"السديس" إمام الحرم المكي:

أعجب ممن يستخدم كلام الله لأهواء حزبية


السديس


قال الشيخ عبدالرحمن السديس، إمام الحرم المكي، إن مصر دولة عصيّة على الفوضى والتنازع والشقاق، وخاطب من سماهم "شرفاء مصر أن يغلبوا ضبط النفس وصوت الحكمة ويحذروا من كيد الغرباء ضد بلدهم".
وطالب "السديس"، في خطبة الجمعة، المصريين بأن يوقفوا نزيف الدم فوراً، لاحتواء الفتنة العمياء ويعيدوا الأمن ويقطعوا سيف القلاقل، مضيفاً أن مصر قادرة على الوصول إلى بر السلام والأمان، عصيّة على التنازع والشقاق والفوضى والاختلاف.
وأوضح إمام الحرم المكي أن المملكة العربية السعودية سارعت لنصرة مصر الحبيبة في أزمتها العصيبة لتعيد لها هيبتها واستقرارها في غيرة وحكمة وإباء، شعارها أمن ورفعة مصر واستقرارها وعزتها واجتماع كلمة أبنائها، وتأكد ذلك بجلاء في الكلمات الحانية التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين، وجاءت نبراسًا يرسم الطريق لسالكيه، والموقف التاريخي لدعم مصر، ويجدد الآمال. ولفت عبدالرحمن السديس إلى أن العقلاء من أهل الإيمان ليعجبون من هؤلاء الذين يحرفون كلام الله وفق نعرات عصبية وأهواء حزبية ومصالح ذات أجندة وتبعية، فيعمدون إلى تخصيص عامه ومجمله الذي يعملون به على غير محمله في نصوص الشرع متغلفين به لقتل الآمنين وترويع المسلمين وتخريب المنشآت وعدم المبالاة في إزهاق الأرواح المعصومة، فرأينا من الأحداث ما يبعث على الأسى، على حد قوله.
وأكد إمام الحرم المكي أن الكوارث الأليمة التي أثرت في خاصرة الإسلام نتيجة للذين اختزلوا الإسلام ومعانيه السامية بأسماء مستعارة توارت خلف الإرهاب الفكري والشذوذ العلمي الذي تنصل من الاعتدال والوسطية، فنجم عن ذلك الإرهاب المسلح والإقصاء وحجر الحق على فكر وحيد وإنما أفكار إرهابية دخيلة تلقفت كنانتها المسمومة أذيال التفريق، حسبما قال.