النتائج 1 إلى 5 من 5
Like Tree11إعجاب
  • 4 المشاركة بواسطة مطهر السراجي
  • 2 المشاركة بواسطة أسيل
  • 3 المشاركة بواسطة Has. Abdullah
  • 2 المشاركة بواسطة أســـير الهمس

الموضوع: الشاعر الدكتور / عبد العزيز المقالح ، وقصيدته رضوان

  1. #1

    وطن لجُرحٍ مفتوح !

     رقم العضوية : 4705
     تاريخ التسجيل : Apr 2006
     المشاركات : 11,888
     الجنس : Male
     الدولة : Yemen
     الإقامة : " إلا جِراحي وحدها وطني "
     اغنيتي المفضلة : ممنوعة أنتِ
     إعجاب متلقى : 217 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 88 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 26
     الحالة :  مطهر السراجي غير متصل


     

    افتراضي الشاعر الدكتور / عبد العزيز المقالح ، وقصيدته رضوان




    - الدكتور / عبد العزيز صالح المقالح


    في واحده من أروع قصائدة التي أثرت في نفوس كل اليمنيين وكل قراءه في الداخل والخارج .. آمل أن تنال إعجابكم ..

    بعنوان ( رضوان ) مارس 2008 م
    - 1 -
    الآن وقد خلت الصالة
    وانفضّ الجمع
    دعوني أجلسْ منفرداً
    أتحسّس أضلاعَ القبر
    وأقرأ ما بين سطور الموتى
    وأقلّب - في صمتٍ - دفترَ أحزاني،
    لن أعرضَها للريح
    ولا للبرد
    ولا للجمهور .
    ولن أحزنكم
    أدري كم أنتم محزونون
    من الأسعار
    من الأخبار
    ومن إحصائيات القتلى
    في غزة والضفة
    في بغداد ولبنان .
    لن أحزنكم
    لن أسأل عن ذاكَ الصبح المبهج
    كيف توارى
    وتبدّل ليلاً لا كالليل
    وأدركني فيه ظلام لا كظلام الأيام الأخرى.
    لكني سأحدثكم عنهُ،
    عن «رضوان» أخي.
    كان ملاكاً لا يشبهني
    لا يشبه إخوتَهُ
    لا يشبه أبناءَ عمومتهِ
    أتساءلُ أحياناً:
    هل كان ملاكاً هبط الأرض على صورتهِ
    وأضاع جناحيهِ
    فكان شقيقي؟!

    - 2 -
    ما الحياة؟
    وما الليل؟
    ما الصبح؟
    بل ما الزمانُ؟
    وما الأمس واليوم؟
    ما الأرض؟ ما الكائنات؟ وما...؟
    كلنا عابرون إلى الموت
    لا أحدٌ خالدٌ أو مقيمٌ
    سوى الله
    لا تحفلوا بالمغانم
    أو بالمغارم
    لا شيء يحمله الميتون
    إلى حيث يمضون
    إلاَّ كتابَ البراءةِ
    أو ترجمانَ الخطيئة
    لا تُكثِروا من رصيد البنوك
    ولا من رصيد الجسدْ.

    - 3 -
    «رضوانُ» أخي
    كان الأجملَ
    قبل الموت وبعد الموتْ
    كان يسير على أطراف أصابعهِ
    حتى لا يجرح وجهَ الأرض
    وكان يحب الناسَ
    يحب البحرَ
    يحب الموسيقى والشعر
    ويعشق آيات القرآن
    يلوذ بها
    وكصوفيٍ مبتلِّ القلب
    بحبٍ صافٍ
    ومشاهدَ من ملكوت الفرح
    المكتوب على جدران الجنة
    كان الأقربَ من قلب الله
    ومن كل الناس.
    يا الله!
    «رضوان» أخي وصديقي!
    لو كنت اخترت أخاً وصديقاً
    ما اخترت سواه.

    -4-
    حين كان القليل من الوقت
    يجمعنا
    كان ثالثنا الصمتُ
    لا نتحدث
    كان الكلام يضيق عن الخوضِ
    في الحب بين شقيقين
    كانتْ مشاعُرنا تتراسل
    حين نداعبُ غزلانَ أحلامِنا
    أو نسافرُ عبَر مياهِ الطفولةِ
    عن زمنٍ ناصعٍ كالصباح
    وعن زمنٍ حالكٍ كالسواد
    وعن زمنٍ بينَ بين،
    وفي البعد والقرب
    كان معي
    يتفهم بالقلب ماذا أُريد
    وأفهم بالقلب ماذا يريدْ!

    - 5 -
    ماذا تفعل حين ترى
    جزءاً منك
    يناوشه الموت
    يحاصره
    ويسد عليه منافذَ بواباتِ الضوء
    وبوابات الظل؟
    ومن أنتَ؟ وماذا تسْتطيع
    وقد أغلق وجهُ اليأس
    عليك الأفقَ
    وصار الموتُ أمامَك
    صار الموت وراءك؟
    ها أنت الآن ترى وجهَ أخيك
    يغيب
    ترى أن مصلاّهُ يودعهُ
    وكأن الناس جماعاتٍ
    وفرادى
    ينحدرون به نحو القبر
    ولا يسْتطيعُ القلب
    ولا تسْتطيع يداك
    وقوفاً في وجه العاصفةِ
    المرتابةِ
    أنتَ الخاسرُ لو قاومتَ
    وأنتَ الخاسرُ لو لم تفعل شيئاً
    تتحدى فيه اللحظة
    ترفع كفيك إلى الله
    وتسأله الرحمة.

    - 6 -
    كان حزني يطفو ويغرق
    يحملني أملٌ للبعيد
    ويرجعني اليأس نحو السرير
    الذي يتسيّده الموت
    ماذا أرى؟ جسداً يتلوى
    وعينين غائرتين... وذابلتين
    وجواً من الموت
    يلتف حول المكان
    يحاصره
    وخواطر مرعبة تتملكني
    فأراه... أرى وجهه
    يتلاشى
    ويغرب شيئاً فشيئاً
    يحرك كفيه في وهَنٍ ظاهرٍ
    والصلاة على شفتيه
    تضيء كآخر شمس
    قبيل المغيب الأخير
    على صفحة الأفق
    أخلع ما ادّخر الصبر
    في كبدي من ثبات
    وأسند رأسي
    إلى حائطٍ بلّلته الدموع
    وأسأل نفسي:
    هل استنفد الوقت ظلَّ ابتسامتهِ
    وارتعاشاتِ عينيهِ
    أم أنه استعجل الموت
    شوقاً لجنته المشتهاة؟
    كتمتُ أنيني
    وأدركت أن البقاء هو الموت
    أن الحياة أشد وأنكى
    من الموت
    أن الطريق إليه طويلٌ
    وصعبٌ على النفسِ
    لكنه في النهاية،
    عذبٌ لذيذ.

    - 7 -
    واأسفاه!
    ابيضّتْ عينُ الكلمات
    من الحزن
    وصار العمر المتبقي في الجسد الذاوي
    حَرَضاً.
    هل تتواصل سلسلة الأيام كما كانتْ؟
    هل أقرأ؟
    هل أكتب؟
    هل آكل، أشرب
    وهو هناك وحيدٌ
    لا يؤنس وحشته
    غير شعاعٍ من أملٍ
    في ملكوتِ الله
    وأذكارٍ كانت ترعش وجدانَ الأرض
    إذا جاء الليل
    وأسرجت الكلماتُ مصابيحَ الأسرار
    العلوية؟

    - 8 -
    كانتِ الأختُ تنظر شاحبةً
    صوب جثمانهِ وتقول لنا:
    ساعةً، ويفيق من النوم
    إنَّ الذي مات أوجاعُهُ
    وهو الآن في لحظات النعاس
    دعوه فمن زمنٍ لم يزره
    لذيذُ المنامِ!
    اقتنعنا ولم نقتنعْ
    ولجأنا إلى الصمت
    كان النهارُ يغيب ويرجع
    والليل مثل النهار يغيب ويرجع
    هل نحن في الليل
    أم في النهار؟
    وهل يدرك الذاهبون إلى الموت
    أيَّ أسىً فادحٍ يتركونْ؟

    - 9 -
    لا أبكيهِ
    ولكني أبكي نفسي
    أبكي أهلي وصحابي
    من زمنٍ يخلو من «رضوان»
    ومن بلد يخلو من «رضوان»
    ومن عصرٍ يخلو من «رضوان»
    وأبكي فيه قصيدةَ حبٍ
    لم تُكتَبْ
    وطمأنينةَ روحٍ لا تَحقِدُ
    لا تغضبْ.
    أبكي فيه بساطتَهُ
    وبراءَتَهُ
    أبكي العينيين الدامعتين
    تجاه الجوعى والمحرومين
    تجاه المرضى والمظلومين
    وأبكي فيه مناقبَ ما كنت لأذكرها
    أبكي «رضوانْ».

    - 10 -
    أنتَ ما زلتَ في القلب
    في البيت
    تُؤنسنا في الليالي الرهيبة
    صوتُ خطاكَ
    وضوء صلاتك
    ساعةَ نلمحه
    يتسلل مغتبطاً
    قربَ غرفةِ نومك
    لمـّا يقل أحدٌ أنت غادرتَها
    كيف؟!
    هذي ثيابُكَ
    هذا كتابُكَ
    هذا رنينُ الدعاء الذي
    كنت تتلوه
    هذا رغيفك ما زال
    في صَحنِهِ ساخناً
    وعلى القرب فنجانُ قهوتِكَ
    الساخنة!

    - 11 -
    كنتُ السابقَ
    حين أتيتُ إلى الدنيا
    ملتحفاً ثوبَ الأوجاع
    وحين أتيتَ ورائي نجماً يؤنس وحشتنا
    -أمي وأنا-
    كنتَ سلاماً... ونقاءً
    رضواناً،
    كيف سبقتَ إلى مجد الله
    ورحمته
    وأعدتَ إلى نفسي وحشتها
    ومتاهةَ عزلتِها؟
    كيف قبِلْتَ بأن تسبقني
    أنت الرافض أن تتقدم قبلي
    بكلامٍ وطعامٍ
    أو فضّ كتابْ؟

    - 12 -
    هادئٌ،
    في سلام مع الآخرين
    وخلف الضلوع التي احترقتْ
    ظل يخفي مواجع أيامهِ
    ومرارةَ أشجانهِ
    لا يرى الناسُ إلاّ ابتسامتَهُ
    ولذيذَ دعابتهِ
    لا يُحركُ طرفاً
    إذا ما استوى فوق هامتهِ
    طائرُ الخوف
    أو ديدبان الفجيعةِ
    يا صمتَهُ، والخناجرُ تشربُ
    من دمهِ
    والنهاية تنشبُ أظفارها
    في ثنايا البقية
    من جسمهِ!
    يا لَهُ من صبورٍ على حزنِه
    وكتومٍ على الداء
    يعبث في ورق العمر
    يحمل، قبل الأوان،
    غزالةَ أحلامهِ
    للمكان البعيدِ،
    البعيد!


    تحيتي ..

  2. #2

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي

    جميلة جداً وتحمل معان انسانيه كثيره وعاليه
    وغالبا فراق العزيز يحرر كتلة المشاعر الجميلة بالانسان
    رق لها لها القلب وتراسلت فيها مشاعرنا مع الشاعر وخيه رضوان
    رحمه الله ورحم موتى المسلمين كافة

    يسلمووو

  3. #3

    معاشر الذيب


     رقم العضوية : 14434
     تاريخ التسجيل : Jan 2007
     المشاركات : 2,252
     اغنيتي المفضلة : لا يا صديقي
     إعجاب متلقى : 999 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 879 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 50
     الحالة :  Has. Abdullah غير متصل


     

    افتراضي

    من لا يعرف عبد العزيز المقالح لا يعرف الشعر في اليمن و من لا يعرف الشعر في اليمن لا يعرف الشعر
    عبد العزيز المقالح هو التراب الذي بذرت فيه اليمن أدبها

    قطرات من الدم كان يحاصرها ليل تاريخنا
    وهي تطوي القرون بخيل من الريح
    تفتح بوابة و تسابق موتا
    و تمتص نوح النوافذ
    و الشهقات التي غيبتها الزنازن
    تتطلب في ساحة الضوء
    فوق التلال البعيدة وجهاً
    و تنقش قبرا
    و ترسم عشب البكاء
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
    كلما روادتني هذه الابيات عبأتني رعشة
    و أثلجت جبيني قطرات من دم الجبل


    التعديل الأخير تم بواسطة Has. Abdullah ; 10-23-2012 الساعة 05:54 AM
    مطهر السراجي و أسيل و ابن طعمه معجبون بهذا.


  4. #4

    ضـياء من المعرفه
    الصورة الرمزية أســـير الهمس
     رقم العضوية : 24124
     تاريخ التسجيل : Feb 2011
     المشاركات : 9,046
     الجنس : Male
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : السعوديه
     هواياتي : الخواطر
     اغنيتي المفضلة : كل الأغانى
     إعجاب متلقى : 6997 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 9098 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 22
     الحالة :  أســـير الهمس غير متصل


     

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مطهر السراجي مشاهدة المشاركة





    - الدكتور / عبد العزيز صالح المقالح
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مطهر السراجي مشاهدة المشاركة


    كان حزني يطفو ويغرق
    يحملني أملٌ للبعيد
    ويرجعني اليأس نحو السرير
    الذي يتسيّده الموت
    ماذا أرى؟ جسداً يتلوى
    وعينين غائرتين... وذابلتين
    وجواً من الموت
    يلتف حول المكان
    يحاصره
    وخواطر مرعبة تتملكني
    فأراه... أرى وجهه
    يتلاشى
    ويغرب شيئاً فشيئاً
    يحرك كفيه في وهَنٍ ظاهرٍ
    والصلاة على شفتيه
    تضيء كآخر شمس
    قبيل المغيب الأخير
    على صفحة الأفق
    أخلع ما ادّخر الصبر
    في كبدي من ثبات
    وأسند رأسي
    إلى حائطٍ بلّلته الدموع
    وأسأل نفسي:
    هل استنفد الوقت ظلَّ ابتسامتهِ
    وارتعاشاتِ عينيهِ
    أم أنه استعجل الموت
    شوقاً لجنته المشتهاة؟
    كتمتُ أنيني
    وأدركت أن البقاء هو الموت
    أن الحياة أشد وأنكى
    من الموت
    أن الطريق إليه طويلٌ
    وصعبٌ على النفسِ
    لكنه في النهاية،
    عذبٌ لذيذ.


    كنتُ السابقَ
    حين أتيتُ إلى الدنيا
    ملتحفاً ثوبَ الأوجاع
    وحين أتيتَ ورائي نجماً يؤنس وحشتنا
    -أمي وأنا-
    كنتَ سلاماً... ونقاءً
    رضواناً،
    كيف سبقتَ إلى مجد الله
    ورحمته
    وأعدتَ إلى نفسي وحشتها
    ومتاهةَ عزلتِها؟
    كيف قبِلْتَ بأن تسبقني
    أنت الرافض أن تتقدم قبلي
    بكلامٍ وطعامٍ
    أو فضّ كتابْ؟




    لا يستطيع الناظر إلى الكلمات
    إلا القراءة بدهشة
    رغم الحزن والوجع والفراق والهلع
    بقيت كلماته كماسة تنقش
    فى صم الحجر

    إخترت الجمل من الكلمات
    لا خلا ولا عدم

    ونجوم خمس






    مطهر السراجي و أسيل معجبان بهذا.

    .



    لا إله إلا الله محمد رسول الله





  5. #5

    رحم الله وجهها لم أنسآه

    الصورة الرمزية أحاسيس كاظمية
     رقم العضوية : 23031
     تاريخ التسجيل : Sep 2010
     المشاركات : 21,910
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : تحت التراب معه
     هواياتي : إحتواء داخلي من الشتات
     اغنيتي المفضلة : كُل إحاسيس القيصر
     إعجاب متلقى : 1354 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 14181 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 34
     الحالة :  أحاسيس كاظمية غير متصل


     

    افتراضي

    تسلم يمينك


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •