ما عدت أراها
ما عدت أرى وجهها المضيئ وتلك البسنة المشرقه
رحلتي وتركتني وحيد . . . لا أدري ما السبيل ؟
لماذا رحلتي ؟ ؟
لماذا ذهبتي ؟ ؟
وتركتني وحيد لا أدري ما السبيل ؟

الحياه أخذ وعطاء . . . حزن وسعاده
لكن حياتي كانت مليئه بالاحزان . . . وعطاء بلا مردود
فجئتي كي تسعديني . . . وجئتي كي تعطيني
ولكن رحلتي كما جئتي . . . بكل هدوء وبلا إستأذان

أأغضبتك أنا ؟
أم أنها الايام التي جعلتكي ترحلي ؟
هذه الايام التي كلما ابتسمت
عبست وكشفت عن انيابها . . . يؤسفني ان أرى وجهك قد إصفر

ما زلت لا أستطيع ان اصدق ان الشمس تغيب كل يوم
ثم تشرق دون وجودك
فلماذا رحلتي ؟

هل تذكرين حين جلست بقربك
وترقرقت الدموع في عيني
وقلت لكي :-
أن الحياه تتعبني . . . فانا لم أعد قادراً عليها
أتذكرين كيف أملت رأسي الى صدرك الحنون
وتمنيت الموت عليه

فكنتي توبخينني . . . وتقولين لي كم هي جميله هذه الحياه
وما زالت كلماتك ترن في أذني
ولكنك ذهبت ورحلتي عن هذه الحياه التي طالما وصفتي لي جمالها
فلماذا رحلتي عنها وعني ؟
تنطلق عقارب الساعه جاريه . . . وتجري معها حياتي
من دون أن اراها أو اشعر بمتعت مسراها
الحياه صراع وعراك . . . وأنا وحيد . . . لا سلاح ولا درع يقيني سهام هذه الحياة القاسيه



_ فلماذا رحلتي يا أمـــــــــــــــــــــــــــي _



اتمنى ان تعجبكم هذه الكلمات التي خطها قلمي الصغير
من واقع حياتي ؟ !!!