالشوارع والمناطق المحيطة سيجعل التصميم عملية قصرية كوزماتكية فقط
    تجبر المنتفعين لترك عملھم نھبآ للأحتكاروھذا ما يجب تجنبة أضافة الىضرورة عدم
    تحويل المناطق القديمة الى حدائق وشوارع عريضة لان ھذا لايتفق والنظام البيئي
    والمشھد التاريخي فھذة بغدادعلى نھر دجلة وليس سولتير بيروت على البحر فثمة
    فارق نوعي في الحالة الأجتماعية و الشكل والبيئة المبنية والمناخ المحلي .
    قام الرائد المعماري رفعت الجادرجي مع مجموعة من الأستشارين الأجانب بتصميم
    منطقة الخلاني بتصميم مبدع . أھمل المشروع والذي يجاور أمانة بغداد (باب النجار
    مخلوع ) وستبدل بالحالة البائسة التي عليھا الأن






    قدم المعماري الأمريكي الأصل العراقي المولدھشام
    اشكوري مقترحآ مھما لتطوير ضفة النھر واننا رغم
    تحفضنا حول معالجة منطقة ساحة التحرير لكننا نجدھا
    ألتفاتة ذكية للاھتمام بضفة دجلة الخير وقد يكون من
    المناسب دراسة الموضوع أو قيام مسابقة معمارية بذلك
    أحاسيس كاظمية معجب بهذا .








  2. #2

    D o n j o i n
    الصورة الرمزية ali_aldouri
     رقم العضوية : 22914
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 10,583
     الجنس : Male
     الدولة : Iraq
     الإقامة : بيــت الحبايـــب
     هواياتي : القراءة - التصميم
     اغنيتي المفضلة : كل ابداعات القيصر
     إعجاب متلقى : 4794 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 3252 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 25
     الحالة :  ali_aldouri غير متصل


     

    افتراضي

    الجزء الثاني

    موفق جواد الطائي معمار وآكاديمي


    يبدو ان الآمريكان قد أستھوتھم جدآ المنطقة الخضرأء( طابت لھم الكعدة ) وقدموا
    تصميمآ متكاملآ للمنطقة, ومحور التصميم ھو كيفية الحفاظ على السفارة الأمريكية
    وھذا متوقع لكن نرى ايضآ ان يأخذوا بنظر الأعتبار التصميم الأساسي لمدينة بغداد و
    الذي يعتبر ھذة المنطقة جزء من المحور الأداري لمدينة بغداد( ياغريب كون أديب).فما
    دخل وجود 17 سفارةفي ھذه المنطقة ومكان السفارات مناسب وكبيروجيد وموجود
    وملك للسفارات قرب المطار. وكذلك ضرورة عدم حجزھا كمنطقة مغلقة كما فعل
    صدام وانما جزئآ حيويآ متداخلآ مع المدينة ككل .
    مؤخرآ وفي محاولة لتجميل بغداد تم زراعة وتزين الساحات الوسطية في تقاطع
    الشوارع. والغريب ھنا أن الساحات الوسطية في العالم قد ازيلت منذ الخمسينيات من
    القرن الماضي بسبب أستخدام أضائات المرور وخطورة أجتياز الاطفال للشوارع ذات
    المركبات المسرعة أو اللعب قرب السيارات وھذا يعطي طابع التخلف للبلد الذي
    يلعب أطفالھ في الشوارع لقد تم ذلك لأغراضدعائية لاتمت بأي صلة لأصول تصميم
    أو تجميل المدن ولكي نزيد الطين بلة وضعنا أسيجة مكلفة تصلح بوابات لسجون حول
    الورود في الجزرات الوسطية واصبحت حتى الوردة في العراق حبيسة قفص حديدي
    مكلف . لعل ھذا كان لابد أن ينفذ لأغراض لا تخلو من سوء تقدير او عدم نزاھة
    فھناك الكيلمترات من ھذة الأسيجة الحديدية الضخمة التي تحرس لاشىء.
    تعتبر ساحة الفردوس أھم ساحة أعتني بتصميمھا ولكي لا (يلحكة السرة ) وتصبح
    ملعب اطفال نأمل تنفيذ تصميم المعماري حميد الربيعي والذ ي يستدعي أعادة بناء
    الجندي المجھول السابق


    لأجل ثورة تموز والذاكرة العراقية أضحى من
    الضروري أعادة بناء نصب الجندي المجھول السابق
    وحسب ما تقدم بھ المعماري حميد الربيعي المقيم في
    لندن لامانة بغداد وباقرب فرصة



    قبة جامعة بغداد نواة فكرة نصب الشھيد وأستخدام
    عظيم حديث لرمز العراق قبة الأمام علي علية
    السلام وأميز تصميم لأشھر معماري عالمي كروبيز
    يجب أن تميز محاور رؤياھا ليراھا الناس ويتم
    أكسائھا بالون الفيروزي العراقي للقبب وصيانتھا
    من الداخل والخارج لكي تصبح جديرة بزيارتھا من
    قبل الناس ودارسي العمارة في العالم


    برج بغداد بعد أكمالھ سيكون أھم معلم
    في بغداد




    توجد في بغداد شبكة من الملاعب والقاعات الرياضية ممايمكن أن تسد الحاجة الأنية
    وقدشيد في بغداد في نھاية السبعينات من القرن الماضي ملعب الشعب الذي اعتبر ملعبآ
    رائدآ في وقتھ ولاحقآ شيد أھم ملعب مغلق في العالم وھو القاعة الرياضية المغلقة التي
    كانت اخر واھم تصاميم المعماري العالمي رائد العمارة الحديثة لوكوربوزية (والتي لم
    يكمل بناء ملحقاتھا) ورغم تنفيذھا في الثمانينات لكنھا صممت في نھاية الخمسينيات
    عندما تقدم العراق في عام 1956 لأحتضان الدورة الأولمبية لعام 1960 وبعد ثورة
    14 تموز الخالدة طلب المرحوم عبد الكريم قاسم الأستمرار في المشروع وخصص لھ
    الأرض وھي موقع قاعة المؤتمرات الحالية .وھذا يذكرني بأول توجيھ تقدم بھ يمادا
    لمصممي بغداد عام 1980 وذلك عندما وضع صورة سيناريو محتملة لتنشيط مخيلتھم
    فذكر نصآ علينا أن نحتمل أن العراق سيحتضن أولمباد عام 2000 وسوف نبني مدينة
    الثرثار كمدينة رياضية ولكن ما حدث ھو أن أحتضنت مصافي الدورة يمادة وفريقة
    من الأستشارين ( كضيوف العراق) عندما قرر صدام حسين دخول الكويت وحينھا
    كان نفس اليوم الذي أنجز يمادة وفريقھ تصميم بغداد وبدل مكافئتھم ادخلوھم أولمبياد
    سجن مصافي الدورة كرھائن معرضين للقصف وليس لرياضة الأولمباد العالمي التي
    كان يطمحون بھا, ولعل ھذا يذكرنا بجزاء سنمار .
    رغم أھمية الرياضة لكنھا يجب أن تكون ضمن حدود الأمكانيات المادية والبشرية
    المعقولة للبلد فقد حجزت ارض مھمة وكبيرة من مركز بغداد وھي من ملعب الشعب
    الى مدينة الصدر على اساس أستغلالھا كمدينة رياضية ولم تستكمل المدينة الرياضية
    المزعومة وأستخدم الأرضعدي صدام حسين لأغراضة ( الأولمبية ) الخاصة واليوم
    نسمع عن نية أنشاء مدينة رياضية في معسكر الرشيد الذي يبعد بضع كيلومترات عن
    ملعب الشعب فھل يجوز ذلك في علم تصميم المدن اوحتى المعلومات العامة ان تكون
    مدينة رياضية واجدة جنب الأخرى . ان أقل مسافة متوقعة بين مدينة رياضية واخرى
    ھي 100 كيلومتر وذا ماحدث ونفذ ذلك فسوف يصعب علينا تامين مشاھدين
    للرياضة فحينھا سنضطر الى استيراد ھنود كمشاھدين, العراقين يجلسون في مدينھ
    والھنود بجوارھم بمدينھ رياضية اخرى .
    أذا كان ولابد من بناء مدينة رياضية فمن الأفضل أطلاق الأرضالمحجوزة كمدن
    رياضة لأغراض السكن وبناء مدينة رياضية في السلمان باك حيث الجو الصحي
    والمناخ المحلي المعتدل


    لم يكن حال مشاريع البنية التحتية الأجتماعية بافضل من مشاريع البنية التحتية الفنية
    .فتصاميم جامعة بغداد تعد تحفةمعمارية عالمية تدرس في جميع الكليات المعماريھ في
    العالم على انھا أحسن تصميم لمباني جامعيھ لأشھر معماري رائد بل مؤسس مايسمى
    العماره العالمية المعماري الألماني الأصل ولتر كروبيس ومع الأسف لم ننفذ منھا
    أجزاء مھمھ وھي القاعة الرئيسية ومبنى المكتبة متعددة الطوابق (ولبسنا البسطال مرة
    أخرى)



    أما المباني التعليمية الأكتر شيوعآ المدارس فقد صمم ونفذ جزئيآ أفضل تصاميم
    المعمارالعراقي المبدع الدكتور حسام رشيد المتخصص بتصميم المدارس من ألمانيا.
    وعلى مدى اربع سنوات عمل التصاميم والدراسات بكم ھائل قد يسع لملأ غرفة لكننا
    ومع الأسف لا نجد اثرآ لھذا الجھد الكبير وتنفذ الأن تصاميم لمدارس لاتأخذ بنظر
    الأعتبار الحد الأدنى من متطلبات علم عمارة المدارس ويدفع لتلك التصاميم (التي
    لاتستحق قيمة الورق المطبوع عليھا) أجور عمل أستشاري باھضة . أمأ الأرض التي
    خصصت للمدارس فلم تباشر وزارة التربية والتعليم بمتابعتھا واصبحت محل رمي
    نفايات أو تم الأستيلاء عليھا من جھات متنفذة حكومية أو غير حكومية.
    أعد في منتصف الثمانينات تقرير قيم من قبل المركز الوطني للاستشارات الھندسية
    والمعماري يوضح التوزيع الشبكي للمستشفيات والمراكز الصحية وقد علمت مؤخرآ
    ان لا أحد يعلم احد بذلك فكيف اذن نوزع المباني الصحية ويحدث أن نجد مباني صحية
    واحدة جنب الأخرى بسبب الممول والمؤسسات الداعمة( المنتفعة جدآ) من المشروع
    ان عملية تأمين المباني الصحية عملية تعتمد الحاجة الفعلية والكثافة السكانية والتوزيع
    الرشيد ويوجد تقليد صحي عريق بذلك. لقد قام مركز الأدريسي سابقا بتقديم أعلى
    الأستشارات الضرورية للمباني الصحية وقام يتصميم أرقى المستشفيات في حينھا
    وتحت أشراف الدكتورعمانؤيل خمو المتخصصمن بلجيكيھ بتصميم المستشفيات
    ويوجد لدى المركز( الذي أنظم الأن الى المركز الوطني للأستشارات الھندسية
    والمعمارية )أحسن التصاميم المدروسة للمستشفيات وأذا كان ولابد من تحسينھا
    فالمركز أعرف بذلك من غيرة بسب التغذية المرتدة من المشاريع السابقة . وفي حال
    عدم وجود الكادر المتقدم فيمكن أعادة المھندسين الذين تقاعدوا بعقود عمل مجزية وھم
    جميعآ موجودين أطال الله من عمرھم فلماذا ندفع مرتين لنفس الجھد . وھذا ضروري
    جدآ وخصوصآ وآن نفس تصاميمھم بيعت لنا مرة أخرى وبأسعار باھضة من قبل
    المكاتب الأستشارية الأمريكية المتعاونة مع الدكتور عمانؤيل خمو. ھذا يحدث في
    أحسن الأحوال وفي حالات أخرى لاترقى التصاميم اصلآ الى مستوى التصاميم السابقة
    ويمكن لھذة التصاميم وبسبب عدم وجود الكادر الفني المؤھل للسيطرة النوعية على
    التصاميم لدى وزارة الصحة أن تمرر وتنفذ وأني لأقترح على وزارة الصحة
    بضرورة الاستعانة بالعناصر المجربة لاغراضالسيطرة النوعية على التصاميم
    وتخفيف الجھد الكبير الذي يقوم بة مھندسوا التصاميم في وزارة الصحة واغناء
    تجربتھم الفتية بعناصر متخصصة مجربة.
    رغم الحاجة الماسة لانشاء المسارح لكن اذا ما أحسنا استخدام وتاھيل رصيد مباني
    مسارحنا الحالية فيمكن أن نسد الحاجة الأنية الماسة للمسارح .حيث يوجد لدينا رصيد
    عالي من مسارح ذات شكل رصين كانت تستخدم كدور عرض(سينمات) ولم تعد
    تسعمل بسبب عزوف الناس عن السينما وقد حدث ذلك أيضآ في لندن وفي ساحة
    بيكادلي بالذات مركز مدينة لندن فقد أعيد تأھيل ھذه المباني الى مسارح لذلك من
    الممكن وضع برنامج تاھيل لھذة المباني ذات قيمة تاريخية عالية مثل مسرح الزوراء
    والوطني ومجمع سينمات روكسي وسينما الرصافي والنجوم واطلس و سميراميس
    وبابل وكذلك خارج مركز بغداد مثل الأعظمية والشيخ معروف وبغداد الجديدة .
    أضحى من الضروري جدآ اعادة بناء مسرح الرشيد واستخدام قاعة الرباط والخلد
    ومجمع ساحة الأحتفالات الذي يمكن تحوير بنائة الكبير العالي حيث جلوس المشاھدين
    الى اكبر مسرح أو ستوديوم في الشرق الأوسط .وھذا لايعيق أنتظارنا الذي طال اجلة
    لمشروع بناء الأوبرا الذي كان قد أنجزت تصاميمھ وأحيل للتنفيذ على الروس
    وأستملكت أرضھ منذ بدء الثمانينات والواقعة في جانب الكرخ على ضفة النھر بين
    جسر الجمھورية والسنك .
    لابد لنامن الأشارة الى ضرورة أن نربي فنيآ من الأن مغنيون أوبراليون ليتناسبوا مع
    نوع المبنى وليس مغنين على نمط حضيري أبو عزيز مع كل احترامي وتقديري
    للمغنى الخالد حضيري ابو عزيز .



    مجمع نادي القوة الجوية سابقآ يجب أن يرجع للأستخدام
    الأجتماعي العام ومن ما ھو مشيد وبأضافات قليلة يمكن
    جعل المنطقة احسن تجمع بنايات لمركز ثقافي لبغداد
    وبكلف بسيطة جدآونجعل ھذا النشاط نموذج للتنمية
    المستدامة في مجال المباني الثقافية



    رغم وجود مسرح وطني صمم في الثمانينات من القرن الماضي بتصميم توقف العمل
    بھ في الخمسينيات من القرن الماضي وذلك لجھل المصمم كيفية التصميم للمسارح
    الحديثة لكن المبنى مع ھذا يفي بالغرض وقد اوجد موقع لمسرح وطني يمكن أن
    يعزز بالمباني المجاورة وھي مباني نادي القوة الجوية سابقآ والذي نھبت أرضھ من
    اجمل متنزة عام في وقتھا اسمھ متنزة الأوبرا . ويمكن اعادة مانھب مع مبانية
    الضخمة وبأضافات بسيطة لھذة المباني يمكن تحويلھا الى مسرح حديث أحسن من
    المسرح الوطني وبثلث الكلفة المطلوبة وذلك لامكانية الأستفادة من ماھو مشيد كقاعة
    وجلوس المشاھدين وھذا يشكل ثلثين ماھو مطلوب . ويضاف مسرح فقط يعادل ثلث
    المبنى المطلوب .عندھا يمكن أن نغير حسابات ميرسير ازاء توفير مباني البنى التحتية
    الأجتماعية .

    مسرح الرشيد أحسن تصميم لمسرح عراقي
    يتوجب أعادة بنائة وبأقرب فرصة ممكنة

    لم تخصص الدولة أي موارد مالية جديدة للأسكان لكن ماكان مخطط لھ سابقآ في
    برنامج النفط مقابل الغذاء قد أنجز اخيرآ وساعد في رفع الرصيد السكني وھناك
    مشاريع اسكان جيدة من قبل القطاع الخاص والمستثمرين العراقين والأجانب فما ھو
    دور مؤسسة الأسكان أذن. أن جل مانحتاج لھ ھومن يفھم معنى كلمة أسكان من
    مسؤلي التخطيط الأسكاني ولدى المؤسسة العامھ للأسكان بالذات ذلك أذا تم اعتماد
    متخصصين معروفين ومجربين في مجال التخطيط الأسكاني وليس مجرد وجود قسم
    في دائرة لأجل أسقاط فرض. ومن الغريب ان قانون المؤسسة العامة للاسكان لايجيز
    التصميم لكادرة الكفوء وذو الخبرة العالية في التصميم علية فقط التدقيق وھنا نود أن
    نشير الى أن المدقق الجيد يجب ان يكون مصمم جيد وأن لا يصبح (شرطي تصاميم)
    خصوصآ وأن ھذا الكادر ھو اثمن مانملك من مصميين مجربن في الأسكان في العراق
    و لي شرف العمل معھم وعلى مدى سنتين ونصف نلنا بھا على المراتب العربية في
    التصميم والبحوث . المشكلة ھنا بروقراطية صرفة فمن يقود يعتقد أن الأسكان ھو
    مجرد كونكريت وطابوق وليس عملية معرفية أجتماعية تستدعي بناء مجتمعات وليس
    بناء فقط ومن يعرف الحقيقة يقاطع ويطرد أو مجمد وليس في موقع المسؤليھ (والمرء
    عدو ما جھل) .
    قد نتفق أو نختلف حول مھام العمل في الاسكان ولكن مما لا يختلف علية أثنان
    ضرورة تأمين الدولة الحاجة الأ نسانية الملحة (حدالكفاف ) ولاشك أن المقصود بحد
    الكفاف لايعني الحاجة الاساسية وھي الطعام فحسب فبعده يأتي السكن وھناك افضل
    الدراسات بالعراق حول ذلك لم تنفذ وھي دراسة بول سيرفس لمخطط الأسكان العام
    وأستبدلت بأخرى أمريكية ورغم جودة ھذا التقرير الأخير لكنة اھمل ما يسمى سكن
    الطوارىء ( سكن الكفاف ) للمھمشين والذين يشكلون 10 % من المجتمع وھذا نمط
    وحدة خدمات لاجل الطوارىء فقط وبعد ذلك يضاف لھا وحدات عموديآ آو أفقيآ وفي
    حالة عدم تنفيذھا سوف تتحول كل مدننا الى مدن الحواسم وھذا يسيء لتقيمنا لأنفسنا
    وتقيم العالم لنا. وأني لأستغرب من عدم قيامنا بسكن الطوارىء فمھمة مؤسسات
    الأسكان في العالم كلھ ھو بناء سكن الطواريء أما باقي أنواع السكن فھي تدعم وتنسق
    فقط الجھد الھندسي أليس من الضروري أن يعرف ذلك المسؤل عن التخطيط الأسكاني
    في المؤسسة العامة للأسكان ذلك أذا كان يعرف معنىكلمة أسكان.
    فوجئنا مؤخرآ في ندوة بغداد أن تخبرنا المھندسة المسؤلة في محاضرتھا التي كانت
    مليئة بالاخطاء التاريخية القاتلة أن رصيد المباني التاريخية والتراثيھ قد لايتعدى المئة,
    تصور ان بغداد الذي شيدت منذ زمن حمورابي الى حد الأن لايوجد بھا سوى ھذا
    العدد من المباني المھمة علمآ بأن الدراسة التراثية المقدمة من قبلي واحدى المھندسات
    التي لاتزالت تعمل في امانة بغداد قد ثبتت الألاف من ھذه المباني وقد قدمت في نفس
    ھذه الندوة منھجية الحفاظ على ھذة المباني والطامة الكبرى أن المستشاره للسيد الأمين
    كانت قد ساھمت في أدق دراسھ توثيقية لجامعة بغداد لھذة المباني وقد تفاجئت أثناء
    الندوة بالرقم الذي طرح (أذا كنت لاتعلم فتلك مصيبةٌ وأن كنت تعلم فالمصيبة اكبر).
    لايوجد لدينا سجل للكوارث الطبعية وكل كوارثنا من صنع البشر والحمد لله .أما محيط
    بغداد فجميل جدآ بكل القياسات وجمالة متنوع وطبيعي غير مصنع من بحر النخيل
    المحيط ببغداد الى مروجة الخضراء وشاطى دجلة الخير الساحر وكان لابد لھذا أن
    يرفع رصيدنا عند ميرسير( ويتضح أنھم لم يشاھدوابغداد ليتعرفوا على جمالھا ) ولكي
    نغني ھذا الطبيعة الساحرة كان من الممكن تنفيذ مشروع اعالي الخالص الزراعي
    الذي صمم من قٌبل اھم المراكز الستشارية الأنكليزية الذي يجعل المناظر الطبعية
    انتاجية تسعف سلة بغداد الغذائية وكذلك مشاريع أبوغريب وسلمان باك ونعيد المئثور
    العراقي (الماي يزور السلمان عمرة خسارة).

    لكن منطقة سلمان بك وقعت اسيرة الحروب منذ أستخدامھا كمعامل أسلحة الدمار
    الشامل ومواقع تدريب الأرھابين منذ ايام صدام ولحد الأن كما كشف مخطط وجد لدى
    احد الأرھابين قبل الحرب الأخير واستمر كموقع أرھاب لحد الأن بسبب كونھا منطقة
    معزولة غير مستغلة وذات مباني غير مأھولة لذلك أصبح من الضروري التوجھة
    للأستفادة من ھذه المباني واستخدامھا للاغراضالتعليمية و الترفيھية والتاريخية
    خصوصآ وأن المنطقة تمتاز بتاريخ عريق وبجو محلي ذات فارق من 10 ال 5
    درجات صيفآ وكانت تاريخيآ وتراثيأ ولحد فترة قريبة مصيفآ لبغداد.
    اما الحفاظ على البيئة فتحسنھا رھن التطور المعيشي لكن من اساء الى بيئتنا ھي
    الحروب ومشعليھا لذلك يجب ان تكون مھمة تحسينھامسؤلية عالميةأمركية وأوربية
    وعربية ومن صدر الأرھاب لأن الكل ساھم بالخراب وظلم ذوي القربا كان بالطبع
    أشدھم علينا لقد أضحى من الضروري تحويل مواردھم الأن للاعمار بدل دعم
    الأرھاب كما يفعلون الأن خشية من تقدمنا المعرفي والمادي المحتمل.
    بعد ھذا السفر الكبير من التصاميم والتنفيذ والتجارب نجد أنفسنا أ مام أمكانيات كبيرة
    يمكننا تطوير بغداد بھا ذلك أذا ماتوفرت لدينا الأرادة السياسية (النية) المخلصة لتنفيذ
    مابدئنا بھ والتخلص من عقدة( الأبھة) واعتماد التنمية المستدامة والأستفادة من الكوادر
    الفنية العراقية المجربة النزيھة والمبدعة التي كانت ولاتزال لديھا الأمكانيات للنھوض
    بالعراق وبأعلى المستويات أنھم خلايا الأعمار النائمة ألتي سبق وأن صممت ونفذت
    أبو ظبي ومكة المكرمة ( مثل المعماري المخلصالرائد الدكتور عبد السلام فرمان اطال
    الله لنا من عمره) . وعلمتھا خبرة الحروب أعادة الأعمار باقل الموارد . ومن سمات
    الحروب والحصارانھا تخرج أمھر الجراحين لكثرة القتل وامھر المھندسين لكثرة
    الدمار ھؤلاء أركنوا جانبآ بسبب التقاعد أو المحسوبيات أو عدم استعددادھم المشاركة
    بالعمل الغير نزيھھ اذا ما أستنفرت قابلياتھم سنزيل كل أثار الخراب والدماربھم ونبني
    عراقآ حرآ وسعيدآ .

    ختآمآ أكرر دعاء كلكامش العظيم
    ( أيھا لالھة انانا لتغدو مدينتك المرممة الأن متالقة
    زاھية من أجلك , لتكن رفيعة الشأن كالنجمة
    النقية، فستمضي في طريقھا امام عينيك... , أيھا الألھة
    انانا, يامن تشفق على بلدك..., ايھا الألھة,مدينتك
    المرممة تسمو بك بأمجادھا الى مجدك)
    أحاسيس كاظمية معجب بهذا .








  3. #3

    رحم الله وجهها لم أنسآه

    الصورة الرمزية أحاسيس كاظمية
     رقم العضوية : 23031
     تاريخ التسجيل : Sep 2010
     المشاركات : 21,910
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : تحت التراب معه
     هواياتي : إحتواء داخلي من الشتات
     اغنيتي المفضلة : كُل إحاسيس القيصر
     إعجاب متلقى : 1354 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 14181 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 34
     الحالة :  أحاسيس كاظمية غير متصل


     

    افتراضي

    تسلم يمينك


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •