النتائج 1 إلى 5 من 5
Like Tree2إعجاب
  • 1 المشاركة بواسطة زيد الميساني
  • 1 المشاركة بواسطة اشواق القيصر

الموضوع: وثائق كرديه قديمه تفضح الأكاذيب الكرديه المعاصره :

  1. #1

    الصورة الرمزية زيد الميساني
     رقم العضوية : 26392
     تاريخ التسجيل : Dec 2012
     المشاركات : 186
     الجنس : Male
     الدولة : Iraq
     الإقامة : العراق / ميسان
     هواياتي : النقد الموسيقي والشعر الشعبي والنقد الادبي
     اغنيتي المفضلة : كل الاغاني
     إعجاب متلقى : 154 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 396 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 8
     الحالة :  زيد الميساني غير متصل


     

    افتراضي وثائق كرديه قديمه تفضح الأكاذيب الكرديه المعاصره :

    وثائق كرديه قديمه تفضح الأكاذيب الكرديه المعاصره : ـ
    وثائق كرديه قديمه تفضح الأكاذيب الكرديه المعاصره : ـ

    تصر الدعايات الكرديه على أن كردستان التى هى � بمثابة الوطن القومى للأكراد � كانت وحتى معركة جالديران عام ۱٥۱٤ دوله موحده الى أن اتفقت القوى الاستعماريه ممثله فى الأتراك والفرس على إحتلالها وتقطيع أوصالها بين الدولتين وتتهم الدعايات الكرديه الأتراك على وجه الخصوص بالغدر بالأكراد وبتطلعاتهم الوطنيه فى الاستقلال بعد أن أسدوا كل معونه لهم فى صراعهم مع الصفويين وبعد تحقيق النصر بدماء الأكراد كشر الذئب الأغبر عن أنيابه وأدار ظهره للوعود السابقه على الحرب بحفظ الاستقلال للدوله الكرديه.
    ولما كانت الدعايات الكرديه آنفة الذكر تفتقر للحقائق اذ أن كردستان أو الاقليم الذى يسكنه الأكراد فى شمال العراق وبضع بلدان مجاوره لم يحكم يوما من الأيام من قبل حكومه مركزيه موحده ولم يشكل يوما دوله بالمفهوم السياسى أو القانونى للدول اذ أن الدوله تقوم على ثلاثة عناصر..أقليم وشعب وحكومه..وهذه العناصر الثلاثه لم تجتمع يوما واحدا على أرض كردستان التى ظلت ممزقه ومشرذمه تحت حكم العشائر والقبائل المختلفه على مدار التاريخ وظل عنصر الحكومه الموحده على الدوام غائبا عن هذه المعادله.. كما أن الأتراك المحاط تاريخهم على الدوام بالدعايات الخبيثه لم يتآمروا على الأكراد ولم يسعوا الى احتلال وتقسيم كردستان فكردستان لم تكن أرض السمن والبن والعسل كى يطمع الأتراك فى احتلالها ومن يقرأ التاريخ ويطلع على الوثائق الكرديه المحفوظه فى الأرشيف العثمانى ليشعر بالاندهاش من قدر الافتراء والأكاذيب التى يبثها الكتاب الأكراد حتى عن أجدادهم الأكراد القدماء وعن المنطقه المسماه بكردستان وعن علاقة الأكراد بالأتراك ويرى الكتاب الأكراد أن القرن السادس عشر وتحديدا انتصار الأتراك فى معركة جالديان � ولا أدرى لماذا - يعد بداية النهايه لدولتهم وتقسيم كردستان .. وأيا كان الدافع لغلاة القوميين الأكراد على إعتبار إنتصار الأتراك فى جالديران هزيمة لهم ونهاية لدولتهم فان الثابت من الوثائق الكرديه المحفوظه فى الأرشيف العثمانى أن كردستان فى تلك الفتره لم تكن دوله موحده بل كانت تحكم من قبل عدد من الأمراء الأكراد يتراوح عددهم مابين ۲٥ و۳٠ أميرا وأنها كانت فعليا مشتته ومقسمه الى عدد من العشائر والقبائل المختلفه والمتنازعه فيما بينها.. ومن بين أمراء تلك الفتره الأمير شرف الدين حاكم بتليس والأمير داوود ملك خيزان وخليل الثانى الأيوبى أمير حصن الكيفاء والسلطان حسين حاكم عماديه�.. والغريب فى الأمر أن هؤلاء الأمراء وعلى رأسهم الشيخ الفقيه الكردى إدريس البتليسى راحوا يلحون على السلطان العثمانى ياووز سليم كى يتدخل لحماية الأكراد من الصفويين الذين يسعون لنشر المذهب الشيعى بقوة السلاح فى مناطق الأكراد ولم يكتفوا بذلك بل وبعثوا يسنهضون السلطان كى يبعث بجيوشه لحمايتهم من (القزيل باشى)* ويبسط سلطانه على مناطق سكنى الأكراد من أجل احلال الأمن بتلك المناطق وقد ورد نص العريضه التى رفعها الأمراء الأكراد الى السلطان ياووز سليم والمرسله بواسطة الملا إدريس فى كتاب بعنوان: البدائع من تأليف المؤرخ كوجا وهذا هو نص الوثيقه لمن أراد أن يطلع عليه من الاخوه الأكراد ممن أسرفوا فى الحديث عن كردستان وجالديران وتقسيم دولة كردستان على يد الاتراك والفرس والاحتلال التركى لكردستان وغيرها من الترهات التى لاأساس لها من الصحه: " نبايع سلطان الاسلام بكل قلوبنا ونتبرأ مما أقدم عليه القيزيل باشيه الملاحده..نكتب اليكم هذه العريضه من ممالك كردستان التى تبعد مسافة شهر تقريبا وقد أزلنا جميع البدع والضلالات التى تنشرها القيزيل باشيه وتمسكنا بمذهب أهل السنه والمذهب الشافعى على وجه الخصوص وقد تشرفنا باسم سلطان المسلمين وذكرنا مناقب الخلفاء الراشدين الأربعه فى المنابر ونحن ننتظر قدوم الموكب السلطانى الى ديارنا بفارغ الصبر فضلا عن بذلنا جهودا كبيره فى أداء فريضة الجهاد. وقد بلغ الى مسامعنا أن سلطان المسلمين وعلاء الدوله فى طريقه الى العوده وقد اتفق رأينا على ارسال مولانا الشيخ ادريس البتليسى ليمثل بين أيديكم والذى سبق وأن اتصل بكم. ومطالبنا من جلالتكم هى كالآتى:- أن يمدنا جلالتكم بالعون والمدد وأعلم ياجلالة السلطان أن بلادنا ومساكنا قريبه ومجاوره لبلاد القيزيل باشيه بل متداخله معها وهؤلاء الملاحده دأبو منذ سنوات طويله على تقويض الأمن فى ربوع بلادنا ومازالوا يقاتلوننا منذ أربعة عشر سنه وما كتابتنا لهذه العريضه سوى عربون محبه لجلالتكم وكلنا أمل أن تمدوا يد العون الى هؤلاء المسلمين لانقاذهم من نير ظلم تلك الطائفه الظالمه وبدون عونكم لا نستطيع لوحدنا أن نجابههم واعلم ياجلالة السلطان أن الأكراد يتألفون من طوائف وأقوام وعشائر غير متفقه فيما بينها ولكننا نحن الأكراد نتفق فى شىء واحد هو ايماننا بالله سبحانه وتعالى ونبيه صلى الله عليه وسلم. أما اتفاقنا فى باقى الأمور الأخرى فغير ممكن وهكذا جرت سنة الله فينا ولكن كلنا أمل أن يأتينا المدد من جلالتكم الذى بواسطته يتحقق خلاص عراق العرب والعجم وأذربيجان ويتم قطع أيدى أولئك الكفار ويتحقق خلاص " آمد المحروسه " بصوره خاصه لأنهم يعتبرونها مفتاحا لفتح الممالك الايرانيه وعاصمه لسلطانهم بايندرخان وهذه المدينه مازالت تنوء تحت حصارهم منذ مايقرب السنه ويأمل أهلنا أن يقوم سلطان الاسلام بتخليصهم من شر هؤلاء القيزيل باشيه الذين قتلوا أكثر من خمسين ألف شخص واذا قام السلطان بمد يد العون الينا هذه السنه فسوف ينال ثوابا عظيما فىالآخره وستتحقق فوائد دنيويه كثيره يعم خيرها جميع المسلمين. هذا ولكم الأمر ياسيدى السلطان ".**
    ومن تلك الوثيقه الكرديه الهامه التى كشفت لنا بعض جوانب الحياه الاجتماعيه واليساسيه للأكراد فى تلك الفتره يتضح مايلى:-
    ١ � أن السلطه الحاكمه للأكراد كانت موزعه على عدد كبير من الأمراء وأن مناطق الأكراد لم تكن تحكم من قبل حكومه مركزيه موحده.
    ۲ - أن مناطق سكن الأكراد كانت دائمة التعرض للتهديد من قبل الصفويين وهو ماجعل الأمراء الأكراد يلحون �لدرجة الاستجداء � فى طلب تدخل السلطان العثمانى لانقاذهم من التهديد الصفوى.
    ۳ � أن أمراء الأكراد كانت قد وصلت الخلافات بينهم الى الدرجه التى غدا من المستحيل أن يتفقوا على أمر موحد ازاء مسأله من المسائل وهى الحاله التى وصفها الملا إدريس البتليسى بأنها (سنه من سنن الله فى الأكراد).
    ..وهكذا وبالحاح من الأكراد بعث السلطان العثمانى بجيش قوامه عشرة آلاف جندى وعلى رأسه خسرو باشا قائد حامية قونيه ويعاونه إدريس البتليسى وقد تمكن هذا الجيش من انزال الهزيمه بالجيش الصفوى الذى كان يحاصر ديار بكر وبعد ذلك أبدى الأمراء الأكراد والتركمان فى المناطق الشرقيه والجنوبيه الشرقيه لديار بكر رغبتهم فى الانضمام طواعية للدوله العثمانيه ووجه ادريس البتليسى خطابا بهذا الشأن موجهها للسلطان العثمانى سمى "الاستماله نامه" أو خطاب الاستماله وقد كتب بالفارسيه وهو كما يلى: " ان انتظام الأمور الخاصه بالحكم والدين متعلق بحسن التدبير الذى يقوم به السلاطين وان تحقيق العداله فى أرجاء الدوله الشرقيه والغربيه وتأمين مطالب المظلومين من العرب والعجم متوقفان على عدالة سلطان المسلمين.ونحن أهالى اهالى ديار بكر المخلصين نعرض عليكم ما يلى:" ان المسلمين المظلومين الذين يعيشون فى ديار بكر وما حولها والتى تدعى ببلاد الأكراد يطلبون أن ينضموا تحت لواء الدوله العثمانيه ويأملون أن يحصلوا على دعمكم ومساعدتكم فى دفع الشرور التى يجلبها أعداء الدين والدوله.وبعد أن ورد الى مسامعنا عزمكم على العوده الى دار الخلافه أى استانبول فقد اتفق بعض المخلصين على ابداء فروض الولاء والطاعه لقائدكم محمد أبى الشنب (بييقلى محمد باشا) ويودون أن يعرضوا عليكم بعض طلباتهم بواسطة هذا الباشا وبواسطة خادمكم المطيع كاتب هذه السطور. فى البدايه نشبت خلافات فى العشائر والقبائل التركمانيه والكرديه بفعل دسائس شياطين الانس ولكن بفضل من الله وعناية من لدنه عز وجل تم ازالة هذه الخلافات ولكن العدو لايزال متربصا وهو يحاول فى هذه الآونه أن يحرض الزعماء الأكراد على التمرد والعصيان ، وأن التحاق بلاد الأكراد بالدوله العثمانيه هو فى أهميته مثل أهمية فتح استانبول ، فمن جانب يعتبر هذا الالحاق تمهيدا للطريق نحو ضم بغداد والبصره ومن جانب آخر سبيلا نحو ضم أذربيجان ، وحتى من جانب آخر خطوه نحو ضم حلب ودمشق. ألا إن نصر الله لقريب..خادمكم الفقير البائس ادريس "***
    وقد بعث السلطان ياووز سليم برسالة شكر لادريس البتليسى وللأمراء الأكراد الذين بعثوا برغبتهم فى الانضمام الطوعى للدوله العثمانيه والرساله محرره فى أواسط شوال المكرم سنة احدى وعشرين وتسعمائه الهجريه بمقام دار الخلافه بأدرنه المحروسه وجاء فيها:" رسالة السلطان ذو الجود والكرم الى عمدة الأفاضل وقدوة أرباب الفضائل وسالك مسالك طريقات حد مناهج الشريعه وكشاف المشكلات الدينيه وحلال المعضلات اليقينيه وخلاصة الماء والطين ومقرب الملوك والسلاطين وبرهان أهل التوحيد والتقديس مولانا حاكم الدين إدريس أدام الله فضائله: أبعث اليك رسالتى هذه جوابا على رسالتك التى حملت الى انباء الحاق ديار بكربالدوله العليه وذلك بجهودك القيمه ووفائك واخلاصك للدين والدوله ، فبيض الله وجهك " ��..وأردف السلطان فى رسالته قائلا: " ونظرا لاخلاص الزعماء المحليين فى ديار بكر وما حولها كما بينت لنا فى رسالتك ودورهم الكبير فى إلحاق الولايه المذكوره بالدوله العليه فقد أمرت بجعلها ولايه تابعه للدوله وعينت فخر الأمراء العظام وظاهر الكبراء الفهام ذا القدر والاحترام صاحب المجد والاحتشام المؤيد بأنواع تأييد الاله الملك الصمد (محمد باشا) واليا على ديار بكر بفرمان سلطانى يحمل ختمنا السلطانى. ولك أن تمنح الحق بالاماره لكل أميرعلى منطقته كل بحسب قدره وظروفه ان أبدى رغبه فى الانضواء تحت لواء الدوله العثمانيه.." ****
    ومن استقراء نص الرساله أعلاه ورد السلطان ياووز عليها يمكن الوقوف على الحقائق الآتيه:-
    ۱ � أن التركمان كانوا من سكنة المناطق الجنوبيه والجنوبيه الشرقيه
    للدوله العثمانيه والى الجنوب من ديار بكر (أى مناطق شمال العراق) قبل قدوم العثمانيين اليها وأنه وحسب الوثيقه (استماله نامه) الكرديه فانه كثيرا ماكانت تحدث المشاكل بين الجانبين الكردى والتركمانى بسبب من التدخلات الأجنبيه (بفعل دسائس شياطين الانس) حسب ماجاء بالوثيقه.
    ۲ � أن الأتراك لم يأتوا الى تلك المناطق كقوة احتلال وتحت قهر السلاح وانما خضعت مناطق الأكراد والتركمان لحكم الاتراك العثمانيين بمحض إرادة شعوب المنطقه وبطلب من الأمراء المحليين ومن ثم فان الدعايات الكرديه المعاصره تتجاوز أبسط حقائق التاريخ بوصف حقبة الحكم التركى (بالاحتلال) اذ أن ماحدث هو اتحاد طوعى (فيدرالى) الغرض منه حماية الأكراد والتركمان والعرب من العدوان الخارجى المتمثل فى الصفويين فى ايران ويتضح ذلك مما جاء فى الرساله أعلاه والمرسله من الأمراء الأكراد ومن رساله أخرى بعثت بها القبائل العربيه فى شمال العراق والمحفوظه نسختها الأصليه فى قصر طوب قابى والتى جاء بها: " نعلن فروض الولاء والطاعه لكم حفاظا على أنفسنا وأموالنا وذرارينا وديننا ،ونبين أن سلطتكم ضروريه لنا فى تطبيق قواعد الاسلام واستتباب قواعد العدل والنظام "*****
    ۳ � أن الدوله العثمانيه قد تركت عملية الانضواء تحت لوائها اختياريه وأبقت الأمراء المحليين الذين قبلوا الانضمام الطوعى فى مناصبهم وأعطتهم الحق فى ادارة شئون عشائرهم ومناطقهم. ٤ � أن مايسمى بالمناطق الشرقيه التى تشمل جنوب شرق الأناضول وشمال العراق بما فيها كركوك والموصل قد ضمت طوعا للدوله العثمانيه وبطلب من الأمراء المحليين من التركمان والأكراد ومنهم:

    ـ الأمير شرف الدين حاكم بتليس.
    ـ الأمير داوود ملك خيزان.
    ـ الأمير ملك خالق أمير حصن كيفاء.
    ـ السلطان حسن حاكم عماديه.
    ـ الشاه على بك حاكم الجزيره
    ـ الملك خليل حاكم جميش خزك
    ـ قاسم بك حاكم برتك.

    وبالاضافه الى العشائر الكرديه والتركمانيه فى شمال العراق قامت العشائر العربيه بالانضمام الطوعى للدوله العثمانيه ومن هذه العشائر نذكر بن خرطوش وابن سعيد وعشائر بنى ابراهيم وبنى صائم وبنى عطاء.
    وقد عاش الأكراد فى كنف الاتراك لمدة ۳٥٠ عاما من الهدوء والاستقرار والمحبه والصداقه الا أنه وبدءا من عام ١٨٥٠ بدأت الأفكار العرقيه والقوميه تتسلل الى الأكراد وعبر القوى الأوروبيه الكارهه للطرفين فتسببت فى حدوث الخلافات بين الجانبين ولا تزال تلك القوى تغذى هذا الخلاف العرقى عبر اشاعة المقولات الكاذبه والأفكار الخاطئه عن الأتراك والتركمان مما نشهد ونرى الآن فى شمال العراق.. ويحاول أذناب هذه القوى من الأكراد تزييف حقائق التاريخ ووقائعه الثابته ومن بينها الوثائق الكرديه والتى تشهد بوجود التركمان فى مناطق شمال العراق وقبل قدوم الأتراك العثمانيين وأن العرب والتركمان والأكراد فى شمال العراق كانوا قد انضموا الى الدوله العثمانيه طوعا وعاشوا معا فى أخوه وسلام ولمئات السنين قبل وأثناء وبعد قيام وسقوط الدوله العثمانيه وأن هذه الأخوه الأزليه ستبقى على الدوام صامده فى وجه مزيفى التاريخ ومروجى الأكاذيب من غلاة القومجيه وأذناب الاستعمار.

    الملاحظات:

    * القزيل باشى KIZIL BASI
    تعبير ذو دلاله فى اللغه التركيه للعلويين الشيعه ** وثيقه كرديه ضمن وثائق الأرشيف العثمانى ورد ذكرها ص۳٦ و۳٧ من هذا المرجع koca muverrih bedayi
    *** وثيقه كرديه وردت ضمن الوثائق العثمانيه بأرشيف قصر طوب قابى
    **** وثيقه وردت فى المرجع المشار اليه فى الاشاره **
    ***** وثيقه عربيه موجوده بأرشيف طوب قابى


    أحاسيس كاظمية معجب بهذا .


  2. #2

    اشوااقي
    الصورة الرمزية اشواق القيصر
     رقم العضوية : 22871
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 7,310
     الإقامة : قلب القيصر
     اغنيتي المفضلة : جميع اغانيه
     إعجاب متلقى : 2123 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 2478 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 23
     الحالة :  اشواق القيصر غير متصل


     

    افتراضي

    شكرا عالطرح
    دووم النشاط
    زيد الميساني معجب بهذا .





    .
    أَيْنَ مِنْ عَيْني حَبِيبٌ سَاحِرٌ............... فِيْهِ نُبْلٌ وَجَلاَلٌ وَحَيَاءْ

    وَاثِقُ الخُطْوَةِ يَمْشي مَلِكاً................ ظَالِمُ الحُسْنِ شَهِيُّ الكِبْرِيَاءْ
    عَبِقُ السِّحْرِ كَأَنْفَاسِ الرُّبَى.............سَاهِمُ الطَّرْفِ كَأَحْلاَمِ المَسَاءْ
    مُشْرِقُ الطَّلْعَةِ في مَنْطِقِهِ.................. لُغَةُ النُّورِ وَتَعْبِيْرُ السَّمَاء

  3. #3

    ساهري
    الصورة الرمزية Rama
     رقم العضوية : 22907
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 22,997
     الجنس : Female
     الدولة : United Arab Emirates
     إعجاب متلقى : 3169 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 3316 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 38
     الحالة :  Rama غير متصل


     

    افتراضي

    يسلمو ايديك أخي عالموضوع


  4. #4

    الصورة الرمزية آلاء
     رقم العضوية : 24721
     تاريخ التسجيل : May 2011
     المشاركات : 3,193
     الجنس : Female
     الدولة : Lebanon
     هواياتي : قرأة الشعر
     اغنيتي المفضلة : أنا وليلى
     إعجاب متلقى : 1781 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 1204 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  آلاء غير متصل


     

    افتراضي

    يسلمو






    ســــــأقطع لســــااااان الحرف
    إذ لـــم يتغنـــــــى بحبـــــــك



  5. #5

    رحم الله وجهها لم أنسآه

    الصورة الرمزية أحاسيس كاظمية
     رقم العضوية : 23031
     تاريخ التسجيل : Sep 2010
     المشاركات : 21,910
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : تحت التراب معه
     هواياتي : إحتواء داخلي من الشتات
     اغنيتي المفضلة : كُل إحاسيس القيصر
     إعجاب متلقى : 1354 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 14181 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 34
     الحالة :  أحاسيس كاظمية غير متصل


     

    افتراضي

    تسلم يمينك


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •