صفحة 1 من 4 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 32
Like Tree17إعجاب

الموضوع: مقتطفات من الشعر الآردي

  1. #1

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    Icon7 مقتطفات من الشعر الآردي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وصلوات الله وسلامه على الحبيب المصطفى اتم الصلاة والتسليم


    .......................................

    هنا سأنقل ما راق لي واعجبني من الشعر الباكستاني
    مترجم من اللغة الآردية إن شاء الله




    جمِّل عيونك بالأحلام، ولا تطفئ شمعة الأمل،
    ولتكن الابتسامة عادتك، ولا تظهر الهموم،
    بل أخفها في ثنايا قلبك، ولأن الأشواك منثورة في جميع الزوايا؛
    انبت الزهور في حديقة حياتك، ولا تيأس واسع لنيل منزلك ومرادك،
    فإنه مقرون بالسعي المستمر…


    راسخ كشميري





    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

    هذه الانتقاءات أهديها لأجمل روحين عرفتهن
    ولكل مار من هنا



    وأقسم مهما يمر الزمان على جسر أيامنا يعبر
    سأذكر ذاك اللقاء... لقاء الأحبة بالنقاء كم يزخر
    هو العمر يوجز في لحظة هو الكون تحصره أسطر
    مع دعائي الدائم والخالص لهن

    طوبى للشام


    التعديل الأخير تم بواسطة أسيل ; 12-19-2012 الساعة 01:56 PM
    أحاسيس كاظمية معجب بهذا .


  2. #2

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي :)



    ما آوى للعش هذا الطائر
    هو طير وهو لون طائر
    هو حر وحواه محبس
    وهو في النوح لحوناً ينبس
    ريشه ينسل طيراً كل حين
    يخلق الاسباب منه كل حين
    عقداً يعقد في اعمالها
    وتحل العقد في تجوالها
    تسكن الطين على اسراعها
    لتزيد السير في اهطاعها
    كم لحون في جواها رقد
    يومها ميلاد أمس وعد

    محمد اقبال

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    يوضح العلامه اقبال رحمه الله هنا ان الحياة طيران
    ولون طائر لا ثبات له ولا تستقر في عش ونوحها
    وغناؤها متصلان


  3. #3

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي انتظار




    عيوننا من الانتظار تحجرت
    ورؤوسنا كقمم الثلوج تجمدت
    ولا يزال الخضر المنتظر
    ممتطياً صهوة جواد كالبرق الخاطف
    متوارياً خلف الغبار
    فشعاع ذلك النجم البعيد
    لم يصلنا إلى الآن ضوؤه
    ***** ***** ***** ***** *****
    ونحن في صراعاتنا مستغرقون
    وسرطان أنانيتنا ووثنيتنا
    قضى على كل جوهر بداخلنا
    ولا نزال نعقد الآمال
    على مجيئ " طارق " .... أو " غازي "
    على مجيئ " أيوبيّ العصر والأوان "
    أو فاتح أو سلطان

    ***** ***** ***** ***** *****
    كم من قرون أضعناها في هذا الوهم
    أبداً ما فكّرنا ... أبداً ما استوعبنا ...
    أن زمن العصا السحرية ، واليد البيضاء ...
    قد انتهى منذ عهد بعيد ...
    تلك العصا التي كانت
    تنطق الصلد من الأحجار ...
    أبداً لن تعود ..
    ***** ***** ***** ***** *****
    لم يخطر ببالنا ...
    كم هي ضعيفة واهية ...
    دنيا الأغنام ...
    حيث تفضل الأسود الضارية ...
    العشب على اللحوم النيئة ...
    في هذه الدنيا ...
    تنضج الأفكار السيئة ....
    منذ متى سقطت أسناننا .....؟
    ولم تعرف بذلك أفواهنا المتهدّل’ ...!

    ***** ***** ***** ***** *****
    وقيمنا ...
    " إذ كنا نحرق سفننا " ...
    ضلّت طريقها ...
    منذ قرون عديدة . ..
    بين رمال صحراء الجشع ...
    منذ متى سقطت السيوف والخناجر من سواعدنا ....؟
    سواعدنا المرتعشة ...
    المتخبطة ...
    الكليلة ...
    ***** ***** ***** ***** *****
    منذ متى وآمالنا العاهرة الفاجرة ....
    تحمل بين يديها " أكياساً عديدة " ...
    تستجدي فيها من الغرب ...
    " قرطاساً أخضر " ....
    أو تنتظر منه في الخفاء ....
    " إشارة خضراء "
    ....
    ***** ***** ***** ***** *****
    وأجنّة أفكارنا الواهية ... ذات الشهور السبعة ...
    تهزّ رؤوسها الضعيفة الصغيرة ...
    وتشدّنا إليها ...
    ببراعم ابتساماتها الفاترة الباردة ...
    هذه الأجنّة ...
    ذات الشهور الست والسبع ...
    تقود سفننا ...
    التي فقدت ملاّحيها وأشرعتها ...
    إلى سراب بلا نهاية ...
    ***** ***** ***** ***** *****
    وما أجدرنا ألاّ ننسى ....
    أن أمثال هذه السفن ...
    إن عاجلاً ... أو آجلاً ...
    لا بد وأن الغرق مصيرها ...
    وما ينجو من السراب ...
    لا مفرّ
    يغرق على الساحل ....


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ

    للدكتور تحسين فراقي
    والترجمة للدكتور ابراهيم محمد ابراهيم


  4. #4

    محبوبه من الكل
    الصورة الرمزية مايا الحلوة
     رقم العضوية : 25496
     تاريخ التسجيل : Dec 2011
     المشاركات : 219
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : جدة
     هواياتي : احب التعلم و الكتابة
     اغنيتي المفضلة : احبك جدا
     إعجاب متلقى : 181 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 175 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 8
     الحالة :  مايا الحلوة غير متصل


     

    افتراضي

    ابداع في اختيار الكلمات
    يعطيك العافية
    أسيل معجب بهذا .

    زهرة في بحيرة القيصر

  5. #5

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي في مثل هذه الايام





    في مثل هذه الأيام .
    تسلل شيء إلى ما بين الضلوع .
    كانت أيام نزول النجوم من السماء .
    كانت أيام بدا فيها القمر في هذه العيون .
    كانت أيام لاختبار شمع الروح في هذا الضياء .
    كانت أيام لتزيين الألفاظ بوشاح العواطف .
    كانت أيام الرضا وأيام العتاب .
    في مثل هذه الأيام .
    أطلقت نفسي من برجها العاجي .
    وظهر الشفق ، وجاء السحر ، ورفرف بجناحيه طائر .
    وارتفع البصر ، وارتعش القدم ، واهتزت فجأة السماء .
    وذاقت الأسماع حلاوة الأجنحة المحلقة .
    وحلّ بالأنظار جمال الأرض والسماء .
    وعمّ سحر الآمال ، وغرق الزمان في الضياء .
    في مثل هذه الأيام .
    رقصت الآماني في كل جانب .
    وبشر البحر الأصداف بتزيين مفارقها .
    وبشرت الريح البحار بالتدفّق .
    وجاء الغصن المتمايل في راحتيه بوردة فواحة .
    واتحد الهواء بالرحيق ، والرحيق بالأماني .
    وغشيت عيوني سحابة من الدموع .
    في مثل هذه الأيام

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    للدكتور ذاهد منير عامر










  6. #6

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي إلى الاجداث




    إلى الأجداث

    إلى الاجداث بادر ثم بادر
    فعمرك غادر والعيش هاجر
    تأهب للرحيل وجمع الزاد
    الى صوب القبور غداً تسافر
    فيذهب حسن وجهك بعد ضوء
    ويبلى جسمك العلج المفاخر
    يصير القحف للديدان كاساً
    تسيل على خدودك كالعساكر
    فسلطان الزمان حذاء موت
    أسير العجز مكسور المغافر
    وإيوان لقيصر او لكسرى
    كبيت العنكبوت لدى الدوائر
    فهذا الموت لا يرثى لباك
    ولا هو من أنين الثكل فاتر

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ

    فضل محمد السواتي






  7. #7

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي الانسان والزمن والمكان في تناقض مستمر




    هو يبلوك بسيف الزمن
    لترى ان دماً في البدن
    اضرب الصدر بقهر القوة
    اختبر عظمك في ذي الصدمة
    جعل الحق الدنى للخيرين
    وخلاها لعيون المؤمنين
    هذه الدنيا طريق الظعن
    هذه الدنيا محك المؤمن
    فأسرنها قبل ان تأسركا
    لا تضع في جوفها جوهركا

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    محمد اقبال

  8. #8

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي تسموا بفطرتها إلى الطيران




    أشواقنا نحو الحجاز تطلعــــت

    كحنين مغتربٍ إلى الأوطانِ

    إن الطيور وإن قصصت جناحها

    تسموا بفطرتها إلى الطيران

    قيثارتي مكتوبةٌ ونشــــــيدها

    قد ملَّ من صمتٍ ومن كتمان

    واللحن في الأوتار يرجو عازفاً

    ليبوح من أســــــــراره بمعان

    والطور يرتقب التجلِّي صارخاً

    بهوى المشوق ولهفة الحيران


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    محمد اقبال

    التعديل الأخير تم بواسطة أسيل ; 12-20-2012 الساعة 12:39 PM
    أحاسيس كاظمية معجب بهذا .


  9. #9

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي أنا ما تعديت القناعـة والرضا لكنها هى قصة الاشجـان






    قيثارتى ملئت بأنات الجوى

    لا بد للمكبوت من فيضــان

    صعدت إلى شفتى خواطر مهجتى

    ليبين عنها منطقى ولسـانى




    أنا ما تعديت القناعـة والرضا

    لكنها هى قصة الاشجـان


    يشكو لك اللهم قلـب لم يعش

    الا لحمد علاك فى الاكـوان”

    التعديل الأخير تم بواسطة أسيل ; 12-20-2012 الساعة 12:17 PM
    أحاسيس كاظمية معجب بهذا .


  10. #10

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي شجاعة وخوف/محمد اقبال





    إني رأيت الخوف في الدنيـــا عدوا للعمــــــــل

    هو مطفئٌ نورَ الرجاء وسالبٌ كنــــــــزَ الأمل

    يرمي الإرادة بالتزلـــزل والعزيـــــــمة بالخـوَر

    ومن احتواه الخوف لا يجني من الروض الثمر

    المؤمن الوثَّاب تعصِمه من الهـــول السكـينه

    والخائف الهيَّاب يغرق وهو في ظل السفيـنه

    تلقاه عند شبـابه هرما قد انحطـَّـــــت قـواه

    وتعثَّـرت قدماه قبل الخَطْو وارتعشت يـداه

صفحة 1 من 4 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •