النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: فيديو لحرق الطيار الأردني وعمان تتوعد برد "مزلزل"

  1. #1

    روح وفكر هذا العالم

    الصورة الرمزية قارورة العسل
     رقم العضوية : 22935
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 4,611
     الجنس : Female
     الدولة : Iraq
     الإقامة : بغداد الحبيبة
     هواياتي : القيصر
     اغنيتي المفضلة : كل اغانيه
     إعجاب متلقى : 1879 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 1695 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 17
     الحالة :  قارورة العسل غير متصل


     

    افتراضي فيديو لحرق الطيار الأردني وعمان تتوعد برد "مزلزل"

    فيديو لحرق الطيار الأردني وعمان تتوعد برد "مزلزل"

    من قِبل من سليمان الخالدي | رويترزالأربعاء، 4 فبراير 2015


    اقارب الطيار معاذ الكساسبة يحملون صورا له خلال مسيرة تطالب باطلاق سراحه يوم الثلاثاء.


    عمان (رويترز) - أظهر مقطع فيديو نشره تنظيم الدولة الإسلامية يوم الثلاثاء ما قال إنه الطيار الأردني المحتجز لديه معاذ الكساسبة وهو يعدم حرقا وتعهد الأردن برد "مزلزل" على مقتله.
    وقال مسؤول أردني إن السلطات ستعدم عددا من المتشددين المسجونين في الأردن بينهم امرأة عراقية كانت تريد عمان مبادلتها بالطيار الذي أسر عندما تحطمت طائرته بسوريا في ديسمبر كانون الأول.

    https://maktoob.news.yahoo.com/%D8%A...5690.html?vp=1


    ولم يتسن لرويترز على الفور التحقق من صحة الفيديو الذي أظهر رجلا يشبه الطيار الأسير وهو يقف في قفص أسود قبل إشعال النار فيه.

    لكن رد فعل السلطات الأردنية أظهر أنها تتعامل مع الفيديو على أنه حقيقي.
    وقال متحدث باسم الحكومة الأردنية في بيان إن رد الأردن "سيكون حازما ومزلزلا وقويا" على إعدام الدولة الإسلامية للكساسبة. ويشن الأردن غارات جوية في سوريا في إطار التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد متشددي الدولة الإسلامية.
    وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة الأردنية العقيد ممدوح العامري في بيان على التلفزيون "إن القوات المسلحة إذ تنعى الشهيد البطل لتؤكد أن دم الشهيد الطاهر لن يذهب هدرا وأن قصاصها من طواغيت الأرض الذين اغتالوا الشهيد معاذ ومن يشد على ايديهم سيكون انتقاما بحجم مصيبة الأردنيين جميعا."
    وانشغل الأردن بمصير الطيار الذي أثار أسره احتجاجات نادرة ضد الملك عبد الله بشأن تعامل الحكومة مع القضية. وينتمي الكساسبة لعشيرة كبيرة تدعم بقوة الأسرة الهاشمية.
    وقطع العاهل الأردني زيارته للولايات المتحدة يوم الثلاثاء ليعود لبلاده. وقال في بيان عبر التلفزيون إن مقتل الكساسبة عمل "إرهابي جبان" لجماعة منحرفة لا علاقة لها بالإسلام.
    وكان الأردن يسعى لمبادلة العراقية ساجدة الريشاوي المحكوم عليها بالإعدام لدورها في هجوم انتحاري عام 2005 في عمان أودى بحياة 60 شخصا بالطيار.
    وطلب تنظيم الدولة الإسلامية مبادلة الريشاوي بالرهينة الياباني كينجي جوتو. وظهر قطع رأس جوتو وهو مراسل حربي مخضرم في مقطع فيديو نشره التنظيم يوم السبت.
    وقال مصدر أمني أردني إن الريشاوي ستعدم في "غضون ساعات".
    وقال اللواء الطيار المتقاعد مأمون أبو نوار إن الجيش الأردني قد يصعد أيضا هجماته على الدولة الإسلامية. وأضاف أن الأيام المقبلة قد تشهد زيادة كبيرة في الغارات الجوية وأنه قد تكون هناك بعض العمليات الخاصة ضد قيادة التنظيم أيضا.
    وفي مقطع الفيديو تجرى مقابلة مع الكساسبة يصف فيها المهمة التي كان من المقرر قيامه بها قبل تحطم طائرته. وتظهر في الفيديو لقطات لآثار الضربات الجوية وأناس يحاولون انتشال المدنيين من بين الأنقاض.
    ويظهر الرجل الذي يشبه الكساسبة داخل القفص بملابس سكب عليها سائل قابل للاشتعال على ما يبدو بينما يحمل ملثم شعلة ويضرم النار في فتيل يؤدي للقفص.
    وتشتعل النار في الرجل ثم يسقط على الأرض.
    ثم يسكب المقاتلون أنقاضا على القفص الذي تسويه جرافة بالأرض بعد ذلك وبداخله الجثة.
    * المطالبة بالثأر
    وفي الكرك مسقط رأس الطيار بجنوب الأردن طالب الناس بالثأر.
    وقال عبد الله المجالي وهو موظف حكومي وسط عشرات المتظاهرين بوسط الكرك "نريد أن نرى جثة ساجدة محترقة وكل الإرهابيين الآخرين في السجون الأردنية... فقط عندها سيرتوي تعطشي للثأر."
    وقال شهود إن احتجاجات مناهضة للحكومة اندلعت خارج المدينة عند اعلان مقتل الكساسبة إذ ألقى أقاربه الغاضبون باللوم على الحكومة للاخفاق في إنقاذ حياته.
    وقال البيت الأبيض إن أجهزة المخابرات الأمريكية تعمل على التحقق من الفيديو وإن الرئيس باراك أوباما أمر فريقه بتوفير كل الموارد لتحديد موقع الرهائن لدى الدولة الإسلامية.
    والأردن حليف قوي للولايات المتحدة ويشارك في التحالف الذي تقوده أمريكا ضد الدولة الإسلامية التي استولت على مساحات واسعة من الأراضي في سوريا والعراق. ودافع الملك عبد الله عن الحملة قائلا إن المسلمين المعتدلين بحاجة إلى محاربة جماعة تتبنى فكرا وحشيا يسيء إلى الإسلام.
    وأشاد أوباما بالكساسبة لشجاعته وقال إنه في "طليعة الجهود الرامية إلى دحر وهزيمة تهديد" متشددي الدولة الإسلامية.
    وقال أوباما "اليوم يحارب التحالف من أجل كل من عانى من وحشية الدولة الإسلامية. ذكراهم هي التي تمدنا وشركاءنا في التحالف بعزم لا يلين حتى تصبح الدولة الإسلامية وفكرها البغيض تاريخا."
    وظهر الرجل المحترق في الفيديو وهو يرتدي ملابس برتقالية كتلك التي ارتداها أسرى أجانب احتجزهم التنظيم وقتلهم منذ بدأ التحالف قصف مواقع الدولة الإسلامية في يوليو تموز.
    ونشر التنظيم مقاطع فيديو فيما سبق تظهر ذبح عدة رهائن أجانب وقال إنه قتل رهينتين يابانيين.
    وكثف المتشددون عمليات القتل الوحشية بعد تعرضهم لضغط عسكري متزايد نتيجة الضربات الجوية الى جانب جهود القوات الكردية وقوات الجيش العراقي لاستعادة الأراضي التي استولى عليها التنظيم في سوريا والعراق.
    وخرجت الدولة الإسلامية من رحم الصراع السني الشيعي في العراق والحرب الأهلية في سوريا التي خلفت حوالي 200 ألف قتيل منذ 2011.
    وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الثلاثاء إن 51 مدنيا بينهم أطفال قتلوا في غارات جوية سورية داخل البلاد في اليوم الأخير.
    ويقول التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إنه لا ينسق مع الحكومة السورية ودعا إلى تنحي الرئيس بشار الأسد. لكن التحالف يتعاون مع الحكومة العراقية التي تقاتل الدولة الإسلامية أيضا
    الصور المرفقة الصور المرفقة





معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •