النتائج 1 إلى 5 من 5
Like Tree4إعجاب
  • 2 المشاركة بواسطة أسيل
  • 1 المشاركة بواسطة طائر الشوق
  • 1 المشاركة بواسطة قارورة العسل

الموضوع: فن مكافحة الغائط !!

  1. #1

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي فن مكافحة الغائط !!


    فن مكافحة الغائط !
    لـ بلال فضل



    حتى لو قررت أن تكابر وتواصل تسمية الأمور بغير مسمياتها لكى تبدو نظيفا ومهذبا وعف اللسان،
    فلن ينفى ذلك أبدا أن العالم من حولنا لازال مليئا بالغائط، وأننا كلما نجحنا فى إزالة طبقة منه
    تكشف عن طبقات بعضها فوق بعض، وأنه لا أمل لنا سوى أن نقاوم ونحن نصدق أننا سنعيش
    يوما أقرب مما نتصور فى عالم به غائط أقل. لكن كيف سنفعل ذلك؟ ببساطة، سنفعله لو صدق
    كل منا نفسه وحارب فقط بالسلاح الذى يجيد استخدامه، والذى يحب استخدامه أيضا،
    كل الأسلحة الآن مهمة لإيقاف زحف الغائط علينا: الهتاف العالى، المظاهرة الحاشدة، النكتة
    الحراقة، الجرافيتى المدهش، الحركة وسط الغلابة، التسخيف على السخفاء، كسر القداسة
    التى يصطنعها الأغبياء لأنفسهم، نشر المعرفة، فضح الأكاذيب بالكتابة، بالمزيد من الكتابة،
    فليس هناك ما هو أخطر على الكذابين وناشرى الغائط من الكتابة.
    لكن، هل الكتابة خطيرة حقا؟،
    هل هى مجدية أصلا؟،
    أم أن الكتاب يزعمون ذلك حبا لها وتصبيرا لأنفسهم
    على غباوات الواقع،
    سأحيلك هنا إلى الكاتب المصرى العظيم الذى يعاد اكتشافه كل يوم، عمنا ت
    وفيق الحكيم وبالتحديد إلى كتابه الجميل (عصا الحكيم) الذى يطرح فيه سؤالا مباشرا
    «هل المداد هباء؟»، تسأله العصا قائلة «يُخيّل إلىّ أن الكتابة هى أضعف وسيلة للتأثير فى المجتمع،
    وذلك أن من لديه فى الغالب حسن الاستعداد لأن يسمع نجده فى أكثر الأحيان لا يقرأ، ومن يقرأ فهو قلما
    يسمع، ولو كان فى الكتابة نفع، لرأينا المجتمع قد تغير منذ أمد طويل، ولكن كل قارئ يقرأ وكأن الكلام لا يعنيه،
    وإذا فطن فإنه يبتسم، ويطوى الورق ويقول: «كلام!»، أو يقول «تمام»، ثم ينسى كل شىء بعد حين،
    لماذا ولمن تجهدون أنفسكم إذن يا معشر الكتاب فى إهراق هذا المداد الذى لن تبتلعه أرض ولا نفس؟».
    على عكس عادته فى الكثير من فصول الكتاب لا يرد توفيق الحكيم على إدعاء عصاته، بل هو على عكس
    المتوقع يتفق معها بنبرات تشعر من خلالها بإرهاق كاتب كان يكتب هذا الكلام عام 1954، وكان قد بدأ الكتابة
    قبل ذلك التاريخ بثلاثين عاما على الأقل، ولكنه إرهاق لا يصل إلى حد اليأس، بل هو إرهاق واقعى، يذكر
    صاحبه نفسه بأهم حقيقة لا يجب أن ينساها الكاتب دائما وأبدا، أن مشواره له طبيعة خاصة ومختلفة،
    فيقول لعصاه
    «حقا هو جهد لا يرى له أثر، فالماء يروى الشجر، وتحصد منه بيدك الثمر،
    ولكن المداد، ماذا ينبت؟، أين هو الثمر الذى نراه بأعيننا، قد أينع فى الناس بفعل المداد والقلم؟،
    إنه لعمل مجحف ميئس، ومع ذلك يكابده صاحبه ويصر عليه، وهو موقن أن شيئا لن يتغير، وأن أنفسنا
    لن تتحول، على الأقل بالسرعة التى تشعره بلذة النجاح، ولكنه يمضى فى الكتابة وينسى النتيجة،
    إلى أن يعتاد العمل دون أن يسأل عن الأثر، وكأنه ثور الساقية يدور بها مغمض العينين، لا يدرى أذهب
    ماؤها فى الهباء أم ذهب فى الغيطان؟»، وهنا تجيبه العصا وهى رجع صدى أفكاره بقولها «ربما كان
    هذا هو السبب فى قصور القلم فى الظاهر وهباء مداده،
    إن غيطان النفوس تحتاج إلى أجيال،
    حتى تصل إلى أغوارها مياه الأفكار، ويهيئ أديمها للنبت والإثمار».
    لكن إدراكك لمشقة مهمتك وطبيعتها الخاصة ليس كافيا لوحده، إذا لم تتذكر دائما أن تغنى وأنت تقاوم
    عفونة واقعك. فى مذكراته البديعة «أعترف أننى قد عشت» التى ترجمها محمد محمود صبح وأصدرتها
    المؤسسة العربية للدراسات والنشر قبل سنوات طويلة، يقول الشاعر التشيلى الأعظم بابلو نيرودا
    «كنت على الدوام أزور فى موسكو شاعرا كبيرا هو الشاعر التركى ناظم حكمت، وهو كاتب خرافى
    أسطورى، كانت حكومة بلده الغريبة عن شعبه قد سجنته 18 سنة. لقد اتُهم ناظم بأنه كان يريد إثارة
    فتنة وتمرد فى صفوف البحرية التركية فأدانوه بكل عقوبات جهنم. وجرت المحاكمة على ظهر بارجة عسكرية،
    كانوا يحكون لى كيف أنهم جعلوه يمشى حتى درجة الإنهاك على جسر البارجة، ومن بعد أدخلوه إلى المرحاض
    حيث كان الغائط يعلو أكثر من نصف متر، فشعر أخى الشاعر بالإغماء وخارت قواه، كانت الرائحة الكريهة تجعله ي
    يتقزز ويرتعد، عند ذلك فكر: لا بد أن الجلادين يرقبوننى من نقطة ما، فهم يريدون أن يرونى أتداعى،
    يريدون أن يرونى تعيسا بائسا، فانبعثت قواه فى أنفة وعنجهية وبدأ يغنى، أولا فى صوت خفيض،
    ثم من بعد بصوت أكثر علوا، فى النهاية شرع يغنى ملء حنجرته، غنّى الأغانى كلها، الغزل الذى كان يذكره،
    جميع قصائده التى نظمها، مواويل الفلاحين، أناشيد شعبه النضالية، غنّى كل ماكان يعرفه من غناء،
    وهكذا انتصر على الرجس والنجاسة والعذاب، عندما قصّ علىّ ذلك، قلت له «يا أخى إنك بهذا قد
    أجبت عنا جميعا، فلم نعد نحتار فيما نفعله، فها نحن جميعا معشر الشعراء، نعرف متى يجب علينا أن نبدأ الغناء».
    حتى لو لم تكن كاتبا ستجد نصيحة ناظم حكمت مهمة جدا:
    طالما اخترت أن تكافح الغائط المحيط بك،
    واصل الغناء دائما فبه وحده ستنتصر على جلاديك، وتهزم الرجس والنجاسة والعذاب.


  2. #2

    يكفيكَ فخراً بأني أنا
    الصورة الرمزية طائر الشوق
     رقم العضوية : 9303
     تاريخ التسجيل : Sep 2006
     المشاركات : 967
     الجنس : Male
     الدولة : Palestine
     الإقامة : فلـ شفاعمرو ـسطين
     هواياتي : صوت الضمير (أم كلثوم)
     اغنيتي المفضلة : إختاري
     إعجاب متلقى : 148 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 117 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 13
     الحالة :  طائر الشوق غير متصل


     

    افتراضي

    وقفت هنا وأنشدت عبدالله حداد "التكتيك العربي" !
    أسيل معجب بهذا .

    لا يبلغ المجد شعب في مرابعه
    ***********يستأسد الذئب أو يسترئس الذنب

    موسى شعيب

  3. #3

    روح وفكر هذا العالم

    الصورة الرمزية قارورة العسل
     رقم العضوية : 22935
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 4,530
     الجنس : Female
     الدولة : Iraq
     الإقامة : بغداد الحبيبة
     هواياتي : القيصر
     اغنيتي المفضلة : كل اغانيه
     إعجاب متلقى : 1871 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 1673 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 17
     الحالة :  قارورة العسل غير متصل


     

    افتراضي

    موضوع رااااائع

    تسلم الايادي
    أسيل معجب بهذا .





  4. #4

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طائر الشوق مشاهدة المشاركة
    وقفت هنا وأنشدت عبدالله حداد "التكتيك العربي" !
    متكتكيين من يوم يومنا خيّا

  5. #5

    إنّ إلى ربِّكَ الرُّجعَى.
    الصورة الرمزية أسيل
     رقم العضوية : 23337
     تاريخ التسجيل : Nov 2010
     المشاركات : 6,919
     الجنس : Female
     الدولة : Palestine
     إعجاب متلقى : 3805 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 5161 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 18
     الحالة :  أسيل غير متصل


     

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قارورة العسل مشاهدة المشاركة
    موضوع رااااائع

    تسلم الايادي
    الله يسلمك
    دام الحضور

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •