النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: لم تغادري دمي .. عهد مجنون !!

  1. #1

    الملك العراقي
    الصورة الرمزية الملك العراقي
     رقم العضوية : 5951
     تاريخ التسجيل : May 2006
     المشاركات : 2,268
     الإقامة : في قلب حبيبتي
     هواياتي : الموسيقى والسفر
     اغنيتي المفضلة : (استعجلت الرحيل) (انا وليلى) (مدرسة الحب)
     إعجاب متلقى : 1 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 1 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 16
     الحالة :  الملك العراقي غير متصل


     

    لم تغادري دمي .. عهد مجنون !!

    لم تغادري دمي على الرغم من بعدك عني.. وعلى الرغم من تعري الوجع أمام المرآة..


    والمارة .. هاهي أشواقي تُلقى في طواحين الغربة .. وتفتتها لتذروها رياح النوى..

    نهار شاحب بدونك .. وفجر صامت

    برحيلك.. لارذاذ لهمسك .. ولا ندى لحسك .. سأل عنك كل ما يخصك في زوايا غرفتي ..

    أو ممرات وجداني.. وفي صمت


    مطبق تصفعني الإجابة.. خبأتُ جذوة نار حبك لكي لا تلامس صقيع بعدك ..

    أدرت للعالم ظهري لأتشبث بآخر تفاصيل


    الوداع .. بتلك الليلة التي روينا بها عروق الوفاء ..

    لكي تقاوم جفاف الرحيل .. وعجاف الفراق .. لليلة ماطرة بالدموع ..


    يتأجج بها الحنين .. ويتردد في مسامعها نشيج متقطع للصوت والصدى..

    لليلة طالت بعدها كل الليالي.. لليلة تركت


    وراءها مسافات من الآلام .. ومساحات من الهموم.. تعرفت أكثر على الآهات ..

    والزفرات الحارقة لنياط القلب.. أنت ِ يا


    سيدتي القبلة الأولى والأخيرة في حياتي .. أنت ِسمفونية العشق الوحيدة التي

    أكررها دونما ملل وكلل.. أمتشق جبال


    الوله لأقابل شجرة وجودك.. الممتدة بجذورها نحو باطن القلب..

    و في عنفوان الغسق يكن لك صهيل شوق.. فأرتل صمت


    الانكسار .. حتى يعلو صوت اللقاء على موت البقاء..

    ومع مغيب الشمس تشرق أوردتي نحو سمائك تلهث بالغيث..


    تستجدي قطرات الوصال.. هكذا أنا بدونك عندما يغيض الغياب..

    وتفيض المهجة حنان وتحنان .. حتى تعبر جزر أحشائي


    إلى شوطىء روحك.. سيدتي أقولها وأكررها دوما وأبدا .. لم تغادري دمي. : :

    أنتِ وحدك فقط من يلملم الجراح ..


    ويلهم الجوارح.. مع كل دقة من دقات القلب .. تنبض صورتك في مخيلتي ..

    وفي كل لحظة يبرز محياك في ناظري ..


    انتظرتك في محطات الوصول .. وفي ثنايا الفصول.. فلم يشرق قدومك ..

    أو ينبثق سنا تواصلك الكريم في ردهات


    الوقت .. سأنتظرك ولن أمل أو أكل .. سأنتظرك يا حلمي الجميل.. ويا مستقبلي المشرق ..

    لن يثنيني عن انتظارك سوى


    قبر ينتظر موعدي معه .. * * * كم ارتشفنا سوياً قهوة الانتظار.. وكم جدلنا ضفائر المعاناة ..

    أحببتك حباً أزلياً


    سرمدياًُ .. على الرغم من صمتك الرهيب .. لكنه صمت حكمة ووقار ..

    نستودعك ما عجزت أضلاعنا أن تحتفظ به .. أعرف


    أن هناك أسرار لم تبوحي بها لي .. وأعرف أنك تخفي بعضا من الألم والمعاناة ..

    لكن ذلك لا يهمني بقدر ما صافحتني


    بهدوئك وعطائك ..


    * * *


    حبيبتي .. أقف دوما على عتبة الليل البهيم .. أنظر إلى النجوم .. إلى المجرة .. إلى أنفاس تبح


    ث عن أنفاسك .. إلى فأس أُحطم به جذع شجرة الفراق .. إلى الناس كيف تنظر لي وأنا لا أنطق ولا أهمس إلى باسمك.


    . إلى أجراس يتدلى صداها في قوقعة الذاكرة .. فأرجع نحو زنزانتي .. نحو جلاد الهوى .. جلاد أعمى لا يأوي ولا


    يرحم .. فأنزف شوقا .. وأتألم حنين .. فأنام على طيفك .. وأصحو على همسات حلم يجمعني بك ..


    * * *

    تأتين من هناك من سنابل العطاء .. من حدائق الروح .. وعلى أرصفة البوح أجدك عالم مكتظ بالوفاء .. في رحم الذات


    يولد بلسما .. وفي أغوار النفس يشرق الهمس .. بصباح ربيعي ندي رقراق .. فتنمو نبرات وجودي بصرخات صوتي ..


    لكن بلا صدى .. بل بموت غيابك .. فأدفنه في مقابر القلق .. : : أزف الرحيل .. فهاهو الموعد بكل عنفوانه وجبروته


    يعلن ساعة الرحيل.. ويدق ناقوس الوداع.. ويضرم النار في فؤادي ويرحل... ودعتك بهموم حاصرت كل أوجاعنا...


    وتسلقت جدار الحب الطاهر فينا.. يمر عام ويليه عام وأنا في كل مرة أتجرع من يد ه كاس الفراق .. صوت في داخل


    أعماق أعماقي يئن ويحن ... ويزيد من وطأة الألم في داخل قلبي المكلوم ... تنام فاجعة الرحيل في أحداقي وتستيقظ


    على صوت الواقع المر... الذي يتشبث في اسبال العودة البالية.. غياب يجتاح سنابل الحب الطاهر ويهدد بطحنها..


    ويذروها للرياح ومناقير العصافير زادت الأحزان في داخلي.. وتغلغلت في مسامات الجلد .. وسويداء القلب العميق.. تلا


    شت مساحات الصبر في داخلي.. فلم يعد لوصلك ولو بصيص من الأمل.. الا وعدك لي بالعودة.. وغلاً معشوشب ندي ...


    ياله من غياب كئيب... يمشي الهويداء نحو جسمي المتهالك ... يتربص به... كل شيء غشي عيني .. ماعدا صورتك..


    وصوتك المبحوح... ونظراتك المفعمة بالحنين .. أناملك الدافئة.. شلال شعرك .. تمايل خصرك.. همساتك في أذني


    وقلبي.. فانتِ روح الحياة وبلسمها.. .. و وجهتها ... فأين ما تحلين يكون القلب محلك... كل شي عشته فيك .. ومنك...


    فكيف سأصبر على فرقاك وبعدك .. ومن سيسليني غير حضورك الطاهر.. وكلامك العذب .. يمر علي الوقت ثقيل فلم


    يعد للوجود قيمة.. كل الوجوه تتشابه في ناظري .. فكيف ستهدأ خلجاتي وتطمئن.. فأنتي من يؤنسني ويسامرني إذا


    هجعت الخليقة... حتى أنني لم استطع أن أسترجع الهدوء المنسكب في ارض الغرفة .. ولم اعد أسيطر على دقات


    الساعة فكل الدقائق مبعثرة.. اغمس وجهي في ماء طيفك لعله يخفف من حدة الليل المريع .. الذي اقضيه من دونك ..


    وبعيد عنك.. فهذه رسائلك.. وهذا منديلك .. وهذا سنا وجهك الوضاح يشاغف قلبي المكلوم برحيلك .. وغيابك الذي كوم


    الجمر على عتبة الليل الطويل .. فلن تنساك جوارحي مادام لك في القلب رجم اعتليه.. كلما اجتاحت جيوش الشوق مدن


    أيامي.. فكيف أنسى حب طالما تربع مكوثه بين حنايا القلب.. وجعل له في عروقي وطن ومسكناً.. فلن أنساك إلا إذا


    نسي النهر مصبه.. وطير عشه.. والزهر شذى عطره.. فكيف أنسى من علمني الكتابة بجمر الانتظار على صفحة الما ء..


    فأنتِ من علمني أن أكون من جليد الصبر تمثال للوفاء لا يذوب.. وأن أشرقت شمس النوى عليه وتوسطت في كبد


    السماء.. وأنتِ من علمني أن أصنع من حدود الحب مساحات شاسعة... تجتاح البحر واليابسة.. عشقت الليل والفجر من


    أجلكِ وبك ِ.. علمني نظم الشعر والقوافي.. وعلمني أن الحب بحر لا سواحل له بوجودي معك.. حررتِ كلماتي من سياج


    الصمت.. فانطلقت تبوح للخليقة بشي ء لم يعهدوه.. حروف وكلمات.. لأن اللغة التي علمتها لها تختلف بكثير عم ألفوه


    وتعودوا عليه.. أذاً كيف أنساكِ... فأنا على الوعد باقي .. انتظر تباشير الصباح بقدومك ِ.. وأقطف لكِ ورود من حدائق


    انتظاري.. وألحن من صوتكِ لقادم بحناجر الود.. لحناً يعيد ترتيب السكون وأبجدية الكلام .. نعم سأزرع لك الشمس في


    أحداق الغياب.. وبحضورك سنطلق جميع السجناء .. من تلك المشاعر التي راهنت على نسياني لكِ .. سأطلقهم لأجل أن


    يكتبوا للتاريخ قصة يصعب عليهم استيعابها وتصديقها.. ليكونوا شهداء على ذالك ليس إلا .. سأظل أنسج لك أحلى


    الأحلام .. وأروع الأماني ... وسأنتظر إطلالتك ِالحلوة البهية.. مع بزوغ كل شمس صباح جميل يشبه قدومكِ.. عودي


    ستجديني كلي حنين .. وكلي لهفة للقاء .. فانا هوانا كما عهدتين ِ .. حبك الأول ..وحبي الطاهر العفيف النقي..


    ستجديني بنفس أزاهير العطاء .. والوفاء.. فقلبي هو مدينتك الخضراء .. الغناء ... وأنتِ أميرته وصاحبة القرار الأول


    فيه... فكل شيء فيني كما هو .. لم ولن يتلاشى.. فمحال أن ترى عيوني غير عيونك الناعسة .. تلك العيون التي


    تغرقني وسط محيطها .. ومحال أن أنسى أن هناك خلف غياهب الغياب قلبا ينتظر ساعة اللقاء.





  2. #2

    (((ساحر القلوب)))
    الصورة الرمزية رعد العراقي
     رقم العضوية : 6191
     تاريخ التسجيل : Jul 2006
     المشاركات : 5,316
     الإقامة : في قلب الاحزان
     هواياتي : غير محددة
     اغنيتي المفضلة : غالية
     إعجاب متلقى : 2 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 0 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 19
     الحالة :  رعد العراقي غير متصل


     

    افتراضي

    مشكور حبيبي الملك العراقي على هذه الكلمات الراقية والمؤثرة جدا جدا ياحبيبي الغالي


  3. #3

    الملك العراقي
    الصورة الرمزية الملك العراقي
     رقم العضوية : 5951
     تاريخ التسجيل : May 2006
     المشاركات : 2,268
     الإقامة : في قلب حبيبتي
     هواياتي : الموسيقى والسفر
     اغنيتي المفضلة : (استعجلت الرحيل) (انا وليلى) (مدرسة الحب)
     إعجاب متلقى : 1 إعجاب متلقى
     إعجاب مرسل : 1 إعجاب مرسل
     قوة السمعة : 16
     الحالة :  الملك العراقي غير متصل


     

    افتراضي

    شكرا لك اخي ر عد العراقي على المرور الجميل وتواجدك في مواضيعي
    احلى تحية لاحلى اخ حبيب





معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الاعضاء الذين قرؤوا الموضوع: 0

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •