النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: كُن هنا,,,!

  1. #1

    ساهري

     رقم العضوية : 5096
     تاريخ التسجيل : Apr 2006
     المشاركات : 55
     هواياتي : السياسة والرياضة والتاريخ
     اغنيتي المفضلة : جميعهم
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  أيزيس غير متصل


     

    افتراضي كُن هنا,,,!

    كُن هنا,,,!

    إلى سَيد خيالي الذي يملكُ واقعي بحوزته

    إلى فنانٍ شكّلني بفنِه و صُنعته

    إلى رَجل استثنــاء

    فوقَ كل الأشيــاء

    إلى منْ لا أتوه و لا ألقاني إلا برفقته

    إلى منْ وجَدوه بدمي فصيلَته

    إلى الذي يتربصُني أينما و كَيفما أكون

    إلى منْ مَعه أدركتُ بأن الحُب فُنون

    إلى مَلك قلبي

    إلى نارِه و جُنته

    إلى منْ هُوَ هُوَ برمته ،،

    إلى الذي في افتتاحَتي السابقة قَصدتــه

    ( كُــــنْ هُنــا ،،! )

    أتذكرُ كم توَددت إليّ

    و أنا كنتُ المُتزمتة التي تحاولُ قدر المُستطاع اجتنابكَ ؟

    بأضعافِ هائلة منْ ذلكَ الكم أنا الآن أراني أنغمسُ فيك و أعيشًُ منكَ إليكَ

    انكَ صنف مُمَيز يستهويني

    و يُثير شراهتي لاستحــواذِه

    بجرعاتِك خدّرت مُحاولاتي لا بل بدّدتها

    و خلقتَ لي على النقيض إمْكانيات ، أتعلمُ ما هي ؟

    هي إمكانيات اللااستغنــاء عنك !

    أتذكرُ حين أتصرفُ بمزاجية و أزيحُ عن عالمكَ قليلاً ؟

    أجعلُ شوقكَ يتأزم

    أتركُكَ لتحن ، لتذوب

    و أرغمُكَ على استجداءِ لُطفي و الانهماك في تَدليلي ..

    أما في هذا الحين فإنكَ تختزلُ ألواني بلونكَ الخاص

    و تضبطُ مزاجاتي مع عقاربِ قلبكَ

    بمتاريسٍ قَوية و حنْكة اسلوبك

    صارتْ إزاحتي من المُستحيلات !

    أتذكرُ قبضتي عليكَ في شباكِ غنجي الفِطري

    لأنسيكَ ذاتك و باستسلامكَ المُطلق يستديرُ احساسكَ قُبالتي

    و تُجاهدُ لتنال التوّغل بأعماقي ؟

    الآن أنا أقدمُ نفسي بسخــاءٍ

    خُذني ملء كفَيكَ

    مارِس طُقوس العُنف معي

    دَع أنفاسك تَخترقني و لتقتُلني روعتهـا

    شرفٌ بأن أكون شهيدة في حَضرتِها !

    أتذكرُ إصراركَ على اللقاء ؟

    احتراقكَ في سبيل انتظاره ، كل ما تُعانيه من تَعبٍ ، ما تبذله من غَضب

    و رفضي لإصرارك ببرودي المُتَعمد و تجاهلي المتواصل ..

    في هذه الآناء أُقبِلُ و الشلال البني المحمّر يتبعثرُ على كتفيّ

    و كل خصلةُ ترتجي أنامِلكَ تحنو عليها

    عيناكَ تستثيرُ كوامِني ، همساتكَ توقدُ جرأتي و رقتي

    تُذيبني ، تُسكرني

    تجذبني لقربكَ دونما اسْتئذان

    و كُلي لهيب يخمده ذراعَيك

    أجدكَ حاراً تُبادلني باستمرار

    و لا أريد السراحَ منكَ على الإطلاقِ !

    أتذكرُ صبركَ و طول بالكَ حينَ تستدرجُني في نطق كلمات الحُب ؟

    عنادي اللامحدود في عدمِ النُطق

    لجوءك لكلِ الحِيّل و في المُقابل مُماطلتي في عدمِ الاعْتراف

    تُشاطرُني الحروف الأربْعة

    تبداُ بالألفِ و تنتظرُ الحاء ثم تقول الباء و لا تنال مني إلا كـفــى !

    حالياً صرتُ أودُ أن أخلقُ حروفاً تشي بمقدارِ حُبي

    تُسعفني على إيصالِ ولو النُذر القليل مما أكنه اتجاهكَ

    و أنتهزُ كل الفرص لأسابقكَ في النطق بـ أحبكَ دون أن تطلبها ،،

    أتذكرُ تلكَ اللحظات التي تَتجاذبُ فيها معي أطراف الحديث عن حَسناواتكَ

    لمْ أكُن أُعيركَ أي أدنى اهتمام

    و اعتبرُه حديثاُ كباقي الأحادِيث

    لكَ مُطلق الحُرية بماهِيته ،

    تارةً تسترجعُ المواقف و تارةً أخرى الهدايا

    الناداءات و الهُواتِف

    بعْدها الضُحكات فالدُموع و الأُغنيات ،

    بالأحرى كُل الذكريات ..

    أما إن تحدثتُ أنا ألقاكَ تستشيطُ غيرةً

    تشرعُ في النَرفزةِ العصبيةِ و الزعل ،

    و لا تتلقى مِني إلا اللامبالاة و عدم الاكتراث !

    لكِن في كل لحظة من لَحظاتنا الآن ،

    لكَ أنْ تتحدث عن ما يروقني فقط

    أمانعُ و بشدةٍ أن تزور إحداهن مدارك ؛ فهوَ لي وحدي

    لا أسمح بأيِ تطفل أو مُداخلة و إن كانت عابِرة ..

    فلكّم أكرهُ استفزازكَ لغيرتي و تقَصُدكَ في إغاظتي

    صدقْني بِلا كُل ذلكَ ) أغـــار(

    أريدُ أن أحتكركَ بأنانية كملكٍ خاص !

    أعترفُ لكَ بأني أعشقُ غيرتكَ علّي

    على الرغمِ من إنها تُتعبني أحياناً

    لكِني بحَق أعشقها

    فهي تُحسسني بفرضيةِ حقكَ في امتلاكي بلا مُنازع !

    أتذكرُ تعظيمكَ للحبِ ، وصفكَ رفعة شأنه ، مبالغتكَ في تشبيهاتك ، تعليقاتكَ ، و رأيكَ فيه ؟

    كنتُ فقط أستمع و قد أعتبره مُجرد هُراء و مُغالاة ليسَ إلا ..

    أنا الآن استمع و اتكلم ، أشرب و أأكل ، أستيقظ و أنام ،

    أتنفس و أموت و وأحيا (حُب)

    الحُب صارَ يُعذبني

    يُكلفني طاقتي و كل عُمري

    يــاه ، يا لهُ منْ أمر عظيم ذاك الحُب !

    أتذكرُ الذي ذكرته و الذي لم أذكره ؟

    كُن هُنا و لا تنسى ، كنْ هُنا ذاكراً

    و سأكون حيثُ أنت

    خير ذاكرة و مُذكِرة !



    ارجوا ماكتبه ينال اعاجبكم

    أيزيس


  2. #2

    الصورة الرمزية فينيق من فلسطين
     رقم العضوية : 3794
     تاريخ التسجيل : Mar 2006
     المشاركات : 1,092
     الإقامة : حيثُ تُندبُ الأطلالْ !
     هواياتي : الشعر والغناء والقراءة
     اغنيتي المفضلة : بعد الحب,ممنوعة أنتِ ,الحب المستحيل,الرحيل... كــلــهم!!!
     قوة السمعة : 15
     الحالة :  فينيق من فلسطين غير متصل


     

    افتراضي

    إيزيس...
    حقا ينحني لك هرم الحرف وأساطيره القاهرة لكل الكلمات العذبة...
    إبداع يحترق له الفؤاد عشقا واحتراما...



    احــتـرامــــــــي
    فينيق من فلسطين..
    محمود

    أكُلَّما لَمَعَتْ جيتارَةٌ
    خَضَعتْ
    روحي لمصرعها في رَغْوَةِ السُّفُنِ
    أكُلَّما وَجَدَتْ أُنثى أُنوثتها
    أضاءني البرقُ من خصري
    وأحرقني!
    أكُلَّما ذَبُلَتْ خُبّيزَةٌ
    وبكى طيرٌ على فننِ
    أصابني مَرَضٌ
    أو صِحْتُ: يا وطني!
    ((محمود درويش))


    :36_3_9[1]: شكرٌ ملائكي .. لملاكٍ صمم هذه الصورة

  3. #3

    ساهري

     رقم العضوية : 5096
     تاريخ التسجيل : Apr 2006
     المشاركات : 55
     هواياتي : السياسة والرياضة والتاريخ
     اغنيتي المفضلة : جميعهم
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  أيزيس غير متصل


     

    افتراضي

    شكراً على الرد الآكثر من روعة أخ محمود ,
    أخجلت تواضعي.


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •