النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: مكتبه نزار قباني

  1. #1

    الصورة الرمزية العدل يا حبيبتي
     رقم العضوية : 6136
     تاريخ التسجيل : Jul 2006
     المشاركات : 1,212
     الإقامة : البحرين
     قوة السمعة : 15
     الحالة :  العدل يا حبيبتي غير متصل


     

    مكتبه نزار قباني

    احبائي اعضاء منتديات الموسيقار المبدع كاظم الساهر .... بما اني من عشاق الشاعر الكبير الراحل نزار قباني... هذه مجموعة من قصائد الشاعر الكبير نزار قباني لأن المنتدى بحاجة لموضوع كامل عن هذا الشاعر الكبير..سواء القصائد المغناه او غير المغناة.. واتمنى ايضا من كل الاعضاء الذين لديهم قصائد لنزار قباني
    ان يساهموا في المكتبة
    وشكرا....
    وهذه اول قصيدة رااائعة جدا للمبدع الراحل نزار قباني..
    حبيبتي والمطـــــــــر
    اخاف ان تمطر الدنيا ولستي معي..
    فمنذ رحتي وعندي عقدة المطر..
    كان الشتاء يغطيني بمعطفه ..فلا فكر في برد ولا ضجر..
    كانت الريح تعوي خلف نافذتي
    فتهمسين تمسك ..تمسك هاهنا شعري..
    والان اجلس والامطار تجلدني..اه
    على ذراعي
    على وجهي
    على ظهري
    فمن يدافع عني..يامسافرة
    مثل اليمامة بين العين والبصر
    كيف امحووك من اوراق ذاكرتي
    وانتي في القلب مثل النقش في الحجري..
    كيف امحوك ..
    انا احبك..
    يامن تسكنين دمي ان كنتي بالصين
    او ان كنتي بالقمري..
    ***********************
    قصيدة رائعة جدا وكانت بالفعل نقطة تحول في اشعار نزار قباني...
    التحديـــــــــــــــات .....أتحدى من إلى عينيك ياسيدتي قد سبقوني
    يحملون الشمس في راحتهم وعقود الياسمين
    أتحدى كل من عاشرتهم من مجانين
    وأطفال و مفقودين في بحر الحنين
    أن يحبوكِ بأسلوبي وطيشي وجنوني
    أتحداك أنا أن تجدي وطن مثل فمي
    وسرير دافئ مثل عيوني
    إنني اسكن في الحب فما من قبلة أخذت
    أو أعطيت ليس لي فيها حلول أو قبول
    فأقرئي أقدم أوراق الهوى
    تجديني دائماً بين السطور
    أتحدى كل عشاقك يا سيدتي
    أتحداهم جميعاً أن يخطو لك مكتوب هوى
    كمكاتيب غرامي أو يجيؤكِ على كثرتهم
    بحروف كحروفي وكلام ككلامي
    أتحداهم جميعاً أن يكونوا
    قطرة صغرى ببحري
    أو يكونوا أطفئو أعمارهم
    مثلما أطفأت في عينيك عمري
    أتحداكِ أنا أن تجدي عاشق مثلي
    وعصراً ذهبي مثل عصري
    فرحلي حيث تردين واضحكي وابكي
    فأنا اعرف أن لن تجدي موطن
    فيه تلميذٌ كصدري ..
    ..................................
    اكرههـــــــــــــا
    أكرهها وأشتهي وصلها
    وإنني أحب كرهي لها
    أحب هذا اللؤم في عينها
    وزروها أنت زورت قولها
    عينٌ .. كعين الذئب محتالة
    طافت أكاذيب الهوى حولها
    قد سكن الجنون أحداقها
    وأطفأت ثورتها عقلها
    أشك في شكي إذا أقبلت
    باكية .. شارحة ذلها
    فإن ترفــقــت بــهــا أستكبرت
    وجررت ضاحــكة ذيلها
    أن عانقتني كسرت أضلعي
    وأفرغت على فمي غــلــّها
    يحبها حقدي ويا طالما
    وددت إن طــوقــتـها .. قــتــلـهــا
    ...........................................
    الحب المستحيل
    أحبكِ جداً وأعرف أن الطريق إلى المستحيل طويل
    وأعرف انكِ ست النساء وليس لدي بديل
    وأعرف أن زمان الحنين انتهى ومات الكلام الجميل
    في ست النساء ماذا تقول؟؟
    أحبك جداً... أحبكِ
    وأعرف أني أعيش بمنفى وأنتِ بمنفى
    و بيني وبينك ريح وغيم وبرق ورعد وثلج ونار
    وأعرف أن الوصول لعينيك وهم
    وأعرف أن الوصول إليك انتحار
    ويسعدني أن أمزق نفسي لأجلكِ أيتها الغالية
    ولو خيروني لكررت حبكِ للمرة الثانية
    يا من غزلت قميصك من ورقات الشجر
    أيا من حميتك بالصبر من قطرات المطر
    أحبكِ جداً ... أحبكِ
    و أعرف أني أسافر في بحر عينيكِ دون يقينِ
    وأترك عقلي ورائي وأركض .. أركض خلف جنوني
    أيا امرأة تمسك القلب بين يديها
    سألتك بالله لا تتركيني .. لا تتركيني
    فما أكون أنا إذا لم تكوني
    أحبك جداً وجداً وجداً
    وأرفض من نار حبكِ أن استقيلا
    وهل يستطيع المتيم بالعشق أن يستقيلا
    وما همني إن خرجت من الحب حيا
    وما همني أن خرجت قتيلا
    ..............................................
    قارئه الفنجان........
    جلست .. والخوف بعينيها
    تتأمل فنجاني المقلوب
    قالت : يا ولدي لا تحزن
    فالحب عليك هوا المكتوب
    ياولدي .. قد مات شهيداً
    من مات على دين المحبوب
    فنجانك .. دنيا مرعبه
    وحياتك أسفار وحروب
    ستحب كثيرا وكثيرا
    وتموت كثيرا وكثيرا
    وستعشق كل نساء الأرض
    وترجع كالملك المغلوب
    بحياتك .. يا ولدي .. امراءة
    عيناها .. سبحان المعبود
    فمها .. مرسوم كالعنقود
    ضحكتها .. موسيقي وورود
    لكن سماءك ممطرة
    وطريقك مسدود
    مسدود
    فحبيبه قلبك .. ياولدي
    نائمة في قصر مرصود
    والقصر كبيراً يا ولدي
    وكلاب تحرسه وجنود
    وأميرة قلبك نائمة
    من يدخل حجرتها مفقود
    من يدنو
    من سور حديقتها
    مفقود
    من حاول فك ضفائرها
    يا ولدي
    مفقود
    مفقود
    مفقود
    بصرت
    ونجمت كثيراً
    لكني .. لم اقرأ أبدا
    فنجانا يشبه فنجانك
    لم اعرف أبداً يا ولدي
    أحزاناً
    تشبه أحزانك
    مقدورك أن تمشي أبدا
    في الحب .. على حد الخنجر
    وتظل وحيداً كالأصداف
    وتظل حزيناً كالصفصاف
    مقدورك أن تمضي ابداً
    في بحر الحب بغير قلوع
    وتحب ملايين المرات
    وترجع كالملك المخلوع
    جلست .. والخوف بعينيها
    تتأمل فنجاني المقلوب
    قالت : ياولدي لا تحزن
    فالحب عليك هوا المكتوب
    يا ولدي .. قد مات شهيداً
    من مات على دين المحبوب
    ............................................
    اني احبك.......
    إني عشقتك و اتخذت قراري
    فلمن أقدم يا ترى أعذاري
    لا سلطة في الحب تعلو سلطتي
    فالرأي رأي و الخيار خياري
    هذه أحاسيسي فلا تتدخلي
    أرجوك بين البحر و البحار
    أنا النساء جعلتهن خواتم بأصابعي
    وكواكب بمداري
    إني احبك دون أي تحفظ
    و أعيش فيك ولادتي و دمارِي
    إن كان عندي ما أقوله سأقوله للواحد القهارِ...
    ماذا أخاف ومن أخاف... وأنا الذي نام الزمان على صدى أوتاري
    سافرت من بحر النساء ولم أزل من يومها مقطوعة أخباري
    أنا جيد جداً إذا أحببتني
    فتعلمي أن تفهمي أطواري
    ما عاد ينفعك البكاء ولا الأسى
    فقد اتخذت
    قــــــــــــــراري
    ...................................
    شكـــرا ..
    شكرا لحبك..
    فهو معجزتي الأخيره..
    بعدما ولى زمان المعجزات.
    شكرا لحبك..
    فهو علمني القراءة، والكتابه،
    وهو زودني بأروع مفرداتي..
    وهو الذي شطب النساء جميعهن .. بلحظه
    واغتال أجمل ذكرياتي..
    شكرا من الأعماق..
    يا من جئت من كتب العبادة والصلاه
    شكرا لخصرك، كيف جاء بحجم أحلامي، وحجم تصوراتي
    ولوجهك المندس كالعصفور،
    بين دفاتري ومذكراتي..
    شكرا لأنك تسكنين قصائدي..
    شكرا...
    لأنك تجلسين على جميع أصابعي
    شكرا لأنك في حياتي..
    شكرا لحبك..
    فهو أعطاني البشارة قبل كل المؤمنين
    واختارني ملكا..
    وتوجني..
    وعمدني بماء الياسمين..
    شكرا لحبك..
    فهو أكرمني، وأدبني ، وعلمني علوم الأولىن
    واختصني، بسعادة الفردوس ، دون العالمين شكرا..
    لأيام التسكع تحت أقواس الغمام، وماء تشرين الحزين
    ولكل ساعات الضلال، وكل ساعات اليقين
    شكرا لعينيك المسافرتين وحدهما..
    إلى جزر البنفسج ، والحنين..
    شكرا..
    على كل السنين الذاهبات..
    فإنها أحلى السنين..
    شكرا لحبك..
    فهو من أغلى وأوفى الأصدقاء
    وهو الذي يبكي على صدري..
    إذا بكت السماء
    شكرا لحبك فهو مروحه..
    وطاووس .. ونعناع .. وماء
    وغمامة وردية مرت مصادفة بخط الاستواء...
    وهو المفاجأة التي قد حار فيها الأنبياء..
    شكرا لشعرك .. شاغل الدنيا ..
    وسارق كل غابات النخيل
    شكرا لكل دقيقه..
    سمحت بها عيناك في العمر البخيل
    شكرا لساعات التهور، والتحدي،
    واقتطاف المستحيل..
    شكرا على سنوات حبك كلها..
    بخريفها، وشتائها
    وبغيمها، وبصحوها،
    وتناقضات سمائها..
    شكرا على زمن البكاء ، ومواسم السهر الطويل
    شكرا على الحزن الجميل ..
    شكرا على الحزن الجميل ..
    .................................................. ...

    أسألك الرحيلا)
    **************************
    **************************
    لنفترق قليلا..
    لخيرِ هذا الحُبِّ يا حبيبي
    وخيرنا..
    لنفترق قليلا
    لأنني أريدُ أن تزيدَ في محبتي
    أريدُ أن تكرهني قليلا
    بحقِّ ما لدينا..
    من ذِكَرٍ غاليةٍ كانت على كِلَينا..
    بحقِّ حُبٍّ رائعٍ..
    ما زالَ منقوشاً على فمينا
    ما زالَ محفوراً على يدينا..
    بحقِّ ما كتبتَهُ.. إليَّ من رسائلِ..
    ووجهُكَ المزروعُ مثلَ وردةٍ في داخلي..
    وحبكَ الباقي على شَعري على أناملي
    بحقِّ ذكرياتنا
    وحزننا الجميلِ وابتسامنا
    وحبنا الذي غدا أكبرَ من كلامنا
    أكبرَ من شفاهنا..
    بحقِّ أحلى قصةِ للحبِّ في حياتنا
    أسألكَ الرحيلا
    لنفترق أحبابا..
    فالطيرُ في كلِّ موسمٍ..
    تفارقُ الهضابا..
    والشمسُ يا حبيبي..
    تكونُ أحلى عندما تحاولُ الغيابا
    كُن في حياتي الشكَّ والعذابا
    كُن مرَّةً أسطورةً..
    كُن مرةً سرابا..
    وكُن سؤالاً في فمي
    لا يعرفُ الجوابا
    من أجلِ حبٍّ رائعٍ
    يسكنُ منّا القلبَ والأهدابا
    وكي أكونَ دائماً جميلةً
    وكي تكونَ أكثر اقترابا
    أسألكَ الذهابا..
    لنفترق.. ونحنُ عاشقان..
    لنفترق برغمِ كلِّ الحبِّ والحنان
    فمن خلالِ الدمعِ يا حبيبي
    أريدُ أن تراني
    ومن خلالِ النارِ والدُخانِ
    أريدُ أن تراني..
    لنحترق.. لنبكِ يا حبيبي
    فقد نسينا
    نعمةَ البكاءِ من زمانِ
    لنفترق..
    كي لا يصيرَ حبُّنا اعتيادا
    وشوقنا رمادا..
    وتذبلَ الأزهارُ في الأواني..
    كُن مطمئنَّ النفسِ يا صغيري
    فلم يزَل حُبُّكَ ملء العينِ والضمير
    ولم أزل مأخوذةً بحبكَ الكبير
    ولم أزل أحلمُ أن تكونَ لي..
    يا فارسي أنتَ ويا أميري
    لكنني.. لكنني..
    أخافُ من عاطفتي
    أخافُ من شعوري
    أخافُ أن نسأمَ من أشواقنا
    أخاف من وِصالنا..
    أخافُ من عناقنا..
    فباسمِ حبٍّ رائعٍ
    أزهرَ كالربيعِ في أعماقنا..
    أضاءَ مثلَ الشمسِ في أحداقنا
    وباسم أحلى قصةٍ للحبِّ في زماننا
    أسألك الرحيلا..
    حتى يظلَّ حبنا جميلا..
    حتى يكون عمرُهُ طويلا..
    أسألكَ الرحيلا..
    ****************
    ****************
    ****************
    ****************
    ****************
    (يدك)
    *****
    *****
    يـدُكِ التي حَطَّـتْ على كَتِفـي
    كحَمَامَـةٍ .. نَزلَتْ لكي تَشـربْ
    عنـدي تسـاوي ألـفَ مملَكَـةٍ
    يـا ليتَـها تبقـى ولا تَذهَـبْ
    تلكَ السَّـبيكَةُ.. كيـفَ أرفضُها؟
    مَنْ يَرفضُ السُّكنى على كوكَبْ؟
    لَهَـثَ الخـيالُ على ملاسَـتِها
    وانهَارَ عندَ سـوارِها المُذْهَـبْ
    الشّمـسُ.. نائمـةٌ على كتفـي
    قـبَّلتُـها ألْـفـاً ولـم أتعَـبْ
    نَهْـرٌ حـريريٌّ .. ومَرْوَحَـةٌ
    صـينيَّةٌ .. وقصـيدةٌ تُكتَـبْ..
    يَدُكِ المليسـةُ ، كيـفَ أقنِـعُها
    أنِّي بها .. أنّـي بها مُعجَـبْ؟
    قولـي لَهَا .. تَمْضـي برحلتِها
    فَلَهَا جميـعُ .. جميعُ ما تَرغبْ
    يدُكِ الصغيرةُ .. نَجمةٌ هَرَبَـتْ
    مـاذا أقـولُ لنجمـةٍ تلعـبْ؟
    أنا سـاهرٌ .. ومعي يـدُ امرأةٍ
    بيضاءُ.. هل أشهى وهل أطيَبْ؟
    ************************
    ************************
    (رسالة من سيدة حاقدة)
    *******************
    ********************
    " لا تَدخُلي .."
    وسَدَدْتَ في وجهي الطريقَ بمرفَقَيْكْ
    وزعمْتَ لي ..
    أنَّ الرّفاقَ أتوا إليكْ ..
    أهمُ الرفاقُ أتوا إليكْ ؟
    أم أنَّ سيِّدةً لديكْ
    تحتلُّ بعديَ ساعدَيكْ ؟
    وصرختَ مُحتدِماً : قِفي !
    والريحُ تمضغُ معطفي
    والذلُّ يكسو موقفي
    لا تعتذِر يا نَذلُ . لا تتأسَّفِ ..
    أنا لستُ آسِفَةً عليكْ
    لكنْ على قلبي الوفي
    قلبي الذي لم تعرفِ ..
    *
    ماذا ؟ لو انَّكَ يا دَني ..
    أخبرتَني
    أنّي انتهى أمري لديكْ ..
    فجميعُ ما وَشْوَشْتَني
    أيّامَ كُنتَ تُحِبُّني
    من أنّني ..
    بيتُ الفراشةِ مسكني
    وغَدي انفراطُ السّوسَنِ ..
    أنكرتَهُ أصلاً كما أنكَرتَني ..
    *
    لا تعتذِرْ ..
    فالإثمُ يَحصُدُ حاجبَيكْ
    وخطوطُ أحمرِها تصيحُ بوجنتَيكْ
    ورباطُك المشدوهُ .. يفضحُ
    ما لديكَ .. ومَنْ لديكْ ..
    يا مَنْ وقفتُ دَمي عليكْ
    وذلَلتَني، ونَفضتَني
    كذُبابةٍ عن عارضَيكْ
    ودعوتَ سيِّدةً إليكْ
    وأهنتَني ..
    مِن بعدِ ما كُنتُ الضياءَ بناظريكْ
    *
    إنّي أراها في جوارِ الموقدِ
    أخَذَتْ هنالكَ مقعدي ..
    في الرُّكنِ .. ذاتِ المقعدِ
    وأراكَ تمنحُها يَداً
    مثلوجةً .. ذاتَ اليدِ ..
    ستردِّدُ القصص التي أسمعتَني ..
    ولسوفَ تخبرُها بما أخبرتَني ..
    وسترفعُ الكأسَ التي جَرَّعتَني
    كأساً بها سمَّمتَني
    حتّى إذا عادَتْ إليكْ
    لترُودَ موعدَها الهني ..
    أخبرتَها أنَّ الرّفاقَ أتوا إليكْ ..
    وأضعتَ رونَقَها كما ضَيَّعتَني
    .................................................. .......

    ولي عوده... واتمنى منكم التفاعل


  2. #2

    كـ زهر اللوز أو أبعد ..!
    الصورة الرمزية دمـ؟ـوع مـ رهـ؟ونـه
     رقم العضوية : 6605
     تاريخ التسجيل : Jul 2006
     المشاركات : 7,858
     الإقامة : هنا وهناكـ
     إعجاب متلقى : 6 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 52 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 21
     الحالة :  دمـ؟ـوع مـ رهـ؟ونـه غير متصل


     
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    العدل يا حبيبتي انا رح اشاركك في هذه المكتبة ...

    أنا مع الإرهاب

    متهمون نحن بالارهاب ...

    ان نحن دافعنا عن الوردة ... والمرأة ...

    والقصيدة العصماء ...

    وزرقة السماء ...

    عن وطن لم يبق في أرجائه ...

    ماء ... ولاهواء ...

    لم تبق فيه خيمة ... أو ناقة ...

    أو قهوة سوداء ...

    متهمون نحن بالارهاب ...

    ان نحن دافعنا بكل جرأة

    عن شعر بلقيس ..

    وعن شفاه ميسون ...

    وعن هند ... وعن دعد ...

    وعن لبنى ... وعن رباب ...

    عن مطر الكحل الذى

    ينزل كالوحى من الأهداب !!

    لن تجدوا فى حوزتى

    قصيدة سرية ...

    أو لغة سرية ...

    أو كتبا سرية أسجنها فى داخل الأبواب

    وليس عندى أبدا قصيدة واحدة ...

    تسير فى الشارع .. وهى ترتدى الحجاب

    متهمون نحن بالارهاب ...

    اذا كتبنا عن بقايا وطن ...

    مخلع .. مفكك مهترئ

    أشلاؤه تناثرت أشلاء ...

    عن وطن يبحث عن عنوانه ...

    وأمة ليس لها أسماء !

    عن وطن .. لم يبق من أشعاره العظيمة الأولى

    سوى قصائد الخنساء !!

    عن وطن لم يبق فى افاقه

    حرية حمراء .. أو زرقاء .. أو صفراء ..

    عن وطن .. يمنعنا أن نشترى الجريدة

    أو نسمع الأنباء ...

    عن وطن كل العصافير به

    ممنوعة دوما من الغناء ...

    عن وطن ...

    كتابه تعودوا أن يكتبوا ...

    من شدة الرعب ..

    على الهواء !!

    عن وطن ..

    يشبه حال الشعر فى بلادنا

    فهو كلام سائب ...

    مرتجل ...

    مستورد ...

    وأعجمى الوجه واللسان ...

    فما له بداية ...

    ولا له نهاية

    ولا له علاقة بالناس ... أو بالأرض ..

    أو بمأزق الانسان !!

    عن وطن ...

    يمشى الى مفاوضات السلم ..

    دونما كرامة ...

    ودونما حذاء !!!

    عن وطن ...

    رجاله بالوا على أنفسهم خوفا ...

    ولم يبق سوى النساء !!

    الملح فى عيوننا ..

    والملح .. فى شفاهنا ...

    والملح .. فى كلامنا

    فهل يكون القحط في نفوسنا ...

    ارثا أتانا من بنى قحطان ؟؟

    لم يبق فى أمتنا معاوية ...

    ولا أبوسفيان ...

    لم يبق من يقول (لا) ...

    فى وجه من تنازلوا

    عن بيتنا ... وخبزنا ... وزيتنا ...

    وحولوا تاريخنا الزاهى ...

    الى دكان !!...

    لم يبق فى حياتنا قصيدة ...

    ما فقدت عفافها ...

    فى مضجع السلطان !!

    لقد تعودنا على هواننا ...

    ماذا من الانسان يبقى ...

    حين يعتاد على الهوان؟؟

    ابحث فى دفاتر التاريخ ...

    عن أسامة بن منقذ ...

    وعقبة بن نافع ...

    عن عمر ... عن حمزة ...

    عن خالد يزحف نحو الشام ...

    أبحث عن معتصم بالله ...

    حتى ينقذ النساء من وحشية السبى ...

    ومن ألسنة النيران !!

    أبحث عن رجال أخر الزمان ..

    فلا أرى فى الليل الا قططا مذعورة ...

    تخشى على أرواحها ...

    من سلطة الفئران !!...

    هل العمى القومى ... قد أصابنا؟

    أم نحن نشكو من عمى الألوان ؟؟

    متهمون نحن بالارهاب ...

    اذا رفضنا موتنا ...

    بجرافات اسرائيل ...

    تنكش فى ترابنا ...

    تنكش فى تاريخنا ...

    تنكش فى انجيلنا ...

    تنكش فى قرآننا! ...

    تنكش فى تراب أنبيائنا ...

    ان كان هذا ذنبنا

    ما أجمل الارهاب ...

    متهمون نحن بالارهاب ...

    ... اذا رفضنا محونا

    على يد المغول .. واليهود .. والبرابرة ...

    اذا رمينا حجرا ...

    على زجاج مجلس الأمن الذى

    استولى عليه قيصر القياصرة ...

    .... متهمون نحن بالارهاب

    .. اذا رفضنا أن نفاوض الذئب

    .. وأن نمد كفنا ل..

    أميركا ...

    ضد ثقافات البشر ..

    وهى بلا ثقافة ...

    ضد حضارات الحضر ...

    وهى بلا حضارة ..

    أميركا ..

    بناية عملاقة

    ليس لها حيطان ...

    متهمون نحن بالارهاب

    اذا رفضنا زمنا

    صارت به أميركا

    المغرورة ... الغنية ... القوية

    مترجما محلفا ...

    للغة العبرية ...

    ... متهمون نحن بالارهاب

    واذا رمينا وردة ..

    للقدس ..

    للخليل ..

    أو لغزة ..

    والناصرة ..

    اذا حملنا الخبز والماء

    الى طروادة المحاصرة

    متهمون نحن بالارهاب

    اذا رفعنا صوتنا

    ضد الشعوبيين من قادتنا

    وكل من غيروا سروجهم

    وانتقلوا من وحدويين الى سماسرة

    متهمون نحن بالارهاب

    اذا اقترفنا مهنة الثقافة

    اذا قرأنا كتابا في الفقه والسياسة

    اذا ذكرنا ربنا تعالى

    اذا تلونا ( سورة الفتح)

    وأصغينا الى خطبة الجمعة

    فنحن ضالعون في الارهاب

    متهمون نحن بالارهاب

    ان نحن دافعنا عن الارض

    وعن كرامــــــة التــراب

    اذا تمردنا على اغتصاب الشعب ..

    واغتصابنا ...

    اذا حمينا آخر النخيل فى صحرائنا ...

    وآخر النجوم فى سمائنا ...

    وآخر الحروف فى اسمآئنا ...

    وآخر الحليب فى أثداء أمهاتنا ..

    ..... ان كان هذا ذنبنا

    فما اروع الارهــــــــاب!!

    أنا مع الإرهاب...

    ان كان يستطيع أن ينقذنى

    من المهاجرين من روسيا ..

    ورومانيا، وهنغاريا، وبولونيا ..

    وحطوا فى فلسطين على أكتافنا ...

    ليسرقوا مآذن القدس ...

    وباب المسجد الأقصى ...

    ويسرقوا النقوش .. والقباب ...

    أنا مع الارهاب ..

    ان كان يستطيع أن يحرر المسيح ..

    ومريم العذراء .. والمدينة المقدسة ..

    من سفراء الموت والخراب ..

    بالأمس

    كان الشارع القومى فى بلادنا

    يصهل كالحصان ...

    وكانت الساحات أنهارا تفيض عنفوان ...

    ... وبعد أوسلو

    لم يعد فى فمنا أسنان ...

    فهل تحولنا الى شعب من العميان والخرسان؟؟

    أنا مع الارهاب ..

    اذا كان يستطيع ان يحرر الشعب

    من الطغاة والطغيان

    وينقذ الانسان من وحشية الانسان

    أنا مع الإرهاب

    ان كان يستطيع ان ينقذني

    من قيصر اليهود

    او من قيصر الرومان

    أنا مع الإرهاب

    ما دام هذا العالم الجديد ..

    مقتسما ما بين أمريكا .. واسرائيل ..

    بالمناصفة !!!

    أنا مع الإرهاب

    بكل ما املك من شعر ومن نثر ومن انياب

    ما دام هذا العالم الجديـــد

    !! بيـن يدي قصــــــاب

    أنا مع الإرهاب

    ما دام هذا العالم الجديد

    قد صنفنا

    من فئة الذئاب !!

    أنا مع الإرهاب

    ان كان مجلس الشيوخ في أميركا

    هو الذى فى يده الحساب ...

    وهو الذي يقرر الثواب والعقـــــــاب

    أنا مع الإرهاب

    مادام هذا العـالم الجديد

    يكــــره في أعمـاقه

    رائحــة الأعــراب

    أنا مع الإرهاب

    مادام هذا العالم الجديد

    يريد ذبح أطفالي

    ويرميهم للكلاب

    من أجل هذا كله

    أرفــــع صوتـي عاليا

    أنا مع الإرهاب

    أنا مع الإرهاب

    أنا مع الإرهاب

    .................................................. ........

    إمرأة حمقاء

    يا سيدي العزيز

    هذا خطاب امرأة حمقاء

    هل كتبت إليك قبلي امرأة حمقاء؟

    اسمي انا ؟ دعنا من الأسماء

    رانية أم زينب

    أم هند أم هيفاء

    اسخف ما نحمله ـ يا سيدي ـ الأسماء

    يا سيدي

    أخاف أن أقول مالدي من أشياء

    أخاف ـ لو فعلت ـ أن تحترق السماء

    فشرقكم يا سيدي العزيز

    يصادر الرسائل الزرقاء

    يصادر الأحلام من خزائن النساء

    يستعمل السكين

    والساطور

    كي يخاطب النساء

    ويذبح الربيع والأشواق

    والضفائر السوداء

    و شرقكم يا سيدي العزيز

    يصنع تاج الشرف الرفيع

    من جماجم النساء

    لا تنتقدني سيدي

    إن كان خظي سيئاً

    فإنني اكتب والسياف خلف بابي

    وخارج الحجرة صوت الريح والكلاب

    يا سيدي

    عنترة العبسي خلف بابي

    يذبحني

    إذا رأى خطابي

    يقطع رأسي

    لو رأى الشفاف من ثيابي

    يقطع رأسي

    لو انا عبرت عن عذابي

    فشرقكم يا سيدي العزيز

    يحاصر المرأة بالحراب

    يبايع الرجال أنبياء

    ويطمر النساء في التراب

    لا تنزعج !

    يا سيدي العزيز ... من سطوري

    لا تنزعج !

    إذا كسرت القمقم المسدود من عصور

    إذا نزعت خاتم الرصاص عن ضميري

    إذا انا هربت

    من أقبية الحريم في القصور

    إذا تمردت , على موتي ...

    على قبري

    على جذوري

    و المسلخ الكبير

    لا تنزعج يا سيدي !

    إذا انا كشفت عن شعوري

    فالرجل الشرقي

    لا يهتم بالشعر و لا الشعور ...

    الرجل الشرقي

    لا يفهم المرأة إلا داخل السرير ...

    معذرة .. معذرة يا سيدي

    إذا تطاولت على مملكة الرجال

    الأدب الكبير ـ طبعاً ـ أدب الرجال والحب كان دائماً

    من حصة الرجال

    والجنس كان دائما ً

    مخدراً يباع للرجال

    خرافة حرية النساء في بلادنا

    فليس من حرية

    أخرى ، سوى حرية الرجال

    يا سيدي

    قل ما تريده عني ، فلن أبالي سطحية . غبية . مجنونة . بلهاء فلم اعد أبالي

    لأن من تكتب عن همومها ..

    في منطق الرجال امرأة حمقاء

    ألم اقل في أول الخطاب أني

    امرأة حمقاء ؟

    ..........................................

    ماذا أقول له

    ماذا أقول له لو جاء يسألني..

    إن كنت أكرهه أو كنت أهواه؟

    ماذا أقول : إذا راحت أصابعه تلملم الليل عن شعري وترعاه؟

    وكيف أسمح أن يدنو بمقعده؟

    وأن تنام على خصري ذراعاه؟

    غدا إذا جاء .. أعطيه رسائله ونطعم النار أحلى ما كتبناه

    حبيبتي! هل أنا حقا حبيبته؟

    وهل أصدق بعد الهجر دعواه؟

    أما انتهت من سنين قصتي معه؟

    ألم تمت كخيوط الشمس ذكراه؟

    أما كسرنا كؤوس الحب من زمن فكيف نبكي على كأس كسرناه؟

    رباه.. أشياؤه الصغرى تعذبني فكيف أنجو من الأشياء رباه؟

    هنا جريدته في الركن مهملة هنا كتاب معا .. كنا قرأناه

    على المقاعد بعض من سجائره وفي الزوايا .. بقايا من بقاياه..

    ما لي أحدق في المرآة .. أسألها بأي ثوب من الأثواب ألقاه

    أأدعي أنني أصبحت أكرهه؟ وكيف أكره من في الجفن سكناه؟

    وكيف أهرب منه؟ إنه قدري هل يملك النهر تغييرا لمجراه؟

    أحبه .. لست أدري ما أحب به حتى خطاياه ما عادت خطاياه

    الحب في الأرض . بعض من تخلينا لو لم نجده عليها .. لاخترعناه

    ماذا أقول له لو جاء يسألني إن كنت أهواه. إني ألف أهواه..

    >>>>> يتبع هذا اذا سمحلنا العدل :36_1_5[1]:


  3. #3

    كـ زهر اللوز أو أبعد ..!
    الصورة الرمزية دمـ؟ـوع مـ رهـ؟ونـه
     رقم العضوية : 6605
     تاريخ التسجيل : Jul 2006
     المشاركات : 7,858
     الإقامة : هنا وهناكـ
     إعجاب متلقى : 6 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 52 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 21
     الحالة :  دمـ؟ـوع مـ رهـ؟ونـه غير متصل


     
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    العدل يا حبيبتي انا رح اشاركك في هذه المكتبة ...

    أنا مع الإرهاب

    متهمون نحن بالارهاب ...

    ان نحن دافعنا عن الوردة ... والمرأة ...

    والقصيدة العصماء ...

    وزرقة السماء ...

    عن وطن لم يبق في أرجائه ...

    ماء ... ولاهواء ...

    لم تبق فيه خيمة ... أو ناقة ...

    أو قهوة سوداء ...

    متهمون نحن بالارهاب ...

    ان نحن دافعنا بكل جرأة

    عن شعر بلقيس ..

    وعن شفاه ميسون ...

    وعن هند ... وعن دعد ...

    وعن لبنى ... وعن رباب ...

    عن مطر الكحل الذى

    ينزل كالوحى من الأهداب !!

    لن تجدوا فى حوزتى

    قصيدة سرية ...

    أو لغة سرية ...

    أو كتبا سرية أسجنها فى داخل الأبواب

    وليس عندى أبدا قصيدة واحدة ...

    تسير فى الشارع .. وهى ترتدى الحجاب

    متهمون نحن بالارهاب ...

    اذا كتبنا عن بقايا وطن ...

    مخلع .. مفكك مهترئ

    أشلاؤه تناثرت أشلاء ...

    عن وطن يبحث عن عنوانه ...

    وأمة ليس لها أسماء !

    عن وطن .. لم يبق من أشعاره العظيمة الأولى

    سوى قصائد الخنساء !!

    عن وطن لم يبق فى افاقه

    حرية حمراء .. أو زرقاء .. أو صفراء ..

    عن وطن .. يمنعنا أن نشترى الجريدة

    أو نسمع الأنباء ...

    عن وطن كل العصافير به

    ممنوعة دوما من الغناء ...

    عن وطن ...

    كتابه تعودوا أن يكتبوا ...

    من شدة الرعب ..

    على الهواء !!

    عن وطن ..

    يشبه حال الشعر فى بلادنا

    فهو كلام سائب ...

    مرتجل ...

    مستورد ...

    وأعجمى الوجه واللسان ...

    فما له بداية ...

    ولا له نهاية

    ولا له علاقة بالناس ... أو بالأرض ..

    أو بمأزق الانسان !!

    عن وطن ...

    يمشى الى مفاوضات السلم ..

    دونما كرامة ...

    ودونما حذاء !!!

    عن وطن ...

    رجاله بالوا على أنفسهم خوفا ...

    ولم يبق سوى النساء !!

    الملح فى عيوننا ..

    والملح .. فى شفاهنا ...

    والملح .. فى كلامنا

    فهل يكون القحط في نفوسنا ...

    ارثا أتانا من بنى قحطان ؟؟

    لم يبق فى أمتنا معاوية ...

    ولا أبوسفيان ...

    لم يبق من يقول (لا) ...

    فى وجه من تنازلوا

    عن بيتنا ... وخبزنا ... وزيتنا ...

    وحولوا تاريخنا الزاهى ...

    الى دكان !!...

    لم يبق فى حياتنا قصيدة ...

    ما فقدت عفافها ...

    فى مضجع السلطان !!

    لقد تعودنا على هواننا ...

    ماذا من الانسان يبقى ...

    حين يعتاد على الهوان؟؟

    ابحث فى دفاتر التاريخ ...

    عن أسامة بن منقذ ...

    وعقبة بن نافع ...

    عن عمر ... عن حمزة ...

    عن خالد يزحف نحو الشام ...

    أبحث عن معتصم بالله ...

    حتى ينقذ النساء من وحشية السبى ...

    ومن ألسنة النيران !!

    أبحث عن رجال أخر الزمان ..

    فلا أرى فى الليل الا قططا مذعورة ...

    تخشى على أرواحها ...

    من سلطة الفئران !!...

    هل العمى القومى ... قد أصابنا؟

    أم نحن نشكو من عمى الألوان ؟؟

    متهمون نحن بالارهاب ...

    اذا رفضنا موتنا ...

    بجرافات اسرائيل ...

    تنكش فى ترابنا ...

    تنكش فى تاريخنا ...

    تنكش فى انجيلنا ...

    تنكش فى قرآننا! ...

    تنكش فى تراب أنبيائنا ...

    ان كان هذا ذنبنا

    ما أجمل الارهاب ...

    متهمون نحن بالارهاب ...

    ... اذا رفضنا محونا

    على يد المغول .. واليهود .. والبرابرة ...

    اذا رمينا حجرا ...

    على زجاج مجلس الأمن الذى

    استولى عليه قيصر القياصرة ...

    .... متهمون نحن بالارهاب

    .. اذا رفضنا أن نفاوض الذئب

    .. وأن نمد كفنا ل..

    أميركا ...

    ضد ثقافات البشر ..

    وهى بلا ثقافة ...

    ضد حضارات الحضر ...

    وهى بلا حضارة ..

    أميركا ..

    بناية عملاقة

    ليس لها حيطان ...

    متهمون نحن بالارهاب

    اذا رفضنا زمنا

    صارت به أميركا

    المغرورة ... الغنية ... القوية

    مترجما محلفا ...

    للغة العبرية ...

    ... متهمون نحن بالارهاب

    واذا رمينا وردة ..

    للقدس ..

    للخليل ..

    أو لغزة ..

    والناصرة ..

    اذا حملنا الخبز والماء

    الى طروادة المحاصرة

    متهمون نحن بالارهاب

    اذا رفعنا صوتنا

    ضد الشعوبيين من قادتنا

    وكل من غيروا سروجهم

    وانتقلوا من وحدويين الى سماسرة

    متهمون نحن بالارهاب

    اذا اقترفنا مهنة الثقافة

    اذا قرأنا كتابا في الفقه والسياسة

    اذا ذكرنا ربنا تعالى

    اذا تلونا ( سورة الفتح)

    وأصغينا الى خطبة الجمعة

    فنحن ضالعون في الارهاب

    متهمون نحن بالارهاب

    ان نحن دافعنا عن الارض

    وعن كرامــــــة التــراب

    اذا تمردنا على اغتصاب الشعب ..

    واغتصابنا ...

    اذا حمينا آخر النخيل فى صحرائنا ...

    وآخر النجوم فى سمائنا ...

    وآخر الحروف فى اسمآئنا ...

    وآخر الحليب فى أثداء أمهاتنا ..

    ..... ان كان هذا ذنبنا

    فما اروع الارهــــــــاب!!

    أنا مع الإرهاب...

    ان كان يستطيع أن ينقذنى

    من المهاجرين من روسيا ..

    ورومانيا، وهنغاريا، وبولونيا ..

    وحطوا فى فلسطين على أكتافنا ...

    ليسرقوا مآذن القدس ...

    وباب المسجد الأقصى ...

    ويسرقوا النقوش .. والقباب ...

    أنا مع الارهاب ..

    ان كان يستطيع أن يحرر المسيح ..

    ومريم العذراء .. والمدينة المقدسة ..

    من سفراء الموت والخراب ..

    بالأمس

    كان الشارع القومى فى بلادنا

    يصهل كالحصان ...

    وكانت الساحات أنهارا تفيض عنفوان ...

    ... وبعد أوسلو

    لم يعد فى فمنا أسنان ...

    فهل تحولنا الى شعب من العميان والخرسان؟؟

    أنا مع الارهاب ..

    اذا كان يستطيع ان يحرر الشعب

    من الطغاة والطغيان

    وينقذ الانسان من وحشية الانسان

    أنا مع الإرهاب

    ان كان يستطيع ان ينقذني

    من قيصر اليهود

    او من قيصر الرومان

    أنا مع الإرهاب

    ما دام هذا العالم الجديد ..

    مقتسما ما بين أمريكا .. واسرائيل ..

    بالمناصفة !!!

    أنا مع الإرهاب

    بكل ما املك من شعر ومن نثر ومن انياب

    ما دام هذا العالم الجديـــد

    !! بيـن يدي قصــــــاب

    أنا مع الإرهاب

    ما دام هذا العالم الجديد

    قد صنفنا

    من فئة الذئاب !!

    أنا مع الإرهاب

    ان كان مجلس الشيوخ في أميركا

    هو الذى فى يده الحساب ...

    وهو الذي يقرر الثواب والعقـــــــاب

    أنا مع الإرهاب

    مادام هذا العـالم الجديد

    يكــــره في أعمـاقه

    رائحــة الأعــراب

    أنا مع الإرهاب

    مادام هذا العالم الجديد

    يريد ذبح أطفالي

    ويرميهم للكلاب

    من أجل هذا كله

    أرفــــع صوتـي عاليا

    أنا مع الإرهاب

    أنا مع الإرهاب

    أنا مع الإرهاب

    .................................................. ........

    إمرأة حمقاء

    يا سيدي العزيز

    هذا خطاب امرأة حمقاء

    هل كتبت إليك قبلي امرأة حمقاء؟

    اسمي انا ؟ دعنا من الأسماء

    رانية أم زينب

    أم هند أم هيفاء

    اسخف ما نحمله ـ يا سيدي ـ الأسماء

    يا سيدي

    أخاف أن أقول مالدي من أشياء

    أخاف ـ لو فعلت ـ أن تحترق السماء

    فشرقكم يا سيدي العزيز

    يصادر الرسائل الزرقاء

    يصادر الأحلام من خزائن النساء

    يستعمل السكين

    والساطور

    كي يخاطب النساء

    ويذبح الربيع والأشواق

    والضفائر السوداء

    و شرقكم يا سيدي العزيز

    يصنع تاج الشرف الرفيع

    من جماجم النساء

    لا تنتقدني سيدي

    إن كان خظي سيئاً

    فإنني اكتب والسياف خلف بابي

    وخارج الحجرة صوت الريح والكلاب

    يا سيدي

    عنترة العبسي خلف بابي

    يذبحني

    إذا رأى خطابي

    يقطع رأسي

    لو رأى الشفاف من ثيابي

    يقطع رأسي

    لو انا عبرت عن عذابي

    فشرقكم يا سيدي العزيز

    يحاصر المرأة بالحراب

    يبايع الرجال أنبياء

    ويطمر النساء في التراب

    لا تنزعج !

    يا سيدي العزيز ... من سطوري

    لا تنزعج !

    إذا كسرت القمقم المسدود من عصور

    إذا نزعت خاتم الرصاص عن ضميري

    إذا انا هربت

    من أقبية الحريم في القصور

    إذا تمردت , على موتي ...

    على قبري

    على جذوري

    و المسلخ الكبير

    لا تنزعج يا سيدي !

    إذا انا كشفت عن شعوري

    فالرجل الشرقي

    لا يهتم بالشعر و لا الشعور ...

    الرجل الشرقي

    لا يفهم المرأة إلا داخل السرير ...

    معذرة .. معذرة يا سيدي

    إذا تطاولت على مملكة الرجال

    الأدب الكبير ـ طبعاً ـ أدب الرجال والحب كان دائماً

    من حصة الرجال

    والجنس كان دائما ً

    مخدراً يباع للرجال

    خرافة حرية النساء في بلادنا

    فليس من حرية

    أخرى ، سوى حرية الرجال

    يا سيدي

    قل ما تريده عني ، فلن أبالي سطحية . غبية . مجنونة . بلهاء فلم اعد أبالي

    لأن من تكتب عن همومها ..

    في منطق الرجال امرأة حمقاء

    ألم اقل في أول الخطاب أني

    امرأة حمقاء ؟

    ..........................................

    ماذا أقول له

    ماذا أقول له لو جاء يسألني..

    إن كنت أكرهه أو كنت أهواه؟

    ماذا أقول : إذا راحت أصابعه تلملم الليل عن شعري وترعاه؟

    وكيف أسمح أن يدنو بمقعده؟

    وأن تنام على خصري ذراعاه؟

    غدا إذا جاء .. أعطيه رسائله ونطعم النار أحلى ما كتبناه

    حبيبتي! هل أنا حقا حبيبته؟

    وهل أصدق بعد الهجر دعواه؟

    أما انتهت من سنين قصتي معه؟

    ألم تمت كخيوط الشمس ذكراه؟

    أما كسرنا كؤوس الحب من زمن فكيف نبكي على كأس كسرناه؟

    رباه.. أشياؤه الصغرى تعذبني فكيف أنجو من الأشياء رباه؟

    هنا جريدته في الركن مهملة هنا كتاب معا .. كنا قرأناه

    على المقاعد بعض من سجائره وفي الزوايا .. بقايا من بقاياه..

    ما لي أحدق في المرآة .. أسألها بأي ثوب من الأثواب ألقاه

    أأدعي أنني أصبحت أكرهه؟ وكيف أكره من في الجفن سكناه؟

    وكيف أهرب منه؟ إنه قدري هل يملك النهر تغييرا لمجراه؟

    أحبه .. لست أدري ما أحب به حتى خطاياه ما عادت خطاياه

    الحب في الأرض . بعض من تخلينا لو لم نجده عليها .. لاخترعناه

    ماذا أقول له لو جاء يسألني إن كنت أهواه. إني ألف أهواه..

    >>>>> يتبع هذا اذا سمحلنا العدل :36_1_5[1]:


  4. #4

    الصورة الرمزية العدل يا حبيبتي
     رقم العضوية : 6136
     تاريخ التسجيل : Jul 2006
     المشاركات : 1,212
     الإقامة : البحرين
     قوة السمعة : 15
     الحالة :  العدل يا حبيبتي غير متصل


     

    افتراضي

    ههههههههههههههه
    اكيييد اسمح حياج واكملي هذي المكتبه معاي
    وانتظر منج المزيد والله يعطيج الف عافيه
    تحياتي ,,,


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •