النتائج 1 إلى 2 من 2
Like Tree1إعجاب
  • 1 المشاركة بواسطة أسيل

الموضوع: بغداد ووردة الحلاج

  1. #1

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    Icon14 بغداد ووردة الحلاج





    وردة الحلاج
    تقلبت على بغداد العقائد والافكار ما بين تعايش وتناحر، وشهدت دور العلم اول جامعة في العالم (المستنصرية) ودار الحكمة، كما شهدت مجالس الانس والحكايات والاشعار، وقصور الخلفاء، وحريمهم وجواريهم، والجاحظ ومؤلفاته وشعراء الخمر ومجونهم بزعامة أبو نواس المحدث. وشهدت قبول آراء المعتزلة، ثم محاصرتهم وقمعهم على يد الخليفة المتوكل، اضافة الى تطور الفكر الفلسفي، وازدهار العلوم الطبية والفلكية والفيزيائية والرياضيات. كما شهدت مقتل ابن المقفع وحرقه وتقطيع جثته، وقتل الحلاج الذي طيف به في شوارع بغداد، مقيّداً على ظهر بغلة بالمقلوب، وهذا ما يعتبره المؤرخون الصلب الاول. وبينما كان العامة الذين لا حول لهم ولا قوة، يرجمونه بالحجار تنفيذاً لاوامر فقهاء السلاطين، ابتدع احد اصدقائه، تقية اخرى عندما انحنى مقتطفاً وردة قريبة رمى بها الحلاج بدلاً من الحجار، فنظر اليه الحلاج بمرارة وقال له: لقد اذيتني يا أنت.
    وفي الفترة الزمنية الممتدة بين الصلب الاول للحلاج حياً والصلب الثاني الذي أدى الى مقتله، لم تهدأ الاضطرابات الداخلية، ولم تستطع السلطة وقف التدهور الاقتصادي بل تزامنت تعبيراته حتى شاع حرق المخازن ونهب الدكاكين، وتدمير القصور الفارهة. ثم حلت كبرى الكوارث، حين زحف هولاكو على بغداد بجيشه عام 1258 ليجد المستعصم بالله، آخر الخلفاء العباسيين، نفسه مضطراً للاستسلام. فدخلها هولاكو الغني عن التعريف بفعائله و"مغوليته" فأحرق كتبها واغرقها في النهر، وقتل الكثير من علمائها واهلها. وتحولت من عاصمة كبرى الى مدينة كباقي المدن. وتعاقبت الغزوات والاحتلالات. ولما ضعفت بغداد استهانت بها الدول المجاورة فغزاها الشاه اسماعيل الصفوي، ثم السلطان العثماني سليمان الاول الذي دخلها محتلاً، ثم استعادها الصفوي ثانية، ثم غزاها الاتراك عام 1638بقيادة السلطان مراد الرابع بعد حصار دام 40 يوماً.
    وشهد النصف الثاني من القرن الماضي بداية حركة عمرانية حديثة، كبناء بعض الجسور، ومد شبكات التلغراف والبريد.
    ويقال ان فترة الوالي مدحت باشا على بغداد 1869 - 1872 تميزت بأنها كانت عهد نهضة واصلاح لبغداد، فخلالها صدرت اول جريدة في المعنى الحديث (1869)، واتسع انتشار الصحف بعد اعلان الدستور العثماني عام .1908 وتم في تلك الفترة فتح مدارس عدة، واقيمت منشآت عامة منها خط الترامواي بين بغداد والكاظمية، ورممت الاسواق القديمة، وشيدت اسواق جديدة لا يزال بعضها قائماً الى الآن.
    يشكل دجلة جغرافيا بغداد ويبلور معلمها، فيما يرتبط تاريخها الاجتماعي بتاريخ اسواقها. فليس من حي في بغداد من دون سوق طويلة تصل بين اطراف الازمة. واسواق بغداد شبيهة بالمتاهة اذ تبدأ مع كل نهاية، وتمتد لتتحول احياء بأكملها لتتفرع منها الدروب والحارات والازقة في نسخ مكررة لمشهد واحد. منازل متراصة، حلم خاطف يدور حول الاحياء البغدادية القديمة التي حملت اسماء بوابات فقدت معالمها.
    ورغم تجانس المنازل البغدادية ظاهرياً، الا انها تتمايز مع التمايز الاجتماعي لاصحابها. بيوت الميسورين ساحة او ساحات عدة متواصلة، ثم مجالس الضيوف وغرف الحريم وتنتهي بغرف الخدم. يقول جمال حيدر ان احياء بغداد القديمة تشبثت دوماً بجدران الذاكرة التي تركت اكوام ترابها تحت الايام. وهي قسمت إثر الاحتلال البريطاني حوالى مئة، وقبل ان تكسب الاحياء اسماءها كانت تعرف بـ"الكعد"، وتسمية بعضها يستند اساساً الى الشخصيات البارزة التي قطنتها او العوائل التي استوطنتها او باسم اضرحة الاولياء والاتقياء التي تضم رفاتهم. ومقارنة الامكنة (يقول جمال حيدر) معادلة عصية تخل بالكثير من اليوتوبيات المقدسة في المخيلة. يوتوبيات موزعة بين الطهارة والخسة والدناءة والجمال والاثارة والانحطاط.

  2. #2

    رحم الله وجهها لم أنسآه

    الصورة الرمزية أحاسيس كاظمية
     رقم العضوية : 23031
     تاريخ التسجيل : Sep 2010
     المشاركات : 21,910
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : تحت التراب معه
     هواياتي : إحتواء داخلي من الشتات
     اغنيتي المفضلة : كُل إحاسيس القيصر
     إعجاب متلقى : 1354 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 14181 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 34
     الحالة :  أحاسيس كاظمية غير متصل


     

    افتراضي

    تسلم يمينك أسيل


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •