النتائج 1 إلى 7 من 7
Like Tree3إعجاب
  • 2 المشاركة بواسطة Amer waleed
  • 1 المشاركة بواسطة خـطّـاب

الموضوع: ما الذي حقَّقته دول الخليج بعيدًا عن النفط

  1. #1

    " Doctor "
    الصورة الرمزية Amer waleed
     رقم العضوية : 7610
     تاريخ التسجيل : Aug 2006
     المشاركات : 5,981
     الجنس : Male
     إعجاب متلقى : 1980 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 1763 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 50
     الحالة :  Amer waleed غير متصل


     

    Icon2 ما الذي حقَّقته دول الخليج بعيدًا عن النفط



    عبد الهادي الجميل
    كاتب كويتي

    (تم تحويله إلى النيابة بسبب هذا المقال)




    //


    هل صنعنا شيئًا مفيدًا للبشريَّة يبرِّر تباهينا المفرط بأنفسنا وتفاخرنا أمام العالم؟
    ما الذي حقَّقته دول الخليج بعيدًا عن النفط الذي تفجَّر تحت أقدامنا بفضل الصدفة التاريخيَّة وبقايا قطعان الماموث والديناصورات؟

    لماذا نفتخر ببرج خليفة و برج المملكة و برج الحمراء التي لم يشارك مواطن خليجي واحد في بنائها أو صُنع طابوقة واحدة منها أو حتَّى في وضع مخطَّطها الإنشائي؟

    النفط بنى كلَّ شيء حولنا، وعندما ينضب في وقت لم يعد بعيدًا كما يبدو، سيستطيع الإنسان أن يصل إلى قمَّة هذه الأبراج مشيًا فوق الكثبان الرمليَّة الضخمة التي ستبتلع هذه الحضارة الإسمنتيَّة الفارغة! أيُّ حضارة ندَّعيها، وننسب أنفسنا قسرًا إليها!

    الحضارة الحقيقية شيء آخر مختلف تمامًا عن الحضارة التي تروِّج لها و تدَّعيها حكومات الخليج و أبواقها من الصحافيِّين و المستشارين و ضاربي الدفوف وحاملي المباخر.

    العالم كلُّه يتَّجه نحو المستقبل، ودويلاتنا الست تدور حول نفسها كالمغزل الصدء!
    تاهت البوصلة وزاغت الأعين، واستعصت الدفَّة على الأيدي الأمينة.

    متى يعي حكَّام الخليج بأنَّهم ليسوا آلهة، وإن حاول بعضٌ إيهامهم بذلك من خلال السجود لهم، وتقبيل كتوفهم وأنوفهم وأيديهم!
    متى يعي حكَّام الخليج بأنَّ الشرعيَّة لا يحقِّقها تكديس الثروات ولا شراء الولاءات ولا الضرب بالهراوات ولا الحماية الأجنبيَّة!
    الشرعيَّة الوحيدة التي ينبغي أن يحرصوا عليها، موجودة في قلوب شعوبهم الوفيَّة الصابرة التي لم تعد قادرة، مؤخَّرًا على الصبر أكثر.

    متى تعي العائلات الحاكمة بأنَّ العالم الآن غير العالم السابق، وأنَّ شعوب اليوم ليست شعوب الماضي، و أنَّ المواطن الخليجي لن يكترث بمستقبل النظام الحاكم، متى ما شعر بأنَّ مستقبل أبنائه في خطر!

    متى تعي العائلات الحاكمة بأنَّ مثيلاتها قد زالت من العالم، وأنَّ بقاءها في الخليج لن يطول أكثر دون العدالة والمساواة واحترام حقوق الشعوب وكبح جماح الفاسدين من أبناء الحكم والطبقة المحيطة بهم!

    متى تعي العائلات الحاكمة بأنَّ المعتقلات المكتظَّة، لم تنقذ القذَّافي، وأنَّ حسني مبارك، سقط أوَّلا في ميدان التحرير، وأنَّ قاذفات “الميغ” دمَّرت حلب، لكنَّها لم تنجح في تدمير إرادة أطفالها، وأنَّ قبيلة علي عبد الله صالح ضحَّت به في اللحظة التاريخيَّة الحاسمة، فداءً لليمن!

    متى تعي العائلات الحاكمة بأنَّهم لن ينالوا احترام الشعوب، وهم لا يجهدون أنفسهم من أجل نيل هذا الاحترام؟
    لماذا يريدون منالشعوب أن تؤمن بالدساتير و القوانين التي لم يؤمنوا بها لحظة واحدة رغم أنَّهم مَن وضعوها وفصَّلوها على مقاييسهم؟

    لماذا تتصرَّف العائلات الحاكمة بأموال الشعوب، كأنَّها إرث شرعيٌّ انتقل إليها من الآباء والأجداد، ثمَّ يحاولون إقناعنا بأنَّهم أكثر زهدًا من الخليفة عمر بن عبد العزيز!

    لماذا يتحدَّث بألسنتكم بعض الفاسدين ويحيط بكم بعض المشبوهين ويستقوي بكم أرباب السوابق ويدافع عنكم الحقراء ويلتصق بكم المستشارون الذين أرضوكم فأغضبوا الله والشعب!

    لماذا لا تقرأوا التاريخ كي تتعلَّموا بأنَّ الثورات لا تشتعل ذاتيًّا في العراء، بل تندلع شرارتها في الصدور و تضرم في الشوارع وتنفجر في القصور!
    خـطّـاب و School of love معجبان بهذا.

    بعض القلوب تظل قطعة منا حتى وان أبعدها القدر عنا !

  2. #2

    و يمنحني ثغرها موعدا . .
    الصورة الرمزية خـطّـاب
     رقم العضوية : 23364
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 1,718
     الإقامة : الرياض
     هواياتي : أهواك
     اغنيتي المفضلة : الحب المستحيل
     إعجاب متلقى : 709 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 1586 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  خـطّـاب غير متصل


     

    افتراضي

    قرأت هذا المقال من مدة ..
    هذا المقال صالح لكل زمان إلى أن يصلح الله أحوال الخليج ..
    الأكيد إنه ما دام حكامنا هم حكامنا .. و طريقة الحكم هي نفسها الموجودة الان ..
    و الشعوب هي الشعوب بثقافتها التقليدية اللي تعتبر الذل و العبودية للحكام حاجة طبيعية جداً ..
    فما فيه أي أمل بالإصلاح ..
    Omar1985 معجب بهذا .




  3. #3

    سفير القيصر في الكويــت

     رقم العضوية : 22861
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 3,491
     الجنس : Male
     الدولة : Kuwait
     الإقامة : الكويـــت
     اغنيتي المفضلة : في مدرسة الحب
     إعجاب متلقى : 1848 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 2609 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 0
     الحالة :  School of love غير متصل


     

    افتراضي

    بصراحه مقال في الصميم عاشت ايده


  4. #4

    ساهري
    الصورة الرمزية نسيان
     رقم العضوية : 26521
     تاريخ التسجيل : Feb 2013
     المشاركات : 4
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     إعجاب متلقى : 1 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 1 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 0
     الحالة :  نسيان غير متصل


     

    افتراضي

    طالما أنه تم تحويله إلى النيابة بسبب كتابة المقال فالواقع أسوء مما كتب
    الجدير بالذكر أن سياساتهم ﻹسكات اﻹصلاحيين ماهي الا دعاية لهم وﻹيمان الكثير بقضيتهم


  5. #5


     رقم العضوية : 26411
     تاريخ التسجيل : Dec 2012
     المشاركات : 200
     الجنس : Male
     الدولة : Iraq
     إعجاب متلقى : 139 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 16 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 7
     الحالة :  محمد السحاب غير متصل


     

    افتراضي

    نعم ثمة اقلام غالية على اصحابها

    تخط بوجدان حال وواقع ىالشعوبـــ

    فمازالت الشعوب الحية

    وان كانت في سبات لابد ان ان تنهض يوما

    لتنفض عنها غبار الظلم والذل والأستعباد ..



    كل شيء يمر مع الأيام

    ما كتب لشيء ان يستمر

    تبقى الذكريات .

    البصمة التي تتركها الايام

    وتنحتها على قلوبنا

    وارواحنا قبل ذاكرة الجسد ...

    فحبي واحترامي للذكريات الجميلة

    ولأصدقاء ذكرياتي الجميلة

    محمد السحاب


  6. #6

    "رجل المستحيل"
    الصورة الرمزية ahmed zeaad
     رقم العضوية : 23243
     تاريخ التسجيل : Oct 2010
     المشاركات : 4,800
     الجنس : Male
     الدولة : Egypt
     الإقامة : cairo, Egypt
     هواياتي : :)
     اغنيتي المفضلة : ليلي
     إعجاب متلقى : 1148 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 332 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 19
     الحالة :  ahmed zeaad غير متصل


     

    افتراضي

    نحن في عالم من يقول الحق يعتقل

    ومن يبول علي الناس بمقالاته يصفق له

    فعلا عالم من العبيد المنافقيين


  7. #7

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي

    لقد كتب الروائي عبد الرحمن منيف روايته الخماسيه
    مدن الملح تناول فيها المجتمع والنفط والسياسه والاقتصاد
    منذ استكشافه الى حال الدولة واستقرارها بتغيراتها
    وقد منعت الرواية في السعودية ونفي صاحب الرواية وسحبت
    جنسيته كذلك
    فعاش ومات ودفن بالمنفى



    سئل عبدالرحمن منيف عن سبب تسمية روايته الشهيرة بمدن الملح قال:

    “قصدت بمدن الملح، المدن التي نشأت في برهة من الزمن
    بشكل غير طبيعي واستثنائي. بمعنى ليست نتيجة
    تراكم تاريخي طويل أدى إلى قيامها ونموها واتساعها،
    إنما هي عبارة عن نوع من الانفجارات نتيجة الثروة
    الطارئة. هذه الثروة (النفط) أدت إلى قيام مدن متضخمة
    أصبحت مثل بالونات يمكن أن تنفجر، أن تنتهي،
    بمجرد أن يلمسها شيء حاد. الشيء ذاته ينطبق على الملح.
    فبالرغم من أنه ضروري للحياة والإنسان
    والطبيعة وكل المخلوقات، إلا أن أي زيادة في كميته،
    أي عندما تزيد الملوحة، سواء في الأرض
    أو في المياه تصبح الحياة غير قابلة للاستمرار.
    هذا ما هو متوقع لمدن الملح التي أصبحت مدناً
    استثنائية بحجومها، بطبيعة علاقاتها،
    بتكوينها الداخلي الذي لا يتلاءم وكأنها مدن اصطناعية
    مستعارة من أماكن أخرى. وكما قلت مراراً،
    عندما يأتيها الماء، عندما تنقطع منها الكهرباء
    أو تواجه مصاعب حقيقية من نوع أو آخر سوف نكتشف
    أنّ هذه المدن هشة وغير قادرة
    على الاحتمال وليست مكاناً طبيعياً لقيام حاضرات
    أو حواضن حديثة تستطيع
    أن تستوعب البشر وأن تغير طبيعة الحياة نحو الأفضل.”

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •