النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: عن الحيوانات.. العالم الآخر الذي يعيش معنا

  1. #1

    ساهري

     رقم العضوية : 27408
     تاريخ التسجيل : Jun 2018
     المشاركات : 7
     الجنس : Female
     قوة السمعة : 0
     الحالة :  ساميحة غير متصل


     

    افتراضي عن الحيوانات.. العالم الآخر الذي يعيش معنا

    خلق الله سبحانهُ وتعالى الإنسان في الأرض مُنذ مئات السنين، وكرمهُ بالعقل والتفكير، كما إنه عمل على تسخير كل ما في الكون لخدمتهِ، فمدهُ بكافة الوسائل المساعدة على الحياة، والتي تجعلهُ أكثر قدرة على تأدية دوره في الأرض وهو تعمير هذا الكون، ومن بين تلك الأشياء المُسخرة للإنسان، الحيوانات بكافة أنواعها وأشكالها.


    فإذا نظرت حولكَ أخي الإنسان، واستغرقت ولو دقيقة واحدة في التفكير في فائدة الحيوانات، سوف تجد فوائد لا تُعد ولا تحصى، كما أن عالم الحيوان مليء بالعجائب والغرائب التي يجهلها الكثير من البشر، وهذا ما سوف نتحدث عنهُ في هذا الموضوع.


    فوائد الحيوانات بالنسبة للإنسان
    لم يخلق الله سبحانهُ وتعالى أي شيء عبثًا، بل إن كل شيء في هذا الكون موجود بحكمة وبمقدار معين، وهذا يظهر بشكل أكبر في تلك الفوائد العديدة التي تُحققها الحيوانات للإنسان، ومن بين هذه الفوائد ما يلي:


    الغذاء
    نعلم جيدًا أن الإنسان عبارة عن كائن غير ذاتيِ التغذية، أي أنهُ يعتمد في غذائه على كائنات أخرى، وذلك مثل الحيوانات، حيثُ إن الحيوان يمد الإنسان بالغذاء بصورة مباشرة، وكذلك صورة غير مباشرة.


    فبالنسبة للصورة المباشرة نجد أن الإنسان يتغذى على لحوم بعض الحيوانات مثل الأبقار، والماعز وغيرها، وكذلك الحليب والبيض، أما الطريقة غير المباشرة، فتكون عن طريق قيام بعض الطيور بتلقيح النباتات، مثل النحل والفراشات، وبالتالي يزداد إنتاج تلك النباتات، والتي بدوره يتغذى عليها الإنسان، أي أن الحيوانات هى مصدر الأمن الغذائي للإنسان، ولو لم يجدوها لهلكت البشرية بأجمعها.


    الكساء
    إذا نظرت في الحذاء الذي ترتديه، أو الحقيبة فسوف تعرف جيدًا مدى أهمية الحيوان، فقد استخدم الإنسان كلا من فراء وجلود الحيوانات مُنذ القدم في صناعة الأحذية والحقائب والمعاطف وغيرها، ومن بين تلك الحيوانات التي يتم استخدام جلودها الثعابين، والأغنام، والماعز، والثعلب، والنمر وغيرها.


    العمل والتنقل
    في قديم الزمان لم يكن هُناك وسائل مواصلات متنوعة مثل الوقت الحاضر، فكان الإنسان يعتمد على الحيوانات مثل الجمل في عمليات التنقل والترحال، كما أنهُ حتى يومنا هذا هناك بعض الفلاحين الذين يعتمدون على الحيوانات الاليفة وسيلة مواصلات للوصول إلى حقولهم، فضلًا عن ذلك فإن الحيوان لا يُمكن الاستغناء عنهُ للعمل في الحقول والأراضي، والتي تُنتج بدورها الحبوب والفواكه والخضروات المُختلفة التي يتغذى عليها الإنسان.


    بعض الغرائب والعجائب عن عالم الحيوان
    إن عالم الحيوان مليء بالغرائب والعجائب، والمعلومات التي قد لا يُصدقها العقل البشري، ومن بين تلك الغرائب ما يلي:


    العقرب: حياة العقارب مليئة بالغرائب، فالعقارب حيوانات تعيش منعزلة، كل بمفردهِ، وإذا حدث تلاق بين اثنين من أنثى العقرب، تبدأ بينهما معركة حامية، لا تنتهي الإ إذا قامت واحدة منهما بقتل الأخرى.


    وأكثر شيء مثير للعجب في حياة العقرب، هو عملية التلقيح، فبعد أن يلتقي كل من أنثى وذكر العقرب، وتتم عملية التلقيح، تقوم الأنثى على الفور بعملية قتل لزوجها، ثُم تلتهمهُ، وبعدها تقوم بوضع البيض، وتحملهُ على ظهرها، وتستمر لفترة حتى يخرجوا الصغار من ذلك البيض، فيظلون مُقيمين على ظهر الأم، وذلك لمدة أربعة عشر يومًا، ثُم يقوم الصغار بالتهام الأم، أي أن أسرة العقارب تقوم بقتل بعضها البعض.


    الفيل: يُعتبر الفيل من أضخم الحيوانات، كما أن تركيب جسمهُ غريب إلى حد ما، فنجد أن خرطومهُ فقط يحتوي على 400 ألف عضلة، كما أنهُ الحيوان الوحيد على وجهِ الأرض الذي لديهِ أربعة إكس، ويستطيع الفيل التعرف على الإنسان من خلال رائحته، والتي يشمها على بعد نصف كيلو متر تقريبًا، كما أنه من أطيب الحيوانات


    الحلزون: حيوان الحلزون يستطيع أن ينام لمدة ثلاث سنوات بأكملها بشكل متواصل، دون أن يستيقظ ولو مرة واحدة!


    النمل: النمل من الحيوانات ضئيلة الحجم، ولا يوجد لديها عيون، ولكن تعتمد في سيرها على قرون الاستشعار، كما أن النملة تستطيع أن تحمل أثقالًا مثل الطعام بأضعاف حجم جسمها.


    الحصان: الحصان على الرغم من قوته، والسرعة التي أعطاها الله له، إلا أنه يموت في الحال إذا تم قطع ذيله.


  2. #2

    روح وفكر هذا العالم

    الصورة الرمزية قارورة العسل
     رقم العضوية : 22935
     تاريخ التسجيل : Aug 2010
     المشاركات : 4,397
     الجنس : Female
     الدولة : Iraq
     الإقامة : بغداد الحبيبة
     هواياتي : القيصر
     اغنيتي المفضلة : كل اغانيه
     إعجاب متلقى : 1841 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 1617 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 16
     الحالة :  قارورة العسل غير متصل


     

    افتراضي

    تسلم الايادي

    موضوع في غاية الاهمية

    تحيتي





معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 2

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •