قلتُ لهَا
العين أصْدق شَاهدٍ
ولقد رأيتكِ تجلسين
تتبسمين و تهمسين
تتمايلين أمَامَه
كالغصن كنِتِ تنْحَنين
قلتُ لهَا
إني رأيتك تقْبَليْن
مِنْهُ الهَدايا والعطَايا
وكمَا معي تتلونين
من الخجلْ
كُنتِ له تتلونين
وتلْعقين له شِفَاهُكِ
باللُعابِ
وتَمْسَحِين من العَرَق
لهُ الجَبين
مثلما كنت أمامي
حين أجلس تفعلين
قلتُ لها
سَتلعقين جِرَاحُكِِ
وتلعقين و تلعقين
ليْس سوى نَار الجراح
ستحملين و تذهبين
قلتُ لها
إني سأُخْبِرُهُ بأنكِ
تصْنعين لهُ كَمين
تفردين لهُ الشِباك
مثلُ العَنَاكِب بالفراشةِ
دائماً تتلذذين
مثل الثعالب والذئاب
تمكرين و تغدرين
مثل الأفاعي ناعمة
مثل الأفاعي تلدغين
سوف أقول له بأنك
كالوحوش ِالضارية
دائماً تتربصين
قلتُ لها
سوف أقول لهُ بأنكِ
بالخيانة تسعدين
أنتِ إلى جرم الخيانة
دائماً تخططّين
سوف أقول له تأكد
أُنظر بعينكَ تسْتبـين
ليس في قولي تلاعب
إنني شخْصٌ أمين
إنني قد كنت مثلك
كادَ يقْتلني الظنيين
إن نارَ الشك تخمد
حِيْنَ يأْتِيْك َاليقين


تحياتيـــــ و انشالله تعجبكم