النتائج 1 إلى 2 من 2
Like Tree2إعجاب
  • 2 المشاركة بواسطة أسير القلم

الموضوع: المراهقة مع نجوم التسيعينيّات: في بيتنا القيصر كاظم الساهر

  1. #1

    ساهري
    الصورة الرمزية أسير القلم
     رقم العضوية : 7358
     تاريخ التسجيل : Aug 2006
     المشاركات : 307
     الجنس : Male
     الدولة : Saudi Arabia
     الإقامة : الريآض
     هواياتي : الغناء ، العزف على الجيتار
     اغنيتي المفضلة : التحديات + شخص ثاني+ الحب المستحيل
     إعجاب متلقى : 336 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 47 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  أسير القلم غير متصل


     

    افتراضي المراهقة مع نجوم التسيعينيّات: في بيتنا القيصر كاظم الساهر

    تركت حرب عاصفة الصحراء غبارها في العام 1991. كانت مشاعرنا كمراهقين تحمل النقيضين: التعاطف مع الكويت وأهلها، ومع الشعب العراقي ضدّ الضربات الجوية الأميركية. فعشنا مرحلة لم ندرك خلالها معنى ألعاب الدول الكبرى والأنظمة العربية ذات الطابع الفاشي. كان كلّ كويتي جريحا في نظرنا، وكلّ عراقي كان بريئا من الغزو.
    غنّى جورج وسوف باللهجة العراقية: "سلّمتك بيد الله" صيف العام 1991. وكنّا نصطاف مع كويتيين صاروا أفرادا من العائلة. سمعنا اللحن والكلمات على قاعدة "التعاطف يعشق قبل الأذن الموسيقية أحيانا".
    مرّت بضعة شهور قبل أن نتلقّى تدريجيا اسم المغنّي والملحّن الأساسي لتلك الأغنية. صرخ بائع الكاسيت في سوق البربير الشعبي ببيروت: "سلّمتك بيد الله بصوت العراقي كاظم الساهر"... وصوت الساهر، ولكنته، إضافة إلى اللّحن، جعلت منه بوّابتنا إلى اكتشاف إيقاع الموسيقى العراقية التي كنّا نعرف منها اسمين فقط: سعدون جابر وناظم الغزالي.
    وُجِدَت صورة للساهر صيف العام 1992 قبالة كورنيش الروشة في بيروت. كان إعلانا عن حفلة يحييها المطرب العراقي، الذي أخذت الطلبات تتزايد على أغنياته. وأضاف الساهر أغنية "عبرت الشطّ" إلى رصيده.
    بدا شكله عراقيا تماما كالذين نزحوا من أبناء موطنه إلى بيروت بعد الحرب. واحتلّت صور إعلانات حفلاته الجدران، بأنفه المروّس، وملامحه الحادة وتسريحة شعره وقميصه الملوّن.
    مشينا مع الساهر في درب تألّقه خطوة بخطوة، حتّى أهدانا أغنية "يا رايحين لبنان، ودّوا حبيبي سلام، قولولو من الساهر، لعيونو أحلى كلام".
    فتح كاظم بوابة بيروت، بأناقة ولياقة أبناء موطنه. وأدرك سريعا إيقاع المدينة التي كانت تدخل مرحلة العمران العام 1993. راقصنا في أغنية "هذا اللون" وأصبح رقما جديدا في عالمنا الموسيقي بعد أغنية "سلامتك من الآه".
    كان لا بدّ لأيّ مراهق في مدرسة الحبّ أن يلجأ إلى شعر نزار قباني. دفعنا الساهر أكثر بهذا الاتجاه عبر رائعته "إنّي خيّرتك فاختاري". وأدرك المطرب العراقي سريعا من أين تؤكل كتف النجاح العربي، عبر قبّاني، فمشى يقتطف أجمل قصائده كما لو أنّه أستاذنا في عالم القبّاني. وصارت الأحرف المكتوبة في الدواوين التي نشتريها من معرض الكتاب العربي جملا موسيقية. وأيّ لحن كان الساهر يحكيه!
    انتهت التسيعينيّات بالساهر قيصرا.
    بعد كاسيت "مدرسة الحبّ"، و"زيديني عشقا" و"قصيدة ليلى" وغيرها، فتح الشارع العربي كلّه ذراعيه أمام الساهر. قلنا له: نحبّك، فازدادت وسامته، واستحقّت إطلالته اللقب. لم يشهد التاريخ العربي قياصرة بالمعنى التقليدي. كان جميلا أن يكون الموسيقار العراقي قيصرا يحترم الكلمات.
    ترك الساهر فينا من العراق وصيّة!
    نجحت أوبريت العالم العربي في العام 1998، لكنّها لم تحجب تلك الوصية. في صيف ذاك العام كان وسط بيروت يحتفي بتلك الأوبريت مباشرة. خرج الساهر إلى المسرح منفردا ليترك أغنية أضحت لازمة مع المشهد العراقي ولم تزل.
    غنّى القيصر: تذكّر كلّما صليت ليلا / ملايينا تلوك الصخر خبزا / على جسر الجراح مشت وتمشي / وتلبس جلدها وتموت عزّا / تذكّر قبل أن تغفو على أيّ وسادة / أينام الليل من ذبحوا بلاده؟".
    لم ننم جيّدا، منذ مراهقتنا حتّى الآن. أضفنا إلى الهمّ العراقي جرحا بات كسرب حمام من تونس إلى دمشق، لكنّنا ما زلنا نحبّ كالمراهقين. نحضن حبيباتنا، جميلاتٍ كنّ أو أوطانًا، ونغنّي: "قولي لي، قولي لي، كيف سأنقذ نفسي من آلامي وأحزاني؟".

  2. #2

    الصورة الرمزية عاشقة الساحر الساهر
     رقم العضوية : 26404
     تاريخ التسجيل : Dec 2012
     المشاركات : 527
     الجنس : Female
     الدولة : Saudi Arabia
     هواياتي : عالم عشاق القيصر, عشاق قيصر الفن كاظم الساهر
     اغنيتي المفضلة : انسي العالم كله
     إعجاب متلقى : 205 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 391 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 7
     الحالة :  عاشقة الساحر الساهر غير متصل


     

    افتراضي

    يسلموووووووووو ( أسير )

    اخذتنا معك وابحرت في أعماق قلوبنا

    القيصر دخل القلوب دووون إستأذان

    أو ماسمعت له أغنية ( عبرت الشط )

    ولها مكانة خاصة عندي

    دمت بكل ود تحياتي


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •