السلام عليكم ورجمة الله وبركاته

في السنة الماضية وفي اواخر رمضان بالتحديد الحدث الكبير وهو تفجير الكرادة الذي هزَّ العالم باجمع
ولقد فقدت العوائل ابنائها وبناتها وكانت الضحايا لا تعد ولا تحصى من نساء ورجال وشباب واطفال
وللآن لا ننسى من فقدنا من احباب وغيرهم...

قبل التفجير









بعد التفجير















وهناك الكثير من الصور التي تذكرنا بالحادث المشؤوم ....

لم نصل الى حد نسيان الحادث !!!! وتكررت المأساة مرة اخرى

وحدث تفجير اخر في الكرادة في مرطبات الفقمة ذهب صحاياه المظلومين من غير ذنب



هل اصبح الانسان كالحيوان؟؟؟؟

الرحمة والغفران لشهداء الكرادة

.....