النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: في ايلاف حوار مع مدير مهرجان جرشهل نغني وشعب لبنان يغتال

  1. #1

    ساهري

     رقم العضوية : 6222
     تاريخ التسجيل : Jul 2006
     المشاركات : 7
     قوة السمعة : 0
     الحالة :  hedia غير متصل


     

    في ايلاف حوار مع مدير مهرجان جرشهل نغني وشعب لبنان يغتال

    في خضم مأساته وتقاعس العالم عن نجدته وانتشاله من براثن الموت، يكفي اللبناني ولو لحظة حزن صادقة يشاركه فيها إنسان عربي، يشعره أنّه لا يزال موجوداً على خارطة العالم. ولعلّ خطوة مهرجان "جرش" في تعليق فعاليّات المهرجان هذا العام، كانت بادرة الأمل الوحيدة التي أشعرت اللبنايين أنّ ثمّة عرب يشاركونهم أحزانهم، يتعاطفون مع مأساتهم، ويتألّمون لألمهم. في اتّصال معه، أكّد مدير مهرجان "جرش" السّيد جريس سماوي، على أنّ الكارثة التي حلّت بلبنان أثّرت على المزاج العام في الأردن، بحكم الرّوابط التّاريخيّة بين البلدين الشّقيقين، وأنّ خطوة الإدارة تأتي انسجاماً مع أهداف المهرجان الذي لم يكن يوماً منفصلاً عن محيطه العربي، ورغم الخسائر التي تكبّدتها إدارة المهرجان، يقول السيّد سماوي " هل من المعقول أن نرقص ونغنّي وأطفال لبنان يقتلون وشعبه يهجّر؟". نسأله:
    صدر قبل يومين بيان من لجنة مهرجان جرش للإعلان عن تأجيل فعاليات المهرجان حتى إشعار آخر، والبارحة تلقينا خبر يفيد بتعليق المهرجان حتّى العام المقبل، فهل لك أن توضح لنا القرار النّهائي للإدارة؟
    القرار كان واضحاً، نظراً للظروف التي يمرّ بها لبنان نتيجة العدوان الإسرائيلي عليه، تمّ تأجيل المهرجان حتّى ينتفي السّبب الذي أجّل من أجله، والقارىء يستشف بين السّطور أنّ المهرجان ألغي هذا العام، لأنّه حتّى ولو توقّفت الحرب، سيستمر الأثر النفسي النّاجم عن العدوان لأشهر عدّة، وسبب التّأجيل يبقى قائماً. عندما اتّخذنا هذا القرار، كنّا مقتنعين أنّ المهرجان منسجم مع نفسه ومع هوّيته العربيّة، وهو أسّس منذ العام 1980 وكان من أهم أهدافه الارتقاء بالذّائقة الفنيّة لدى المتلقّي العربي، وأن يخاطب الشّرائح الاجتماعيّة المختلفة، وأن يكون فاعلاً في التّنمية الثّقافيّة للمواطن العربي، وأن يتيح للفنان والمثقّف والمبدع العربي منبراً عالي الحريّة، ومنذ ذلك التّاريخ نشأت علاقة حميمة بين المهرجان وجمهوره من جهة، وبينه وبين المبدع العربي من جهة أخرى، هذه العلاقة الحميمة جعلتنا نستشعر مزاج الجمهور، وندرك كيف يفكّر، ونقرأ روح ونبض قلوب النّاس، لأنّه وبالفن وحده وبالإبداع والثّقافة نتمكّن من قراءة مزاج الشّارع، واتّخاذ قرارت منسجمة مع نبض النّاس.
    ما هي حجم الخسائر الماديّة المترتّبة عن قرار إلغاء المهرجان هذا العام، سواء من تجهيزات فنيّة، أو مبالغ تقاضاها الفنّانون، أو غيرها من المصاريف التي تكبّدتها الإدارة قبل أيّام على إطلاق المهرجان؟
    كي أكون واضحاً في هذا المجال، دعيني أوضّح أمراً هاماً، وهو أنّه ثمّة تقليد نتّبعه في مهرجان جرش، يقضي بأن ندفع أجور الفنّانين بعد الحفل لا قبله، والفنّانون الذين هم أصدقاء المهرجان، يدركون هذا التّقليد ويحترمونه، لذا ليس ثمّة خسائر ماديّة في هذا الإطار. نحن كنّا في جاهزيّة عالية، حيث انتهينا من إعداد البنية التحتيّة للمهرجان من تجهيزات تقنيّة ومسرح، وصوت وإضاءة وكهرباء وغيرها، فضلاً عن العمّال والكوادر البشريّة، لأنّ المهرجان كان من المفترض أن ينطلق بعد أقل من أسبوع، فقد كانت مكاتب الإدارة تغصّ بالمتطوّعين من نخبة شباب الجّامعات الأردنيّة، وهذه بمجملها خسائر ماديّة، أضيفي عليها الخسائر النّفسيّة لكل العاملين الّذين كانوا يتلهّفون على هذا اللقاء الحميم على أرض أثريّة، كل هذه تكاليف ترهق كاهل المهرجان، لكن يبقى الهمّ العربي أقوى بكثير من أيّة خسائر ماديّة.
    عذراً على السّؤال، لكن ثمّة من ينظر للأمر من زاوية أنّ المهرجان علّق نشاطاته لأنّ معظم النّجوم الذين كان من المفترض أن يحيوا حفلاته هم لبنانيون، بماذا تجيب على تساؤلات كهذه والتي تعكس جزءً من نبض الشّارع العربي؟
    أشكرك على هذا السؤال المهم، وأود أن أجيب بكل صراحة، أنّه حتّى لو لم يكن النّجوم المشاركين لبنانيين، لكنّا اتّخذنا القرار عينه، فقد جاءتنا بعض الاقتراحات من آراء قليلة كانت ضد إلغاء المهرجان، بأن نعدّل في برنامجنا ونستبدل الفنانين اللبنانيين بفنانين من جنسيات عربية أخرى، كما أنّ عدد النجوم اللبنانين كان أربعة، في مهرجان يضم 85 نشاطاً فنياً وثقافياً، لكن هذا المهرجان يحترم الخشبة العريقة التي يقام عليها، ويحترم جمهوره، وهاجسه الثقافي، نحن لسنا مهرجاناً ربحياً، ولا شركة تجاريّة، المهرجان أسّس لإنعاش أرواح النّاس، والارتقاء بالذّائقة العامّة، والقرار اتّخذ من مبدأ إيماننا بعروبتنا، فمهرجاننا ينسجم مع محيطه العربي، وخصوصاً مع العلاقة المميّزة التي تربط الشعبين اللبناني والأردني. نحن اليوم نتحدّث عن مرحلة قاسية، هل من المنطق أن نرى بلداً يتدمّر ببنيته التحتيّة، وشعبه يقتل ويشرد، وأطفاله يحرقون بنار القنابل، ونحن نغنّي ونرقص؟
    وردتنا رسائل عدّة من قرّاء فلسطينيين، يتألّمون لأنّ المهرجان ألغي بسبب ما يجري في لبنان، في حين كانت غزّة تحترق، وكانت فعاليات المهرجان تتحضّر للانطلاق، بماذا تجيب هؤلاء القرّاء؟
    بياننا جاء واضحاً، وقد صرّحت للتلفزيون، أنّه نظراً للظروف التي تمرّ بها المنطقة عموماً، ولبنان وفلسطين خصوصاً اتّخذنا هذا القرار، لكنّنا ركّزنا على لبنان، لأنّ ما يجري عندكم هو أكثر من حرب، إنّه كارثة، خطّة تدميريّة واضحة لكل معالم لبنان الحضاريّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة، نحن نشعر بوجع غزّة، وفلسطين هي وجعنا الدّائم، ولا أعتقد أنّ أي بلد ليس في العالم العربي فحسب، بل في كافّة أنحاء العالم، قدّم للشعب الفلسطيني ما قدّمه الأردن.
    في حين ألغيتم فعاليات مهرجان جرش تضامناً مع لبنان، انطلق مهرجان قرطاج متجاوزاً آلام وجراح الشعب اللبناني، فما رأيكم بخطوة هذا المهرجان؟
    أحب أن أشير أولاً إلى أنّني أكنّ كل الاحترام لهذا المهرجان، ولمديره الذي هو صديقي، وأن متأكّد أنّه هو أيضاً لديه مشاعر وطنيّة وعربيّة وقوميّة عالية المستوى، لكن لكل مجتهد نصيبه، لعلّهم اجتهدوا وأخطأوا، لكنّ البعد عن بوتقة الحدث، يجعلنا نضيع البوصلة، نحن في الأردن بحكم موقعنا الجغرافي أقرب إلى الوجع اللبناني، ربّما في تونس لم يشعروا بفداحة الكارثة بسبب بعدهم.
    لكنّ الشّعب التوّنسي شعر بالحرج من إدارة المهرجان، إذ وردتنا رسائل عدّة من قرّاء تونسيّين يعتذرون عمّا فعلته إدارة قرطاج؟
    ربّما أخطأت الإدارة في قراءة الحدث، وإدارياً لا نعلم من يقرّر انطلاق المهرجان أو إلغائه، ربّما الدّولة هي التي تقرّر، بصراحة لا أعرف بالضّبط ما الذي حصل، لكن فلنترك الأمر للمستقبل الذي هو كفيل بجلاء الصّورة، علماً أنّي لا زلت أكنّ كل الاحترام لمهرجان قرطاج، وأراهن على سمعته وتاريخه.
    لنعود إلى مهرجان جرش، لماذا لم تكتفوا بإلغاء الفعاليّات الفنيّة وأبقيتم على الندوات الشعريّة وباقي النّشاطات الثّقافيّة؟
    أنا شخصياً كشاعر قريب من الإبداع، لا أميّز بين الفعاليّات الفنيّة والثقافيّة، الواقع هو أنّ الخطاب المعرفي واحد سواء كان في الحقل الفنّي أو الشّعر أو الموسيقى، أو النّدوة الفكريّة، الفكرة اليوم هي ما الجدوى من الكلمة، مثلاً كان لدينا من ضمن الفعاليّات الثّقافيّة، ندوة عن ابن خلدون، بمناسبة مرور 600 عاماً على وفاته، هذه الاحتفاليّة كانت منظّمة بالتّعاون مع منتدى الفكر العربي، الآن ماذا يجدي الكلام عن ابن خلدون؟ على الكلمة أن تصمت أمام الحدث، لتتيح فرصة للنّاس أن يتألّموا، ولتتيح فرصة للشّاعر أن يتأمّل، وأن يبكي قليلاً، وللمبدع أن يحزن، أن يتّشح بالحزن النبيل، الحزن الإبداعي، الإيجابي، الذي يختزنه المبدع من أجل إبداع قادم، من أجل الحياة، لأنّ الحياة ليست كلّها فرحاً، الفرح المطلق هو سذاجة، والحياة المطرّزة بلحظات فرح وحزن هي الحياة الجديرة بأن تعاش.
    وصفت ما يحدث في لبنان بالكارثة، وهذا التّوصيف هو الأقرب إلى الواقع بعيداً عن التوصيفات السّياسيّة. ألا تستفزّك هذه الكارثة لتكتب عن لبنان وأنت الشّاعر المبدع القريب إلى نبض النّاس؟
    أنا لا أميل إلى الكتابة الفوتوغرافيّة، أو التأثّر السّريع بالحدث، أي مبدع يختزن هذه المعاناة في روحه، كي تستطيع الاستفادة من هذه التّجربة بشكل معرفي عميق، يضيف للتجربة الإبداعيّة، الفرديّة والجماعيّة، لأنّنا عندما نكتب انطباعات سريعة نفرغ شحنات عاطفية سرعان ما تذهب مع الريح، هذه القراءة اليوميّة السّريعة للحدث هي عمل صحفي، هذا العمل الذي أحترمه وأجلّه، لكنّ المبدع عليه أن يستوعب بكل حواسه ما يجري، من أجل أن يضيفه إلى ضمير الأمّة الجماعي.
    كيف تصف تفاعل الشّارع الأردني مع ما يحصل في لبنان؟
    النّاس هنا مسمّرون أمام شاشات التلفزيون لمتابعة أحداث لبنان، هناك تشابه كبير بين الكيانين اللبناني والأردني، ليس ككيانين سياسيين، بل كبنية اجتماعيّة لأنّ لبنان كالأردن منذ نشأته لم يكن يومياً ملكاً لشعبه فقط، أيضاً ثمّة جانباً آخر يتمثّل في البعد الدّيموقراطي للشعبين، لأنّه رغم كل ما قيل عن النّظام اللبناني القائم على التّوزيع المذهبي، ثمّة ديموقراطيّة في لبنان موجودة أيضاً في الأردن الذي كان دائماً يحقّق العدالة لشعبه، هذا التّماثل هو الذي جعلنا ندفع دوماً ضريبة يدفعها لبنان اليوم بقسوة. لذا ترين الشعب الأردني اليوم مندفع بكل أحاسيسه تجاه ما يحصل مع الشعب اللبناني.
    ختماً ماذا تقول للشعب اللبناني الذي ينظر بعين التقدير لبادرتكم الطّيبة؟
    أقول للبنانيين قلبونا معكم وكل المحبّة لكم، ونحن لن نتوقّف عن الثقة بلبنان، الذي سيعود قريباً أقوى ممّا كان، وسوف يتفوّق على نفسه لأنّه دائماً يفاجأنا بهذه القدرة على النّهوض من جديد.
    التعديل الأخير تم بواسطة بنت العراق ; 07-21-2006 الساعة 02:10 AM


  2. #2

    ساهري
    الصورة الرمزية عيون كاظم
     رقم العضوية : 6200
     تاريخ التسجيل : Jul 2006
     المشاركات : 213
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  عيون كاظم غير متصل


     

    افتراضي

    كان موقفا رائعا منه
    وهذا هو الواجب في نظري
    مشكوووووووووور اخي على النقل


  3. #3


     رقم العضوية : 6589
     تاريخ التسجيل : Jul 2006
     المشاركات : 3
     قوة السمعة : 0
     الحالة :  هاشم فالح مقدادي غير متصل


     

    افتراضي

    ليس بالامرالغريب لان الشعب الاردني منذ عرفه التاريخ يعرف الواجب وصاحب قرارات حكيمة و صحيحة
    ابو كاظم المقدادي


  4. #4

    ƸӁƷخ ـرافية الـ ح ـسن ƸӁƷ

    الصورة الرمزية المـــلاك البــرئ
     رقم العضوية : 3175
     تاريخ التسجيل : Jan 2006
     المشاركات : 30,794
     الجنس : Female
     الدولة : Egypt
     الإقامة : Cairo, Egypt
     هواياتي : الرسم_عزف البيانو
     اغنيتي المفضلة : صباحك سكــــــــــر
     إعجاب متلقى : 7558 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 2266 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 50
     الحالة :  المـــلاك البــرئ غير متصل


     

    افتراضي

    مشكور للنقل واكيد شعوبنا العرب وامتنا الاسلامية لسة بخير وعندنا امل اننا نتفوق ونجتمع ونتحد من جديد

    الف شكر الك




    سلامي

    Renaad

  5. #5

    الصورة الرمزية العدل يا حبيبتي
     رقم العضوية : 6136
     تاريخ التسجيل : Jul 2006
     المشاركات : 1,212
     الإقامة : البحرين
     قوة السمعة : 15
     الحالة :  العدل يا حبيبتي غير متصل


     

    افتراضي

    يسلمووو اخوي لطرحك للموضوع
    والله يعطيك الف عافيه
    تحياتي ,,,,


  6. #6

    الصورة الرمزية بنت السعوديه
     رقم العضوية : 2278
     تاريخ التسجيل : Dec 2005
     المشاركات : 524
     الإقامة : دار صقر العروبه
     هواياتي : القراءه
     اغنيتي المفضلة : كثير على حسب الحاله النفسيه
     قوة السمعة : 14
     الحالة :  بنت السعوديه غير متصل


     

    افتراضي

    مشكوووور اخوي على النقل الرائع

    وصحيح كما جاء بمعنى الحديث

    "مثل المسلمين في ترابطهم وتراحمهم كمثل الجسد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى"

    واحنا كلنا نروح فداء لبنان

    ومافعلته ادارة المهرجان شي نبيل نهنيهم عليه


    تحياتي لك


  7. #7

    ساهري
    الصورة الرمزية دلع الساهر
     رقم العضوية : 3701
     تاريخ التسجيل : Feb 2006
     المشاركات : 2,680
     الإقامة : بيت الأشباح هع هع
     اغنيتي المفضلة : كل أغانيه بلا استثناء
     قوة السمعة : 16
     الحالة :  دلع الساهر غير متصل


     

    افتراضي

    شكرا ع النقل

    وحنا الرب لازم نتكاتف ونكون يد وحدة


    يعطيك العافية




    (`'•.¸(` '•. ¸ * ¸.•'´)¸.•'´)
    «´¨`.¸.* تقبلوا احترامي*. ¸.´¨`»
    (¸. •'´(¸.•'´ * `'•.¸)`'•.¸ )







    الـ<ـبــ g الجنـgـgـgنــ كانـــا صديقينــ حـoـيـoـينــ ..

    نشبتـ بينهـoـا oـعــركة خرج oــنها الـ<ـبــ بفقـدانـ بصرهـ ..

    فأصبح الـ<ـبــ أCـمى إجتـoـCـا للـoـحاكـoـة gبعد

    الـoـداgلة gالتـ<ــقيق

    قررgا أنـ يعاقبـgا الجنـgـgـgنــ Cـلى جريـoـتهـ بأنـ يقـgد الـ<ـبــ مدى الـ<ـياة لذلكـ


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •