النتائج 1 إلى 3 من 3
Like Tree2إعجاب
  • 2 المشاركة بواسطة أسير القلم

الموضوع: القيصر يغني للحب ويدخل قصوره الباذخة.. وبغداد في القلب

  1. #1

    ساهري
    الصورة الرمزية أسير القلم
     رقم العضوية : 7358
     تاريخ التسجيل : Aug 2006
     المشاركات : 307
     الجنس : Male
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : الريآض
     هواياتي : الغناء ، العزف على الجيتار
     اغنيتي المفضلة : التحديات + شخص ثاني+ الحب المستحيل
     إعجاب متلقى : 336 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 47 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  أسير القلم غير متصل


     

    97f القيصر يغني للحب ويدخل قصوره الباذخة.. وبغداد في القلب







    عاش حضور دار الأوبرا السلطانية مساء أمس وأمس الأول ليلة استثنائية خرجت بهم من المسرح بمفهومه التقليدي إلى قصور السلاطين ومدن الحب وعذاباتها التي دفعتهم إلى اعتياد الجلوس قبالة العرافات ليقرأن فناجين عشقهم ونبوءات حبهم السرمدي. وجلسوا برهة في مدرسة يتشاكون الحنين والغرام، فيما كان نجم الحفلة الأول الفنان العراقي كاظم الساهر يشدو بصوته العذب: “علمني حبك أن أحزن .. وأنا محتاج منذ عصور، لامرأة تجعلني أحزن، لامرأة أبكي فوق ذراعيها .. مثل العصفور”.
    عاش الحضور عذابات الحب والعشق وأصاخوا له السمع للحظات، قبل أن تهيج بهم المشاعر ولا يكتفوا بالاستماع بل بالمشاركة في المشهد لأنهم في الحب والعشق سواء.
    بدأت الأمسية حينما دخل الفنان الكبير كاظم الساهر إلى القاعة يسير بزهو أكثر من ربع قرن من الإبداع والتميز في سماء الأغنية العراقية والعربية بشكل عام عبر خلالها بحار الفن ليتوج قيصرا للأغنية العربية.
    وكأن كاظم كان يعرف أن الجمهور ليس على بعضه وينتظر أن تبدا أمسيته بفارغ الصبر فبدأ يغني:” ها حبيبي
    مو على بعضك احسك
    ها حبيبي لخاطري لا تأذي نفسك من زعلك؟؟
    انته ..
    مني تزعل ؟
    لك والله زعل الدنيا كلها ولا مكروه يمسك .. حبيبي
    ابتسم هدي اعصابك خلي راسك بين ايديا وخذ بوسه صلح مني كافي تتدلل عليا”
    وكانت هذه الأغنية التي كتب كلماتها الشاعر العراقي كريم العراقي كفيلة بان تثير الجمهور تصفيقا وتشعله حبا وولها.
    ومن “ها حبيبي” إلى “زيديني عشقا” تواصل تحليق كاظم الساهر وسحره، فكان أن استعان بالشاعر الكبير نزار قباني ليضيف إلى الأمسية توهجا فوق توهجها وحماسا بجانب حماسها.. فكانت بيت نزار قباني ضمن الأغنية “زيديني عشقاً زيديني يا أحلى نوبات جنوني..
    زيديني غرقاً يا سيدتي إن البحر يناديني
    زيديني موتاً علً الموت إذا يقتلني يحيني”.
    جعلت حضور يحلق عاليا وكل منهم يستحضر حبه ويرقص على حنينه وذكرياته معه. إلى أن وصل كاظم إلى القول: “أنا أقدم عاصمة للحزن وجرحي نقش فرعوني
    وجعي يمتد كسرب حمام من بغداد إلى الصين” ليترك الجمهور مقاعده ويقفون للتصفيق بحماس أنساهم أنهم في دار أوبرا.. كان اسم بغداد هذه المرة هو المهيج الكبير للجماهير.. بغداد التي ينال منها الإرهاب ما يناله هذه الأيام، وتسفك دماء أبريائها كما لم تسفك في عاصمة من قبل، استشعر الحضور بالنشيج الذي بدا على صوت كاظم وهو يقول بغداد، ويقول وجعي يمتد كسرب حمام من بغداد إلى الصين.
    وبدا أن الجمهور بعد أن تذكر بغداد لم يرد أن ينساها، فأصر على طلب أغنية “بغداد”.
    “كثر الحديث عن التي أهواها كَثُرَ الحديث من التي أهواها ما عمرها؟
    ما اسمها؟ ما سرُها؟ ما شكلها؟
    شقراء أم سمراء عيناكِ أحلى أنتِ أم عيناها؟
    جُلَّ الذي أخشاه أن تتأثري فتماسكي وتهيئي وتحضري
    هي أقرب من قلبي عني هي أبلغ من شعرِ كريم أو كاظم في أروع لحنِ”
    ترك الجمهور كراسيهم مرة أخرى ووقفوا احتراما لبغداد، قبل كاظم الساهر. كان الحضور العراقي في الحفلة طاغيا، وقفوا لأنهم أحسوا بهيبة بغداد وبعذوبتها التي انسابت مع عذوبة كلمات كريم العراقي وألحان وحنجرة كاظم الساهر.
    وبدأ الجمهور معجبا بحكاية طلب الأغنيات وتلبية كاظم لها رغم أنه قبل أن يبدأ الغناء أن هناك برنامجأ معدا سلفا ولا مجال للطلبات. فصرخت فتاة من يمين المسرح تطلب أغنية “أحبيني” فيأتيها الرد من اليسار بطلب أغنية “أكرهها”. إلا أن كاظم لم يسمع لهذه ولا لذاك فغنى أغنية “سلمتك بيد الله”
    “سلمتك بيد الله يا محملني أذية
    يا ريت ما شفتك وش جابك عليّه
    يا خساره تعبي وياك ما تستاهل انا اهواك
    يا ظالم لا ترحم ما يبجيني عذابك”.
    تمايل لها الجمهور وهم على كراسيهم وكأنهم يدبكون الدبكة العراقية وهم جالسون.
    وتواصلت الأغاني تنساب كانسياب الحب الذي ملأ القاعة، الحب الذي لم يغب عنه وجهه الآخر: الحزن والألم، فغنى “أحبيني بلا عقد”، و”عبرت الشط” و”الحب المستحيل”، و”عيد الحب” التي تفاعل معها الجمهور كثيرا ورددوا معه “عيد وحب هاي الليلة الناس معيدين لو أنت وياي الليلة العيد بعيدين”، وأغنية “إني خيرتك” “غزال” و”اشهد ان لا امرأة ” تلتها أغنية “أش حلو طولك “مدرسة الحب ” “دكيت باب الجار” ثم اختتم ليلته بأغنية قولي أحبك بكلمات قبانية وألحانه “قولي أحبك كي تزيد وسامتي فبغير حبكٍ لا أكون جميلاً قولي أحبك كي تصير أصابعي ذهبًا…”. الشاعر كريم العراقي كان حاضرا في الأمسية ووجه له كاظم الساهر تحية خاصة في بداية الحفل.
    خرج حضور الأوبرا من بعد أمسية كاظم وهم يرددون تراتيل الحب والعشق والغرام، التراتيل التي كتبها الشاعر الكبير نزار قباني، وتلك التي كتبها كريم العراقي، يرددونها بينهم وبين أنفسهم، أو يتلونها على الوجه الآخر لحبهم وعشقهم. خرجوا ونظرتهم للحب غير التي دخلوا بها.. وغير التي عرفوها.





    ...

  2. #2

    فجر القيصر
    الصورة الرمزية فجر القيصر
     رقم العضوية : 23241
     تاريخ التسجيل : Oct 2010
     المشاركات : 14,611
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : الطائف
     هواياتي : الرقص
     اغنيتي المفضلة : اثاري الزعل
     إعجاب متلقى : 4763 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 7952 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 26
     الحالة :  فجر القيصر غير متصل


     

    افتراضي






  3. #3

    رحم الله وجهها لم أنسآه

    الصورة الرمزية أحاسيس كاظمية
     رقم العضوية : 23031
     تاريخ التسجيل : Sep 2010
     المشاركات : 21,910
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : تحت التراب معه
     هواياتي : إحتواء داخلي من الشتات
     اغنيتي المفضلة : كُل إحاسيس القيصر
     إعجاب متلقى : 1354 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 14181 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 35
     الحالة :  أحاسيس كاظمية غير متصل


     

    افتراضي

    تسلم يمينك رنوده


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •