السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

السودان .. إدريس جمّاع .. وحشة الليل



نبذة حول : إدريس جمّاع



- إدريس محمد جَمَّاع
- شاعر سوداني
- ولد في حلفاية الملوك بالسودان سنة 1922 وبها توفي عام 1980.
حفظ القرآن الكريم بمسقط رأسه، في الكتّاب، ثم التحق بالمدرسة الأولية، ومنها إلى مدرسة أم درمان الوسطى، ثم التحق بكلية المعلمين ببخت الرضا عام 1946، ثم هاجر إلى مصر عام 1947 والتحق بمعهد المعلمين بالزيتون، ثم بكلية دار العلوم - جامعة القاهرة عام 1951 وحصل على الليسانس في اللغة العربية والدراسات الإسلامية، ثم التحق بمعهد التربية للمعلمين ونال الدبلوم عام 1952.
عمل معلماً بالمدارس الأولية 1942 - 1947، وبعد رجوعه من مصر عام 1952 عين معلماً بمعهد التربية في «شندي»، ثم معهد «بخت الرضا»، وبعد ذلك بالمدارس الوسطى والثانوية عام 1956.
- جمع أشعاره بعض أصدقائه وأقاربه لأنّه لم يتمكن من ذلك بسبب ظروفه الصحيّة.
الإنتاج الشعري:
- له ديوان «لحظات باقية»، طبع ثلاث مرات: بالقاهرة (د. ت) - بتحقيق منير صالح عبدالقادر: أبو ظبي 1984 - دار البلدية بالخرطوم 1998.






وحشة الليل






ماله أيقظ الشجون فقاست
وحشة الليل واستثار الخيالا

ماله فى مواكب الليل يمشى
ويناجى اشباحه والظلالا

هين تستخفه بسمة الطفل
قوي يصارع الاجيالا

حاسر الرأس عند كل جمال
مستشف من كل شئ جمالا

ماجن حطم القيود وصوفى
قضى العمر نشوة وابتهالا

خلقت طينة الأسى وغشتها
نار وجد فاصبحت صلصالا

ثم صاح القضاء كونى فكانت
طينة البؤس شاعراً مثالا

يتغنى مع الرياح اذاغنت
فيشجى خميله والتلالا

صاغ من كل ربوة منبراً يسكب
فى سمعه الشجون الطوالا

هو طفل شاد الرمال قصورا
هى آماله ودك الرمالا

كالعود ينفح العطر للناس
ويفنى تحرقاً واشتعالا




شكرا ع المتابعه و التواصل و القراءة