كل شيء يبقي ممكنا من الناحية الحسابية من أجل التأهل لدور 16 في المواجهتين الختاميتين للمجموعة الخامسة لبطولة كأس العالم التي تجري بالبرازيل حالياً ، بين فرنسا و الإكوادور بملعب ماراكانا ، فيما يستضيف ملعب آرينا دي أمازونيا لقاء سويسرا مع هندوراس.

مواجهة فرنسا مع الإكوادور متوقع أن تكون الأكثر سخونة في ظل حاجة الديوك الفرنسية إلي تأكيد تأهلها من الناحية العملية بالرغم من أن ذلك شبه محسوم ، فالتعادل يمنحها الصدارة أو حتى الخسارة بهدفين حتى فوز سويسرا على هندوراس* بخماسية، لكن كرة القدم لا تعرف المستحيل خاصة في ظل النتائج المجنونة التي تشهدها البطولة ،* وهو ما يجعل المنتخب الفرنسي يسعى لإنهاء الأمور لصالحه بعيدا عن الدخول في الحسابات المعقدة ، إضافة إلي أنه يسعى لمواصلة مسيرته الطيبة في البطولة.

المنتخب الفرنسي الذي يقوده نجم الشباك كريم بنزيما الذي يعد الأفضل من بين لاعبي البطولة حتى الآن، جمع ست نقاط بالفوز في مباراتيه على هندوراس بثلاثية نظيفة ، كما أنه اكتسح سويسرا بخمسة أهداف لهدفين ، ونجح خلالهما المدرب ديديه ديشامب في استعادة بريق الكرة الفرنسية المفقود في السنوات الأخيرة ، على الرغم من تأكيده بأنه سيمنح الفرصة للبدلاء في المباراة ، وهو الأمر علق عليه رينالدو ريدا مدرب الإكوادور بأنه لن يجعله يطمئن للمباراة.

الإكوادور التي قدمت أداء مقبولا أمام سويسرا رغم خسارتها في الوقت القاتل بهدفين لهدف ، وفوزها على منتخب هندوراس بذات النتيجة ، وهو ما يجعله يحتفظ بحظوظه في التأهل حتى في حال خسارته مع خسارة سويسرا من هندوراس ، لكن أبناء المدرب رينالدو ريدا يأملون في إنهاء الأمور بأيديهم ودون انتظار لمساعدة الآخرين ، ويبقي الهداف اينير فالنسيا الذي تكفل بتسجيل أهداف الفريق الثلاثة بالبطولة حتى الآن هو مصدر الخطورة و أمل الفريق في هز الشباك الفرنسية.

وفي المواجهة الأخرى ، يمتلك المنتخب السويسري الحظوظ الأوفر للفوز بالمباراة على منافسه هندوراس ، غير أن ذلك قد لا يكون كافيا للتأهل ، فمصيره مرتبط بما سيجري في ملعب ماراكانا بين فرنسا و الإكوادور.

ويأمل المدرب المخضرم أوتمار هيتسفيلد في مساعدة المنتخب الفرنسي له بتحقيق الفوز على الإكوادور ، لكن عليه أولا أن يساعد نفسه بتحقيق فوز مريح يبرهن على أحقيته في التأهل ، حتى ولو بمساعدة فرنسا ، فيما سيكون طموح تحقيق فوز شرفي أو نتيجة إيجابية هو دافع منتخب هندوراس في المباراة ، بحكم أن الفريق خسر مباراتيه أمام فرنسا بثلاثة أهداف دون رد ، ثم أمام الإكوادور بهدفين لهدف.

سويسرا* التي تمتلك ثلاث نقاط بالفوز على الإكوادور بهدفين لهدف ، تلتها خسارة مذلة من فرنسا بخمسة أهداف لهدفين ، تسعى بقوة لمحو أثارها* ، تنتظر من نجمها الأول شيردان شاكيري وضع بصمة له في البطولة ، ومساعدتها على التأهل والمضي قدما للدور الثاني في مونديال البرازيل.