النتائج 1 إلى 4 من 4
Like Tree3إعجاب
  • 2 المشاركة بواسطة زيد الميساني
  • 1 المشاركة بواسطة Rama

الموضوع: نظريه الامام علي (ع) فى خلق الكون و السموات

  1. #1

    الصورة الرمزية زيد الميساني
     رقم العضوية : 26392
     تاريخ التسجيل : Dec 2012
     المشاركات : 186
     الجنس : Male
     الدولة : Iraq
     الإقامة : العراق / ميسان
     هواياتي : النقد الموسيقي والشعر الشعبي والنقد الادبي
     اغنيتي المفضلة : كل الاغاني
     إعجاب متلقى : 154 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 396 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 8
     الحالة :  زيد الميساني غير متصل


     

    افتراضي نظريه الامام علي (ع) فى خلق الكون و السموات

    نظريه الامام علي (ع) فى خلق الكون و السموات

    تكلم الامام على (ع) عن خلق الكون فى عده مواضع من نهج البلاغه، نخص منها الخطبه الاولى و الخطبه رقم "89" و الخطبه "209" و "184".
    و فى مجموع هذه الخطب بعطى الامام (ع) نظريه كليه عن نشوء الكون، لم يتوصل العلم الى معرفه كل جوانبها بعد.
    فهو عليه السلام يقرر ان اول الخلق كان للفضاء، الذى فقته الله من العدم، و شق فيه النواحى و الارجاء و طرق الفضاء... ثم خلق سبحانه سائلا كثيفا متلاطما، حمله على متن ريح قويه قاصفه، تحجزه عن الانتشار و الاندثار. ثم خلق سبحانه ريحا عقيمه من نوع آخر، سلطها على ذلك السائل من الاعلى، فبدات بتصفيقه و اثارته حتى مخضته مخض السقاء، و بعثرته فى انحاء الفضاء. و منه خلق الله السموات.
    فالامام (ع) يبين ان الريح العقيمه قد حولت السائل الكثيف الى غاز كالدخان انتشر فى الفضاء فكانت منه السموات، اما الزبد الذى تشكل على سطح السائل فقد خلقت منه الارض.
    و هذه النظريه تنفى تشكل الارض من الشمس. و مما يويد ذلك ان الارض تحوى من العناصر الخفيفه و الثقيله حسبما هو ظاهر فى تصنيف مندلييف للعناصر، بينما الشمس فلا زالت تحوى فقط العناصر الغازيه الخفيفه، فهى لم تصل بعد الى المرحله من عمرها التى يمكنها فيها ان تشكل العناصر الثقيله، فالارض اقدم تشكلا من الشمس، فيكف تكون منفصله من الشمس؟
    و اليك الفقرات التى تكلم فيها الامام على (ع) عن خلق الكون و السموات. يقول الامام على (ع) فى الخطبه الاولى من نهج البلاغه:
    ثم انشا سبحانه فتق الاجواء، و شق الارجاء، و سكائك الهواء. فاجرى فيها ماء متلاطما تياره، متراكما زخاره. حمله على متن الريح العاصفه، و الزعزع القاصفه، فامرها برده، و سلطها على شده، و قرنها الى حده. الهواء من تحتها فتيق "اى منبسط"، و الماء من فوقها دفيق.
    يستفاد من هذا الكلام ان الله سبحانه خلق الفضاء "فتق الاجواء" ثم خلق فى الفضاء ماء، اى سائلا من نوع خاص، ثم سلط عليه ريحا قويه من تحته، فاصبحت الريح كوساده تحمله و تمنعه من الهبوط "فامرها برده" اى منعه من التبعثر. و المقصود بالماء هنا الجوهر السائل الذى هو اصل كل الاجسام.
    ثم يقول (ع): ثم انشا سبحانه ريحا اعتقم مهبها، و ادام مربها، و اعصف مجراها، و ابعد منشاها، فامرها بتصفيق الماء الزخار، و اثاره موج البحار، فمخضته مخض السقاء، و عصفت به عصفها بالفضاء. ترد اوله الى آخره، و ساجيه الى مائره. حتى عب عبابه، و رمى بالزبد ركامه. فرفعه فى هواء منفتق، و جو منفهق "اى مفتوح واسع"، فسوى
    منه سبع سموات، جعل سفلاهن موجا مكفوفا، و علياهن سقفا محفوظا، و سمكا مرفوعا، بغير عمد يدعمها، و لادسار ينظمها.
    فالامام (ع) يقرر ان السائل المحمول على الريح العاصفه، سلط سبحانه عليه من الاعلى ريحا اخرى من نوع خاص هى الريح العقيم، قامت بتمويج السائل الذائب تمويجا شديدا كمخض السقاء، حتى ارتفع منه بخار كالدخان خلق منه السموات العليا، و ظهر على وجه ذلك السائل زبد، خلق منه الارض.
    هذا و ان عدم تعرضه (ع) الى خلق الارض بعد ذكر السموات، دليل على خلقها قبل السموات. و هذا قول بعض المفسرين، و استدلوا عليه بقوله تعالى فى سوره فصلت: "قل ائنكم لتكفرون بالذى خلق الارض فى يومين، و تجعلون له اندادا، ذلك رب العالمين" الى قوله "ثم استوى الى السماء و هى دخان، فقال لها و للارض: ائتيا طوعا او كرها، قالتا: اتينا طائعين".
    و يقول (ع) فى الخطبه رقم "89" من النهج عن خلق السماء:
    و نظم بلا تعليق رهوات فرجها، و لا حم صدوع انفراجها، و وشج بينها و بين ازواجها "اى امثالها و قرائنها"... و ناداها بعد اذ هى دخان، فالتحمت عرى اشراجها "جمع شرج و هى المجره"، و فتق بعد الارتتاق صوامت ابوابها.
    فى هذا الكلام يشير الامام (ع) الى نظريه نشوء الكون، و هى احدى النظريات المعروضه اليوم، و هى ان اول نشوء الكون كان من دقائق ناعمه هى الدخان. ثم بدات الدقائق تتجمع فى مراكز معينه مشكله اجراما. و كانت السماء اول ما خلقت غيرمنتظمه الاجزاء، بل بعضها ارفع و بعضها اخفض، فنظمها سبحانه "و نظم بلا تعليق رهوات فرجها"، فجعلها على بساط واحد من غير حاجه
    الى تعليق. و الصق تلك الشقوق و الفروج، فجعلها جسما متصلا و سطحا املس. بل جعل كل جزء منها ملتصقا بمثله "و وشج بينها و بين ازواجها".
    و فى قول الامام (ع): "فالتحمت عرى اشراجها" تشبيه لمجموعات المجره بالحلقات المرتبطه ببعضها بوشاج الجاذبيه. و جعل بين المجموعات و المجرات ابوابا و نقابا "اى طرقا" بعد ان كانت مسدوده بدون منفذ. و هو ما عبر عنه الامام (ع) بالفتق بعد الارتتاق فى قوله "و فتق بعد الارتتاق صوامت ابوابها".
    ثم يقول (ع): و اقام رصدامن الشهب الثواقب على نقابها، و امسكها من ان تمور فى خرق الهواء بايده، و امرها ان تقف مستسلمه لامره.
    فاما قوله (ع): "و امام رصدا من الشهب" فاشاره الى ان الشهب ترصد كل من يحاول النفوذ من نقاب السماء اى من طرقها. و اما قوله (ع): "و امسكها من ان تمور فى خرق الهواء بايده" اى امسك الكواكب من ان تضطرب فى الهواء بقوته. "و امرها ان تقف مستسلمه لامره" اى الزمها مراكزها و مداراتها لاتفارقها.
    و فى الخطبه رقم "209" يقول الامام (ع):
    و كان من اقتدار جبروته، و بديع لطائف صنعته، ان جعل من ماء البحر الزاخر المتراكم المتقاصف يبسا جامدا، ثم فطر منه اطباقا، ففتقها سبع سموات بعد ارتتاقها، فاستمسكت بامره، و قامت على حده.
    ففى هذا بيان لما ذكرناه سابقا من ان اصل الاجرام سائل عبر عنه بالماء، خلقت السماء من بخاره، و خلقت الارض من زبده، ثم اصبحت الارض يبسا جامدا بعد السيوله. "ثم فطر منه اطباقا" اى خلق من ذلك اليبس اطباقا فى السماء، ثم جعلها سبع سموات منفصله بعد ان كانت متصله، و قد كانت هى و الارض كتله واحده، و ذلك مصداق قوله تعالى: 'او لم ير الذين كفروا ان
    السموات و الارض كانتا رتقا ففتقناهما'.
    خلق السماء الدنيا و الشمس و القمر
    اما عن خلق النجوم و الكواكب الموجوده فى السماء الدنيا، و من ابرزها الشمس و القمر، فيقول الامام على (ع) فى الخطبه الاولى من النهج:
    ثم زينها "اى السماء" بزينه الكواكب، و ضياء الثواقب، و اجرى فيها سراجا مستطيرا "اى منتشر الضياء"، و قمرا منيرا، فى فلك دائر، و سقف سائر، و رقيم مائر "اى فلك متحرك".
    فهذا المقطع رغم ايجازه يدل على عده حقائق منها:
    1- ان هناك نجوما ثواقب اى مضيئه من ذاتها، كما ان هناك كواكب غير مشتعله، ولكنها تستمد نورها من غيرها "ثم زينها بزينه الكواكب و ضياء الثواقب" .
    2- ان الشمس سراج مستطير، اى يصدر النور بقوه كبيره، بينما القمر فهو منير، اى يعكس النور الذى يتلقاه من غيره. و هذا شبيه قوله تعالى 'و هو الذى جعل الشمس ضياء و القمر نورا'.
    علم الجيولوجيا
    يختص علم الجيولوجيا بدراسه طبقات الارض و كيفيه تشكلها و ما اعتراها من تغيرات خلال الاحقاب المتواليه. و من اهم ذلك كيفيه تشكل الارض بعد ان كانت مولفه من عناصر سائله، ثم بدات بالتصلب على نحو جعل فيها سهولا و صحارى و جبالا و وديانا. و فى الجبال تشكلت مكامن الينابيع و مخازن الماء. كل ذلك نعمه من الله للانسان، ليعيش و ينعم بما آتاه الله و حباه.
    خلق الارض
    يقدر العلماء اليوم عمر الارض منذ ان شرعت قشرتها بالتجمد باكثر من مليون سنه. و اذا كانت الارض "و كذلك الكواكب السياره" منفصله من نجم كما
    هى عليه النظريات المطروحه، فانها كانت اول انفصالها فى الطور الغازى، ثم تبردت سريعا بالاشعاع لصغر حجمها، فتحولت من حاله الغاز الى حاله السيوله. و هنا بدات المواد الثقيله فيها مثل الحديد بالغوص نحو المركز، بينما طفت المواد الخفيفه على السطح. ثم بدات تتبرد القشره الارضيه المعرضه تعرضا مباشرا للجو، و اول ما تبرد منها حسب النصوص الدينيه، منطقه مكه المكرمه و الكعبه المشرفه، التى بنى الله عليها اول بيت وضع للناس للعباده.
    و لم تستطع سحب الماء التى شكلها الله تعالى فى جو الارض ان تحط على سطح الارض الا بعد ان تبردت قشرتها الى حد كاف، فتشكلت بذلك المحيطات و البحار. و ظل ربع الارض خاليا من الماء لارتفاعه، و هو الذى شكل اليابسه و القارات. و قد كانت اليابسه مجمعه فى منطقه واحده من الارض ثم تباعدت عن بعضها مشكله القارات.
    و لما اكتمل ظهور القارات على الارض و كذلك المحيطات، بدات الانهار تحفر مجاريها عليها، و تحمل املاحها الى المحيطات. و كانت الارض قد اكتمل نضوجها الى حد جعل لها جوا ملائما للحياه، يملوه الاكسجين و غاز الفحم. و هكذا اخذت الارض تسعد فى استقبال موكب الحياه.
    نظريه الامام على فى خلق الارض
    يقول الامام على (ع) فى الخطبه رقم "184" عن خلق الارض:
    و انشا الارض فامسكها من غير اشتغال، و ارساها على غير قرار. و اقامها بغير قوائم، و رفعها بغير دعائم، و حصنها من الاود و الاعوجاج، و منعها من التهافت و الانفراج. ارسى اوتادها، و ضرب اسدادها. و استفاض عيونها، و خد اوديتها. فلم يهن ما بناه، و لا ضعف ما قواه.
    و فى قوله (ع): 'و ارساها على غير قرار' و ما بعده، رد على من زعم ان الارض تدور على قرن ثور و نحوه، من الاباطيل و الاوهام.
    و يقول (ع) فى الخطبه "89" فى صفه الارض ودحوها على الماء: كبس الارض على مور امواج مستفحله، و لجج بحار زاخره... الخ.
    ففى هذا يبين ان الله خلق الماء قبل خلق الارض. ثم وضع الارض على الما و ضغطها بشده، فسكنت امواج المياه بعد ان كانت هائجه مستفحله، و اصحبت صاجيه مقهوره لجاذبيه الارض، و هى التى تغطى الان ثلاثه ارباع الارض، عدا عما يتخلل الربع الباقى من جيوب الينابيع و اجواف الماء. و فى كلام الامام هذا تفصيلات دقيقه عن خلق الارض لم تتوصل اليها نظريات العلماء الجيولوجيين.


    Rama و أحاسيس كاظمية معجبان بهذا.


  2. #2

    ساهري
    الصورة الرمزية Rama
     رقم العضوية : 22907
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 22,997
     الجنس : Female
     الدولة : United Arab Emirates
     إعجاب متلقى : 3169 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 3316 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 38
     الحالة :  Rama غير متصل


     

    افتراضي

    يسلمو ايديك أخي

    و بارك الله فيك

    حلو ننشر شي علمي

    صادر عن شخص منا نحنا

    و ما يكون غربي و لا مسيحي

    يكون من دينا

    و يكون قدوة النا

    رضي الله عنكَ يا علي
    زيد الميساني معجب بهذا .


  3. #3

    الصورة الرمزية زيد الميساني
     رقم العضوية : 26392
     تاريخ التسجيل : Dec 2012
     المشاركات : 186
     الجنس : Male
     الدولة : Iraq
     الإقامة : العراق / ميسان
     هواياتي : النقد الموسيقي والشعر الشعبي والنقد الادبي
     اغنيتي المفضلة : كل الاغاني
     إعجاب متلقى : 154 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 396 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 8
     الحالة :  زيد الميساني غير متصل


     

    افتراضي

    الله ايخليكي ويعزك ياختي ريم


  4. #4

    رحم الله وجهها لم أنسآه

    الصورة الرمزية أحاسيس كاظمية
     رقم العضوية : 23031
     تاريخ التسجيل : Sep 2010
     المشاركات : 21,910
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : تحت التراب معه
     هواياتي : إحتواء داخلي من الشتات
     اغنيتي المفضلة : كُل إحاسيس القيصر
     إعجاب متلقى : 1354 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 14181 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 34
     الحالة :  أحاسيس كاظمية غير متصل


     

    افتراضي

    تسلم يمينك


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •